هي معي في كل مكان، في كل جزء من أجزاء فكري الملتهب، في كل ذرة من ذرات قلبي الممزَّق، في كل نهر من أنهار دمعي المرسل. ما زلت أراها تعدو خلفي وقد ساقها القدر المحتوم، ما زلت أشعر بذراعيها تطوِّق عنقي، وبقُبَلها تُحرِق جلدي، وبأنفاسها الحارة توقظ في القلب شيطان الحب الرجيم.

هي معي في كل مكان، أراها في الليل وقد ران الكرى على جفوني، فأقوم من الفراش مذعورًا، وأراها في الفجر وقد تفتحت عيون الكائنات لقدوم الضياء فأرجع لبيتي مقهورًا، وأراها في الصباح تتبختر بين أشعة الشمس الزاهرة فأحس بحرارة الوجد تتمشى في أنحائي، وبشظايا الهجر تلتهب في أحشائي.

هي معي في كل مكان، أشم أرجها مع نسيم السحر، وأسمع صوتها مع أناشيد الطيور الصادحة على أفنان الشجر، وأرى وجهها في صفحة الجدول العذب الذي ينقع الظمآن منه غلته، وفي مرآة السماء الصافية التي ينبعث منها للشاعر وحي الشعر تُكَلِّلُ رأسه زهور الأبدية.

هي معي في كل مكان. متى أنزع عن وجهي قناع حبها الكثيف؟ متى لا ترى عيناي شبح غدرها المخيف؟ متى تسكن في زوايا قلبي عاصفة الحب والهيام؟ متى لا أسمع من نفسي أنين الوجد والسقام؟ متى ألمح في سماء حياتي برق الأمل الصادق؟ متى أزيل من طريقي الموانع والعوائق؟ متى تنبثق من حدائق نفسي زهور الحقائق؟

هي معي في كل مكان، إن طرت في الجو رأيتها بين طيات ضبابه الأسود، وإن غصت في جوف الماء لاقيتها في قاعه العميق، وإن تبخرت في الهواء استنشقتني لأسمع دقات قلبها الخئون، وإن سكنت القبور أتت لتضع أشواك اليأس على قمم القبور. هي معي في النعيم والشقاء في اليقظة والنوم، في الوحدة والسكون، في الحياة والموت.

هي معي في كل مكان.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.