مدونات [٦٢٦–٦٥٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • حول صراع الأجيال
    نجيب محفوظ · ٢٩ مارس ١٩٨٤

    من حقِّ كلِّ جيل جديد أن يتصدى بالنقد للأجيال السابقة ليُعيد تقييمها على ضوء حاضره، وليمهِّد الأرض لرؤيته الجديدة. ويغضب كثيرون من أصحاب النوايا الطيبة على هذا الموقف، ويرمونه بالجحود، ويرون فيه تخريبًا لمقدساتهم القومية ومفاخرهم الفكرية، ويتساءلون في ريبة عن الدوافع وراء ذلك مما يوحي بالاتهام وسوء النية. …

  • فترة انتقال عسيرة
    نجيب محفوظ · ١٩ فبراير ١٩٨١

    يُحدِّثونك بمرارة عما يعانيه المسرح والفيلم من هبوط في هذه الأيام، ويعللون ذلك بنوعية الجماهير الغالبة على السوق نتيجةً لما أدركت من وفرة في الرزق. وكأن المتحدثين يعترضون على هبوط الفن ووفرة الرزق معًا، وبسخرية لا تخلو من تأفُّف واحتجاج. أما عن الرزق فلعل حسنة الانفتاح الأولى — برغم حاجته الشديدة إلى المراجعة والترشيد — هي أنه رفع من مستوى فئات من الشعب لم تمسها الرحمة على مدى تاريخنا الطويل إلا في ظله، فئات كان طابعها الدائم الكدح المتواصل والرزق الشحيح، فيجب أن نسعد لما نالت وأن نسأل لها منه المزيد، وألا نعتبر تأثيرها في المسرح والسينما شرًّا خالصًا أو داءً لا علاج له؛ فحسبنا في هذه الفترة الانتقالية أنها أقبلت على المسرح والسينما لا على غيرهما مما يفتك بالناس في أوقات فراغهم. …

  • عالمية الأدب العربي
    نجيب محفوظ · ٢٨ أكتوبر ١٩٩٣

    يتساءلون كثيرًا عن عالمية الأدب العربي، عن طريقه إليها وحظِّه منها، وعلاقة ذلك بجائزة نوبل. وعالمية الأدب تَعْنِي بكل بساطة أن يتجاوز حدود لغته، وأن يَحْظَى بالقراءة والتغيير الجاد خارج حدود وطنه؛ فيجد من المعجبين في شتى الأوطان مثلما يجد في وطنه. …

  • بين عصرين
    نجيب محفوظ · ٢١ نوفمبر ١٩٨٥

    كُتِبَ علينا أن نعيش في زمن واحد عصرين متناقضين لدرجة تفوق أيَّ خيال؛ عصر الحضارة الحديثة، نعايش بعض منجزاته في بلادنا، ونعرف بقية أبعاده من الإذاعة المسموعة والمرئية، والسينما، والكتاب، والمجلة، والصحيفة اليومية، فنقف على أقصى ما بلغه الإنسان من تقدُّم ورُقِيٍّ في العلم وتطبيقاته، سواء على سطح الأرض أو في الفضاء، ونشهد ما يُشبه الخوارق في الطب والهندسة والعلوم الإنسانية وأنظمة الحكم وحقوق الإنسان، وحتى من غير أن يخفى علينا ما يعتور هذه الحضارة من سلبيات هي الضريبة المقررة على كل جديد في الاكتشاف أو التقدم. …

  • إليك المتهم الحقيقي
    نجيب محفوظ · ٢٠ أغسطس ١٩٨١

    تتردد الشكوى من التليفزيون كثيرًا باعتباره المسئول عن انصراف كثيرين عن القراءة، أو عن المصدر الحقيقي للثقافة الجادة. وهذا يدعونا للتساؤل عن الموقف الذي يجِب اتخاذه بإزاء الاختراعات الجديدة التي تخلقها الحضارة في نموها وتقدمها. هل نطالبها بألَّا تأتي بجديد من شأنه أن يُضعف من مكاسبنا القديمة؟ …

  • سنة الحياة
    نجيب محفوظ · ٢٩ ديسمبر ١٩٩١

    الحياة لا تتوقف، تيارها يجري في تدفق دائم، تجيء كل يوم بجديد، ثم يصبح الجديد قديمًا، ويهل جديد تالٍ، فعلى من يريد أن يحيا في تيارها المتدفق أن يتحلَّى بصحوة شاملة مستمرة، صحوة تشمل الرُّوح والعقل والإرادة، وتكرس الحرية كوسيلة ناجحة، وغاية إنسانية سامية. نعني بالحرية انطلاق الفكر والخيال والسلوك والاختيار والاختبار. …

  • صوت يجب أن يُسمع
    نجيب محفوظ · ٤ يونيو ١٩٨١

    في المجالس القومية يدرسون ويفكرون ويتصوَّرون للمستقبل صورة متكاملة مؤسسة على الواقع والخبرة والعلم. وهم يدرُسون ويفكرون في جميع المجالات الحيوية: من زراعة، وصناعة، وتعليم، وثقافة، وخدمات، ويُصدِرون بعد ذلك توصيات ترفع إلى مراكز المسئولية العليا لتتخذ سبلها إلى التنفيذ. …

  • مبدأ أساسي في قضية الخريجين
    نجيب محفوظ · ٤ ديسمبر ١٩٨٠

    أخيرًا تُطْرَح للبحث والترشيد قضية تعيين الخريجين، وكان ينبغي أن تُطرح لذلك قبل اتخاذ القرار الوطني العادل بالالتزام بتعيين الخريجين، وكان ينبغي أن تعتبر جزءًا لا يتجزأ من قضية التعليم وتجديده، وقضية التنمية بوجه عام. ولست أنوي في هذه الكلمة أن أخوض في صميم الموضوع، وهو ما سبق أن فعلته مرارًا وتكرارًا منذ بضع سنين، ولكني أريد أن أنبِّه الباحثين إلى مبدأ عام يجب أن يكون الأساس لأي تنظيم بشأن تعيين الخريجين وتوزيعهم، مبدأ يقوم على الوضوح والدقة والعدل والنزاهة، بحيث يعرف كل خرِّيج مصيره على ضوء تخصصه واجتهاده، ودونما أي استثناء أو محاباة، فلا يجوز ترك ثغرة تتسلل منها الواسطة أو الانتهازية، أو أي امتياز بطبقة أو حزب أو أسرة، بذلك يتمُّ التفكير على مستوًى رفيع من الشعور بالمسئولية وحمل الأمانة العامة، وبذلك تطمئنُّ النفوس، وتنشرح صدور الأجيال الصاعدة، وندفع وحوش الغدر عن حقوق الإنسان، ونصون في الوقت نفسه السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية. …

  • سلبيات المجتمع … والعيب!
    نجيب محفوظ · ١٦ أكتوبر ١٩٨٠

    تتعرَّض السينما والتليفزيون لحملات من النقد الصارم عند كشفها عن سلبيات المجتمع مما يعتبره الناقدون بمثابة تشهير بالوطن وأهله يجدر بالرقابة أن تتصدى له بالمصادرة. وعلينا أن نفرِّق بين فن جاد يعالج بجدية — وفي نطاق الالتزام — ظواهرَ اجتماعية وإنسانية خطيرة مثل الجريمة والجنس، وبين فن تجاري ينقضُّ على هذه الظواهر للإثارة وتفجير الغرائز. …

  • مصيرنا بين القوى العاملة
    نجيب محفوظ · ١١ ديسمبر ١٩٨٠

    في ظروفنا الراهنة، ظروفنا العسيرة المعقدة، ونحن نشق في الصخر طريقًا للنمو والنهوض، في أَمَسِّ الحاجة لقِيمةٍ جوهريَّةٍ؛ هي العمل. أملنا في الخلاص معقود بالعمل، درجة النجاح أو الفشل تتوقَّف على ما نبذل من طاقة في العمل، غذاؤنا البدني والعقلي والروحي لن يتوفَّر إلا بالعمل. …

  • الانحراف
    نجيب محفوظ · ٢٢ مايو ١٩٨٠

    أرجو أن تفرق بين التطرف والانحراف … التطرف يمثِّل بلوغ الغاية القصوى في الإيمان بأي عقيدة، تنتمي إليه الصفوة المجاهدة، المؤسَّسة على العلم والأخلاق، والمستعدَّة دائمًا وأبدًا للبذل والتضحية بالنفس في سبيل المثل الأعلى. أما الانحراف فهو الخروج عن الحدود بضغط من انفعال أهوج قائم على الجهل، مسوق بالتضليل، مندفع إلى الأذى والعدوان. …

  • دفاع كوني
    نجيب محفوظ · ٦ أكتوبر ١٩٩٤

    من أعجب ما اطَّلعتُ عليه ما نُشِر عن إعداد خطة للدفاع عن كوكب الأرض ضد الأخطار الكونية التي تهدده. هناك على سبيل المثال المُذَنَّب «هالي» الذي يقترب من الأرض كل ٧٦ سنة في دورته، ويُثير المخاوف من احتمال اصطدامه بالأرض، وعواقب ذلك الوخيمة على الأرض والأحياء … وهناك النيازك التي تسير نحونا بسرعة يتعذَّر معها رؤيتها، ولكنها تحترق وتتلاشى عند الغلاف الجوي للأرض … ولهذه النيازك آثار مروعة اكتشفت فوق سطح القمر، ويمكن أن يقع مثلها فوق سطح الأرض. …

  • يوم من أيام الحكمة
    نجيب محفوظ · ٢٥ أبريل ١٩٨٥

    اليوم عيد، عيد تحرير سيناء، أو عيد تحرير الوطن باعتبار الأرض وحدة لا تتجزأ، وأخذًا بهذا المبدأ ننتظر على لهفٍ استرداد طابا بصرف النظر عن أهميتها أو مساحتها. وأول ما يتبادر إلى قلوبنا أن نبتهل بالدعاء والرحمة لشهداء التحرير من الجنود والضباط والمواطنين، وأن نذكر بالإكبار والتبجيل أنور السادات لإنجازه القومي الرائع، داعين الآخرين إلى ذكره كما يذكرون سلبياته لدى كل مناسبة. …

  • سكة السلامة
    نجيب محفوظ · ٩ مايو ١٩٨٥

    منذ التاريخ القديم لم تنعم مصر باستقلال حقيقي وقدرة على تقرير المصير إلا في رحاب ثورة يوليو، تحررت إرادتها من أي سلطة دخيلة شرعية أو غير شرعية، فتولى حكمها أبناؤها، وشقوا بسفينتها بحرًا عاصفًا متطلعين نحو مرفأ سلام ورخاء. ولن أذكرك بالتاريخ الذي صنعته في تلك الفترة، فأنت ولا شك تذكره، تذكر ما قام من بناء وما تَهدَّم، تذكر معارك الهزيمة والنصر، التنمية والتوقُّف، واستئناف التنمية، تذكر تجارب الحكم من المطلق إلى المطلق المطعَّم بالديمقراطية، إلى الديمقراطية المتمهِّلة، وتذكر الانغلاق ومحنته، والانفتاح وكوارثه، ثم طريق الوسط وعثراته، تذكر الآمال الكبيرة التي ثمِل بها الشعب، والإحباطات المريرة التي تجرَّعها، وتذكر طبعًا الغلاء والديون والتسوُّل، واختلال الطبقات، وانفجار الانحرافات، وأمراض الشباب، وحسرات الشيوخ. …

  • عندما نعزم على صنع المستقبل
    نجيب محفوظ · ٢٢ سبتمبر ١٩٩٣

    أسباب المعاناة كثيرة، إنها تحتلُّ مواقعها في ميادين السياسة والاجتماع والاقتصاد، هموم متشابكة في الداخل والخارج، تشغل بالنا بالليل والنهار، وتفترس استقرار النفوس والعقول. لكن دعنا — ولو على سبيل الراحة — نلتمس أسبابًا للأمل، وهو ليس نشاطًا من قبيل أحلام اليقظة، فجذوره ممتدة في الواقع، كامنة فيه، تنتظر من ينفخ فيها الحياة. …

  • بين الصحوة والانحراف
    نجيب محفوظ · ١ أغسطس ١٩٨٥

    الصحوة الدينية حركة بعث صحية، وانطلاقة روحية لمقاومة الاجتياح المادي وتهافت القيم السامية. وهي بهذا المضمون تشمل العالم كله لا العالم الإسلامي وحده، وإنْ صَاحَبَهَا في العالم الإسلامي خاصة رغبةٌ في استهداف الأصالة واستقلال الذات عقب تحرره من مخالب الاستعمار. …

  • الوجه الآخر للصورة
    نجيب محفوظ · ١٢ ديسيمبر ١٩٩١

    في وسط الظلام تَلُوحُ بوارق تتألَّق بالنور، يجب أن نتَّخذ منها مصابيح تُنِير الطريق المفضي إلى الخلاص والنجاة. ليست حياتنا ديونًا وغلاءً وفسادًا ومعاناة فحسب، فيها أيضًا «بانوراما» تضم رموز النصر، وتجسِّد التفوق والعزم، وتسجِّل أسماء الشهداء من الجنود والضباط من مختلف الرتب. …

  • الثقافة الغائبة
    نجيب محفوظ · ٨ أكتوبر ١٩٨٧

    كلام طيب عن كل نشاط ولا كلمة واحدة عن الثقافة. هذا ما دار في حوار طويل عَمَّا تم إنجازه في الخطة الخمسية الأولى، تابعته باهتمام وارتياح، متفائلًا بأرقامه وتفاصيله، ولكن استوقفني بشدة أنني لم أظفر بكلمة واحدة عن الثقافة، فلا السائل سأل ولا المسئول بطبيعة الحال أجاب. …

  • قيمة العمل
    نجيب محفوظ · ٢٨ يوليو ١٩٩٤

    الإيمان بالعمل هو الذي يجعل منه قيمة اجتماعية وإنسانية رفيعة، هو الذي جعل العاملين من أبناء الأمم المتقدمة أمثلةً عاليةً للمثابرة وغزارة العطاء. ويتكوَّن الإيمان بالعمل بفضل عاملين؛ هما: التربية للناشئين، والمعاملة مع الناضجين. فالتربية تُمِدُّنا بخبرة المُرَبِّين، وذخائر التراث، والقوة المؤثرة. …

  • عهد الحقيقة والواقع
    نجيب محفوظ · ٢٤ ديسمبر ١٩٨٧

    ما من سلبية من سلبيات حياتنا إلا وقد عرفناها كما نعرف صورتنا في المرآة، بل درسنا أبعادها وأسبابها وعواقبها في العديد من المؤتمرات. وما المجالس القومية المتخصصة إلا مؤتمرات دائمة، وطالما شخَّصَت الداءَ ووصفت الدواء، ولو أخذنا التوصيات مأخذ الجد لكان الحال غير الحال، فما ينقصنا حقًّا هو الإقدام على التنفيذ. …

  • تأملات عربية
    نجيب محفوظ · ١٧ نوفمبر ١٩٨٣

    لكل أمة همومها الروحية والمادية، ولكن مما يدعو للتأمُّل والأسى أن تتَّسِع هوة الخلاف في العصر الواحد بين بعض الأمم والبعض، بحيث ينشغل فريق بكيفية إنشاء قرية دائمة في الفضاء، على حين يحشد فريق آخر قواه لتحقيق مطالب أولية للحياة والحضارة، مثل توفير الغذاء، ومحو الأمية، وإصلاح الهياكل الأساسية. …

  • لغتنا في الإذاعة
    نجيب محفوظ · ٩ أبريل ١٩٨١

    من حين لآخر تُثَار مشكلة اللغة العربية في التليفزيون، كيف تلقى على الناس متعثرة بأخطاء في النحو والنطق، وكيف تعمل على نشر الخطأ على أوسع نطاق بقوة التليفزيون وهيمنته على الحواس والأذواق. وقد نوقشت في تاريخ ماضٍ في المجلس الأعلى للاتحاد، وكان مما اقترح لحلها إنشاء دراسة خاصة للمذيعين والمذيعات في اللغة العربية. …

  • نحو رؤية جديدة
    نجيب محفوظ · ٢٥ أبريل ١٩٩١

    نشأنا في عالم تمزقه الصراعات، موزع بين إمبراطوريات متنافسة، تهدده الحروب العالمية والمحلية، وتقوم العَلاقات فيه على تسلُّط القوي على الضعيف واستغلاله، فكان هدفُنا الاستقلال، ثم المحافظة عليه، والحذر ممَّا هو أجنبي، وتوجس الشر من ناحيته. اليوم نحن نستقبل مطالع عالم جديد، عالم الاتصال السريع، والمعلومات الوفيرة … عالم تتقارب أطرافه، وتتداخل أبعاده، وتتذاوب آراؤه وتقاليده، ويبشر بقيام وحدة جغرافية وحضارية. …

  • عرب وعروبة
    نجيب محفوظ · ١ مايو ١٩٨٠

    ننتظر ونتريَّث … نُساير الشعارات … نستمرُّ بالمبادرة ونخاطب الشعوب. هذه هي الاختيارات المعروضة لتحديد موقفنا من العرب والعروبة، وعلينا أن نفرِّق بين العرب والعروبة كما نفرق بين فترة من التاريخ والتاريخ كله، ما بين أصله ومصيره. وقد خاصَمَنَا عربُ هذه الفترة وخاصمناهم، وتلاحمنا وكلانا يَهتف باسم العروبة، فلا يجوز أن يُنسيَنا خصام عارض الأصل والجوهر؛ لذلك فلا مَحِيد عن: (١) الاستمرار في المبادرة دون تردد أو نكوص. …

  • الحماس بين السطح والأعماق
    نجيب محفوظ · ١١ سبتمبر ١٩٨٠

    بين المضمون والشكل عَلاقة دقيقة أساسها التوازُن الكامل، فلا المضمون بجائز أن يَطْغَى على الشكل، ولا الشكل بجائز أن يطغى على المضمون، وهذا القانون لا يسري على الفَنِّ وحده ولكنه يسري حيث يوجد المضمون والشكل في شتى الأنشطة الاجتماعية والإنسانية، كالاقتصاد والسياسة والدين … إلخ. …