مدونات [٢٨٧٦–٢٩٠٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • مستقبل السوق والدولة
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٢٠ يونيو ٢٠١٠

    جرت على صفحات الأهرام خلال الفترة الأخيرة مساجلات بين الأستاذين: مكرم محمد أحمد، والدكتور عبد المنعم سعيد، بمناسبة حوار أجراه الأستاذ مكرم مع وزير الاستثمار عن الأوضاع الاقتصادية في مصر. وقد رأى الدكتور سعيد أن هذا الحوار يعكس — إلى حدٍّ بعيد — رؤية «جيل» يتشكك في «اقتصاد السوق»، في مواجهة «جيل لاحق» أكثر انحيازًا لهذا الاقتصاد. …

  • مصر بين العروبة والفرعونية آخر آراء المحققين
    محمد لطفي جمعة · مجلة الرابطة العربية · ١٣ أكتوبر ١٩٣٧

    أبادر فأصرح بأنني أدين بعروبة مصر، لا من حيث خلقها وعاداتها وأدبها ولغتها وعقيدتها فحسب، بل من حيث تاريخها الحديث وتكوينها العصري، وإنني لا أكره أن يتذكر المصريون من حين إلى آخر أنهم يعيشون في بلاد ذات تاريخ مجيد عاش فيها شعب أسير تحت سيطرة ملوك أقوياء، وأن آثار هذا الشعب في العلم والدين والآداب والحروب والحضارة المادية وفنون العمارة تُذكر فتُشكر. …

  • الحرية الفردية والعدالة الاجتماعية
    محمد حسين هيكل · يونيو ١٩٥٥

    إنك يا سيدي قد عاصرت الحرب العالمية الأولى، والحرب العالمية الثانية، ورأيت تطور العالم أثناءهما، فهل لي أن أسألك عن مبلغ رضاك عن هذا التطور، وعن رأيك اليوم فيه؟ هذا يا سيدي سؤال لا تكفي للإجابة عنه فرصة هذه الإذاعة. ولا بأس مع ذلك بأن أذكر لك أنني لم أفكر في رضاي عن هذا التطور الذي تشير إليه، أو عدم رضاي عنه. …

  • كتاب الإسلام في العالم: باللغة الإنجليزية تأليف الدكتور زكي علي
    محمد لطفي جمعة · مجلة الرابطة العربية · ٢٥ مايو ١٩٣٨

    لم يضع كاتبٌ حديثٌ ولا قديمٌ بلغة غير لغته كتابًا على النمط العالي، كما صنع الدكتور زكي علي نزيل جنيف وخادم العلم والوطن والملة، وإذا كان هذا الرجل الفذ لا يزال في منتصف العقد الرابع، كما علمنا من بعض عارفيه الثقات، فلا يعلم إلا الله ما يصل إليه بعد عشرين عامًا من الدرس والتنقيب والتأليف، فهو يمتاز قبل كل شيء بالصدق والأمانة في النقل كما يظهر ذلك جليًّا في الفصلين اللذين عقدهما لحضارة الإسلام، ولتوسع الإسلام أو امتداد نفوذه Expansion of Islam، ويمتاز بخلة ثانية نفيسة، وهي قدرته على سرعة الإلمام بحقائق العلم ووقائع التاريخ، وسهولة اهتضامها وصياغتها في أفضل قالب وأبلغه وأوضحه، وقد سبق له أن كتب عن الطب في الإسلام، وذكر من نبغوا من أطباء العرب في مصر، والشام، والعراق، والأندلس، وعواصمها القاهرة، ودمشق، وبغداد، وقرطبة، وطليطلة، ولم تكن مراجع الطبيب المؤلف مقصورة على ما كتبه العرب؛ أمثال ابن أبي أصيبعة، والقفطي (جمال الدين) في معاجم العلماء (عيون الأنباء) … إلخ، ولكنه رجع إلى مدونات مخطوطة ومحفوظة في مكاتب أكسفورد، وباريس، ومارسيليا، ومدريد، وسالرنو، وفيرنزه، وغيرها من مراكز الحضارة التي أفادت من علوم العرب في القرون الوسطى، وذكر أن كثيرين من علماء أوروبا سواء في إنجلترا، أو في إيطاليا، وفرنسا تركوا أوطانهم وهاجروا إلى الأندلس ليتعلموا اللغة العربية ويحذقوا علوم العرب التي كانت شائعة؛ كالطب، والرياضيات، والكيمياء، واللوغاريتم (وأصل اسمه نسبة إلى الخوارزمي)، ولم يهمل الاستقاء من مصادر قديمة محترمة مثل: لويس فياردوت، وكوسان دي پرسيفال، وسدليو. …

  • رأيي الشخصي في الأدب الفرنسي للقرن التاسع عشر
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ١٦ مارس ١٩٤٦

    أشكر هذا الجمع الحافل لتفضله بالحضور، للاستماع إلى حديثي عن الآثار التي تركتْها في نفسي مطالعاتي في الأدب الفرنسي للقرن التاسع عشر، وأود قبل بدء الحديث أن أقرر لحضراتكم أني لا أتكلم مؤرخًا للأدب، وإنما معبرًا عن آثار تركتها في نفسي مطالعات مضت عليها ثلاثون سنة، كما أن مشاغل هذا الأسبوع الأخير لم تتح لي فرصة لمراجعة مذاكرتي التي كتبتها سنة ١٩١٣، لكني وإن تكلمت الآن عن ذكريات قديمة، أشعر بأن هذه الآثار لا تزال حية تامة الحياة في نفسي، ولا يزال لها أثرها في توجيه آرائي وأفكاري. …

  • الديموقراطية المصرية في عهد الفراعنة
    محمد لطفي جمعة · البلاغ الأسبوعي · ١٥ مايو ١٩٢٩

    كان من حسن حظي أن تلقيت مبادئ اللغة الهيروغليفية على الأستاذ فيكتور لوريه — الذي كان مديرًا للمُتحف المصري قبل المأسوف عليه ماسبرو — وذلك منذ عشرين عامًا في كلية الآداب بجامعة ليون، ولكنني لم أظفر من تلك اللغة العريقة في القدم بما ظفر به الأخصائيون فيها، على أنها أفادتني حب البحث في تاريخ مصر القديم، وقد رأيت من أحوال هذا الشعب الذي كان يعيش على ضفاف النيل ما يجدر بإعجابنا نحن ورثة تلك المدنية النبيلة، فإنه منذ ستة آلاف سنة كان يسكن وادي النيل شعب سن لنفسه شرائع وقوانين لا تقل عن الشرائع والنظم التي جاء بها بعض الأنبياء بعد ذلك بأجيال عدة، فبينما كان الإنسان في القرون الأولى من تاريخه الفطري يضرب في ظلمات الجهالة والوحشية، لا يكاد يكون بينه وبين الحيوان الصامت فرق، كانت الأمة المصرية تنشر المدنية والحضارة اللتين ينشدهما الشرق في عهدنا هذا ولا يزال بعيدًا عنهما بمراحل، وهما اللتان سار عليهما العالم الأوروبي منذ قرن بعد قيام ثورات سفكت فيها الدماء أنهارًا، فما أعظم تلك الأمة التي نهضت وتعلمت بغير وحي سماوي وأدركت قيمة المرأة فوضعتها في المقام الأول! …

  • مع أعضاء الوفد الهندي إلى مؤتمر المنضدة المستديرة (١)
    محمد لطفي جمعة · جريدة البلاغ · ٩ نوفمبر ١٩٣٢

    علمنا منذ أسبوع أن الباخرة Moldavia ستصل إلى ميناء بورسعيد قادمة من الهند وعلى ظهرها أعضاء الوفد الهندي إلى مؤتمر المائدة المستديرة، وعددهم خمسة عشر عضوًا من الهنادك والمسلمين، كما علمنا أن هذا الفريق يمثل المعتدلين وأن عددهم أقل من أعضاء الوفد السابق؛ لأن هذه هي المرة الثالثة والأخيرة التي سينعقد فيها هذا المؤتمر ليبت نهائيًّا في حالة المسألة الهندية. …

  • التضامن الاجتماعي
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٦ أبريل ١٩٤٠

    إنه ليسرني أعظم السرور أن تكون أول شعبة لرابطة الإصلاح الاجتماعي في المديريات هي شعبتكم هذه بمديرية المنوفية، فقد عودتني الأقدار أنني إذا بدأت عملًا من الأعمال العامة فكانت المنوفية أول مديرية أبدؤه فيها، كان ذلك فألًا حسنًا بنجاحه، ومقدمة صالحة لانتشاره في بلاد الدولة جميعًا، مُوفق الخطى ميمون النتيجة، ولعلكم تقدرون، وقد ذكرت ذلك لكم، مبلغ ما يكنه قلبي من شكركم، فإليكم جميعًا أوجه الثناء والحمد، أوجهه للذين تضامنوا مع الدكتور وصفي في تأليف هذه الشعبة، والذين أجابوا دعوة الشعبة إلى هذا الاجتماع، ولرجال الحكومة الذين رعوا تكوين هذه الشعبة بعين العطف، وكان لهم في رعاية هذا الاجتماع أعظم حظ ونصيب. …

  • الفسطاط وعجائبها: عاصمة الفتح الإسلامي، والقطايع عاصمة ابن طولون، والقاهرة مدينة الفاطميين
    محمد لطفي جمعة · البلاغ الأسبوعي · ٢٦ مارس ١٩٣٠

    بنى عمرو بن العاص الفسطاط سنة ١٢١ هجرة واندثرت بحريق في سنة ٥٦٧ هجرية. ثم بنى الأمراء مدينة العسكر سنة ١٣٣ هجرية وسكنوها وجعلوها ضاحية للفسطاط. وأنشأ ابن طولون مدينة القطايع سنة ٢٦٥ هجرية في حدود مدينة العسكر وسكنها الأمراء إلى سنة ٢٩٢، وأحرقها محمد بن سليمان في تلك السنة وكانت شبه ضاحية للعسكر. …

  • أخطاء شائعة: ودائع البنوك ليست المدخرات القومية
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٧ ديسمبر ٢٠٠٣

    هناك أخطاء شائعة في جميع المجالات. وهي أخطاء يقع فيها العامة والخاصة. والاقتصاد ليس استثناء على ذلك. فكثيرًا ما يتحدث الناس عن مفاهيم اقتصادية باعتبارها حقائق، وهي ليست كذلك، وعندما يشيع استخدام هذه المفاهيم الخاطئة وخاصة من أبناء المهنة وأحيانًا من المسئولين، فإن الأمر يحتاج إلى توضيح حتى لا تستقر هذه المفاهيم الخاطئة، والتي يمكن أن تؤدي إلى سياسات خاطئة أيضًا. …

  • ويلفريد سكوين بلنت صديق مصر والعرب والإسلام: بمناسبة مضي ثمانين عامًا على ميلاده
    محمد لطفي جمعة · البلاغ الأسبوعي · ٨ يناير ١٩٣٠

    كان اسم بلنت يُذكر دائمًا مقرونًا باسم موسيو ديلونكل النائب الفرنسي الشهير، وكان بعض الحاقدين على الوطنية المصرية يطلقون على بلنت اسم «محرر مصر نمرة ١» وعلى ديلونكل «محرر مصر نمرة ٢»، وذلك من قبيل السخرية والتهكم؛ لأن اسم بلنت اقترن بالحركة العرابية، وبالدفاع عن عرابي في قضيته الشهيرة، كما اقترن اسم ديلونكل بمصر في مجلس نواب فرنسا، وصحافتها التي كانت إلى ما قبل ١٩٠٤ (تاريخ المعاهدة الإنجليزية الفرنسية) تعطف على مصر وتشاركها في مواقفها الدولية، وتمد يد المعونة إلى بعض الوطنيين المصريين الذين رفعوا صوتهم بالدفاع عن مصر في أوربا في أواخر القرن الماضي. …

  • الشيخ محمد عبده: وصف مجلسه وأحاديثه وبعض آرائه
    محمد لطفي جمعة · البلاغ الأسبوعي · ١٠ يوليو ١٩٢٩

    وصلت إلى يدنا حديثًا رسالة التوحيد تأليف المرحوم الشيخ محمد عبده منقولة إلى اللغة الفرنسية، وقد اشترك في ذلك العمل الجليل النافع الأستاذ ب. ميشيل والشيخ مصطفى عبد الرازق فصدَّراها بترجمته، ويلوح لنا أنهما أخطآ في نسبة الشيخ إلى الجنسية المصرية، ولم يحققا نقطة ذات شأن، فقد كان أبوه واسمه الشيخ خير الله كرديًّا، وكل ما جاء على لسان الأستاذ الإمام في وصف أبيه من إبائه الظلم وفراره من بيته في أواخر عهد محمد علي وعودته إليه في عهد عباس الأول، وإتقانه ركوب الخيل وحسن الرماية، وما كان يبدو على سيماه من دلائل الكبرياء والوقار، يدل على انحداره من جنس شرقي أجنبي عن مصر، ولعل هذه الجنسية هي سبب الصداقة المتينة التي كانت تربط الشيخ بالمرحوم قاسم أمين الذي كان كرديًّا صميمًا، وهي التي جعلته يبادر إلى التلقي عن جمال الدين الأفغاني، فكان أحب تلاميذه إليه، وكان رفيقه في حله وترحاله وشريكه في تأليف كتبه ورسائله وتحرير مجلته، ولعل الشيخ محمد عبده أكثر المصريين إفادة من جمال الدين، وإن في نفور محمد عبده من التعليم النظامي، والخروج على قيوده، وحبه ركوب الخيل وحياة الطبيعة الحرة الطليقة، وانتحاله فكرة الثورة وصيرورته روحها ومرشدها، وفي التجائه إلى التصوف في بداية أمره ثم عدوله، واكتفائه من الدين بالعبادة المفروضة والمستنة، ثم ظهوره بفكرة الإصلاح في مجلس الشورى وفي الأزهر وفي القضاء وفي الأدب؛ في ذلك كله أدله على امتزاج الأصل الأجنبي الشرقي بالعنصر المصري الكريم الفلاحي، فإننا ننازع في مصرية أمه، التي كانت فضلى الأمهات. …

  • من لم يتهرس
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٢١ أكتوبر ١٩٥٥

    هذا مثل عربي، أو مثل بدوي، يقولون فيه (من لم يتهرس لم يتفرس) يقصدون بذلك أن من لم يسقط عن ظهر الجواد فتصيبه الرضوض لم يصبح فارسًا في يوم من الأيام، ولست أدري إذا كان هذا المثل لا يزال يجري على ألسن أبناء اليوم، فقد أنست السيارة الناس ظهور الجياد، وقد أصبح الناس أشد حرصًا على رفاهيتهم منهم على فروسيتهم، أما في عهد شبابنا الباكر، ولم تكن السيارة مألوفة بعدُ، فقد كان لنا بظهر الجياد غرام، وقَل منا من لم يتهرس في طفولته الأولى. …

  • مصر والسياسة الدولية
    محمد حسين هيكل · جريدة المصري · ٢٥ أبريل ١٩٥٤

    لمصر مركز دولي ممتاز، وهو لامتيازه دقيق يعرضها لمشاكل كثيرة. كان ذلك شأنها في حقب التاريخ المختلفة. وذلك شأنها اليوم. وحسبنا أن نذكر مواقفها الحاضرة إزاء إسرائيل، وإزاء مشكلة قناة السويس، ومشكلة الدفاع عن الشرق الأوسط، ومشكلة الأحلاف الإقليمية وصمودها القوي لهذه المشاكل جميعًا لنرى أن مركزها الدولي ممتاز ودقيق في الوقت ذاته. …

  • نقابة الصحفيين ومعهد الصحافة
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٢ مايو ١٩٤٠

    عجب الأستاذ أحمد بك أمين، في كلمته التي ألقاها الآن، أن يولد الأب والابن في يوم واحد، وهو يعني بالأب نقابة الصحافة، والابن معهد الصحافة بكلية الآداب في جامعة فؤاد الأول، والواقع أن الأب قد ولد ولادة فعلية منذ سنين طوالًا جديرة بأن تجعله أبًا، فنقابة الصحافة لم تولد اليوم، بل لعل فكرتها قد تولدت منذ عشرات السنين، وخطا الذين اشتغلوا بالصحافة وعنوا بشئونها خطوات في سبيل هذه النقابة منذ زمن بعيد، لولا أنهم كانوا غالبًا مع الحكومات المتعاقبة في خلاف. …

  • بعث الفن المصري القديم وهل يقضى عليه بموت؟
    محمد حسين هيكل · مجلة الهلال · يوليو ١٩٣٤

    لست أدري إن كانت مصر تزداد كل يوم شعورًا بالهُوَّة الفسيحة العميقة التي دهمت الفن فيها بموت مختار المثَّال النابغة. أما أنا فشعرت بهذه الهوة منذ اللحظة التي نعي فيها مختار، وأنا أزداد بها كل يوم شعورًا، وليس يدفع هذا الشعور إلى نفسي ما كان لمختار من طابع ظاهر في تماثيله، فمهما يكن لمختار من طابع ذاتي قوي غاية القوة، فإن هذا الطابع الذاتي لم يكن هو الذي سما بفن مختار إلى مكانه الرفيع في الحياة، إنما يدفع هذا الشعور إلى نفسي مذهب مختار في الفن. …

  • الأمم الإسلامية وأسباب ركودها في العصر الحاضر: لمعات ولمحات ونفحات من كتاب العالم النمساوي المستشرق «إجناز جولد زيهر»
    محمد لطفي جمعة · مجلة الرابطة العربية · ١ يونيو ١٩٣٨

    حمل إلينا البريد بضعة مكاتيب عن المؤلِّف الجليل الذي وضعه العلامة الأستاذ الدكتور زكي علي المصري وطنًا والمقيم باختياره في جنيف عاصمة عصبة الأمم، وذكر أحد المكاتبين أنه حصل على نسخة منه وأشار بإعجاب شديد إلى الفصل التاسع «١٩٥–٢٢٠» الخاص بموضوع اصطدام الإسلام بالغرب، فرجعنا إليه فإذا به ينطوي على الأسباب الجوهرية التي أدت إلى وقوف نهضة الأمم الإسلامية، وكان العلامة جولد زيهر المستشرق قد تناول هذا البحث الجليل في كتابيه اللذين نوهنا بهما في فصلين سابقين في الرابطة، فإن سير الإسلام المحفوف بالنصر منذ ظهوره في القرن السابع المسيحي أدى إلى احتكاكه بالغرب واصطدامه بالمسيحية السمحاء، وكان هذا الاصطدام أول ما صادف المنافسة بالقوى بين الشرق وأوروبا، ولكن فات بعض المؤرخين أن الاصطدام بين الشرق والغرب قديم، وكان أول عهده على ما يذكر المؤرخون حروب شعواء قامت بين اليونان والفرس في مواقع عدة أشهرها ترموبوليس التي هزم فيها القائد اليوناني ثمستوكليس أسطول زاكزيس إمبراطور إيران الشهير، فصار مؤرخو أوروبا يصفون هذا الانتصار بأنه إنقاذ الحضارة الأوروبية من البربرية الشرقية، واتخذوا منه سلَّما لتبرير هجوم أوروبا على الشرق وابتلاعه، وكان بعد ذلك هجوم الإسكندر المقدوني على الأناضول وسورية ومصر والهند وبلاد الفرس نفسها، وقد قضى نحبه في سهولها وهو لم يتخط العقد الثالث. …

  • صلة الأدب بالقانون (١)
    محمد حسين هيكل · مجلة الهلال · ديسمبر ١٩٣٤

    من الأمور التي تلفت النظر في عالم الأدب وجود كثيرين من رجال القانون بين الكتَّاب الأدباء والشعراء أنفسهم، وأنت ترى هذا في مصر وفي غير مصر من الأمم، فهل ثمة صلة بين الأدب والقانون تجعل هؤلاء المشتغلين بالتشريع ونصوصه وشروحه تهوى أفئدتهم إلى الكتابة وإلى الأدب؟ …

  • صلة الأدب بالقانون (٢)
    محمد حسين هيكل · مجلة الهلال · فبراير ١٩٣٥

    نشرت الهلال في عدد الشهر الماضي مقالًا لصديقي الدكتور طه حسين يناقش فيه مقالي الذي نُشِر بهلال ديسمبر عن صلة الأدب بالقانون، وقد أشارت الهلال في كلمة قدَّمت بها مقال صديقي طه إلى ما يقع بيني وبينه من مناقشات ومحاورات بين حين وآخَر، ويجمل بقراء الهلال أن يعلموا أن هذه المحاورات قديمة ترجع إلى عشرين سنة مضت، وأن صديقي طه هو الحريص على إثارتها، فهو مهاجِم أبدًا، ولستُ أذكر لهذه القاعدة شذوذًا إلا حين يُصدِر طه كتابًا من كُتُبه القيِّمة فأتناوله بالبحث، ولعل نشأة طه هي التي تغريه بهذه المواقف. …

  • هل عبد العرب والمصريون معًا أربابًا بذاتها؟
    محمد لطفي جمعة · البلاغ الأسبوعي · ١٧ يوليو ١٩٢٩

    مبحث اشترك لفيف من علماء الإچيبتولوچيا في وضعه واستيفائه، وهم: (١) ماسبرو (٢) مارييت (٣) سيديو (٤) أحمد كمال باشا (٥) مجدي باشا (٦) شامبوليون فيجياك. ظن بعض العلماء الملمين بتاريخ العرب والمصريين القدماء أن الأمتين عبدتا آلهة مشتركة بينهما، وسبب ظهور هذه الفكرة اختلاط العرب والمصريين اختلاطًا شديدًا في ظروف كثيرة من تاريخهم، فكان اختلاط تجاري إما عن طريق خليج السويس، وإما عن طريق النيل وبلاد الحبشة، وقد ذكر بعض المؤرخين في تاريخ الأسرة المالكة المصرية الأولى، مهاجر قبيلتين من جزيرة العرب إلى البلاد المصرية، وهما: قبيلة «بني كلب» وقبيلة «بني صخر»، وقد انفرد المرحوم كمال باشا بالتنبيه على هذا الحادث، وذكر أن دخولهما مصر كان عن طريق الحبشة والنيل. …

  • ذكرى ١٤ سبتمبر لئلا ننسى!
    محمد لطفي جمعة · جريدة المساء · سبتمبر ١٩٣٢

    بلسان الإنجليز أنفسهم عبارة بليغة حفظناها في مدارسهم (لأن المدارس المصرية كانت لعهد الدكتور دوجلاس دنلوب مدارس إنجليزية)، وتلقيناها على أيدي أساتذة منهم — وقد اتخذها بعض شعرائهم المشهورين عنوانًا لقصائدهم الغزلية أو الوطنية — فليسمحوا لنا أن نتخذها عنوانًا لهذا الخاطر من خواطر المساء «لئلا ننسى»؛ لعل القراء يتخذونها شعارًا لهم في ذكرى يوم ١٤ سبتمبر سنة ١٨٨٢! …

  • المرء ووقت فراغه
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٢٢ مارس ١٩٣٠

    لن يمل الإنسان الإشادة بذكر العمل وفضله، وكل عمل لذاته شريف، على أن عملنا الذي نكدُّ فيه ونجدُّ لا يستغرق من حياتنا ثلثها أو ربعها؛ فالعامل الذي يشتغل بيديه ثماني ساعات في اليوم يجد ثماني ساعات أخرى خالية من العمل غير ثماني الساعات التي يحتاج جسمه إليها للنوم، وكلما تقدَّمت بالناس السن قلَّتْ ساعات نومهم فزادت تبعًا ساعات فراغهم. …

  • العنصر الأقوى
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٧ سبتمبر ١٩٥٦

    عرفت في السنوات الأخيرة مغنية للأوبرا الإيطالية بارعة الصوت، بارعة الجمال، وكانت لا تتجاوز الثالثة والعشرين، وكانت مع ذلك متزوجة، وكان زوجها يتبعها أينما ذهبت من عواصم العالمي لتغني. كان يصحبها إلى لندن، وإلى باريس، وإلى نيويورك، وإلى القاهرة، وإلى جنوب أفريقيا، وإلى كل مكان تذهب للغناء فيه، وكان يبدو عليهما أن بينهما من روابط الحب ما لا انفصام له. …

  • التبعية والجزاء: نظريتان جديرتان بالبحث
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٢٨ أبريل ١٩٢٨

    كلنا نتحدث عن مسئولية العامل عن عمله، وعن الجزاء الذي يستحقه عن هذا العمل، وكلنا يتحدث عن العقوبة التي يجب أن توقع على المسيء جزاء إساءته، فإذا رجع كل واحد إلى نفسه يسائلها عن فكرة المسئولية ما هي؟ وعن الرابطة التي تربط التبعة بالجزاء اختلف تفكيرنا اختلافًا كبيرًا؛ فمنَّا مَن يجعل المسئولية أثرًا من آثار الحرية الفردية، حرية مقرونة بالتمييز. …

  • بين المرحوم الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده والشيخ علي يوسف
    محمد لطفي جمعة · مجلة الرابطة العربية · ٢٥ ديسمبر ١٩٣٧

    نشرت بعض المجلات والصحف صورًا شتى تمثل المغفور له الشيخ علي يوسف في إبان مجده الدنيوي، وقد حلَّت صحيفة صوره بالأوسمة والنياشين وشارات الشرف التي حازها من حكومات تركيا ومصر وإيطاليا واليونان وغيرها، وذكرت بحق أنه كان عصاميًّا نابغًا، وأنه تمكن من تحقيق أحلامه منذ وطأت أقدامه أرض القاهرة التي هبطها منذ نيف وتسعين عامًا (لأنه توفي في منتصف العقد السابع منذ ربع قرن تقريبًا) وكانت الآمال محصورة في الغنى والعظمة والأبهة، فقاسى في هذا السبيل ما قاسى، ونال من عز الدنيا ومجدها ما شاء اجتهاده وسعيه وما شاءت الظروف التي كانت محيطة بالأوساط الاجتماعية والسياسية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وكانت لهذا الرجل النابغ وقائع حال مع معظم كبار الأمة المصرية، وفي مقدمتهم المرحومون: الشيخ محمد عبده، ومصطفى كامل، وقاسم أمين، ومحمد المويلحي، والسيد عبد الخالق السادات، والشيخ أحمد أبو خطوة، وعشرات ممن هم أقل من هؤلاء شأنًا. …