وجدت دراسة جديدة أن العلاقات الاجتماعية عندما تمنح إحساسًا جوهريًّا بالانتماء، يشعر الإنسان بأن الحياة أصبح لها معنًى أكثر من ذي قبل (لامبرت وآخرون، ٢٠١٣).

ظهر هذا التأثير في إحدى التجارب، حيث طُلب من المشاركين إغلاق أعيُنهم والتفكير في شخصين أو جماعتين يشعرون بانتماء حقيقي لهما، ثم سُئِلوا عن مدى ما تحمله الحياة من معنى بالنسبة لهم.

قورنت هذه المجموعة مع مجموعتين أخريين، حيث فكر المشاركون (١) في قيمة الآخرين و(٢) في المساعدة التي قدمها الآخرون لهم.

وبالمقارنة مع المشاركين في هاتين المجموعتين، شعر المشاركون الذين كانوا يفكرون في الجماعات التي ينتمون إليها بأعلى مستوى من الإحساس بمعنى الحياة.

إذن فالانتماء إلى جماعة يُعطي للحياة معنًى يفوق ما تعطيه قيمة الآخرين أو المساعدة التي يستطيع الآخرون تقديمها.

ومن ثمَّ لا يقتصر الأمر على الإحساس بالتقارُب فحسب، بل يشمل شعورًا حقيقيًّا بالانسجام مع الآخرين، وهو الشعور الذي يرتبط بارتفاع مستوى الإحساس بمعنى الحياة.

وقد أظهرت دراسات سابقة نقيض هذا التأثير؛ إذ يميل الناس الذي يشعرون بالإقصاء من المجموعات الاجتماعية إلى الإحساس بأن الحياة ليس لها معنى.

الانتماء والترابط المنطقي

إحدى مهام الحياة لدى معظم الناس — سواء أدركوا ذلك أم لا — هي إيجاد معنى.

فالإحساس بأن للحياة معنًى قضيةٌ مهمة للأسباب التالية:

  • يتمتع الأفراد الذي يشعرون بأن للحياة معنى على الأرجح بصحة نفسية وجسدية جيدة.
  • يعاني الأفراد الذين يشعرون بعدم جدوى الحياة على الأرجح من الاكتئاب ويحتاجون للعلاج، بل قد تكون لديهم ميول انتحارية.

للعثور على المعنى طرقٌ متعددة، وأحيانًا نجده من خلال العائلة أو الدِّين أو الإحساس بالذات.

ولكن — بلا شك — من أساليب إيجاد معنى للحياة البحث عن مكان أو أكثر ننتمي إليه ونشعر فيه بأن الأشياء لها معنى.

أحد الأسباب وراء أن الانتماء يزيد معنى الحياة هو أنه يدعم فكرة الاستمرار والثبات.

فإذا كنت تنتمي إلى منظمة أو جماعة أكبر منك فستجد عزاءً في فكرة استمرارها بعد رحيلك.

وبجانب الإحساس بالانتماء، فإن الترابط المنطقي في البيئة التي نعيش فيها يعزِّز كذلك معنى الحياة، فعندما تبدو لنا الأمور غير منطقية نشعر أن للحياة معنًى أقل.

وهو ما برهنت عليه إحدى الدراسات عندما اكتشفت أن الأشخاص الذين شاهدوا فصول السنة بترتيبها الصحيح (ربيع – صيف – خريف – شتاء) شعروا بأن للحياة مزيدًا من المعنى مقارنة بمن شاهدوا الفصول دون ترتيب (هاينتسلمان وآخرون، ٢٠١٣).

إذن إلامَ تنتمي؟ وهل يعني لك ذلك شيئًا؟

Sense of Belonging Increases Meaningfulness of Life by Jeremy Dean. Psyblog. October 21, 2013.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.