مدونات [٥٠١–٥٢٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • حروب مصر في فلسطين
    محمد شفيق غربال · مجلة الكتاب · يوليو ١٩٤٨

    إن كفاح العرب في فلسطين كفاح اقتضته المروءة، وحتَّمته المصلحة، ودفْعٌ للشر والبغي والفساد في الأرض، يخوضه العرب بعد تروٍّ وإمعان نظر وطول احتمال. ولموقف المصريين اليوم في فلسطين ولأجل فلسطين ماضٍ طويل إن ضاق المقام الآن عن بسط تفصيلاته فلا أقلَّ من تحديد معالمه وعرض مقوماته الرئيسية. …

  • اللهم
    نجيب محفوظ · ٩ أغسطس ١٩٧٦

    اللهمَّ يا ذا المن ولا يُمَنُّ عليه، يا ذا الجلال والإكرام. اللهم حَبِّبْ إلى العرب الحضارة كما حبَّبَ الشيطان إليهم اقتناء السلاح ليقتل بعضهم البعض ويكيد بعضهم للبعض. اللهم ألهم أهلَ لُبنان بفعل ما فيه خير لبنان كما ألهمهم الشيطان بارتكاب ما فيه خير إسرائيل يا ذا المن والإنعام. …

  • منية المرشد
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٨ مايو ١٩٦٣

    ترددت كثيرًا في كتابة هذا الخطاب إليكم لولا أن دفعني إليه نفر من أبناء بلدتي شاركوني الرجاء في أن يشمل عطفكم ما به وأن يتسع صدركم للإجابة عما عنَّ لهم ولي من استفسارات. فقد قرأت في «رحلات ابن بطوطة» ما يلي عن بلدتنا منية المرشد، قال: سمعت أيام إقامتي بالإسكندرية بالشيخ الصالح العابد المنقطع المنفق من الكون أبي عبد اللَّه المرشدي وهو من كبار الأولياء المكاشفين … ووصلت إلى زاوية الشيخ المذكور قبل صلاة العصر وسلمت عليه ووجدت عنده الأمير سيف الدين يلملك وهو من «الخاصكية». …

  • الجامعة … والقيادة الفكرية
    نجيب محفوظ · ١٩ مارس ١٩٨١

    الدراسة الجامعية في الأصل دراسة تخصصية؛ فالجامعة في هذه الحال تُعِدُّ الطالب الإعدادَ الكامل لممارسة فرع معين من فروع المعرفة البشرية. والمفروض أن الطالب يلتحقُ بالجامعة بعد دراسة عامة يجب أن يلقى فيها عناية بالتوجيه نحو الثقافة العامة، بحسن التربية الذوقية وقدرة المدرس، وعليه هو أن ينمِّيَها في أوقات فراغه، وخاصة في العُطْلَة الصيفية. …

  • حياة إبراهيم
    محمد شفيق غربال · مجلة الإذاعة المصرية · ١٣ نوفمبر ١٩٤٨

    في مثل هذا اليوم من شهر نوفمبر عام ١٨٤٨م انتقل والي مصر إبراهيم باشا إلى دار البقاء بعد أن سجَّل لبلاده نصرًا عظيمًا في صفحة الخلود، ووجب على مصر الناهضة الوفية أن تحيي ذكرى مفاخره ومآثره وأن تشيد بها الآن وعلى مر السنين، وليكن رائدها في هذا وأمثاله تلك الحكمة الرائعة المأثورة عن مليكها الراحل فؤاد الأول: «لا يفقه شعب ما سر مستقبله قبل أن يتنبه شعور الاحترام فيه لمآثر أجداده، فهنا وهنا فقط يستطيع أن يبلغ ذروة الرقي. …

  • قيمة الانتماء
    نجيب محفوظ · ٢٩ سبتمبر ١٩٩٤

    سمعتُ وقرأت كثيرًا عن ضعف الانتماء لدى أجيالٍ من الشباب، وبرغم ذلك فقد انزعجت جدًّا حين تحداني شاب قائلًا: أنا لا أجد معنى في دعوتك إلى الانتماء الوطني … لماذا أنتمي إلى الوطن؟ أي خير يعِدني به الوطن كي أنتمي إليه؟ فليس من شَهِدَ كمن سَمِعَ. وإني من جيل يعتبر الانتماء إلى الوطن فطرة وغريزة فعلًا، يهون عليه أن يجده موضع نقاش أو سخرية. …

  • أوراد النجاة
    نجيب محفوظ · ٢٧ سبتمبر ١٩٧٦

    من عادات طبعنا المأثورة الانفعاليةُ الشديدةُ؛ فعند الإثارة الهامة نندفع بكل قوانا في فَوْرة حماس تشتعل كالنار الموقدة حتى يُخَيَّل للمشاهد أننا موشكون على تغيير الدنيا وخلقها من جديد. وتعيش الفورة أيامًا أو أسابيع، ثم سرعان ما تنطفئ الشعلة بمثل السرعة التي اشتعلت بها، وسرعان ما تخمُد ويطويها النسيان. …

  • هموم ثقافية
    نجيب محفوظ · ٢٤ سبتمبر ١٩٩٢

    الثقافة تمر بفترة متوعكة، هذا ما يقال كلما دار الحديث حولها. لم لا؟ ألَا توجد أزمة عامة ملموسة، فكيف تفلت من قبضتها الثقافة؟ والدولة تواجه الأزمة بالتنمية الشاملة، والخطط الخمسية المتتابعة، وللثقافة في ذلك نصيب تجلت آثاره في ظواهر مبشرة، أقربها إلى الذاكرة نجاح مجلات «إبداع» و«فصول» و«القاهرة»، ولكن ذلك لا يمنع من أن نذكر كلمة عن متاعب الثقافة، لعلها تلخص بعض ما يقال … فهل توجد عقبات عامة في طريق الثقافة، بصرف النظر مؤقتًا عن التفاصيل التي تخص كل مجال ثقافي على حدة؟ …

  • بين الثقافة والتنمية
    نجيب محفوظ · ٦ يوليو ١٩٨٤

    يتصوَّر كثيرون أن غاية ما يَجْنِيه الإنسان من الثقافة هي متعة روحية واستنارة عقلية. ولو أن الأمر كذلك لحقَّ علينا أن نعتبره من الأهداف الجوهرية التي تستحقُّ العناية والرعاية؛ فالمتعة الروحية قيمة نادرة والاستنارة العقلية سعادة باهرة، ولن تقلَّ إحداهما عن القيم المادية إن لم تزد. …

  • سفاح وسفاحة
    نجيب محفوظ · ١٧ نوفمبر ١٩٧٦

    في فترتين متقاربتين من حياتنا قُبِضَ على سفاح وسفاحة بتهمة واحدة تقريبًا في نوعها، مع اختلاف في الأسباب والأسلوب. أما السفاح فقد تهيأت له أسباب الجريمة منذ مولده، نشأ في أحضان الفاقة، قسا عليه أبوه ونبذه، تسلمته الإصلاحية فقضت على آدميته وكرامته، وشحنته بالمَقت والغربة والرغبة في الانتقام، تجسدت فيه عيوب شتى من عيوب الأسرة والمجتمع، خلقت منه حشرة مؤذية، فارتكب العدوان على البراءة بلا تردُّد، وسفك دم ضحيته ببرود شيطاني، ووقف هزيلًا مستهترًا يرمق فعلته ببلادة وجمود. …

  • نحن والكوارث
    نجيب محفوظ · ٢٤ فبراير ١٩٨٤

    تعرَّض العرب في تاريخهم الطويل إلى كوارث متنوعة، أوشك بعضها أن يقذف بهم في هاوية الفَناء أو يردِيهم في فراغ النسيان. واسترجاع هذه الحقيقة لا يخلو من فائدة في أيامنا الراهنة التي يجد العرب أنفسهم فيها ممزقين بين شتى المواقف والآراء، تُحْدق بهم أخطار كثيرة، وتهددهم عداوات متنمرة، وتطحنهم هزائم مريرة. …

  • الملايين … والملاليم
    نجيب محفوظ · ٢٣ فبراير ١٩٧٦

    الحكومة عندنا قوة مركزية شمولية، تُظِلُّ الوطَنَ من جنوبه إلى شماله ومن شرقه إلى غربه، وهي بحكم نظامها القائم تهيمن على الاقتصاد كما تهيمن على السياسة والحياة اليومية، بِيَدِها أجهزة الرقابة من كل نوع، وبِيَدِها قوة التنفيذ غير المحدودة؛ لذلك فإن مسئوليتها شاملة، ويجب أن تتعادل مع قوتها؛ ولذلك أيضًا يُعْذَر الناس — إذا ادْلَهَم أَمْرٌ أو استفحل انحراف — إن تساءلوا: أين الحكومة؟ …

  • القوى الضائعة
    نجيب محفوظ · ٢٠ سبتمبر ١٩٧٦

    يخيَّل إليَّ أنه لو أننا أحصينا الأفراد المنتجين — بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة — لتبيَّن لنا أن الملايين من شعبنا تعيش عالةً على أقلية منه، في أي مكان تصادفك قوًى ضائعة لا أثر حقيقي لها في الحياة، على حين أننا بلد نامٍ يحتاج كلُّ شبر منه إلى يد عاملة أو فكر مبتكر ليتغير وجهه وتَدِبَّ فيه الحياة ويجود بالثمار والجمال. …

  • موظف بلا عمل
    نجيب محفوظ · ٢ فبراير ١٩٧٦

    كلام كثير يقال هذه الأيام عما يسمى بالبطالة المقنَّعة، ويُقصد بها الخريجون الذين يُلحقون بالحكومة والقطاع العام بأسلوب دوري وآلي، بصرف النظر عن حاجة العمل إليهم، ونتيجة لذلك تكتظ المصالح بالعاملين، ويضاف إليهم آخرون كل عام، مما خلق مشكلة مزمنة، تخلُّ بنظام العمل، وتحمِّل الدولة أعباء جسامًا تبدو بلا نهاية تقف عندها، ومن المسلَّم به أن أي موظف زيادة عن الحاجة بإدارة حكومية يهدد انضباطها، ويهز نظامها، ويعرقل مصالح الجمهور المتصلة بها، كما أن أي موظف زيادة عن الحاجة بوحدة اقتصادية، شركة أو هيئة، يزيف اقتصادياتها، ويعطل قوَّتها، وينقلب في النهاية عبئًا على الجمهور المستهلك، ولكن من ناحية أخرى هل نترك أبناءنا للبطالة في هذا الزمن العسير؟ …

  • عودة إلى اللغة
    نجيب محفوظ · ٥ أبريل ١٩٨٥

    تُثار من جديد مشكلة اللغة العربية وما تتعرض له من ضعف واستهانة في ذلك. فاللغة هي وعاء الفكر، ووسيلة الاتصال والتفاهم، ورابطة القومية، فضلًا عن تلاحمها بالدين، ولا يمكن أن يُذكر ما حلَّ بها دون أن يَترك في الفؤاد أسًى عميقًا. وقد يفسَّر ذلك بأنه عرض من أعراض متشابكة لداء شامل هو ما يكابده المجتمع من أزمة في هذه الفترة من تطوره، كما قرر ذلك الدكتور زكي نجيب محمود، وهو محقٌّ في رأيه، ولكننا لا نستطيع أن ننتظر دون أن أي فعل حتى يَبْرَأَ المجتمع من دائه، فتتم له الصحة في الزراعة والصناعة والعلم والثقافة واللغة؛ فكل عرض على حدة له علاج قد ينجح فيه الإسعاف، كما قد ينتشر وباء في بلد وينقضُّ على الكثرة من أهله فلا يمنع ذلك من أن يحظى كل فرد بالرعاية المناسبة له، التي لا تتناقض مع المقاومة العامة للوباء. …

  • الناطور
    نجيب محفوظ · ٩ فبراير ١٩٧٦

    الناطور هو ما يُعرَف بخيال المآتة، أستعيره للدلالة على الروتين المخيِّم على الإدارة ليؤدِّي هنا وظيفةً مختلفةً بعض الشيء؛ فهو ليس — كالأصل — يحمي المزروعات من العصافير، ولكنه يُشَكِّل سدًّا منيعًا في وجوه أصحاب الحقوق، ويُحَمِّلهم ما لا يطيقون من العناء. …

  • القضية المزمنة
    نجيب محفوظ · ١٩ أبريل ١٩٨٥

    هل أتاك حديث التراث والمعاصرة؟ إنه حديثنا المفضل، أو حديثنا الوحيد، أو حديثنا المزمن، تتناقله الأجيال، جيلًا بعد جيل، دون توانٍ أو ملل، كأنه فريضة من الفرائض، أو لازمة من لوازم عقلنا العربي، وكأنه نابع من أصل فلسفي كالمصير البشري، ومعنى الحياة، ومعنى الكون، ولغز الحياة والموت، والخير والشر، يفرض نفسه على الإنسان فرضًا، ويدعوه إلى تأمله، برغم صعوبة السؤال واستحالة الجواب. …

  • القومية العربية بين الواقع والحلم
    نجيب محفوظ · ٩ يناير ١٩٨٦

    القومية العربية حلم كل عربي أمين، أما واقع العرب فهو ما ترى وما تسمع مما لا حاجة بي إلى عرضه، وللقومية العربية أعداء في الخارج لا يمكن الاستهانة بقوتهم، كما أن لها معارضين داخل كل بلد عربي لأسباب شتى، وفضلًا عن هذا وذاك فهي تحتاج إلى خطوات تمهيدية حتى يَصْلُب عودها وتنضج فكرتها وتستقر في القلوب والإرادات. …

  • الوعي المنشود
    نجيب محفوظ · ٢٩ أكتوبر ١٩٨٧

    مشكلاتنا المتحدية من نوع يمكن أن نُسمِّيه بمشكلات الولادة … فالقوانينُ التي تُثقِل تقدُّمَنا الديمقراطيَّ، وعَجْزُنا عن توفير الغذاء والمأوى للسكان، وما يُهدِّد شبابنا من ضَعْف التعليم والتربية، وإيجاد فُرَص العمل المبدع والأجر الكافي، وتلوُّث أجوائنا، وقذارة مدننا، وفساد الإدارة والذمم، وعدم سيادة القانون، ووهَن الانتماء؛ كلُّ أولئك وغيره أعراضٌ لمرض ولادة غير سليمة، ولادتنا من العَدَم أو ما يشبهه إلى الوجود، مجرد الوجود. …

  • خبرتنا العلمية والتنمية
    نجيب محفوظ · ١٤ يوليو ١٩٨٣

    لم يَسْبِقْ لأكاديمية البحث العلمي أن أُتِيحَ لها المشاركة الشاملة في خطة التنمية كما يُتَاحُ لها اليوم، وإن دلَّ ذلك على شيء فإنما يدلُّ على أن الدولة أقرت للعلم بالدور الذي يجب أن يقوم به في الإصلاح والتنمية. والأصحُّ أن نقول إنها أقرَّت بذلك لعلمنا المحلي؛ فإنها ومنذ عصور النهضة الأولى لم تَتَوَانَ عن الاستعانة بالعلم والخبرة العالميين. …

  • الجامعات … ومسئولية النقد
    نجيب محفوظ · ١٥ يوليو ١٩٨٠

    هل يهتم النقد بالبعض ويُهمِل البعض الآخر؟ لكيْ نطرح هذا السؤال عن النقد يجب أن يكون النقد في حالة نشاط طبيعية. فالناقد إذا كان منصرفًا عن النقد فمن العبث أن نسأل: لماذا لم يهتم؟ ولماذا يهتم؟ وحتى نحاول رسم جغرافية النقد فسوف نراها على هذا الوجه: إن حركتنا في مطلع النهضة تكاد تقتصر على النقد، كما أن النقد في أوائل الخمسينيات غلبت عليه الحركة الإيجابية. …

  • دور الثقافة في النهضة
    نجيب محفوظ · ١٩ أغسطس ١٩٨٢

    شهدنا منذ قريب تعبئة عامة لتفجير ثورة خضراء لتوفير الغذاء للشعب، وتابعنا — وما زلنا نتابع — تعبئة أخرى لمواجهة مشكلاتنا الاقتصادية وإيجاد الحلول بها، ونلمس اهتمامًا شاملًا وعميقًا بسياستنا الخارجية وشئون الدفاع، وكل أولئك ممَّا نحمَده للقائمين به، ونستبشر به خيرًا في الإعداد لغَدٍ أفضل، غير أنني عندما أوازن بين ذاك الاهتمام المحمود وبين ما تحظى به الثقافة من اهتمام عابر، أشعر بأنها — الثقافة — لا تنال حقها من الرعاية الواجبة، ولا تنزل بحيث تنزلها الحضارة بموضعها المؤثِّر الفعال، ولعلك واجد من يتصور أننا نبدأ بما يجب أن نبدأ به؛ لأنه يمثل أساس البناء، وأن المسألة مسألة أولويات، فلا اهتمام للثقافة ولا استهانة بها، وسيجيء وقتها في الجدول عاجلًا أو آجلًا بعض الوقت. …

  • عبقرية العلماء
    نجيب محفوظ · ٨ مارس ١٩٨٤

    يجب أن نَعُدَّ شهر فبراير ١٩٨٤ من أسعد الأشهر في تاريخنا الطويل، لا يقلُّ رونقًا وبهجةً عن فبراير ١٩١٩ أو يوليو ١٩٥٢ أو أكتوبر ١٩٧٣، ففيه أُقِيمَ أول معرض لثلاثين اختراعًا مصريًّا صميمًا، وفيه أعلن نبأ اكتشاف الدكتور محمد الفأر لعلاج مرض يعتبر من أخطر الأمراض التي تهدد البشر، وهو السرطان. …

  • الجريمة بين العقاب والعلاج
    نجيب محفوظ · ٢١ مارس ١٩٨٥

    لم تفجِّرْ جريمة ما فجرته جريمة الاغتصاب من إثارة وبلبلة واستهجان. تجمَّعت في بؤرتها أبغض عناصر الانحراف إلى قلوب المصريين كهتك العرض والاعتداء على الشرف، فضلًا عن الاستهانة بإنسانية الإنسان في أعزِّ ما يملك الإنسان. وغضب الرأي العام وتوثَّب كل بيت للدفاع، وطالب بالردع الحاسم دون تردُّد أو رحمة، وإن دلَّ ذلك على شيء فإنما يدل على حيوية التراث الأخلاقي الرابض في أعماقنا، حتى في أحفل عصورنا بالانحراف واللامبالاة. …

  • ثورة يوليو (١)
    نجيب محفوظ · ٢٢ يوليو ١٩٨٢

    ثورة يوليو تجربة سياسية حافلة بالأعمال والعبر، قدمت من الخير ما لا ينسى، ومن الشر ما لا يجوز أن ينسى. فهي محققة الاستقلال، ورائدة النظام الجمهوري، ومحطمة التركيب الطبقي الظالم غير الأخلاقي، وحليفة الكادحين، ومنمية التصنيع، ومكرمة حق التعليم والعمل، وموقظة العروبة، ومناضلة الاستعمار العالمي، وغيره كثير مما لا يحيط به إلا الإحصاء، وهي أيضًا دولة الاستبداد والقهر والهزائم المرة، وتبديد الأموال بسفه، وتخريب البناء الإنساني، والفساد والانحلال والخرائب والأطلال والديون. …