مدونات [٢٦٧٦–٢٧٠٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • رخص الحياة …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٣ نوفمبر ١٩٥٤

    لم تَهُن الحياة على الناس كما تهون عليهم في هذه الأيام؛ فقديمًا عرف الناس الحرب وأجرَوْا دماءهم غزارًا في سبيل الحق حينًا وفي سبيل الباطل أحيانًا. وقديمًا عرف الناس المكر والكيد كما عرفوا البغي والعُدوان، وقتل بعضهم بعضًا جهرًا مرة وغيلة مرارًا. ولكنهم كانوا يُقدِمُون على ما كانوا يُقدِمُون عليه من ذلك في كثير من التحرُّج قبل أن يُقدِموا، وفي كثير من الندم والروع بعد أن يُتِمُّوا ما أقدموا عليه. …

  • موقف
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٦ أكتوبر ١٩٥٥

    وكذلك عرف الشرق والغرب أن مصر قادرة على أن تريد فتفعل، لا يصدها عن الإرادة خوف ولا حذر ولا تردُّد، ولا يصدها عن الفعل — إذا أرادت — تصعير الخدود وتقطيب الجباة وعبوس الوجوه، ولا يضطرها إلى التراجع رغَب أو رهَب أو وعد أو وعيد؛ لأنها عرفت نفسها، وعرفت حقها، وأحسبت كرامتها، وحقَّقت في نفسها معنى الاستقلال الصحيح. …

  • ولو …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١ أكتوبر ١٩٥٤

    كان مما يضحك حقًّا موقف ذلك النائب في الجمعية الوطنية الفرنسية منذ أسابيع حين طالب رئيس الوزراء مسيو منديس فرانس بالاحتجاج على الحكومة المصرية؛ لأن إذاعتنا تؤيد المجاهدين في سبيل الاستقلال من التونسيين والمراكشيين، وحين طالب بإنذار مصر بأنها إذا لم تكُف عن هذه الإذاعة فسينشأ في الإذاعة الفرنسية قسم خاص، يُسمى قسم مصر الحرة ويقاوم حكومة الثورة في مصر. …

  • من بعيد: عُبَّاد الذهب
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١١ أغسطس ١٩٥٦

    ما زال العجل الذهبي قائمًا يعبده الناس في أقطار الأرض كما قال شيطان «جوت» في قصته المشهورة الرائعة فاوست. وعُبَّاد هذا العجل لا يؤثِرون القصد والاعتدال في عبادته، ولكنهم عَبَدَةٌ يتقربون إليه بخلاصة نفوسهم، وخير ما تملك أيديهم، ثم هم لا يعبدونه عبادة مهذبة نقية كما تريد الحضارة الحديثة أن تكون العبادة، وإنما يقدمون إليه من القربان ما كان القدماء يقدمون إلى آلهتهم قبل أن تمسهم الحضارة، وقبل أن يُهذِّب العلم عقولهم، ويُصفي الفن والأدب قلوبهم وأذواقهم، يقدمون إليه أبناءهم وزهرة حياتهم ضحايا بشعة منكرة لإله بشع منكر ظامئ دائمًا إلى دم الإنسان، قرم دائمًا إلى لحم الإنسان، لا يرضى إلا إذا أُجريت له دماء الناس أنهارًا، وجُمعت له لحوم البشر أكداسًا. …

  • البكتيريا المعوية تساعد الآفات الزراعية على هزيمة المزارعين
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ٢٤ يونيو ٢٠١٣

    فيما يلي درسٌ سنتعلمه مرارً وتكرارًا طوال السنوات القادمة: معظم الحيوانات ليست مجرد حيوانات، بل هي عبارة عن مجموعات من الميكروبات أيضًا. وإذا أردت أن تفهم الحيوان حقًّا، فعليك فهم عالم الميكروبات القابع بداخله. بعبارة أخرى، علم دراسة الحيوان هو علم دراسة البيئة. …

  • وثبتان …
    طه حسين · جريدة الأهرام · ١٥ فبراير ١٩٥٣

    كلتاهما بعيدة المدى، عميقة الأثر، تصور تحولًا خطيرًا أشد الخطورة وأقواها في حياة مصر؛ لأنها تصور انتقال الشعب من حياة الخضوع والتردد والإشفاق إلى حياة القوة والإقدام والثقة بالنفس والاعتماد عليها. أما أولاهما، فهي هذه التي كانت حين أعلنت الثورة في دستورها الجديد الموقوت أن أحكام القضاء ومراسيم الحكم وقوانينه تصدر باسم الأمة. …

  • ومفارقات أيضًا!!
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٠ نوفمبر ١٩٥٧

    أما أولاها، فأعجب لها حقًّا، ولكني أعجز عن فهمها، وأودُّ لو تتفضَّل الحكومة فتيسِّر عليَّ وعلى كثير من الناس هذا الفهم، فليس بين المصريين أحد لم يضق لهذه الكارثة الفاجعة التي وقعت منذ أيام، فقتلت نيفًا وعشرين من المواطنين، وشرَّدت عشرات منهم لا أدري؛ وجدوا جميعًا مأوًى يأوون إليه، أم لم يجدوا إلى الآن؟ …

  • مؤامرتان
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٢٣ نوفمبر ١٩٥٦

    إحداهما تزداد ثباتًا واستقرارًا في القلوب وانتشارًا في أقطار الأرض وتغلغلًا في ضمائر الطبقات المختلفة من الناس على تباعدهم وتباينهم، لا تمضي لحظة أو دقيقة أو ساعة من ليل أو نهار إلا ازداد إيمان العالم لها واقتناعه بها وسخطه على أصحابها، والأخرى لم يكد يتحدث بها الذين اخترعوها وحاولوا أن يُضللوا بها الناس حتى ضحك منها الضاحكون وعبث بها العابثون وتنكَّر لها الذين يفقهون حقائق الأشياء ويفهمون حياة الشعوب، وما ينشأ عن هذه الحياة من آثار في الأقوال والأعمال جميعًا. …

  • من بعيد … رسل البغضاء …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٣ سبتمبر ١٩٦٠

    لست صاحب هذا العنوان، وإنما أستعيره من كاتب فرنسي معروف جعله عنوانًا لمقال له في صحيفة الفيجارو. وهذا المقال يصوِّر أروع تصوير وأبرعه نفوس المحافظين من أنصار الاستعمار، وعقولهم وضمائرهم وقلوبهم أيضًا، فهم لم يسيغوا ولن يسيغوا آخر الدهر هذه الظاهرة التي يمتاز بها العصر الذي نعيش فيه، وهي ظاهرة الطموح إلى الحرية والجد في سبيل الظفر بها والوصول إليها آخر الأمر. …

  • من بعيد … ثورتنا (٤)
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١ أغسطس ١٩٥٤

    أشفقت فيما مضى من هذا الحديث على ثورتنا، مما قد يشير به عليها أنصاف المتعلمين فيما تعرض له من شئون الإصلاح، وأحب أن أقف قليلًا عند أنصاف المتعلمين هؤلاء؛ لأعرِّف من هم وما عسى أن يورطوا فيه ثورتنا من الخطأ. وواضح جدًّا أن التعليم ليس من الأشياء التي يمكن أن تُحدَّد بأي نوع من أنواع الكم المتصل أو المنفصل كما يقول القدماء من أصحاب الفلسفة، فليس هو من الأشياء التي يمكن أن تُقسَّم كما تقسم الأعداد أو كما تقسَّم الآحاد، وإذن فلا يمكن أن يقسَّم أنصافًا أو أثلاثًا أو أرباعًا؛ لأننا لا نعرف له كُلًّا نستطيع أن نُجري عليه القسمة. …

  • الأدب بين الوجدان والتفكير
    عباس محمود العقاد · مجلة الرسالة · ٢١ يوليو ١٩٤٧

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد، إنَّ القارئ يفهم من بعض الكتب الحديثة أن الأدب فن، والفن يختص بالوجدان، فعلى ذلك ماذا يكون حكمنا على الإنتاج الذي يغلب عليه الطابع الفكري؟ أرجو أن أقرأ ردَّكم على صفحات الرسالة، ولكم وافر الشكر، والسلام. إذا قلنا إن الأدب «يختص» بالوجدان ففي هذا القول جانب كبير من الصواب. …

  • كامنٌ مثل حشرة داخل حشرة داخل حشرة
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ٢٠ يونيو ٢٠١٣

    يبدو بَقُّ الحمضيات الدقيقي كقشر رأس متحرك، أو ربما كقمل خشب مغطًّى بالدقيق، كما يشبه أيضًا دُمَى التعشيش الروسية، لكن في صورة حشرة. فإذا نظرت داخل خلاياه، ستجد نوعًا من البكتيريا يُسمَّى «تريمبلايا برينسيبس»، وإذا نظرت داخل بكتيريا التريمبلايا، ستجد نوعًا آخَر من البكتيريا يُسمَّى «مورانيلا إندوبيا». …

  • نزاع حول تناطح الديناصورات وإصابات الجمجمة
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٩ يوليو ٢٠١٣

    ليس بإمكانك أن تقضي حياتك ناطحًا دون أن تصاب ببعض النَّدَبَات خلال رحلتك. فإذا نطحت أقرانك برأسك مرارًا وتكرارًا، فستتعرض لإصابات، لا سيما في المناطق الأكثر تعرضًا للصدمات. وعندما تموت، سيحفظ هيكلك العظمي سجلًّا بماضيك العنيف. استخدم جوزيف بيترسون من جامعة ويسكونسن هذا المبدأ في دراسة أسلوب حياة مجموعة من الديناصورات تُدعى باكيسيفالوصور. …

  • خبرات يمكن التخلص منها
    نيكولاس كار · روف تايب · ٢٠ يونيو ٢٠١٣

    دائمًا وأبدًا ما يتزوَّد مركز الإحساس بالمخ مجدَّدًا بأحاسيس وفيرة. وكما قال حيوان الزغبة في «أليس في بلاد العجائب»: الحياة وفرة. إذا رغبت في إثارة جنون أحدهم، بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أغلق عليه النوافذ وأسدل الستائر على حواسه، فعندما يكون المخ محرومًا، سيأكل نفسه. …

  • من بعيد: حيرة …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٥ سبتمبر ١٩٥٦

    وهم لا يحبون السلم؛ لأنه يضيع هيبتهم في الشرق العربي ويُطمع فيهم أممًا كانت منذ أعوام قليلة تسمع لهم وتُطيع، وهم بعد ذلك لا يفهمون الشرق العربي كما ينبغي أن يُفهم، ولا يعرفون مصر الحديثة كما ينبغي أن تُعرف. ما زالوا يفكرون في هذه الأيام كما كانوا يفكرون في القرن الماضي، ويقدِّرون أن مصر سترهبهم اليوم كما كانت ترهبهم من قبل، كأنهم لم يروا شيئًا ولم يعتبروا بما كان من الخطوب والأحداث. …

  • مجنون …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٢ نوفمبر ١٩٥٦

    لم يتحدَّث أحد عن خزي الفرنسيين في أعقاب الحرب العالمية الثانية كما تحدَّث عنه الكتاب الفرنسيون أنفسهم في هذه الكتب الكثيرة التي لا تكاد تُحصى، والتي ظهرت أثناء الحرب في أجزاء مختلفة من الأرض، فَرَّ إليها بعض الكُتَّاب الفرنسيين وفي فرنسا نفسها بعد أن وضعت الحرب أوزارها. …

  • كيد …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٢٨ يناير ١٩٥٧

    لأمرٍ ما كانت القرارات التي أصدرتها هيئة الأمم المتحدة في نوفمبر الماضي مخيفة مزعجة تُذعِن لها الدول الكبرى والدول الصغرى جميعًا. ولأمرٍ ما أصبحت القرارات التي تصدرها هيئة الأمم المتحدة في هذا الشهر الأول من العام الجديد هيئة لا تخيف صغيرًا ولا كبيرًا، ولا يذعن لها قوي ولا ضعيف؛ ففي شهر نوفمبر الماضي أصدرت هيئة الأمم المتحدة أمرًا إلى المعتدين على مصر — كبارهم وصغارهم — بالجلاء عن أرضها. …

  • فرنسا … والإسلام
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٢٤ أغسطس ١٩٥٤

    لم تكد فرنسا تَفرغ من مأساتها المنكرة في الهند الصينية، حتى أخذت تواجه مأساة أخرى أقل منها نُكرًا في شمال أفريقيا. والغريب أنها تواجه هذه المأساة الأفريقية بنفس المراوغة والمداورة اللتين واجهت بهما مأساتها في الشرق الأقصى. فهي تقوم لتحجم، وتعزم لتتردد، وتقدم الصلح بإحدى يديها والحرب بيدها الأخرى. …

  • من بعيد (٣)
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٣ يوليو ١٩٥٦

    وكذلك أصبح الاحتلال البريطاني لأرض مصر تاريخًا يقصُّه المؤرخون في الكتب، ويتحدث عنه المتحدثون بالأفعال الماضية لا بالأفعال التي تصوِّر الحاضر أو المستقبل، وأصبحت أرض مصر خالصة لأهلها من دون الناس، يُلِمُّ بها الأجنبي ضيفًا فيُقيم فيها على الرحب والسعة ما عَرَفَ لقوانينها حقها من الرعاية والاحترام، لا غاصبًا يبسط سلطانه على شئونها الداخلية والخارجية، لا يستمدُّ هذا السلطان من الحق وإنما يستمده من القوة. …

  • وأخيرًا
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٢ مايو ١٩٥٧

    نعم، وأخيرًا ثاب الغرب الأوروبي إلى رشده أو ثاب رشد الغرب الأوروبي إليه، فعرف أن لا بد ممَّا ليس منه بد، وأزمع العودة إلى القناة بعد أن صَدَّ عنها صدودًا كلَّفه أعباء ثقالًا من الأموال والأهوال، وضروبًا من الخزي والهوان، كان جديرًا أن يتجنب عواقبها لو لم يغره عن نفسه الغرور، ولو لم تأخذه العزة بالإثم فيظن أنه ما زال قادرًا على أنه يصرف أمور الدنيا وأهلها كما يشاء. …

  • فتنة …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٣٠ أكتوبر ١٩٥٤

    كانت مصر أكرم على الله من أن يرد ابتهاجها إلى ابتئاس، وسرورها إلى حزن، ومن أن يحيل أعيادها البِيض إلى أيام حداد سُود، ومن أن يجزي الخير بالشر والإحسان بالإساءة والمعروف بالمنكر، ومن أن يكافئ الوفاء بالغدر والإخلاص بالخيانة والحياة بالموت؛ فصرف عن رئيس الوزراء ما كِيدَ له من الكَيْدِ، وما أُريد به من المكروه، فلم ينظر العالم الحديث إلى مصر في يوم من الأيام كما ينظر إليها الآن؛ فهي على بُعد عهدها بالتاريخ وارتفاع قدرها فيه وضخامة حظها من المجد في العصور البعيدة، حين كانت الإنسانية في أول الشباب، وفي القرون الوسطى حين كانت البلاد الإسلامية تتعرض للمحن والخطوب. …

  • مثل …!
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٧ سبتمبر ١٩٥٥

    كانت الدار آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدًا من كل مكان، وكان أهلها ينفقون حياتهم وادعين لا يؤذون أحدًا ولا يؤذيهم أحد، وإن شجَر بينهم شيء من الخلاف الهادئ أو العنيف من حين إلى حين. وكانوا يختلفون ويأتلفون فلا يدخل الناس في اختلافهم أو ائتلافهم؛ لأن شيئًا من ذلك لم يكن يعني أحدًا غيرهم، ولكنَّ رزقهم هذا الذي كان يأتيهم رغدًا من كل مكان أثار في نفوس بعض الناس من الحسد والطمع ما تثيره السعة عادة في نفوس الطامعين الجشعين الذين يحبون أن يؤثروا أنفسهم بكل شيء وألا يتركوا لغيرهم شيئًا. …

  • صلاح …
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٢٠ فبراير ١٩٦٢

    عليك سلام الله قيس بن عاصم ورحمته ما شاء أن يترحما وما كان قيس ملكه ملك واحد ولكنه بنيان قوم تهدما أجل، فقد كان صلاح ركنًا من أركان الثورة التي غيَّرت حياة هذه الأمة ومنحتها حياة جديدة قوامها الحرية والاستقلال والعدل وتحقيق الكرامة لهذا الشعب في مجموعه ولكل فرد من أبنائه. …

  • خدعة
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١٧ مارس ١٩٥٨

    هذه الأحلاف التي يقيمها الغرب: حلف الأطلنطي، وحلف بغداد، وحلف جنوب شرقيِّ آسيا، ثم الحلف الرابع المقترح في غرب البحر الأبيض المتوسط؛ ما مصيرها؟ وهذه الخدعة التي تسوِّقها فرنسا، أو تُساق إليها فرنسا بغية ضم المغرب وتونس ومن بعدهما الجزائر إلى ذلك الحلف الرابع، هل ستنطلي على شعب المغرب وعلى شعب تونس؟ …

  • خائفون … ومخوفون
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٣٠ مارس ١٩٥٥

    هم أصدقاؤنا الترك الذين يُسِرُّون ويعلنون خوفهم من هذا الجوار الذي فرضته الجغرافيا والتاريخ بينهم وبين روسيا. والصلة بين الترك والروس منذ الزمان البعيد موسومة بالطمع والخوف، وهي تُغري مرة بالائتلاف ومرة بالاختلاف، ولكنها لا تُغري مطلقًا بصفاء القلوب. فطمع روسيا في هذا الجزء أو ذاك من أجزاء تركيا القديمة والحديثة معروف، وهو قد صبغ التاريخ باللون الأحمر في كثير من الأوقات، وفي كثير من المَواطن أيضًا. …