مدونات [٢٦–٥٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • اقتل الرقيب
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٤ أبريل ٢٠١٥

    تحدَّثنا في المقال السابق عن القارئ الذي يكون رقيبًا على الكاتب ويدفعه في اتجاه معيَّن، لكن في بعض الأحيان لا يحتاج الكاتب إلى رقيب خارجي، من أي نوع، بل يكون رقيبه داخليًّا ينمو داخله كلَّ يوم حتى يتعملق؛ حتى يحتويه تمامًا، يمنعه من اصطياد الفكرة، بل يمنعه حتى من النظر في اتجاهها. …

  • الحكاية وما فيها: الوصف صنعة
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٥ أبريل ٢٠١٥

    «الوصف: إشفاقٌ على العابر؛ إنقاذ للزائل.» كأنَّ الروائي التشيكي الكبير ميلان كونديرا في مقولته هذه يؤكِّد على ما يربط السرد بفنون بصرية أخرى؛ كالفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي، وكل طموح لتثبيت اللحظة العابرة ومدِّ أجلها إلى ما لا نهاية. …

  • حدث في المستقبل
    أحمد ع. الحضري · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٢ أبريل ٢٠١٥

    لو أننا نستطيع أن نمَثِّلَ حياةَ إنسانٍ ما بخطٍّ مستقيم يبدأ من لحظة ولادته وينتهي بلحظة موته، فإن فكرة السفر عبر الزمن كما نراها في بعض روايات وأفلام الخيال العلمي ستعقِّد هذا الخطَّ قليلًا، فإذا عاد الشخص مثلًا بالزمن ليقابِلَ نفسه في لحظةٍ بعينها، حينها يمكن أن نفترض أن شكل الخيط سيتعقَّد قليلًا، بحيث يستدير ليلتقي بنفسه في عقدةٍ متخيَّلةٍ، قد يعود بعدها الخيط لطريقه المعتاد ليصل إلى لحظة الوفاة. …

  • الحكاية وما فيها: ما وراء الصور
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٨ أبريل ٢٠١٥

    «أحب أن أتطلَّع إلى حياة الناس على مدار عددٍ من السنوات، من دون استمرارية، وكأني ألتقطهم في لقطات فوتوغرافية. وتروقني الطريقة التي ينتسبون بها، أو لا ينتسبون، إلى الأشخاص الذين كانوا إياهم في وقتٍ سابق.» هكذا عبَّرت القاصَّة الكندية الحاصلة على نوبل في الآداب «أليس مونرو»، في حوارٍ أُجرِي معها عن جانب الزمن فيما بين الفوتوغرافيا والسرد من علاقة؛ أيْ ما الذي يتبقَّى منَّا بعد سنوات؟ …

  • كيف تقتل كاتبك المفضل برصاصة واحدة؟
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٧ أبريل ٢٠١٥

    في أحد المشاهد الدالَّة في فيلم «بؤس Misery» المأخوذ عن قصة لستيفن هوكينج، وأخرجه روب رينر في العام ١٩٩٠م، تُجبِر إحدى القارئات كاتبَها المفضَّل على أن يحرق مسوَّدة كتابه الأخير؛ لأنه لم يعجبها، ورغم محاولته إقناعَها أن الكتاب لم يطبعه أحد، ولن يقرأه أحد، فإنها أجبرته على ذلك كنوع من التطهُّر — تحت التهديد — لأن الكتاب يحمل أفكارًا يجب ألَّا يخطَّها كاتبُها المفضَّل. …

  • المدلِّسون
    أحمد خالد توفيق · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٦ أبريل ٢٠١٥

    هناك قصة طريفة من قصص مجلة ميكي تقوم فيها البطة الحسناء ديزي داك بمحاولةٍ يائسةٍ للظفر بوظيفة في جريدة؛ تُسنَد لها مهمةُ تغطيةِ أخبار حفلٍ نسائي كبير، وخشيةَ أن يسبقها محرِّرٌ آخَر، تقوم دون أن تغادر مكانها بكتابة موضوع كامل عن الحفل، وكيف كان حلمًا مبهجًا، ثم تكتشف لدى نشر الخبر أن الحفل قد أُلغِي بالكامل أمس! …

  • إعادة تشكيل العالم
    أحمد ع. الحضري · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٥ أبريل ٢٠١٥

    ما زال جزء مني يعتقد أن هذا مستحيل، عقلي لا يستوعب الأمرَ بالكامل رغم أني قرأتُ عن الجانب النظري فيه لمراتٍ؛ ربما لأني غير متخصِّص، وربما يكون الأمر فعلًا غير معتاد. الآن وأنا أكتب على برنامج الكتابة في حاسبي الشخصي ما أكتبه الآن، أتمنَّى لو أستطيع أن أفهم كيف فكَّر آلان تيورنج Alan Turing في آلاته التي ستتطوَّر لتصبح الكمبيوتر الذي نتعامل معه بهذه العادية كجزءٍ طبيعيٍّ ومعتاد ومتوقَّع من حيواتنا. …

  • مَنْ الأكثر معاناةً من الاكتئاب بسبب العمل: المرأة أم الرجل؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٦ نوفمبر ٢٠١٤

    كيف تؤثِّر السلطة الزائدة في العمل على أعْراض الاكتئاب لدى الرجال والنساء؟ توصَّلت دراسة أمريكيَّة حديثة أُجْرِيت من أجل معرفةِ كيفيَّة استجابة الرجل والمرأة للسلطة في العمل إلى أنَّ الاكتئاب يكون أعلى كثيرًا في صفوف المُدِيرات عنه في صفوف المُدِيرين. …

  • الحكاية وما فيها: انظر بقلمك!
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١ أبريل ٢٠١٥

    قال الشاعر الفرنسي بول فاليري: «هناك فرقٌ إذا ما كُنَّا نرى شيئًا ما ونحن نمسك بقلم رصاص في يدنا أم لا.» فكأننا لا نرى بأعيننا فقط، وكأنَّ مجرد إمساكنا بقلم رصاص يمكنه أن يمنح فعل الرؤية امتدادًا آخر؛ بحيث ينفتح على المفرَدات التي بداخلنا، وعلى الآخرين من حولنا كذلك. …

  • في انتظار الوباء القادم
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٣١ مارس ٢٠١٥

    خَفَتَ الحديث عن وَباء «إيبولا» قليلًا، بعد أن ظل قُرابة العام يحصد الأرواح وينشر الرعب في أفريقيا، وفي العالم الذي لم يحدَّد بعدُ كيف سينتهي: بالحروب أم بالأوبئة. لكن «خفوت» الحديث عن «إيبولا» لا يعني انتهاء الوباء الذي تسلم الراية من وباء سبقه هو «فيروس كورونا»، وسبقه «إنفلونزا الخنازير»، ومن قبله «إنفلونزا الطيور»، وقبله «جنون البقر»، وقبله «الإيدز»، وهكذا لا تسقط الراية أبدًا، بل تنتقل من فيروس إلى آخر، من وباء إلى آخر أشد فتكًا. …

  • اقتباس (٢)
    أحمد خالد توفيق · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٢٣ مارس ٢٠١٥

    راق لي هذا الموضوع كثيرًا؛ فهو يقسِّم أنواع السَّرقات الشعرية؛ وبهذا يضع أسماءً محدَّدة لأمور هلامية تشعُر بها لكنك لا تستطيع تعريفها بدقَّة. يمكنك أن تقابل أمورًا مماثلة في كل أنواع الفنون، وقد اعتمد كاتب الموضوع — وهو ليس أنا طبعًا — على كتاب «البديع في نقد الشعر» لأسامة بن منقذ. …

  • أتمنى للسينما المصرية
    عباس محمود العقاد · مجلة الكواكب · أغسطس ١٩٤٩

    إن الحالات التي نرضاها لِمَن نُحب — أو لما نُحب — تتراوح بين ثلاث حالاتٍ على اختلافٍ في الدرجات. أعلاها الحالة المثالية، وهي غاية ما يتأتَّى للإنسان — أو لعمل الإنسان — أن يبلغه من درجات الكمال. وتأتي بعدها الحالة الواجبة، وهي الحالة التي يكون فيها الإنسان كما ينبغي أن يكون، فإذا زاد على ذلك فهو تحسين فوق الحاجة، وإذا نقص عن ذلك فهو تقصير يُلاحظ ويُعاب. …

  • ما يتذكَّره الدماغ اللَّاواعي من سنِّ الرضاعة
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٤ نوفمبر ٢٠١٤

    قدْرة اللَّاوعي مُذهِلة على تخزين معلومات نَسِيَها الوعي. كشفت دراسةٌ في مجال علم الأعصاب عن إمكانية العثور على آثارِ لغةٍ أُمٍّ «مَنْسيَّة» في الدماغ بعد عقودٍ من سماعها آخر مرة. تراوحت أعمار الفتيات في الدراسة الكندية بين ٩ و١٧ عامًا عندما خضعْنَ للاختبار، وقد تَبَنتهُنَّ في سنٍّ مُبكِّرة عائلاتٌ تتحدَّث الفرنسية من آباء وأمهات صينيين. …

  • الخرف: اكتشاف نقطة ضعف الدماغ
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٥ نوفمبر ٢٠١٤

    اكتشاف شبكة دماغية تربط بين الخرف والفصام. حدَّد العلماء مؤخرًا شبكة دماغية معينة سريعة التأثُّر بالخرف والفصام. ركزت الدراسة — التي نُشِرَتْ في مجلة «بروسيدينجز أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينسيس» — على بِنية المادة الرَّمادية في الدماغ، وهي الخلايا العصبية التي تخزن المعلومات وتعالجها (دوود وآخرون، ٢٠١٤). …

  • العرب: تاريخ موجز
    عباس محمود العقاد · أغسطس ١٩٤٦

    هذا الكتاب هو موجز لكتاب آخر مطول في موضوعه يسمى تاريخ العرب، بقلم المؤلف نفسه، وهو العلامة الدكتور «فيليب حتي»، أستاذ آداب اللغات السامية، ورئيس جامعة العلوم الشرقية بجامعة برنستون، وقد كتبه بالإنجليزية، واشترك في ترجمته إلى العربية ثلاثة من زملائه الأفاضل الأساتذة: شكري خوري، وفرحات زيادة، وإبراهيم فريجي، ممن يساهمون في منهاج التدريس الخاص بالجنود الأمريكية. …

  • الحكاية وما فيها: افتح عينيك
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٨ مارس ٢٠١٥

    مهمتي هي أن أستعين بقوة الكلمة لكي أجعلك تسمع، وأن أجعلك تشعر، وقبل ذلك كله، أن أجعلك ترى. ولكن قبل أن يستطيع أي كاتب أن يجعل قارئه يرى، ألَا ينبغي عليه هو أولًا أن يكون قادرًا على الرؤية؟ الرؤية بالمعنى الواسع والعميق، وليس مجرد امتلاكه لحاسة البصر؛ لذلك نتوقف قليلًا أمام مسألة النظر، والتطلُّع إلى مفردات العالَم، وتدريب العين كمحطة أساسية لا غنى عنها، قبل أن يتناول الكاتب قلمَه ليحاول أن ينقل مفردات هذا العالَم إلى ألفاظ لُغتِه، ويمكننا عندها أن ننتقل إلى رسم المشهد ومهارة الوصف، في اطمئنان إلى اجتيازنا العتبة الأولى لتذوُّق ما حولنا: فَتْح العينين على اتساعهما والتطلُّع بانتباه. …

  • أضواء المدينة المُطفأة
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٧ مارس ٢٠١٥

    تبدو النهايات دائمًا جديرةً بالتأمُّل، أتحدَّثُ هنا عن نهايات بعضِ مَن كانوا نجومًا — سواء في السينما أو الأدب أو حتى في مجالات العمل المختلفة — ثم دارت الأيام دورتها، فانتقلوا من السماء — حيث يراهم نجومًا كلُّ مَن يرفع عينَيْه إلى أعلى — إلى الأرض، فأصبحوا عاديين، ومع الوقت بهتَتْ ملامحهم، فأكملوا ما تبقَّى من حياتهم وكأنهم يعيشون تحت الأرض. …

  • ما هو «الطبيعي» في الحياة العائلية؟
    كارل زيمر · ذا لووم · ١٦ نوفمبر ٢٠١٤

    الحياة العائلية ظاهرة مدهشة، سواء أكانت العائلة من البشر أو القرود أو أفراس النهر. وفي الآونة الأخيرة، بدأت أستكشف تعقيدات الحياة العائلية لدى الثدييات، وكنت أفكِّر فيما قد يستطيع هذا المجال البحثي إخبارنا به حول تجارِبنا العائلية، وما يعجز عن توضيحه لنا. …

  • العلجوم السام غذاء أنثى الثعبان الحامل
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٦ نوفمبر ٢٠١٤

    تستعِدُّ بعض الأمهات الحوامل لقدوم أطفالهن بقراءة الكتب التي تقدِّم نصائحَ تربويةً، وطلاء حجرة نوم الطفل، وشراء عربة أطفال. لكنَّ أنثى ثعبان النمر ذي الحراشف الناتئة تتبع منهجًا مختلفًا؛ فعندما تحمل بصغارها تسعى إلى الغابة كي تلتهم قدْرَ ما تستطيع العثور عليه من العَلاجِيم السامَّة. …

  • النفوق الجماعي لنجم البحر في أمريكا الشمالية: الظاهرة والسبب المحتمل
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٨ نوفمبر ٢٠١٤

    في يونيو ٢٠١٣، بدأَتْ حيوانات نجم البحر الموجودة على الساحل الغربي لأمريكا الشمالية في الضمور. في البداية، أخذَتْ أذرعها تتجعَّد من الأطراف وتربط نفسها بعُقَدٍ تُشبِه كعكَ البرتزل، ثم بدأَتْ أجسادها تنكمش وتظهر عليها قروحٌ بيضاء متقيحة. ومع انتشار المرض، تحللت أجسادها ووقعت أذرعها، وفي غضون أيام تحلَّلَتِ الحيواناتُ السليمة إلى ما يُشبِه كومة من المادة اللزجة. …

  • تأثير الموسيقى الرائع على الذاكرة الطويلة المدى والقدرات العقلية بشكل عام
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٢ نوفمبر ٢٠١٤

    الموسيقى لها تأثير رائع على القدرات المعرفية لدى البشر. تكشف دراسة جديدة عن أن الموسيقيين المحترفين يتمتعون بذاكرة طويلة المدى أفضل من الأشخاص غير الموسيقيين. وإضافة إلى ذلك، فإنَّ هؤلاء الموسيقيين يمتلكون أمخاخًا تتمتع بالقدرة على إصدار استجابات عصبية أسرع بكثير في مناطق رئيسية بالمخ ترتبط باتخاذ القرارات والذاكرة والتركيز. …

  • الحكاية وما فيها: سرُّ الطبخة بداخلك
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١١ مارس ٢٠١٥

    أحلى من أحلامك الكتابة تشبه الطبخ شبهًا كبيرًا. أحيانًا لن تنفش الكعكة، مهما فعلتَ، ولكن من وقتٍ إلى آخر ستجد أن طعم كعكتك أحلى من كل أحلامك بها. إذا كنتَ مهتمًّا بالكتابة فمن المتوقَّع أن تكون مهتمًّا بالطبخ أيضًا، ولو على سبيل الفضول، دون ممارسة فعلية لهذا الفن الخاص. …

  • كتابي الأول
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ١٠ مارس ٢٠١٥

    مثل شخص عثر على كنز صغير، مثل «أودري تاتو» عندما عثرت على صندوق الأسرار الصغير في فيلم «إميلي»، عندما سقط حجر من جانب الجدار فظهر الصندوق في مخبئه، هكذا نظرتُ إلى الكتاب الذي وجدتُه — ولا أعرف كيف أو من أين جاء — في أحد رفوف المكتبة مجددًا. ربما لم يسمع باسم الكتاب كثيرون، أو ربما لن يلفت انتباه الكثيرين أو يدفع أحدًا للبحث عنه، لكنه يهمني بصفة شخصية، ربما لأنه هو من فتح أمامي عالم السحر والجمال والخديعة (التي اسمها الكتابة) كاملًا؛ ففور أن قرأته أول مرة — قبل ربع قرن — وجدت مستقبلي يتشكَّل أمامي، ووجدت عالم الكتابة ماثلًا بالكامل. …

  • اقتباس (١)
    أحمد خالد توفيق · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٩ مارس ٢٠١٥

    تكلمنا في المقال السابق عن حرب الأفكار، وقلت إن التأثُّر بتيمة قصصية معينة ليس سرقة أو اقتباسًا. هناك سرقة فعلية، وهناك اقتباس، وهناك تأثُّر، وهناك استيحاء … في المقال القادم نناقش — إن شاء الله — أنواع السرقات أو الاقتباسات كما فصَّلها أسامة بن منقذ في كتاب «البديع في نقد الشعر»، وحتى لا نتورط في الخطأ نفسه أقول: إنني لم أجد الكتاب، لكن سأعرض ملخصًا جيدًا له قدَّمه أحد اللغويين، وقد أفادني كثيرًا. …

  • ضباب الديسكو ورئتا الإيجوانا
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ٢٠ نوفمبر ٢٠١٤

    يتم الترويج لسائل ماكينة صنع الضباب المعروف باسم «فروجيز فوج سوامب جوس» على أنه «أفضل ضباب في العالم». يقول مصنِّعوه إنه يُصدِر ضبابًا صناعيًّا طويل الأمد يُستخدَم في المنازل المسكونة بالأشباح، والملاهي الليلية، وحلبات التزحلق على الجليد، ومدن الملاهي، وحتى في أقسام الشرطة والمطافئ، وقد استخدمَتْه كولين فارمر في دراسة طريقة تنفُّس الإيجوانا. …