مدونات [٢٥٧٦–٢٦٠٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • جهد خصيب
    طه حسين · جريدة الأهرام · ١٨ مايو ١٩٥٣

    هو هذا الجهد العنيف إلى أقصى غايات العُنف المُمْتِع إلى أبعد حدود الإمتاع، الذي بذله الدكتور عبد الرحمن بدوي حول كتاب الشعر لأرسطاطاليس. وأقول: إنَّ هذا الجهد عنيف إلى أبعد غايات العنف؛ فقد ترجم هذا الكتاب في القرن الرابع الهجري إلى اللغة العربية، وعسى أن يكون قد تُرجم قبل ذلك في القرن الثالث، ولكن ترجمة القرن الرابع هي التي وصلت إلينا، وهي سَقيمة مُمْعِنَةٌ في السُّقم، لا تُصور كتاب أرسطاطاليس كما هو، بل لا تُصَوِّره تَصويرًا مُقاربًا، وفيها من الخلط والاضطراب شيء كثير. …

  • شعر الرعاة
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٧ مايو ١٩٥٨

    إن هذا الفن من الشعر مقصور على حياة الطبيعة خارج المدن، ولكن الطبيعة عند هذا الشاعر وتلاميذه لا تخلص لهؤلاء الرعاة. هذا كتاب قيِّم ممتع يشكر صاحبه أصدق الشكر وأجمله لما بذل في تأليفه وترجمة نصوصه من الجهد والوقت، وما احتمل في ذلك من المشقة والعناء. …

  • القلق الخطر …!
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ٢١ ديسمبر ١٩٤٧

    من القلق ما يدعو إلى الغبطة حين يشيع في النفوس، وحين يحول بين أصحابه وبين الرَّاحة والاطمئنان، ومن القلق ما يدعو إلى الخوف، ويدفع إلى الحذر، ويغري بالتشاؤم حين يدنو من النفوس، ويُحاول أن يُمازج القلوبَ فينَغِّص العَيش، ويَمْلَأ الحَيَاة بُؤسًا وشقاء. ولستُ أتحدث إلا عن القلق الذي يمس المُثقفين، والمُثقفين الذين يفرغون لنشر الثقافة وإذاعة التعليم وتربية الأجيال من الصبية والشباب؛ فقلق هؤلاء الناس نوعان: نوع نحبه ونحرص عليه ونثيره ما وجدنا إلى إثارته سبيلًا؛ لأنَّه قلق خَصْبٌ يدعو إلى الطموح، ويدفعُ إلى السعي في سبيل المثل العُليا، ويَعْصِمُ أصحابه من الرضا بالقليل، والاطمئنان إلى الحياة الرَّاكدة الراقدة. …

  • رأي طه حسين في قصة يوسف السباعي الأخيرة
    طه حسين · جريدة أخبار اليوم · ٧ نوفمبر ١٩٦٤

    أتمنى له المزيد من النجاح والتوفيق والتمكن من اللغة العربية الفصحى! وإذا كان الكاتب قد أوجز آماله كلها في مستقبل الوحدة بهذا العنوان «ليل له آخر»، فأظن أنه يوافقني على أن ليله هذا طويل أكثر مما ينبغي! يظهر أن الأستاذ يوسف السباعي قد أزمع أن يكون المؤرخ القصصي لعهد الثورة كما يصنع بعض كبار القصاص الغربيين، بالقياس إلى الأحداث الكبرى التي تحدث في أوطانهم، منذ ابتكر ولترسكوت أو كاد يبتكر هذا النوع من القصص التاريخي. …

  • الفأل
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ٢٩ يونيو ١٩٤٥

    كان ممعنًا في القراءة حينَ سَمِعَ صوتًا عذبًا يدعوه، فلمَّا رفع رأسه رأى زوجه قائمة أمامه، وقد أشرقت في وجهها كلِّه ابتسامة حلوة فيها كثير من الخفر، وفيها شيء من خوف ضئيل، وشيء من العجب أيضًا، قالت له في صوت يُريد أنْ يضحك، ولكنه يُقاوم الارتياع: إنَّ في حُجرة الاستقبال ضيفًا ينتظرك. …

  • حديث المساء: غرام …
    طه حسين · كوكب الشرق · ١ أبريل ١٩٣٤

    نعم غرام، كلمة تقرؤها فتنكرها؛ لأنك لم تتعود أن تراها في هذا المكان من الكوكب، ولأنك لم تتعود أنْ نتحدث إليك في الغرام وفنونه، والهيام وفُتُونه، والحب وجنونه، فلهذا الموضوع وأشباهه ظروف أخرى يَحْسُن التحدث عنه فيها، ولكنني مع ذلك سأتحدَّثُ إليك عن الغرام. …

  • حق الخطأ (٢)
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٠ يوليو ١٩٥٥

    أملى الدكتور طه حسين هذا المقال القيِّم وهو في باريس، وكانت محاكمة الشيخ بخيت لم تنته بعد … والجمهورية تنشر هذا المقال اليوم حرصًا على إرضاء القُرَّاء وعُشَّاق طه حسين بخاصة، وفيما يلي المقال: إذا أسرف مسلم على نفسه واقترف إثمًا من الآثام التي يمقتها الله، ويحذر منها عباده المؤمنين، ويوعدهم بالعقاب الشديد والعذاب الأليم إن تورطوا فيها، فأمر هذا المسلم لا يخلو من إحدى اثنتين: إما أن يكون قد اقترف خطيئة تؤذي غيره من الناس، وتضيع بعض حقوقهم، وإما أن يكون قد اقترف خطيئة لا تؤذي أحدًا غيره، ولا تمس إلا الصلة الدينية الخالصة بينه وبين الله الذي يعلم سره وجهره، ويراقب ضميره، حين يفكر أو يشعر، وشخصه حين يحسن في العمل أو يسيء. …

  • بيع الدماء
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٧ يناير ١٩٥٦

    كان ذلك في الأيام الأخيرة من شهر أغسطس المَاضي، حين تسَامع الناسُ في أقطار الأرض بذلك الصراع العنيف البغيض بين الفرنسيين وإخواننا من أهل مراكش والجزائر، وبما كان له من أثر خطير في اضطراب الرأي العام الفرنسي، وتفرُّق الفرنسيين شيعًا وأحزابًا؛ يُريد الصادقون الأوفياء منهم للثورة الفرنسية أنْ يَكُفَّ وطنُهم عن هذا البغي الآثم، الذي يُنكِر أصولَ تلك الثورة إنكارًا، ويريد الطامعون الجَشِعون إلى المال أنْ تبسط فرنسا سُلطانَها على تلك البلاد مهما كانت وسائلها إلى ذلك، ومهما تُهدَر فيه من دماء أبنائها ودماء الوادعين من أهل تلك البلاد، ومهما تُلقِي في سبيله من قِيَم الحق والعدل والإنصاف. …

  • رسالة القصة في الوحدة العربية: للثورة أثرها في تطوير القصة
    طه حسين · مجلة الهلال · مايو ١٩٥٨

    لا شك أنني راضٍ عن القصة العربية بشرط أن تكون دائمًا باللغة الفصحى؛ حتى لا نحاول أن نترجمها إذا أردنا نقلها إلى البلاد العربية الأخرى التي بدأنا نتوحد معها، ونتداخل وإياها في كل شيء. أما واجب الأديب المصري أو العربي بالمفهوم والمنطوق الجديد؛ فهو أنه إن استطاع طاف في الأرض بجسمه وعقله وذوقه، فإن لم تواته الفرصة فلا أقل من أن يقرأ إنتاج أكبر عدد ممكن من الشعوب. …

  • حياة الخنساء (٢): إلى الآنسة صبح
    طه حسين · مجلة السفور · ١٩ نوفمبر ١٩١٥

    مع السرور والابتهاج، أيتها الآنسة العزيزة، أجحد أن تكون للخنساء وغيرها من شعراء الجاهلية شخصية تاريخية، وإن كُنتِ ترين في ذلك غير ما أرى، وتَمِيلين إلى غير ما أميل إليه. الخنساء شخص لا يعرفه التاريخ؛ لأنها عاشت قبله أو لأنه لم يظهر عليها. …

  • حتى في الحفلات العامة
    طه حسين · جريدة مصر الفتاة · ١٥ يناير ١٩١٠

    أكثَرَ النَّاسُ مِنْ نُصْحِ الأزْهَريِّينَ وإرشادهم إلى ما فيه الخير، وتنفيرهم مما هم فيه من لغو القول وسخف الحديث؛ فلم يلتفتوا إلى ما دُعُوا إليه، ولم يُصغُوا إلى أصوات المُخلصين أو تهكُّم الساخرين. ولقد كنتُ بعيدًا عن هذا البَحث؛ لأنِّي أخذْتُ على نفسي أنْ لا أكتُبَ الآن فيما يُغضب أحدًا، وأن تكون أبحاثي مقصورة على الأدبيات والغَراميات مُذْ كان ارتياح الناس إلى هذا كثيرًا، وتطلبهم له جمًّا، لولا أن دُعيت إلى حفل أقامه صديقي الأديب الأستاذ الشيخ أحمد حسن الزَّيات مساء الخميس الماضي؛ لعقد قرانه بكريمة المِفضال سيد أفندي النجار، فلمَّا أجبتُ الدَّعوة راقني ما كان في الحفل من جمال وظُرف، ولا سيما ذلك النوع من الغناء القديم الذي طالما اشتقتُ إلى سَمَاعه. …

  • سحر العمر: بقلم الأستاذ توفيق الحكيم
    طه حسين · جريدة أخبار اليوم · ٣٠ يناير ١٩٦٥

    ليس هذا الكتاب تاريخًا لحياة الأستاذ توفيق الحكيم فيما يقول، ولكنه تصوير دقيق لحياته إلى أن أصبح كاتبًا معروفًا، وما أظن هذا يرضيه، ولكنه الحق على كل حال. فالذي يُنبئُنا بأنه وُلِد هادئًا لا يصيح ولا يبكي كما يفعل كل وليد، والذي يحدثنا عن طفولته الأولى وعن تعلمه منذ اختلف إلى الكتاتيب، ثم إلى المدرسة الابتدائية إلى أن يظفر بإجازة القانون، والذي يحدثنا عن البيئات المختلفة التي تنقل بينها أثناء طفولته الأولى، وفي آخر الصبا وأول الشباب، ويحدثنا عن ذهابه إلى فرنسا وعودته منها دون أن يظفر بإجازة الدكتوراه؛ لأنه لم يحفل بالقانون، وإنما عني بالثقافة عامة، وفن التمثيل خاصة، والذي يصور لنا حياته في باريس، وعودته إلى مصر، وتقلُّبه بين المناصب المختلفة، إنما يكتب لنا تاريخ حياته. …

  • شكاة الأديب
    طه حسين · جريدة مصر الفتاة · ٢٧ نوفمبر ١٩٠٩

    ضَنيتُ لا من هوَى الغَواني واشتقتُ لا للمَها الحِسان وشفَّني لا صدود ريم إذا ثنَى عِطْفه سَبَاني وافتداني لا هوَى فلان فقد تولَّى هوَى فلان ما أنا والحب يَزدَهيني حسبي من الحب ما ازدهاني لقد بلوتُ الغَرام غِرًّا فكم بآلامه ابتلاني! …

  • حديث الوادي: تهنئة
    طه حسين · جريدة الوادي · ٢ يوليو ١٩٣٤

    إذا كان الرَّجل قويًّا؛ فمن العَجْزِ أن يُخفي قوته، وإذا كان الرجل قادرًا؛ فمن الضعف أن يُلغي قدرته، وإذا كان للرجل من الأمر والنهي، ومن ارتفاع الشأن واتِّساع السُّلطان ما يُمكِّنه من أن يُولِّي ويعزل، ومن أن يُقرَّ ويَنْقُل، ومن أن يَلعب بالموظفين كما يلعب أصحاب الشطرنج بأدوات الشطرنج؛ فمن الحمق أن لا يُشبِع الناس توليةً وعزلًا، وإقرارًا ونقلًا، وتغييرًا وتبديلًا. …

  • رمز وتصريح
    طه حسين · المجلة الجديدة · يناير ١٩٣٠

    مسألة أعرض لها اليوم لأتم تلك الملاحظات التي أشرت إليها في الفصل الماضي حين تحدثت عن الذوق؛ فللصلة بين الأدباء وقرائهم وجوه مختلفة كلها تصلح مقياسًا للذوق الذي يُمكِّن الأدباء من أن يُنتجوا، والقُرَّاء من أن يَحكُموا، ويصور إنتاج أولئك وحكم هؤلاء في صور تختلف باختلاف الأفراد والبيئات، والظروف العامة والخاصة. …

  • شخصية الفرد وشخصية المجموع في الشعر القديم
    طه حسين · جريدة الجديد · ٢٤ نوفمبر ١٩٣٠

    أحب أن تحقق في نفسك حياة العربي في باديته: لا يستطيع أن يستقل بأمر، ولا أن يتصرف في شيء، ولا أن ينهض بعبء إلا أن يكون له من رهطه الأدنين ثم من قبيلته عونٌ يُمدُّه، وركن يأوي إليه؛ فهو إذا همَّ لا يقوم حتى يفكر فيما ستلقاه به قبيلته إن كسب لها خيرًا، أو جنى عليها شرًّا، وهو إذا فكر في أمر من الأمور لم يكن أول تفكيره أنه يحب أو يكره، ويرضى أو يسخط، وإنما كان أول تفكيره أن الناس يحمدون أو يذمون، ويرضون أو يسخطون، وهو كذلك في كل حاجاته العقلية والشعورية والعملية أداة للقبيلة ومرآة لها. …

  • ماتت الساحرة
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٦ أغسطس ١٩٥٤

    لست أدري أيعرفها كثير من المصريين، أم يعرفها من بينهم فريق بعينه من أولئك الذين يعنون عناية صادقة بالأدب الرفيع، ويتتبعون الإنتاج الأدبي الفرنسي بشيء من هذا الشغف الذي لا يتاح إلا للذين يسحرهم جمال الفن من حيث هو، لا من حيث إنه يحقق هذه المنفعة أو تلك، ويوصل إلى هذا الغرض أو ذاك، من حيث إنه الجمال الخالص الذي تجد النفس فيه الرضا والمتعة، وإن ضاقت ببعض ما فيه من التفصيل؟ …

  • ١٠ تأثيرات سحرية للموسيقى على العقل
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٨ سبتمبر ٢٠١٣

    تستطيع الموسيقى تحسين الذكاء اللفظي، والمساعدة في علاج أمراض القلب، واستحضار ألوان في الذهن، وحتى مساعدتك في رؤية أوجه سعيدة من حولك. يعرف كل محب للموسيقى التأثير الهائل الذي يمكن أن تتركه على كل من الأفكار والعواطف. فيمكن للموسيقى الرائعة أن تحوِّل يومًا عاديًّا إلى يوم ساحر أو حتى روحاني؛ فتبعث على الراحة النفسية وهدوء البال وغيرها من الأحاسيس الإيجابية. …

  • كيف تتوقف عن قضم أظافرك؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٠ يناير ٢٠١٣

    ما يصل إلى ٥٠٪ من البالغين يمارسون عادة قضم الأظافر، فكيف لنا أن نغير هذه العادة؟ إن عادة قضم الأظافر السيئة أكثر شيوعًا بكثير مما تتصور. كشفت بعض الدراسات أن حوالي ربع الأطفال يمارسون عادة قضم الأظافر (غني زاده وشيكوهي، ٢٠١١)، بينما تشير دراسات أخرى إلى أن نسبة هذه العادة قد تصل إلى ذروتها، بنسبة ٤٥٪ تقريبًا، في سن المراهقة (بيترسن وآخرون، ١٩٩٤). …

  • لماذا لا تستطيع أن تدغدغ نفسك؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٠ أغسطس ٢٠١٣

    يكشف روبوت الدغدغة الأسباب الغامضة وراء عدم قدرتنا على دغدغة أنفسنا. إنها لحقيقة معلومة أنك لا تستطيع دغدغة نفسك. جرب ذلك، ولن تستطيع (غالبًا). مس برفق أخمص قدميك بأصابعك. بالتأكيد تشعر بإحساس، ولكنه ليس الإحساس نفسه الذي تستشعره عندما يفعل شخص آخر ذلك. …

  • الطريقة الأكثر فعالية للتأثير السريع في الناس
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٤ فبراير ٢٠١٣

    تعمل هذه الطريقة كالسحر: طريقة تأثير قليلة الانتشار تتفوق على الطرق المألوفة. تتنوع طرق التأثير تنوعًا كبيرًا من حيث مدى فعاليتها، وأخلاقيتها، وسهولة أدائها. عند الطرف السهل والأكثر توافقًا مع الأخلاقيات من جملة طرق التأثير، يوجد التأكيد على حق الفرد في حرية الاختيار. …

  • لماذا يتثاءب الناس؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ٣ يناير ٢٠١٣

    هل يمكن أن يكون التثاؤب مجرد عملية تبريد للدماغ؟ ولكن ألا يتثاءب الناس عندما يشعرون بالملل أو التعب أو كليهما؟ بلى، صحيح أن الناس يتثاءبون أكثر عندما يحين موعد نومهم أو بعد أن يستيقظوا، وهم يتثاءبون فعلًا عندما يشعرون بالملل (بل إن الناس يتثاءبون حتى في نومهم). …

  • أحد عشر درسًا يمكن أن تتعلمها المؤسسات من المطارات
    سيث جودين · سيث جودينز بلوج · ٢٧ يناير ٢٠١٣

    لقد أدركت أنني لا أستاء من الطيران، وإنما من المطارات. وثمة أشياء كثيرة جدًّا يمكن أن نتعلمها من الأخطاء التي تُرتَكَب فيها: كما نرى في كثير من المؤسسات التي يئول بها الحال إلى ذلك، يخطئ المطار فَهْمَ سيطرته على السوق على أنها احتكار لا يدع أمام العملاء خيارًا آخر (ونحن لدينا خيار بالفعل، وهو أن نبقى في دارنا). …

  • سر الخمسة
    سيث جودين · سيث جودينز بلوج · ٢٩ سبتمبر ٢٠١٣

    لم يكن الشخص الذي اخترع مائدة الولائم — المائدة المستديرة التي تتسع لعشرة أشخاص — يهدف إلى إرضاء المدعوين إلى الوليمة أو حتى منظميها. فقد صممها بهذا الشكل لأن هذا هو الحجم المثالي بالنسبة إلى المطبخ ومقدِّمي الطعام. فالمائدة التي تتسع لعشرة أشخاص هي الوضع الأمثل لتقاطع التوزيع الهندسي لسلال الخبز، وتنسيقات الزهور، وصلصة السلطة. …

  • هل أسعار الغذاء المرتفعة تساعد الفقراء أم تضر بهم؟
    داني رودريك · داني رودريكس ويبلوج · ١٧ نوفمبر ٢٠١٠

    يتوقف الأمر بالطبع على ما إذا كان الفقراء هم البائعين أم المشترين. يستفيد من ارتفاع أسعار الغذاء المزارعون الفقراء الذين يبيعون غذاءً أكثر مما يشترون، بينما يضر ارتفاع الأسعار بمستهلكي الطعام الفقراء في المناطق الحضرية؛ فلانخفاض أسعار الغذاء تأثيران عكسيان. …