مدونات [٢٧٧٦–٢٨٠٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • ماذا تتوقعين في فترة الحمل: من منظور تشارلز داروين
    كارل زيمر · ذا لووم · ١ مايو ٢٠١٣

    منذ بضع سنوات فَحَصَ فريق من العلماء سجلات مليون حالة ولادة في مدينة نيويورك فحصًا دقيقًا، وسجلوا النساء اللاتي أُصبن بسكر الحمل أثناء حملهن وكذلك خلفيتهن العرقية، واكتشفوا حينها أن النساء من أصل أوروبي يتمتعن بأقل معدل إصابة بسكر الحمل؛ إذ تصاب ٣٫٦٪ فحسب منهن بالمرض، في حين ترتفع نسبة الإصابة قليلًا لدى الأمريكيين من أصل أفريقي لتصل إلى ٤٫٣٪. …

  • الابتكار والتقليد في الآداب
    طه حسين · جريدة الجديد · ١ ديسمبر ١٩٣٠

    كان العرب مُجمعين على تقديم امرئ القيس والنابغة والأعشى وزهير في الجاهلية، وكانوا مُجمعين على تقديم الفرزدق وجرير والأخطل في الإسلام، ثُم أجمعوا على تقديم بشار وأبي نواس، ثم على تقديم البحتري وأبي تمام، ثُم على تقديم المُتنبي وأبي العلاء. وليس من شكٍّ في أنَّ كلَّ واحدٍ من هؤلاء شاعر مُجيد عظيم الحظ من الإجادة أمتع معاصريه، وكثير منهم لا يزال يُمتِّع كثرة النَّاس، وقليل منهم لا يكاد يعجِب الآن إلا الخاصة، ولكنَّ الشيء الذي لا شكَّ فيه أيضًا أنَّ هؤلاء الشعراء جميعًا غير أبي العلاء لا يكاد نبوغهم يتجاوز أشخاصهم، ولا يكاد ظِلهم يعدوهم؛ فهم مُجيدون، وهم ممتعون، ولكنَّهم لم يوفَّقوا إلى أن يُلهِموا غيرهم أو يثيروا في نفسه الشعر، وكلُّ ما وُفِّقوا إليه هو أن يعجِبوا من سمعهم أو قرأهم، وأن يفتنوا هذا أو ذاك ببيت فيحتذيه، أو أسلوب فيحكيه. …

  • الأدب العربي والتمثيل
    طه حسين · مجلة المصور · ١ يونيو ١٩٣٤

    وسؤال آخر لا بد من إلقائه، ومن إطالة الوقوف عنده والتفكير فيه، وهو: ما بال أدبائنا لا يُعْنَوْنَ بفن التمثيل، ولا يُقبِلون عليه؟ وما بال الذين يُقبلون منهم على هذا الفن لا يُوفَّقون فيه إلى الإجادة، ولا يظفرون فيه بالإتقان؟ فأمَّا أنَّ أدباءنا لا يُعنَون بالتمثيل ولا يُقبلون عليه فشيء واضح محقَّق ليس إلى الشَّكِّ فيه من سبيل. …

  • أزمة!
    طه حسين · مجلة المصور · ٢٠ فبراير ١٩٤٨

    لا تستطيع مصر أن تقول في هذه الأيام إنَّها بلد هادئ مطمئن، ينعم بالدعة والأمن وفراغ البال، وتفرغ الحكومة والبرلمان فيه لما تفرغ له الحكومات والبرلمانات في البلاد الهادئة المطمئنة، من تدبير الأمور العادية مستأنية غير معجلة، مروية غير مشغولة عن الروية، ومن مسايرة التطور والاستعداد للمستقبل والأخذ في الإصلاح أو التأهب للأخذ في الإصلاح؛ لينتقل الشعب في هدوء ودعة من طور إلى طور، وليرقى الشعب في اتئاد وثقة من درجة إلى درجة. …

  • أخلاق الأدباء
    طه حسين · مجلة الهلال · يناير ١٩٣٨

    «… فالأدباء ناس من النَّاس، لهم ما لغيرهم من الأخلاق، ولكنَّهم يمتازون بما يمتاز به أصحاب الفن الذين طبعوا عليه من الحسِّ المرهف الدقيق، والشُّعور القوي الرقيق، والمزاج العنيف، فيظهر من أخلاقهم — على اختلاف ما فيها من الخير والشَّر — ما يخفى من أخلاق غيرهم من النَّاس …» سمعتُ الكتاب الذي أرسلته إليَّ «الهلال» تريدني فيه على أن أتحدث إلى قرائها عن أخلاق الأدباء، ثُمَّ التفتُّ إلى صبي أحبه وأوثره وسألته عن أظهر أخلاق الأديب فقال في لهجة الجد: «الثرثرة، وتضييع الأوقات، وتصديع الرءوس». …

  • ثم ماذا
    طه حسين · جريدة الأهرام · ١٣ ديسمبر ١٩٥٢

    لم يُسئني سقوط الدستور ولم يسرَّني فَقْد الدستور وهو منذ شهور طوال كان وهمًا يقسم الوزراء يمين الإخلاص له، ثم لا يكادون يفرغون من قَسَمهم حتى يسخروا منه ويعبثوا به، ويفعلوا بنصوصه وروحه الأفاعيل، وقيام الوهم سخف من السخف، ولون من ألوان التضليل، وسقوطه تحرر من الخرافة، وتبرؤ من عبادة الأصنام التي لا تُغني عن الذين يعبدونها شيئًا. …

  • أقوى من الزمن: نقد لقصة يوسف السباعي
    طه حسين · جريدة أخبار اليوم · ١٦ يناير ١٩٥٦

    تدور كلها حول بناء السد في أسوان، ومصدر ذلك بالطبع هو حرص الأستاذ يوسف السباعي — كما ذكرت منذ وقت قريب — على أن يُسجِّل الأحداث المعاصرة الكبرى، والتي يشهدها، فكما سجَّل الثورة وأحداثها، وكما سجل قصة تأميم القناة وما أثارت من خطوب، كما سجل الوحدة بين مصر وسوريا وسجل انفصال سوريا عن مصر، يُسجِّل في هذه القصة التمثيلية، وبناء السد، وما يثير في نفوس النَّاس على اختلافهم من العجب والإعجاب. …

  • أسئلة
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ٢٨ فبراير ١٩٥٦

    دعوة ستذهب مع الريح، كما ذهبت غيرها من الدعوات، وكما ستذهب غيرها من الدعوات أيضًا، وصدق الله: () ومع ذلك فليس بدٌّ من توجيه هذه الدعوة إلى أدبائنا من الشباب، فعلينا أن ندعو إلى الخير، وليس علينا أنْ يستجيب النَّاس لدعائنا، وعلينا أن نقول كلمة الحق، وليس علينا أن يسمع النَّاس لما نقول، وهذه الدَّعوة التي ألححتُ في توجيهها إلى أدبائنا من الشباب حتى ملوها، وملوني معها، وإن كنت أنا لم أملَّها، ولم أملَّ توجيهها، ولن أملَّه ما دمتُ قادرًا عليه. …

  • احتكار!
    طه حسين · مجلة المصور · ٢ أبريل ١٩٤٨

    لو قيل للمصريين إنَّ حكومتهم ستقتر عليهم في أسباب المواصلات المُختلفة، فتريحهم بالقوة الصريحة، أو بالحيلة المُلتوية — من الطَّائرات، أو من السفن، أو من القطر، أو من السيارات، أو من الترام، أو من البرق، أو التليفون، أو البريد — لو قيل للمصريين إنَّ حكومتهم ستقتر عليهم في هذه الأسباب الكثيرة المُختلفة التي يتخذونها وسائل ليلتقوا ويفترقوا، وليتصلوا وينفصلوا؛ لضاقوا بذلك أشدَّ الضِّيق، ولسخطوا على حكومتهم أشدَّ السخط، ولما استقر لهم قرار حتى يردوا حكومتهم إلى العقل والرشد والصواب؛ ذلك لأنَّ المصريين كغيرهم من النَّاس يُؤمنون بالحضارة الحديثة، ويُؤمنون بالنَّاحية المادية من هذه الحضارة الحديثة خاصة أشدَّ الإيمان وأقواه، ويُريدون أن يأخذوا من أسباب هذه الحضارة الحديثة المادية ما يستطيعون أن يأخذوا به في غير تردد ولا تلكؤ، ولا إبطاء ولا تقصير، واسمع إلى المصريين الذين يختلفون إلى أوربا وأمريكا في الطائرات كيف يحمدون ما تكفل لهم من السرعة والراحة، وتحقيق المنافع البعيدة في الآماد القصيرة، وكيف يوازنون بين سرعة الطائرات، وبطء السفن والقطارات. …

  • أبو نواس أيضًا
    طه حسين · جريدة الأهرام · ٣٠ مايو ١٩٥٣

    أحبب إليَّ بهذا الصمت العميق الذي يُمعن فيه العلماء والأدباء وأصحاب الفن الرفيع أشدَّ الإمعان؛ حتى ينسوا النَّاس، ويُوشك النَّاس أنْ ينسوهم، وحتَّى يُوشك أحدهم أنْ ينسى نفسه لشدة ما أمعن في الصمت، وأغرق في البحث، وشغله العمل عن كل شيء، ثُمَّ يعود إلى نفسه وإلى النَّاس ذات يومٍ وفي يده طُرْفة نفيسة يطرفهم بها في كثير من التواضع والحياء، وكان صمته ذاك الخصب يُنشد قول الراجز القديم: هذا جناي وخياره فيه إذ كل جانٍ يده إلى فيه وأحبب إليَّ كذلك بهذه الأيام الغرِّ التي تستقبلني مُصبحًا أو مُمسيًا بطرفة من هذه الطرف يهديها إليَّ أصحابُها بين حينٍ وحينٍ. …

  • احتجاج
    طه حسين · جريدة الجمهورية · ١ سبتمبر ١٩٥٤

    لست أدري أحقٌّ ما قرأتُ في بعض الصحف الباريسية من أنَّ فرنسا أبلغت مصر احتجاجها على ما يُذاع في الراديو من إنكار سياستها في شمال أفريقيا عامَّةً وفي مراكش خاصَّةً. ولكنَّ الشيء الذي ليس فيه شك هو أنَّ الصحف الفرنسية غاضبة أشدَّ الغضب، مُنكِرة أشدَّ الإنكار، لِما يصدر عن مصر من إذاعة تُؤيد المراكشيين والتونسيين في إبائهم للضيم، ومطالبتهم بالحق، ومُقاومتهم للظلم، وثورتهم على الاستعمار. …

  • صورة
    طه حسين · جريدة الأهرام · ٢ أغسطس ١٩٥٢

    لن أبيح لنفسي أن أتعمق الأحداث الطارئة في مصر، وبيني وبين الوطن بر شاسع، وبحر عريض، وإنَّما أصور ما تأثرت به في هذا المكان البعيد حين جعلت أنباء هذه الأحداث ترقى إليَّ من السهل، أو يحملها إليَّ البرق والأثير، فقد كان هذا التأثر أول الأمر تأثر القلق والإشفاق حين ألقى إليَّ التليفون من باريس الأنباء الأولى لحركة الجيش، وما هي إلا ساعات حتى استحال هذا القلق والإشفاق إلى شيء من الطمأنينة فيه ميل شديد إلى الاستطلاع والعلم بحقائق الأشياء، فقد حمل إليَّ التليفون من روما أنَّ قائد الجيش لم يتولَّ الحكم، ولم يصطنع العنف، وإنَّما طلب أن تكون أمور الحكم إلى رجل ثقة يطمئن المصريون إليه على اختلاف ميولهم وأهوائهم، ولم يكد يبلغني اسم هذا الرجل الذي أُسندت إليه شئون الوزارة من الغد حتى أحسست الرضى، وجعلت أحس شيئًا من التفاؤل يُمازجه شيء من الإشفاق أن تفلت الأمور من أيدي المشرفين عليها، وأن تفسد بعد أن همَّت بالصلاح، وجعلت الأخبار يتلو بعضها بعضًا بالبرق والتليفون من روما وباريس، ومن طريق الصحف والراديو. …

  • إيقاف نشاط الكروموسوم الإضافي في خلايا متلازمة داون
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٧ يوليو ٢٠١٣

    تحدث الكثير من الاضطرابات الوراثية بسبب وجود نسخ معيبة من أحد الجينات. وفي العقد الماضي خطا العلماء خطوات واسعة عديدة نحو تصحيح هذه العيوب من خلال «العلاج الجيني»، باستخدام فيروسات للتسلل إلى هذه النسخ النشطة من الجينات المصابة. ولكن بعض الاضطرابات تخلق تحديات أكبر. …

  • ملاحظات للمبتدئين في الكتابة العلمية
    كارل زيمر · ذا لووم · ٢٤ يونيو ٢٠١٣

    من آنٍ لآخر أتلقَّى رسائل من أشخاص يفكرون جديًّا في أن يعملوا كُتَّابًا علميين، بعضهم لا يملك أدنى فكرة عن كيفية البدء، بينما بدأ البعض الآخر بالفعل لكنهم يرغبون في معرفة كيف يحسنون أداءهم. وعادةً ما أردُّ عليهم برسالة بريد إلكتروني سريعة لكي أتمكن من العودة إلى محاولتي الشخصية لاكتشاف كيف يصبح المرء كاتبًا علميًّا؛ ولذا، فكرت أنه من الأفضل للجميع — أي أنا ومن يتصلون بي — أن أكتب ردًّا مفصلًا (وسأنشر كذلك النسخة الأخيرة من هذه التدوينة على موقعي الشخصي). …

  • أصول الكلمات
    عباس محمود العقاد · مجلة الرسالة · ٢٤ يونيو ١٩٤٦

    قرأت في «الثقافة» الغراء مقالًا للكاتب الفاضل الأستاذ محمد فريد أبي حديد، بعنوان «القوَّاص المذهب»، قال فيه: وكانت وظيفة القوَّاص بسيطة جدًّا، تتلخص في أن يقف ذلك الموظف على باب سيده الباشا الكبير، أو الحاكم الجليل لابسًا ملابسه الزاهية الموشَّاة بالقصب الذهبي اللامع، ويحرص على أن يربي شواربه حتى تصير مثل الحبال الطويلة، ثم يبرمها برمًا شديدًا ويشدها بالأدهان حتى تصير مجدولة ترفع طرفيها كالحراب، فيصبح منظره بهذا مهيبًا يقع في النفوس موقع الرهبة، وصارت هذه الشوارب موضع تفاخر القواصين. …

  • الحمض النووي لشارلمان وانتماؤنا للعائلة الملكية
    كارل زيمر · ذا لووم · ٧ مايو ٢٠١٣

    لا يتمتع أحدٌ في ماضيَّ بالشهرة البالغة، على الأقل ممَّن أعرفهم. وأتذكر على نحوٍ ضبابيٍّ أن ما يميز أحدَ أسلافي — والذي سافر على متن السفينة «ماي فلاور» — هو سقوطه من على ظهر السفينة ثم انتشاله من المياه، أعتقد أنه ربما يكون معروفًا، ولكنه بالكاد كان مشهورًا. …

  • قوة الطفرات الوراثية الخفية
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ٢٥ يوليو ٢٠١٣

    تعيش إنجلترا حاليًّا في منتصف موجة حارة (إذا كنت من بلد استوائي، حاول ألا تضحك). فالهواء ساخن وساكن وثقيل، وأشعر كما لو أنني عالق في إحدى مسرحيات تينيسي وليامز. أتمنى لو كانت لدي مروحة، ولكن — بالطبع — نفدت المراوح من المحال. كان الإجراء الذكي هو شراء المروحة في منتصف الشتاء، حينما كانت المراوح متاحة بشكل متيسر. …

  • أدبنا العربي سيكون أدبًا عالميًّا
    عباس محمود العقاد · مجلة الهلال · يناير ١٩٥٩

    علامة الأدب الرفيع سعة الجوانب وتعدد الموضوعات. والمُشاهَد في عصرنا هذا أن الأدب الرفيع الذي يُحسب من الآداب العالمية قلَّما يوجد في أمة قليلة العدد قليلة القراء؛ لأن تعدد الموضوعات يحتاج إلى التخصص، ولا بدَّ لكل موضوع يتخصص فيه الأدباء، من جمهور قارئ يكفي لإقامته والوفاء بلوازم مؤلفيه وناشريه، ولا يتيسر ذلك في عصرنا هذا لأمة يقل عدد أبنائها ويقل عدد القراء منهم، وإن كان ذلك ميسورًا على وجه من الوجوه في الأدب القديم؛ لأن الأدب القديم قليل المطالب محدود الميدان، تتوافر له مطالب التأليف والنشر في بيئة محدودة كالبيئة اليونانية، وقد ظهر فيها التأليف المسرحي والشعر الغنائي ومباحث الأدب والفلسفة بين أبناء قطر واحد، قليل السكان غير متسع الأرجاء. …

  • أخفى من الشمس
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٧ مارس ١٩٥٢

    نعم أخفى من الشمس التي يُضرب بها المثل لكل حقيقة ظاهرة سافرة، وسيقال غدًا كما قيل قديمًا عن أمثال هذه الحقيقة: إنها كالشمس لذي عينين. وسيصيب القائلون كما أصابوا قديمًا في كل مَثل مضروب من هذا القبيل، ولكن الذين يقلبون الآية ويضربون المثل بالشمس في الخفاء والغموض لا يخطئون، وربما كانت أسبابهم أكثر وأظهر من أسباب المتمثلين بها لفرط الجلاء والبيان. …

  • بيتٌ في عالم آخر
    نيكولاس كار · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ٢٩ أبريل ٢٠١٣

    أطلقت شركة فيسبوك في فصل الخريف الماضي أول إعلاناتها التليفزيونية تحت عنوان «الأشياء التي تجمعنا». ويهدف الإعلان — كما صرح مارك زوكربيرج بتواضعه المعهود — إلى «التعبير عن مكاننا على هذه الأرض». يبدأ الإعلان بمشهد لكرسي أحمر يحلق في غابة، وبينما ترتفع نغمات الموسيقى يصاحبها التعليق الصوتي: الكراسي. …

  • كيف تختار الحصان الرابح: خدعة نفسية لزيادة فرص الربح
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٠ مايو ٢٠١٣

    هل يمكن أن يفضي تفكيرك بالغ التدقيق في رهان إلى زيادة احتمالات الخسارة؟ أنا لا أندرج تحت فئة المراهنين، ولكني لو كنت منهم لتركت دفتر التذاكر، وأمضيت وقتي في دراسة بحث جديد نشره يون وآخرون (٢٠١٣) في مجلة «سايكولوجيكال ساينس». فالباحثون الكوريون شديدو الاهتمام بمسألة ما إذا كان إمعان التفكير في الرهان يمكن أن يقلل فرصك في الربح فعليًّا. …

  • تأثير الارتساء: كيف يتحيز العقل بفعل الانطباعات الأولى؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٣ مايو ٢٠١٣

    نوع من التحيز النفسي هو الذي يوضح كيف نتفاوض، ونتوقع مشاعرنا، ونتوصل إلى اتفاق حول سعر ما، وغير ذلك. لتوضيح تأثير الارتساء، دعني أسألك — على سبيل المثال: كم كان عمر المهاتما غاندي حين تُوفي؟ سأستهل هذا السؤال لنصفكم بقول: «هل تُوفي غاندي قبل أم بعد سن التاسعة؟ …

  • ٩ طرق يقاوم بها العقل الإقناع، وكيفية تعزيزها أو التغلب عليها
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٨ مايو ٢٠١٣

    إن مسألة الإقناع تتخطى بكثير مجرد مناقشة الحجج والحجج المضادة. ماذا يدور في عقلك حينما يحاول أحدٌ إقناعك بشيء؟ لنقُل إن أحدًا بدأ في إخبارك عن طراز السيارات الذي يفضله، أو المنطقة المناسبة للسكن، أو لمَ ينبغي عليك التصويت لهذا أو ذاك. كيف يكون رد فعلك؟ …

  • اشحذ همتك: تمرين ذهني بسيط لتحسين الأداء
    جيريمي دين · سايبلوج · ١ مايو ٢٠١٣

    هل يمكن أن يزيد هذا التمرين الذهني فرصك في الحصول على وظيفة؟ «هل كان المهنيون الناجحون دائمًا ناجحين؟ فرانشيسكا جينو مثلًا؛ الأستاذ المساعد بجامعة هارفرد، يعتبرها الكثيرون نجمة. ولكن مستقبلها لم يبدُ مشرقًا هكذا دائمًا؛ فطيلة عامين متتاليين ما انفكت تلقي محاضرات عامة لإثبات براعتها الوظيفية في عدد من الكليات والجامعات المصنفة ضمن أفضل ١٠ كليات وجامعات، ولكنها لم تحصل على عرض توظيف من أي منها. …

  • ما كان يمكن أن يحدث: فوائد التفكير المخالف للواقع
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٩ مايو ٢٠١٣

    التفكير في كيفية سير الأمور على نحو مختلف يساعد الناس في استيعاب حيواتهم. تتمثل إحدى مواهب العقل العظيمة في محاكاة الأحداث التي لم تحدث. فحين نتطلع إلى المستقبل، تساعدنا قدرتنا على التخيل في تخطيط كل شيء بدءًا من عطلاتنا الأسبوعية وحتى تشييد منازلنا ومدننا. …