وفقًا لكثير من هذه الكتب تبدو الفكرة بسيطة وبديهية: تكرار جُمَل مثل «أنا شخص محبوب» أو «أنا واثق من نفسي» سوف يَدْفَع المرء قُدُمًا نحو تلك الحالات.

مع ذلك تُوضِّح الأبحاث النفسية أن تلك العبارات لا تنجح مع الجميع، بل قد تعطي نتائج عكسية بالنسبة للبعض (وود وآخرون، ٢٠٠٩).

قرَّرَتْ عالمة النفس الكندية جوان في وود وزملاؤها اختبارَ تأثيرات ما أطلقوا عليه «العبارات الذاتية الإيجابية».

وقد رغبوا أولًا في معرفة عدد الأشخاص الذين يستخدمون تلك الأنواع من العبارات.

أظهر مَسْحٌ شَمِل ٢٤٩ طالبًا جامعيًّا أن الأغلبية تستخدمها من وقت لآخر، بل مرارًا أثناء فترات التوتر؛ مثل فترة ما قبل الامتحانات.

بعد ذلك، أراد الباحثون معرفة نوع التأثير الذي أحدثته تلك العبارات الذاتية في اعتزاز الأشخاص بأنفسهم.

طلب الباحثون من المشاركين تكرار عبارة «أنا شخص محبوب»، وقاسُوا اعتزازهم بأنفسهم قبل التجربة وبعدها.

شعر أولئك الذين يتمتعون بالفعل باعتزاز كبير بالنفس بتحسُّن أكيد في نظرتهم لأنفسهم؛ إذ يبدو أنهم صدَّقوا العبارة.

تبدُّد الاعتزاز بالنفس

لكن بالنسبة لأولئك الذين ينخفض لديهم اعتزازهم بأنفسهم، أدَّت العبارة إلى نتيجة عكسية؛ إذ تسببت في انخفاض اعتزازهم بأنفسهم.

يرجع ذلك على الأرجح إلى كون العقل لا يَسْهُل خداعه إلى هذا الحد.

فعندما يحاول شخص يعاني من تدنِّي مستوى اعتزازه بنفسه إخبارَ نفسه بأنه شخص محبوب، قد تنتابه أفكار مناقضة بغض النظر عن مدى صحة العبارة؛ مما يجعله يشعر في النهاية بمزيد من الحزن.

ومن ثم يخلُص مؤلفو الدراسة إلى ما يلي:

تنتشر النصائح التي توصي ﺑ «التفكير الإيجابي» في أمريكا الشمالية.

فكُتُب المساعدة الذاتية وبرامج التلفاز والأشخاص المُقرَّبون ينصحون بالتفكير الإيجابي عند مواجهة تحدٍّ ما أو عند الشعور بالحزن.

مع ذلك، تشير النتائج الحاليَّة إلى أن العبارات الذاتية الإيجابية ربما تكون غير مُجْدِيَة لدى بعض الناس، بل قد تُسَبِّب لهم ضررًا في الحقيقة.

(وود وآخرون، ٢٠٠٩)

وتُختتَم الدراسة بالتحذير التالي:

كثيرًا ما تشجع كتب المساعدة الذاتية على استخدام عبارات ذاتية عجيبة وغير منطقية في إيجابيتها؛ مثل: «أنا راضٍ عن نفسي تمامًا.»

وتُشِير نتائجنا إلى أن تلك العبارات الذاتية قد تُسبِّب ضررًا لمن وُضِعَتْ خصوصًا من أجلهم، وهم مَنْ يُعانون من تدنِّي مستوى اعتزازهم بأنفسهم.

تُعِيد هذه النتائج ما توصَّلت إليه دراسةٌ حديثةٌ اكتشفت أن التفكير الإيجابي قد يضر ببعض الأشخاص. إذن حاوِلْ بدلًا من ذلك ممارسة القليل من تقبُّل الذات والترفُّق بها.

“I Am a Lovable Person!”: Why Positive Mantras Backfire for Some by Jeremy Dean. Psyblog. June 19, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.