مدونات [٦٥١–٦٧٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • من الفدائية إلى العقلية
    نجيب محفوظ · ٢٣ ديسمبر ١٩٩٣

    تمر النهضة العربية الحديثة بمرحلتين: مرحلة التحرير، ومرحلة البناء. المرحلتان متداخلتان غير منفصلتين؛ فقد بدأ البِنَاء في مرحلة التحرير، كما أن مرحلة البناء لا تخلو من رواسب من مرحلة التحرير لم تتِمَّ تصفيتها. ونُلْقِي شيئًا من الضوء، فنقول إن فترة التحرير تشمل التحرير من الاستعمار والاستعباد الداخلي، والأفكار والتقاليد التي تجاوَزَها الزَّمَنُ. …

  • يحيى حقي
    نجيب محفوظ · ١٣ ديسمبر ١٩٩٢

    لا أظن أنني عرفت يحيى حقي قبل قراءة «قنديل أم هاشم»، وكانت قراءتي لها اكتشافات لعالم حَيٍّ من الفن والجمال، كما كانت اكتشافًا لعملاق من عمالقة الأدب، وفي الحال أضفته إلى مَجْمَعِ الخالدين الذي كنت من تلاميذه ومريديه، الذي تَكَوَّنَ من طه حسين، والعقاد، والمازني، وهيكل، وتوفيق الحكيم. …

  • ما يليق وما لا يليق
    نجيب محفوظ · ٩ سبتمبر ١٩٩٣

    ماذا تقول في أمةٍ تملك جميع وسائل نشر النور، في حين تتخبَّط أغلبيتها في الظلام؟ أول ما يتبادر إلى الذهن أنها تُسيء أو تُهمل استعمال وسائل النشر، أو على أبسط الفروض أنها تجهل الكيفية المُثْلَى للتعامل معها. وقد تسيء الظن فترمي المسئولين عن تلك الوسائل بالجهل، وربما زادت فرصتهم بسوء النية، وقد تغالي فلا تعفيهم من التآمر. …

  • الأولويات
    نجيب محفوظ · ٩ ديسمبر ١٩٩٣

    الحق أن البحث في الأولويات لا معنى له … يكون له معنًى لو أمكن أن نقدم مطلبًا ونؤخِّر آخر حتى نفرغ من الأول … ولكن أي نشاط في حياتنا يمكن أن نؤجِّله ولو ساعة واحدة؟ من أجل ذلك فلا محيد عن التنمية الشاملة. غير أن ذلك لا يمنع من إمكان المُفَاضَلَة بين الأنشطة المختلفة من ناحية الأهمية أو القيمة على ضوء المثل الأعلى الحضاري الذي نستهدفه. …

  • اللامنتمي
    نجيب محفوظ · ٩ أغسطس ١٩٨٤

    السؤال الذي يجب أن نطرحه وأن نَجِدَّ في البحث عن إجابة له هو: كيف نُحَرِّكُ المواطن غير المنتمي لأداء واجبه نحو وطنه؟ هذا ما يقتضيه الواقع، وما يطالبنا به من عمل لا يقبل التراخي أو التأجيل، وليس هذا يأسًا من الانتماء أو تقليلًا من شأنه، ولكننا قد قُلْنَا فيه ما يمكن أن يقال، شَخَّصْنَا عِلَلَهْ، واقترحنا سبل علاجه، وركَّزنا على دور الأسرة والمدرسة والحزب والثقافة والإعلام في ذلك، غير أنه يبدو أن علينا أن ننتظر وقتًا غير قصير حتى يتهيَّأ لنا جيل من المنتمين يُعْتَمَدُ عليه في البناء والمواجهة، على حين أن مطالب الحياة المُلِحَّة لا تسمح بالانتظار دون إنجاز دائب متواصل، فكيف نُحَرِّكُ المواطن غير المنتمي لأداء واجبه نحو وطنه؟ …

  • مصر … واليابان
    نجيب محفوظ · ٢٥ يونيو ١٩٨١

    ثمة حقيقة تدعو للتأمل، وكثيرًا ما طُرِحَتْ كسؤال مُلْغِز بين المفكرين طيلة السنوات الأخيرة؛ وهي أن مصر بدأت نهضتها الحديثة سابقة اليابان بوقت غير قصير، فكيف بلغت اليابان ما بلغت من درجة حضارية فذة وكيف تأخرنا عنها هذا التأخُّر الملموس؟ ومن حقنا أن نستبعد أي أسباب عنصرية؛ لتداعي النظرية العنصرية من ناحية، ولِمَا لنا في إبداع الحضارات من تاريخ لا ينكر من ناحية أخرى. …

  • الأمة الصغيرة في عالم العمالقة
    نجيب محفوظ · ٨ أبريل ١٩٨٢

    في هذا العالم الذي يتصارع فيه عمالقة أشداء ماذا يبقى للأمم الصغيرة لكي تضمن لنفسها حياةً كريمة جديرة بالبشر؟ العمالقة يستأثرون بالقوة والنفوذ والثروة والسلاح والعدد. أما الأمم الصغيرة فتتلمَّس سبيلًا وعرًا في حَذَر وقلق، ويتعذر عليها النهوض إن لم تُحسِّن علاقتها بهذا العملاق أو ذاك، فهي تقترض المال للتنمية والغذاء، والسلاح للدفاع عن كيانها، والتكنولوجيا للتطور والتقدم، وتحلم دائمًا باستقلال حقيقي غير زائف، واستقرار تحقق في ظله لشعوبها بعض حقوق الإنسان، وهي لا تستطيع أن تكبر حجمها، ولا أن تزرع كنوز الثروة في باطن أرضها، ولا أن تتقي سيول الأفكار والمعتقدات والبدع التي تغزوها مع الهواء متحدية تراثها وتقاليدها وإرادتها، فما عسى أن تفعل لكي تحقق ذاتها وتصون جوهرها وتملك حرية الاختيار في تقرير مصيرها بوعي واستنارة؟ …

  • معنى الحضارة
    نجيب محفوظ · ١٦ يوليو ١٩٨١

    كيف نحكم على الحضارات المختلفة ونقارن بينها؟ لعلنا نَجِدُ الجواب العلمي على ذلك في متابعة إنجازاتها الروحية والمادية، ما استُخدِم منها في زمانه ثم اندثر، وما بقي على تقلب الزمان كما كان، وما انتقل إلى حضارات أخرى فتطور واستمر في أشكال جديدة. بهذا المنهج تقوم الحضارات من خلال التاريخ، فتثير ما تثير من تقدير وإعجاب ونقد. …

  • دار الحكمة
    نجيب محفوظ · ٦ يوليو ١٩٨٩

    على جامعة الدول العربية أن تُعِيدَ النظر في نشاطها على ضوء العصر، لا أبغي من وراء ذلك تغييرًا في رسالتها التقليدية، أو تعديلًا إضافيًّا في ميثاقها، ولكن لتتصدى بكلِّ هِمَّة لاقتحام التحديات، وحل المشكلات، ومحو الخلافات، وتوثيق التعاون والتآخي والسلام. وعليها أن تبذل نشاطًا مضاعفًا فيما يتعلَّق بحاضر حضارتنا ومستقبلها: (١) عليها أن تنسِّق بين دولها فيما يحقِّق ثورة شاملة في التربية والتعليم، وإعادة خَلْق العقل العربي ليواجه المستقبل بجدارة إنسانية لائقة. …

  • الهدف الأول
    نجيب محفوظ · ٣٠ أغسطس ١٩٨٤

    لنذكر دائمًا أن خطة التنمية الشاملة هي أهم أمانة نحملها في هذه الفترة من تاريخنا، هي مَخرجنا من أزمة معقَّدة متشعِّبة، ومدخلنا إلى الانطلاق والحضارة، وهي صندوق حاوٍ لهمومنا جميعًا: اقتصادية، واجتماعية، وثقافية، ينتظم مفرداتٍ مختلفة ومتكاملة في آنٍ: زراعية، وصناعية، وتعليمية، وصحية، وترفيهية. …

  • دعوة إلى الجهاد الأكبر
    نجيب محفوظ · ٢٢ نوفمبر ١٩٩٠

    متى يستقر العرب في عصر العقل؟ متى يُهيمنون على عواطفهم وانفعالاتهم؟ متى يُوَظِّفون العواطف في حياتهم العامة كقوة كامنة، على حين يُبَوِّئون العقل مكان القيادة لعربتهم في هذا الزمن الضاري الذي لا يرحم؟ تراهم بين اثنتين: إما غَزَلٌ لا يكون إلا بين العاشقين، أو سبابٌ لا يليق إلا بالأعداء المتنابذين. …

  • ثورة يوليو
    نجيب محفوظ · ١٩ يوليو ١٩٨٤

    جاءت ذكرى الثورة هذا العام، والثورة حقيقة دامغة، ونبض مستمر في قلب الأمة، يعلو على الخصام والمنازعات، ويظلل الأنصار وغيرهم بجناحه المديد. أصبحت إيجابياتها عُمُدًا أساسية في بناء النهضة بمكاسبها الشعبية، وأهدافها القومية، ووثباتها الاقتصادية والاجتماعية، كما باتت سلبيَّاتُها القاتلة تحذيرًا دائمًا للمستهتر، وذكرى للمعتبر، وزجرًا للسادر، وموعظة حية للمُفْسِدين في الأرض من القتلة واللصوص والغافلين. …

  • إلى جنة الوحدة الوطنية
    نجيب محفوظ · ١٧ سبتمبر ١٩٨١

    علينا أن نفرق بين الطائفية والفتنة الطائفية. الفتنة ترجمة أخيرة للشعور الطائفي المنحرف، تتجلى في صورة محسوسة كريهة، أما الطائفية فهي طغيان الانتماء الخاص على الانتماء الوطني العام لأسباب شتى تجمعها صفات مشتركة، مثل التعصب والظلم والجهل والأنانية، ولولا الطائفية ما اشتعلت فتنة، وإن توفرت الأسباب المباشرة، على حين أنه مع الطائفية تندلع الفتنة لأوهى الأسباب ولغير ما سبب. …

  • حرية الفكر
    نجيب محفوظ · ٢٦ مارس ١٩٨١

    الحرية أمل مرموق لا يَنِي الإنسان عن التطلع إليه، حتى لتبدو الحضارة أحيانًا وكأنها صراع بين الضرورة ورغبة الإنسان في الحرية بكافة مستوياتها، الفردية والاجتماعية والروحية. ومع ذلك فكل نوع من الحرية له شروطه وانضباطاته كي يطيب للإنسان ويصفو؛ فحرية العقيدة مشروطة بعدم الاعتداء على عقائد الآخرين، وحرية السلوك مشروطة بآداب وقيم، والحرية الاقتصادية يحدها — أو يجب أن يحدَّها — عدم الاستغلال، وهكذا وهكذا، عدا حرية الفكر؛ فإنني لم أستطع أن أقتنع بأنه يجب أن تحدها حدود، أو تقيدها شروط؛ ذلك أن هدفها الأول والأخير هو الحقيقة، والحقيقة لا تتجزَّأ، ولا يُغنِي بعضها عن البعض الآخر، ولا يجوز لإنسان أن يستهين بها، وهي أساس حياته وبقائه وماله. …

  • دعوة للحياة
    نجيب محفوظ · ٤ أغسطس ١٩٨٨

    فقدنا الدهشة، فقدنا الانزعاج، فقدنا الاهتمام، تلاشت صفاتٌ نبيلة كثيرة في حصار الخوف والقلق على لقمة العيش. نحن نعيش في عصر اللقمة، يَرْتَعِد أناسٌ خوفًا من العجز عنها، ويشكُّ آخرون في دوام القدرة عليها، وحتى أصحاب الملايين يتلفتون في توجس، ويتفق الجميع في الاغتراب عن عالم الإنسان وقيمه السامية ومسراته الهادئة. …

  • التليفزيون والسينما
    نجيب محفوظ · ٢٠ أكتوبر ١٩٨٣

    لست متحمسًا لعرض أفلام التليفزيون في دور العرض السينمائي، إن التزامها بحدودها الأصلية في التليفزيون يحررها من وطأة الجمهور المباشرة، ويعتقها مما يعرف بجُبن رأس المال، وتقاليد نجومية الشباك، ويهيئ لها بذلك فرصة طيبة للتجويد والإبداع والجدية، واقتحام التجارب الجديدة، وتشجيع المواهب الناشئة في إطار من التهذيب يناسب آلاف البيوت التي يدخلها التليفزيون بلا استئذان ودون شروط، ومن أجل ذلك وبفضله كان الفيلم التليفزيوني — كنموذج ومثال — هو أملنا القريب في الارتقاء بالفيلم السينمائي فنًّا ومضمونًا ونقاءً، وليس قَصْرُ عرضه على الشاشة الصغيرة بمُضَيِّقٍ من مجاله وتأثيره، بل على العكس، فإنه بطبيعته يتيح له أكبر فرصة لمعايشة وجدان الملايين ممَّا لا يتاح إلا بعض منه في دور العرض، وإنما أخشى على الفيلم التليفزيوني من التأثير المباشر للجمهور — والجمهور شريك للمؤلِّف في الفنون الجماهيرية — ومن أن يصبح النجاح المادي هو المقياس الأول لنجاحه ونجاح القائمين عليه، ولن ينجو من تأثير الجمهور إنسانٌ مهما شاء، ولن يُقاوِم إغراء إرضاء الجمهور مهما أراد؛ فهناك خوف من أن يتحول فيلم التليفزيون مع الزمن إلى فيلم تِجاري بدلًا من أن يقدم المثال المنشود للفن الرفيع والرؤية الإنسانية الشاملة. …

  • اللامبالاة … والتربية
    نجيب محفوظ · ٢١ يناير ١٩٨٢

    التربية قوة شديدة الفعالية، باقية الأثر، تتكفَّل ببناء المواطن المنشود منذ النشأة الأولى. ولعلك لم تنسَ الضجة التي اجتاحت منذ قريب أجهزة الإعلام والمجالس القومية حول «الإنسان المصري» وإعادة بناء شخصيته، فهل يا ترى ترجمت الضجة إلى منهج تربوي في مدارسنا؟ وسنجد في التراث ما يؤيد التربية الرشيدة من بذور كريمة مؤثِّرة، ويعين على تصوير الناشئ في الصورة التي يتطلبها العصر، فعلينا أن نغرس في النفوس حب الوطن وتقديس العمل، وحب العلم والمعرفة، والشوق للاكتشاف والاختراع، والتسامح الأصيل مع مختلف العقائد والديانات. …

  • الانفجار
    نجيب محفوظ · ٢٢ سبتمبر ١٩٨٨

    قيل في عواقب الانفجار السكاني ما يغني عن العَوْدِ إليه، فكيف نواجهه؟ لنطرح سؤالًا آخر: لماذا يحرص أناس على كثرة الذرية؟ والجواب: إنهم يحرصون على ذلك كوسيلة طبيعية لمقاومة الفناء الذي يهددهم بالأوبئة، وموت الأطفال، وغير ذلك، أو احترامًا لتقاليد التاريخ والبيئة، أو استكثارًا للأيدي العاملة التي يحتاجون إليها في معيشتهم، أو لضيق أُفُقِ المسرات في حياتهم، فلا يبقى لهم إلا العزاء الجنسي. …

  • معنى العلم والإيمان
    نجيب محفوظ · ٢٢ فبراير ١٩٨١

    من بين الأخبار العادية التي تُنشَر في صحفنا بصورة لا تُلْفِت الأنظارَ، قرأتُ أنَّ العلماء المصريين توصَّلُوا إلى تصميم جهازٍ جديدٍ لإنتاج الطاقة من مخلفات القرية، بلغَتْ تكاليفُه — من خامات محلية — حوالي ٥٠٠ جنيه، وأثبتت التجاربُ إمكانَ الحصول على طاقة من الغاز الحيوي تُوازي ستة أضعاف الطاقة المتولدة من الوقود الصلب بالطرق التقليدية. …

  • لا تيأس
    نجيب محفوظ · ٢ أبريل ١٩٩٤

    لا تيأس، أقولها من وحي المعرفة والإيمان وليس على سبيل الوعظ. ولا يغيب عني ما لم يغِب عنك، ويؤرقني الذي يؤرقك، برغم ذلك أقول لك: لا تيأس. لا تغيب عني أنباء الفساد، والديون، وسوء الإنتاج، والزيادة السكانية، وتَرَدِّي الإدارة، والإرهاب، والرجعية … ولا تغيب عني أنباء التلوُّث، وفتحة الأوزون، والجفاف، والزلازل، والمجاعات، والخلافات القبَلية، واضطهاد الأقليات، ومذبحة البوسنة، وأسلحة الدمار الشامل، وتفكُّك العرب. …

  • مسلسل العمالقة
    نجيب محفوظ · ٢٥ ديسمبر ١٩٨٠

    قبل أن نُقْدِم على صنع المسلسلات عن الصفوة من رجالنا ونسائنا العظام علينا أن نحدِّد الهدف منها؛ أهو تقديم صورة فنية عنهم، أم هو عرض شامل لشخوصهم ملتزم بالحقائق التاريخية والنفسية والأخلاقية؟ أم هو إبراز لدورهم الإيجابي في حياتنا؟! وطبيعي أن كل هدف يتطلَّب معالجة خاصة به، فإذا كانت الصورة الفنية هي الهدف فالخيال يجب أن يلعب دوره، وكذلك مقتضيات الإمتاع والتشويق ولو على حساب الحقيقة المجردة، وإذا كان العرض الشامل هو الهدف فلا مناصَ من الكشف عن الحقيقة بجانبيها الإيجابي والسلبي. …

  • متى ينتهي محو الأمية؟
    نجيب محفوظ · ١٩ مارس ١٩٨١

    مناقشة هامة دارت منذ أمد قصير عن الأمية ومحوها، وما يُبْذَل في هذه الناحية الهامة من نواحي حياتنا من جهد وتنظيم وأموال. ومشروع محو الأمية قديم جدًّا، فكَّرْنا فيه وشرعنا في تنفيذه من عهد ما قبل الثورة، وحتى اليوم لم نستطع تحقيقه، بل أقرأ أحيانًا أن نسبة الأمية في زيادة عامًا بعد عام. …

  • نحو مجتمع حر
    نجيب محفوظ · ١١ يونيو ١٩٨١

    إذا أردت أن تعرف موقفك من الحرية فلا تلتمسْه من مدى حبك لها؛ فإنه لا يحبها أحد مثلما يحبها المستبد الذي يتمادى في حبه إياها لدرجة الاستئثار بها دون الآخرين، ولكن التمسْه في تعاملك مع خَصمك أو مع الآراء والعقائد المضادة، فهل تصارعها بنزاهة وموضوعية؟ هل تهيئ لها من أسباب الدفاع والهجوم ما تهيئ لنفسك؟ …

  • نحن نُولَد مصريين
    نجيب محفوظ · ٢٣ يوليو ١٩٨١

    نحن نُولَد مصريين … تلتصق بأرواحنا وأجسادنا هذه الصفة حال نخرج من الأرحام فتمس جلودنا الأرض، بل هي تُوجَد قبل ذلك في أصلاب الآباء والأجداد؛ فنحن نُولَد مصريين، وفي معبر الحياة ننمو ونكتسب صفات جديدة، نتفق في بعضها ونختلف في البعض الآخر، نكتسبها على سُبُل التلقين والتربية والمعايشة والثقافة والمصالح، فتتعدَّد المذاهب والعقائد والأذواق والرؤى، ولكننا نظلُّ مصريين. …

  • قيمة الفرد والحضارة
    نجيب محفوظ · ٣٠ سبتمبر ١٩٨٢

    قيمة الفرد — متمثلة فيما يتمتع به من حقوق الإنسان — مقياس لا يخطئ في الحكم على حضارة. حتى الحضارات الشمولية التي تقوم على السلطان المطلق، فهي تقرر أنها تفرض سلطانها المطلق من أجل سرعة الإنجاز واقتلاع الرواسب والعقبات، وأن هدفها الأخير هو كرامة الفرد ورفاهيته. …