مدونات [٣٠٠١–٣٠٢٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • عن النظام البرلماني والنظام الرئاسي
    حازم الببلاوي · جريدة المصري اليوم · ٢٦ مارس ٢٠١١

    نسمع بين الحين والآخر مطالبات من المسئولين وغير المسئولين بإجراء انتخابات للرئاسة والبرلمان قبل التوافق على الدستور، وكأنه من الممكن أن تقوم هاتان المؤسستان أو إحداهما دون أن تكون اختصاصاتها ومسئولياتها واضحة ومحددة في دستور قائم. فليس صحيحًا، كما قال البعض، أن «الدستور الجديد مسئولية الرئيس القادم». …

  • مغامرات في الهواء
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ١٧ ديسمبر ١٩٥٤

    في سنة ١٩٤٦ حدث في شركة الطرق الجوية العالمية إضراب لا أعرف أن إضرابًا غيره حدث فيها قبل ذلك التاريخ ولا بعده، وقد أتاح لي هذا الإضراب، عن غير قصد مني، أن أمر في الهواء بمغامرات لعلي لا أمر بمثلها قط من بعد. فقد كنت مسافرًا إذ ذاك إلى أمريكا أشهد اجتماع الأمم المتحدة في نيويورك، وأقلتنا الطائرة من القاهرة ونحن مطمئنون إلى أننا سنبلغ نيويورك في أقل من أربعين ساعة، فلما هبطت الطائرة في روما قيل لنا إنها لن تسافر بسبب الإضراب الذي قررته نقابة عمال الشركة، وغضبت لهذا النبأ واتصلت بسفارة أمريكا في العاصمة الإيطالية فأبدى رجالها أسفهم لما حدث وذكروا أنهم سيتدبرون الأمر ويعملون على تلافيه، وأقمنا في روما يومين أقلتنا بعدهما طائرة إلى باريس حيث قضينا أربعًا وعشرين ساعة، ثم دعينا لنستقل طائرة حربية أمريكية تنقلنا إلى نيويورك. …

  • هل هناك اقتصاد عربي؟
    حازم الببلاوي · مجلة العربي · أبريل ٢٠٠٤

    هناك أشياء كثيرة عربية: هناك أمة عربية، هناك تاريخ عربي، هناك لغة عربية، هناك ثقافة عربية. ويمكن أن تتعدد المجالات. ولكن هل هناك أيضًا اقتصاد عربي؟ الإجابة السريعة لا. هناك اقتصادات عربية قطرية متراصة واحدة إلى جوار الأخرى، وتقوم بينها بعض العلاقات الاقتصادية — كما هو الحال مع الدول الأخرى وأحيانًا أقل — ولكن كل ذلك لا يرقى إلى القول بأن هناك اقتصادًا عربيًّا متكاملًا ومترابطًا. …

  • هل حان وقت تعديل الدستور؟
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٢٨ سبتمبر ٢٠٠٣

    الدستور هو القانون الأساسي للبلاد، وعليه يستند النظام القانوني القائم، فضلًا عن أن الدستور يرسي قواعد النظام السياسي والاقتصادي، ومنه تُستمد شرعية المؤسسات القائمة، ولكل ذلك فللدستور مكانة خاصة، ولا يجوز أن يكون محلًّا للعبث أو مجالًا للتعديل والتغيير عند كل مشكلة طارئة أو حادثة جديدة. …

  • الدروس المستفادة من الدالاي لاما فيما يتعلق بدرجات الحرارة الأدنى من الصفر المطلق
    أتيش بهاتيا · إمبيريكال زيل · ٥ يناير ٢٠١٣

    ثارت «ضجة كبيرة» في الآونة الأخيرة في أوساط المدونات العلمية بشأن «تجربة أُجريَت حديثًا» أنتج فيها الفيزيائيون غازًا ذا جسيمات كَمية درجة حرارته سالبة — سالبة بمعنى: «أدنى من الصفر المطلق» — وإنه لأمر عجيب للغاية؛ لأنه من المفترض أن الصفر المطلق هو درجة الحرارة التي تتوقف عندها حركة الذرات كلها، حيث تتجمد الذرات دائمة الحركة في مكانها، وتتوقف حركتها تمامًا، فالمفترض أن يكون ذلك أبرد ما يمكن للبرودة أن تبلغه، فهل يمكن أن يكون ثمة شيء أبرد من ذلك؟ …

  • مراجعات: الحريات السياسية وضوابطها (٣)
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٢٦ فبراير ٢٠٠٨

    تاريخ الإنسان هو تاريخ التحرر من قيود الطبيعة أو من الأوهام والخرافات أو من قيود النظم الاجتماعية والسياسية السائدة. فعندما ظهر الإنسان الأول، كان شأنه شأن كافة الكائنات الأخرى في خضوعه المطلق للبيئة المحيطة به. فهو يأكل مما تجود به الطبيعة عليه ويسكن الكهوف والمغارات، ولا تكاد تكون له قوة ولا حول. …

  • مراجعات: الحريات السياسية وضوابطها (٢)
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ١٢ أكتوبر ٢٠٠٨

    بدأت «الثورة الصناعية» منذ منتصف القرن الثامن عشر في إثر ظهور «الدولة الحديثة»، ومعها توطدت أركان «اقتصاديات السوق»، والأمران مرتبطان بشكل أو بآخر. فليس صحيحًا أن «الدولة» معادية للسوق، والصحيح أنها كانت شرطًا لبداية الرأسمالية واقتصاد السوق. وجاء قيام هذه «الدولة الحديثة» في أوروبا على أنقاض النظام الإقطاعي الزراعي في تحالفه مع الكنيسة. …

  • الأزمة المالية العالمية: محاولة للفهم
    حازم الببلاوي · جريدة المصري اليوم · ٤ أكتوبر ٢٠٠٨

    يقف العالم مشدوهًا أمام ما يطلق عليه «الأزمة المالية» العالمية، فأكبر اقتصاد في العام (الولايات المتحدة الأمريكية) مهدد بالانزلاق إلى هاوية الكساد والإفلاس، وممن؟ من أكبر وأعرق المؤسسات المالية الدولية في أمريكا وأوربا. فكيف حدث ذلك؟ ولماذا هي «أزمة مالية» أكثر منها «أزمة اقتصادية»؟ …

  • الاستثمار الخارجي وفجوة التمويل
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ١٠ نوفمبر ٢٠٠٢

    ربما كان فضل كينز على نظرية الماكرو هو توضيح مفاهيم الدخل أو الناتج القومي وما أدى إليه من تطوير الحسابات القومية. وبعد غير قليل من الاختلاط بيَّن كينز التفرقة بين الكميات المتحققة ex post والكميات المتوقعة ex ante، فالكميات المتوقعة ex ante هي الكميات التي يتوقعها أو يخطط لها الفاعلون الاقتصاديون، أما الكميات المتحققة ex post فهي الكميات التي تتحقق في النهاية بصرف النظر عن توقعات هؤلاء الفاعلين. …

  • دول صغيرة … ولكن ناجحة
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٤ فبراير ٢٠٠٧

    ليست هذه أيام العرب، فكل شيء يبدو كئيبًا؛ تتصفح الجرائد أو تنظر إلى التليفزيون فلا ترى إلا ما يصد النفس، ويبعث على اليأس: فتنة في لبنان، ومجزرة في العراق، واقتتال في غزة، ومآسٍ في دارفور، وحرب في الصومال. وماذا أيضًا؟ أخبار سياسية واقتصادية لا تسعد، حتى الحوادث أصبحت من النوع الثقيل الذي يثير الغثيان من أمثلة التوربيني وأطفال الشوارع؛ ولذلك فإنني أحاول قدر الإمكان أن أتجنب الصحافة والتليفزيون، ولكن هيهات! …

  • خواطر في دار الأوبرا
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ١٩ يناير ١٩٢٩

    أراني أشعر بفارق كبير بين استمتاعي بسماع الموسيقى أثناء سفري خلال أوروبا، واستمتاعي بهذه الموسيقى نفسها حين أسمعها وأنا بمصر، وكنت أعلل هذا الفارق باختلاف الوسط أكثر من تعليله بأي سبب آخر، فأنت إذ تسمع الموسيقى الأوروبية في أوروبا تسمع جوابًا لنداء الطبيعة المحيطة بك وللجمعية التي تسير بينها، وللتاريخ الذي تمتاز به البلاد التي تمر أو تقيم بها؛ وأنت لذلك أكثر استمتاعًا بهذه الموسيقى التي تمثل كثيرًا مما يدور بنفسك وتؤديه أبدع أداء وأكمله، أما ما تسمعه من هذه الموسيقى في مصر فلا يلتئم مع الوسط ولا الجمعية ولا التاريخ الذي أنشأ هذه الموسيقي وكانت هي بعضه، ثم إن الوسط الذي يستمع وإياك إلى هذه الموسيقى ينقل إلى نفسك وأنت في أوروبا ما لا ينقله الوسط الذي يحيط بك؛ إذ تسمعها وأنت في مصر، ذلك الوسط الأوروبي الذي نشأ، ونما وشبَّ، وترعرع قد أصبحت هذه الموسيقى بعضًا منه أي الجواب لما تتأثر به عواطفه، وميوله، وآماله، ومخاوفه، وكما ترى البدوي يهتز طروبًا للحداء الذي سمعه السنين تلو السنين في الصحراء، وكما ترى الفلاح يهيج طربه شدو قيثارته وأنغام المزمار يترجمان عن حياة ما في الوادي المطمئن النضير الساكن إلى نضرته وطمأنينته، كذلك تهيج تلك الموسيقى نفوس الأوروبيين إن كانت توقع منها على أوتار خلقها الوسط الطبيعي الذي أنشأها، ورسم فيها صورة جباله وثلوجه، ووديانه، ومزارعه المتفاوتة ارتفاعًا وانخفاضًا، وللطرب عدواه، فبحسبك أن تدرك شيئًا من جمال موسيقى الغرب لترى هذا الجمال يتضاعف أمامك، كما ترى من مظاهره على وجوه مشاهديه وأعصابهم، وعدوى الجمال أشد وأقوى، كلما كان الشعور بهذا الجمال طبيعيًّا لا متكلفًا تحسه العاطفة قبل أن يقدره العقل، وتلتهمه الغريزة قبل أن يزنه المنطق وينقده، لذلك كله كنت وما أزال أرى الاستمتاع بالموسيقى الأوروبية التي سمعتها في أوروبا أكبر من هذا الاستمتاع بتلك الموسيقى التي سمعتها في مصر. …

  • إنكار التقدم
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٢٨ سبتمبر ١٩٥٥

    للكاتِبَيْنِ الفرنسييْنِ الكبيرين «بيير لوتي» و«كلود فارير» قصصٌ متعددة يتحدثان فيها عن الشرق، كتباها في أوائل هذا القرن قبل أن تندلع نار الحرب العالمية الأولى في سنة ١٩١٤. وللكاتبَيْنِ فكرة يشتركان فيها، وهي الأسف على تطور الشرق إلى ناحية الحضارة الغربية بوجه عام، والأسف بوجه خاص على خروج المرأة الشرقية سافرة إلى حياة المجتمع، وتضييقها بذلك ما كان يحيط بها من سر تحت برقعها وتحت إزارها، فقد كان لهذا الحجاب الشرقي عند الكاتبَيْنِ، وعند كثيرين من الأوروبيين سحرٌ خاص يزيد المرأة جمالًا، ويجعل منها حورية، أو ما يشبه الحورية، على ما يتصوره الغربيون. …

  • الإخاء الإنساني في حياة الرسول
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٦ مايو ١٩٣٦

    يحتفل العالم الإسلامي بمولد النبي العربي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ولهذه المناسبة جئت أحدثكم في أقطار الأرض المختلفة، ولست أريد أن أحدثكم عن مولده وبعثه وهجرته إلى المدينة فأنتم تعرفون من ذلك ما تحدثت عنه كتب السيرة جميعًا، ولست أطمع في أن أحدثكم عن تعاليمه، وقد صنفت فيها مئات المؤلفات وألوفها، إنما أريد أن أحدثكم عن ناحية من هذه التعاليم ما أحوج العالم في ظروفه الحاضرة أن يستمع إليها وأن يعيها وأن يتدبرها، فهو إن يفعل يجد فيها العلاج لكثير مما ينوء اليوم به، ومما يجعل جوه مملوءًا بالنذر التي تهدده في حاضره ومستقبله. …

  • ركود الأدب في هذا العصر
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ١٦ فبراير ١٩٢٩

    عندما سافرت إلى باريس في سنة ١٩٢٦ بعد غيبة أربع عشرة سنة عنها، كان أول ما دار بخلدي أن أسأل عن كبار كتاب فرنسا والأئمة المعدودين منهم فيها، فلقد كان أناتل فرانس وبيير لوتي وبول بورجيه وجول ملتر وإميل فاجيه وبعض من في طبقتهم هم أعلام الأدب الفرنسي المشهود لهم بالسبق والتفوق في زمن ما قبل الحرب، وهؤلاء جميعًا، عدا بول بورجيه، قد انتقلوا من هذه الدار الدنيا، فمن ذا خلَفَهُم في مكان الزعامة الأدبية؟ …

  • هل نحن في حاجة إلى مؤشرات جديدة «للتضخم»؟
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ١٥ نوفمبر ٢٠٠٩

    تتطلب السياسات الاقتصادية والاجتماعية توافر بيانات إحصائية سليمة ودورية مع المرونة لمتابعة التغيرات على أرض الواقع؛ ومن هنا أهمية الإحصاءات للباحثين وواضعي السياسات، سواءٌ في الحكومات والهيئات العامة أو في العديد من المؤسسات الخاصة أيضًا. ورغم أهمية الإحصاء لمختلِف العلوم، فإنني سوف أقتصر في هذا المقال على التعرض للإحصاءات في ميدان الاقتصاد. …

  • جمال الحياة الإيمان بالواجب
    محمد حسين هيكل · جريدة السياسة الأسبوعية · ٣ أبريل ١٩٢٦

    للحياة الإنسانية جمال يدركه من يعرف ذوق الحياة، وإدراك هذا الجمال هو الذي يجعل للعيش مَعنًى ولذة، ولا يكون جمال الحياة إلا لمن شارك العالم وكان فيه قوةً عاملةً مُخلَّدةَ الأثر، ولا تكون هذه القوة إلا لمن كان له أملٌ سامٍ، وغاية عليا، ومن جعل حياته وقفًا على تحقيق هذا الأمل، ودَرْكِ تلك الغاية. …

  • ليس بالعقل وحده يعيش الإنسان
    حازم الببلاوي · جريدة الأهرام · ٢٤ فبراير ٢٠٠٢

    ذهبت منذ أيام لرؤية فيلم هاري بوتر بعد أن أصدرت مؤلِّفتُه أربعة أجزاء من مغامرات هذا الغلام استحوذت على قلوب مئات الملايين من الأطفال والصغار — وكذا الكبار — في معظم بقاع العالم، ويُقال إن الفيلم قد حقق في الأسابيع الأولى لعرضه أرقامًا قياسية من الحضور. ومؤلِّفة القصص بريطانية، وهي تتناول في قصتها مغامرات خيالية لطفل يتمتع بقدرات خاصة في السحر؛ مما يُدخله عالمًا من الخيال والأحلام بل والخرافات مع زملاء له من السحرة، والفيلم يدور حول الكتاب الأول في هذه المجموعة، وقد صدر منها أربعة أجزاء حتى الآن، وهو يتعرض لحياة هذا الطفل — هاري — عندما يدخل مدرسة السحرة مع زملاء له من نفس النوع، ويواجه هاري في حياته المدرسية الجديدة مختلف المغامرات في حياة من الخرافات أشبه بالأحلام. …

  • عظماؤنا – ومقابرهم – وذكراهم
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ١٩٥٥

    كنت أزور صديقي الدكتور «منصور فهمي» منذ أيام، فأدى بنا الحديث إلى ذكر محاضراته عن طيبة الذكر الآنسة «مي»، وذكر قبرها، وإلى ذكر قبور رجال خدموا بلادهم أجلَّ خدمةٍ، ولا يكاد أحد يعرف مواقع هذه القبور اليوم، ولا يكاد أحد يفكر في زيارتها. ذكر صديقي «منصور» أنه زار منذ سنوات عديدة قبر المرحوم «عبد الرحمن الكواكبي» صاحب كتاب (طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد)، ثم قال: إنه لا يكاد اليوم يذكر مكان هذا القبر، ويكاد يؤكد أن ما كتب عليه قد زال بفعل الزمن، ولهذه المناسبة ذكرنا الفيلسوف العالم «ابن خلدون» الذي دفن بمصر ولا يعرف أحد قبره، ثم ذكرنا مقابر المسلمين في صحراء القاهرة وعدم العناية بها، إلا أن يقيم أهل المتوفى إن كانوا من ذوي الثراء دارًا حول قبره أو قُبة فوقه، أما إن كان المتوفى فقيرًا فقلَّما يعنى أحد بقبره، وإن كان من نوابغ العظماء. …

  • مجد تكوَّن
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٣٠ مايو ١٩٥٥

    لم يخطئ شوقي حين قال: إن المجد إذا تكوَّن لم يسهل تقويض ركنه، بل إن المجد إذا تكوَّن عفا على كل ما سواه من سيرة صاحبه، وجعل اسمه مضيئًا تتناقله الأجيال في إكبار وإجلال، ناسية كل ما سوى هذا المجد مما يخالط حياتنا من نقص أو خطأ. يذكر الذين يحبون الفنون الجميلة اسم ليوناردو دي فينشي، المصور الإيطالي الخالد، صاحب الجيوكندا، بكل إكبار وإعظام، ولا يفكر أحدهم حين يذكر هذا الاسم أن صاحبه كان ثمرة غرام لم يعقده زواج، وأن فنشي نسبة إلى البلد الذي ولد فيه، وليس اسمًا لأبيه، وفيما حكم الناس أن من يولد من سفاح ينظر الناس إليه في حياته نظرة لا احترام فيها، ويرون في موته مداراة لعار تحسن مداراته، فأما الذين يمهد لهم المجد طريقه فلا يبخل الناس عليهم باحترامهم، فإذا ماتوا سمت ذكراهم فوق كل هذه الاعتبارات التي يقيم الناس لها في الحياة وزنًا أكبر الوزن. …

  • الإسلام والحضارة
    محمد حسين هيكل · جريدة أخبار اليوم · ١٤مايو ١٩٥٥

    مجلة «لايف» الأمريكية من كبريات الصحف الأسبوعية في العالم، ومن أعظمها أثرًا في اتجاه الرأي العام الأمريكي، ولها أثرها كذلك في اتجاه الرأي العام العالمي، وقد نشرت أخيرًا مقالًا عن الإسلام أشارت فيه إلى ما يلمسه الإنسان في جميع أنحاء العالم العربي الإسلامي من نهضة تسميها المجلة صراعًا بين العقيدة الإسلامية والحضارة الغربية، وتصفها لذلك بالتوتر الذي أدى إليه هذا الصراع، كما أشارت إلى المركز الاستراتيجي الخاص الذي يشغله العالم الإسلامي الممتد في أفريقيا وآسيا من المحيط الأطلسي عند مراكش إلى حدود الصين في الشرق الأقصى، والمتغلغل في بعض الجمهوريات السوفييتية وبعض بلاد العالم الديموقراطي، ثم ذكرت أن أسس الفلسفة الإسلامية والحضارة الغربية واحدة، وأن بينهما مع ذلك فوارق أساسية يجب التوفيق بينها، وأن اتجاه العالم الإسلامي في الوقت الحاضر سيؤثر في تاريخ العالم، وأن ما لهذا الاتجاه من أثر يتوقف إلى حد كبير على ما للإسلام من قدرة في تكييف نفسه مع تطور الحياة. …

  • لغتنا العلمية
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٢٣ يناير ١٩٥٦

    أتصفح ما يصلني تباعًا من أعداد مجلة «رسالة العلم»، وأعترف بأني أقف أمام بعض موضوعاتها موقفي من جدول اللوغاريتمات، وليس يرجع ذلك إلى أن دراستي الثانوية والعليا ومعلوماتي العامة لا تمكنني من متابعة هذه البحوث العلمية الدقيقة، بل يرجع كذلك إلى أن الأساتذة الأجلاء كتَّاب هذه البحوث يستعملون ألفاظًا علمية لعلهم اصطلحوا على بعضها، ولم يصطلحوا عليها كلها، وأن هذه الألفاظ المشتقة من اللاتينية أحيانًا ومن العربية القديمة أحيانًا أخرى تبدو أمامي ألغازًا لا سبيل إلى حلها إلا أن يتتلمذ الإنسان من جديد، وليس هذا شأن من كان في مثل سني، ومن احتشد ذهنه بمعلومات تختلف طبيعتها كل الاختلاف عن هذه البحوث فلم يبق فيه مكان لاستذكارها ومعرفة حدودها. …

  • إسرائيل وسياسة الغرب
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ٢٣ يناير ١٩٥٦

    كنت متشرفًا برياسة وفد «مصر» لدى الأمم المتحدة في دورتها التي انعقدت بنيويورك سنة ١٩٤٧، وكان موضوع تقسيم «فلسطين» بين العرب واليهود أهم الموضوعات المطروحة على الجمعية العامة في تلك الدورة. وكان الرئيس «ترومان» رئيس الولايات المتحدة، قد أشار في الخطاب الذي ألقاه حين افتتاح الدورة بتقديره وإعجابه لعمل اللجنة التي وضعت مشروع التقسيم، مما دل صراحة على أن «الولايات المتحدة» تؤيد هذا المشروع. …

  • من مشاكلنا التعليمية
    محمد حسين هيكل · جريدة الأخبار · ١٦ أبريل ١٩٥٦

    فكر الدكتور محمد كامل مرسي مدير جامعة القاهرة منذ العام الماضي في تعزيز التعليم الجامعي بإضافة سنة إعدادية للكليات النظرية، ولست أدري أيطبق هذا النظام أم لا يطبق في العام المقبل أم في الأعوام التي بعده، لكن الأمر الذي دعا إلى التفكير فيه هو ضعف الطلبة في اللغات الأجنبية وفي اللغة العربية نفسها، ذلك ما يقوله مدير الجامعة وما يضيف إليه ضعف الطلبة في معلوماتهم العامة. …

  • الشرق يكسب حريته
    محمد حسين هيكل · جريدة أخبار اليوم · ٢٩ سبتمبر ١٩٥٦

    في هذا القرن العشرين ظاهرات تقف النظر؛ منها هذا التطور الهائل في المخترعات والمكتشفات والذي ابتدأ من «الفنوغراف» وانتهى إلى «التليفزيون»، ثم توج هذا كله بعصر الذرة. وليس هذا التطور وما صاحبه هو الذي نريد أن نتحدث اليوم عنه. ولكننا نريد أن نتحدث عن ظاهرة لا تقل عجبًا عن هذا التطور. …

  • الحرية ومدلولها الإنساني
    محمد حسين هيكل · مجلة الهلال · نوفمبر ١٩٣٦

    كنا نقرأ قبل الحرب العالمية الأخيرة تعاريف للحرية نعتبرها من البديهيات التي لا تحتاج إلى بحث أو تحليل، ولعل كثيرين ما يزالون يذكرون تعريفًا كان الناس يتداولونه على أنه حقيقة مقررة، وما يزال الناس في بعض الأمم يذكرونه إلى اليوم، ويرون فيه من الحق شيئًا كثيرًا؛ ذلك أن الحرية تتلخص في أن يفعل الإنسان ما يشاء على ألا يعتدى على حرية غيره. …