مدونات [٧٢٦–٧٥٠ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • الطريق الثالث
    نجيب محفوظ · ٢٨ مارس ١٩٨٥

    يعلل مفكرون كثيرون أيَّ خلل في حياتنا الاقتصادية أو السياسية باتباعنا لسياسة متميعة، غير ملتزمة بخط واضح واحد، فتأخذ من اليمين تارة حتى يُظن أنها يمينية، وتأخذ من اليسار تارة حتى يُظن أنها انقلبت يسارية. والنصيحة التي يؤكِّدون عليها هي أن تختار الدولة لنفسها طريقًا؛ فإما اقتصاد تهيمن عليه الدولة في كل كبيرة وصغيرة، وإما اقتصاد حُرٌّ لا تتدخل الدولة فيه. …

  • الصورة بلا رتوش
    نجيب محفوظ · ٥ سبتمبر ١٩٨٥

    إنه سباق؛ سباق بين قوة تستثمر ما تملك من إمكانات في تحقيق التنمية الشاملة، مستهدفةً التغلب على أزمة طاحنة، لبلوغ درجة طبيعية من التوازن تصلح منطلقًا للتقدم والرخاء، وبين قوة تتربص بها مستغلة الأخطاء ومعاناة الجماهير للوثوب في اللحظة المواتية. …

  • العرب في عالم الغد
    نجيب محفوظ · ١٩ مارس ١٩٩٣

    عالم جديد يتشكَّل ساعةً بعد أخرى، وقد يُسفر في الغد القريب عن تكتلات اقتصادية عملاقة، كما يحدث بين الأمم الأوروبية، وكما يحدث بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. وقد تنشأ تكتُّلات جديدة، بل حتى الأمم التي تنزِع اليوم نحو التحرر والانفصال قد ترى من الحكمة في القريب العاجل أن تعود إلى تكتلاتها بأسلوب جديد، أو تنضمَّ إلى تكتُّل من التكتلات القائمة إذا ما وجدت ذلك محققًا لمصلحتها على وجه أفضل. …

  • الداء يصل إلى البذور
    نجيب محفوظ · ١١ يونيو ١٩٨٧

    في غمرة الظلمات تتوجه القلوب عادةً إلى المدرسة باعتبارها مصدر إشعاع دائم لمستقبل أفضل، ومعملًا لتفريخ أنماط بشرية جديدة أصلح للبقاء، والنهوض بأعباء الحياة في جميع فروعها المعاصرة. وتجيء ظاهرة الغشِّ الجماعي فتهوي على الرءوس كالصاعقة، وتعتم ضياء الآمال بغبارها الأسود بلا رحمة … معناها بكل بساطة أنها تنتزع من وجودنا فترة البراءة والطهارة والمبادئ والمُثل … معناها الاستهانة المزرية بتحصيل العلم والمعرفة والثقافة والتأهيل للعمل … معناها الركض وراء الثمرة، وهي الشهادة، ولو بالتزوير والتضليل؛ لتجعل من الحياة سلسلة من الفساد والجهل والبطالة المقنَّعة. …

  • الشباب والبرامج الحزبية

    برغم ما تحدثه المعركة الانتخابية من يقظة عامة، فما زال يوجد بين شبابنا عدد لا يستهان به بلا لون حزبي، أو انشغال سياسي، وقد قيل عن هذه الظاهرة الكثير باعتبارها إحدى أعراض ضعف الانتماء، ولا أنوي عودةً إلى الخوض في هذا الموضوع، ولكني أبغي اليوم التماس مخرج منه بعد أن هيأت حياتنا الديمقراطية الراهنة مناخًا صالحًا لذلك، نرجو أن نسترد فيه صحتنا النفسية والاجتماعية، ولعل في برامج الأحزاب محركًا للاهتمام، وحافزًا على التفكير في الشئون الوطنية والقضايا المصيرية، واقتلاع الشخصية من التقوقع والغربة، وشدَّ ما أتمنى لو درس شبابنا برامج الأحزاب بتأنٍّ وعناية، ولا يهم أن يتم ذلك الآن، فغالبية الذين أعنيهم غير مسجلين في الجداول، أو لم يبلغوا بعدُ السن التي تسمح لهم بذلك، المهم حقًّا أن يدرسوا البرامج دراسة مقارنة، ويُدلوا فيها برأي ناقد، ويفاضلوا بينها كيفما يتراءى لهم، ليعلنوا في النهاية البرنامج المفضل، وفي ذلك تحريض للشباب على التفكير الحر، والأخذ بأسباب الثقافة السياسية، والاختيار الواعي، ولن يخلو من دفعة نحو الانتماء الوطني، ويمكن أن يتم ذلك في صورة مسابقة عامة تُمنح فيها الجوائز للفائزين استنادًا إلى أسس موضوعية من قوة الملاحظة، وعمق النقد، ووجاهة الحجة عند الاختيار، أما عن الجهة التي تقوم بذلك فهي منظمة الشباب أو التليفزيون، أو الاثنان معًا، وحتى لو لم يزد الاقتراح على أن يكون رياضة ذهنية، أو نشاطًا صيفيًّا، فهو جدير بالنظر والتنفيذ. …

  • لماذا يدفع الوجود داخل مجموعةٍ البعضَ إلى نسيان قيمهم الأخلاقية؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٠ يونيو ٢٠١٤

    دراسة جديدة تميط اللثام عن ثلاثة أسباب تدفع الفضلاء لارتكاب أفعال مذمومة حين وجودهم داخل المجموعات. وَفقًا لما جاء في دراسة جديدة في مجال علم الأعصاب، فإنه حالَ وجود الناس داخل مجموعة يزيدُ انفصالهم عن معتقداتهم الأخلاقية. …

  • السلوك المناسب لحياتنا
    نجيب محفوظ · ٢٨ يناير ١٩٨٢

    في هذه الفترة من حياتنا — وهي فترة انتقال عسير — يتعرَّض كل مجال من مجالاتنا الحيوية إلى إعادة خلق من جديد. فنحن نبني صناعاتنا الأساسية ونرمم صناعاتنا التقليدية، ونقتحم الصحراء لنغزوها بالماء ونكسوها بالخضرة، ونجدد الهياكل الكبرى للخدمات، بل إننا نطمح إلى بناء الشخصية القومية على أسس جديدة وإرساء مؤسساتنا على دعائم ديمقراطية اشتراكية صحيحة، وأخيرًا وليس آخرًا إلى تلقين مبادئ ديننا بعد أن أوشك أن يحرفها الجموح والمغالاة. …

  • الأخلاق
    نجيب محفوظ · ٢ يونيو ١٩٩٤

    كثيرًا ما نتبادل الشكوى لِما حاق بأخلاقنا العامة والخاصة من تدهور … وهو تدهور لا يستطيع أن يتجاهله أحد، ولا أن يهوِّن من خطورته، وكثيرًا ما نعلل ذلك بسبب محدد تبعًا لمناسبة الحديث أو على سبيل الاستسهال، فالسبب هو الأزمة الاقتصادية، أو البطالة، أو حتى السينما أو التليفزيون، ولكن ظاهرة السلوك البشري أعظم تعقيدًا، ومتداخلة في ظاهرات اجتماعية كثيرة، ولن أقف أمام الأسباب العقلية والنفسية، فهي أحوال مرضية، وعلاجها بيد الطب قبل كل شيء … الذي يهمني هنا أن أعدَّ الأسباب الاجتماعية؛ لأنها الغالبة من ناحية، ولأن مجرد ذكرها يشير إلى كيفية الخلاص منها من ناحية أخرى. …

  • التدريب الموسيقي ينمِّي وظائف المخ التنفيذية عند الأطفال والبالغين
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٤ يونيو ٢٠١٤

    الأشخاص الذين يتدربون على عزف الموسيقى يتخذون خيارات أفضل، وتعالج أمخاخُهم المعلومات على نحو أكثر كفاءةً. وفقًا لدراسة جديدة، يمكن للتدريب على عزف الموسيقى أن يعزِّز وظائف المخ التنفيذية لدى البالغين والأطفال. ففي دراسة بمستشفى بوسطن للأطفال أجرى الباحثون مقارنة بين أمخاخ وسلوكيات الموسيقيين من الكبار والأطفال مع غير الموسيقيين. …

  • الإعلام والطبقة الجديدة
    نجيب محفوظ · ٢٢ سبتمبر ١٩٨٤

    انفتحت أبواب الرزق لجموعٍ من شعبنا الكادح من فلاحين وعمال وحرفيين؛ فارتفعت دخولهم بدرجات لم تكن متوقعة، وأفلتوا بذلك من قبضة المعاناة التي أحكمت حول أعناق ذوي المرتبات الثابتة، وجاء ذلك نتيجة للانفتاح والهجرة، دون تدبير إصلاحي أو ثوري، بل لا ينجو حظهم من انتقاد وحنق وملاحظات تهكمية مرة. …

  • الحكاية وما فيها: أوهام شائعة حول حرفة الكتابة
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٣ سبتمبر ٢٠١٤

    تنصحك الكاتبة البريطانية «زادي سميث» بعدم إضفاء طابعٍ رومانسي على «مهنتك» ككاتب، فإما أنك تستطيع كتابة جمل جيدة وإما أنك لا تستطيع ذلك؛ إذ لا يوجد ما يُسمى «أسلوب حياة الكاتب»، فكل ما يهم حقًّا هو ما تتركه على الصفحة. ولعلَّها تقصد بذلك الأسلوبِ الصورةَ الشائعةَ عن الكُتَّاب كمخلوقات مُعَذَّبَةٍ وحائرة، تعيش مهدَّدة بأشباح الإدمان والجنون، مهمِلين في ثيابهم وصحتهم وهائمين على وجوههم هنا وهناك. …

  • الإرهاب والاستقرار
    نجيب محفوظ · ١٨ يونيو ١٩٨٧

    كلما وقعت جريمة إرهابية أعلنَّا بكل وسيلة أنها تنقضُّ على استقرارنا، وبتكرار ذلك يرسخ في الأنفس تأثير الإرهاب على الاستقرار، والنتيجة المحتومة لذلك أن يتعرض الاستقرار لخطر الإرهاب، فنحقق للعدو ما يرمي إليه بأيدينا وصراخنا. كلا يا سادة، لا يستطيع الإرهاب مهما استفحل أن ينال من بناء الاستقرار الشامخ، وما الإرهاب إلا جريمة من بين آلاف الجرائم التي تُرتَكَب كل عام، غاية ما في الأمر أن السياسة تُضفِي عليه بريقًا خاصًّا، وهو قد يُحدث فرقعة أو يثير إثارة، ولكنه أعجز من أن ينال من استقرار مجتمع مستقر، فلنقاومْه بكل الوسائل المشروعة، ولكن لا يصح أن نُهَوِّنَ من أثره أو نغالي في تقدير خطره. …

  • أزهار في طريق الصبر
    نجيب محفوظ · ١١ أبريل ١٩٨٥

    التنمية الشاملة ما هي إلا تسمية جديدة لما عُرف في التاريخ بالنهضة الشاملة، وخاصة إذا ركزت على الأسس والأصول لا المسكنات الوقتية، وهي تستهدف تحقيق مَثل أعلى للمجتمع، ويقتضي تنفيذها زمنًا طويلًا، أو على الأقل زمنًا غير قصير. وشعبنا في أغلبيته مرهق بمتاعب المعيشة والغلاء، وتعثر الخدمات، وسوء المناخ، ملهوف على التماس أي سبب من أسباب التغيير والإصلاح، وإذا طال انتظاره دون ثمرة محققة — والمطحون لا يعذر — ساء ظنه وتزعزعت ثقته، وصب اتهاماته، دون مراعاة للتخطيط المدروس والجهد المبذول. …

  • آداب الكوارث وتقاليدها
    نجيب محفوظ · ٢٧ أكتوبر ١٩٨٣

    نعم، للكوارث آداب وتقاليد مرعية، أو هذا ما ينبغي أن يكون في المجتمعات البشرية الراقية والتي تتطلع للرقي. ونحن نتبع بعض هذه الآداب والتقاليد ونُغفِل الباقي، ولعله أهمُّ وأَوْجبُ؛ فحينما تقع كارثة، ويثبت لنا أنها ناجمة عن إهمال، نحيل المهملين المباشرين إلى المحاكمة لنيل الجزاء الرادع، وأحيانًا نُعيد النظر في القوانين التي تحكم الموقع كله. …

  • لغتنا السمحة
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٨ يناير ١٩٦٤

    … أصدرت هيئة البريد أخيرًا طابعًا تذكاريًّا للدعوة إلى إنقاذ آثار أبو سمبل التليدة … ويلاحظ أن بعض الصحف يلتزم قواعد الإعراب على اختلاف مواقع الرفع والنصب والجر! وهي أبو سمبل وأبا سمبل وأبي سمبل … وبعضها لا يلتزم قواعد الإعراب في كل حالة، ولا يرسمه بغير الواو ولو كان في موقع المفعول أو المضاف إليه … فأي الطريقتين أصح في الرسم وأوفق للقواعد اللغوية؟ …

  • الاحترام
    نجيب محفوظ · ٢٥ نوفمبر ١٩٩٣

    يتحدثون كثيرًا عن نظرة الغرب للإسلام والمسلمين، ورأيه فيه وفيهم، ثم ينتهون من ذلك إلى الرأي الذي يتردد أحيانًا، وهو أن الإسلام هو العدو المقترح والتحدي القادم للحضارة الغربية. ولماذا يكون ذلك كذلك؟ للرواسب التاريخية نصيب كبير، وهناك مَن يعتقد أن الحرب الصليبية لا تريد أن تنتهي أبدًا. …

  • الأفكار المستوردة
    نجيب محفوظ · ١٠ مايو ١٩٧٦

    أوشك اصطلاح «الأفكار المستوردة» أن يصبح سبة يوصم بها الفكر من طول ما انتُقدت وهوجمت، والمسألة ليست مسألة استيراد أو تصدير، ولكنها قبل كل شيءٍ مسألة ما يحتاج إليه الإنسان لدعم تطوُّره نحو التقدم، لا فرق في ذلك بين الأفكار والعقائد من ناحيةٍ وبين السلع الاستثمارية والاستهلاكية من ناحيةٍ أخرى. …

  • الدستور الغائب
    نجيب محفوظ · ٣١ مايو ١٩٨٥

    قطعتُ في هذه الدنيا مرحلة طويلة من العمر، خَبَرْتُ فيها تجارِب شتَّى من السرور والألم يضيق المَقَام عن حديثها، ولكن لعلَّه لا يضيق عن معالم معدودة يمكن اعتبارها رموزًا لقِيَم لا أذوق للحياة معنًى بدونها، من أقدمها وأرسخها الإيمان بالله ورسله، وما يُضْفِيه ذلك على دنيانا من قداسة وأنوار مهما اعتراها من شوائب ونكسات، ويليها في المنزلة من القلب حب هذا الوطن وأهله وتاريخه وآماله وآلامه وركيزته الجوهرية، وهي الوحدة الوطنية بين أبنائه، وحدة صادقة حقيقية لا تفرِّق بين فرد وفرد بسبب من عقيدة أو رأي أو لون أو عنصر. …

  • إعادة نظرة شاملة
    نجيب محفوظ · ٣١ ديسمبر ١٩٨١

    ما من شك في أن أسلوبًا جديدًا في المعاملة السياسية ينتظم الآن حياتنا. ولعله من المنطق الذي تقتضيه طبائع الأشياء أن نعيد النظر في مقومات مجتمعنا؛ لينسجم التقابل والجدل بين ما هو قائم من ناحية، وبين هذا الأسلوب من ناحية أخرى. إعادة نظر بناءة ناقدة تستهدف التهذيب والتشذيب والتدعيم، تكون بمثابة قراءة متأنية جديدة للدستور والقوانين والمؤسسات، لينتصب البناء قويًّا شامخًا على أسس من الحرية والعدالة والعقل والإيمان، فيضمن لنا انطلاقة حضارية تتسم بالاستمرارية والقوة والنجاح. …

  • الأدب والسياسة
    نجيب محفوظ · ٢٨ يونيو ١٩٨٥

    للأدب مع السياسة قصة مثيرة في عهد الثورة، ذات تعاريج وارتفاعات وانخفاضات، جرت مقاديرها بيد التخطيط تارة، وبيد المناخ والظروف والملابسات تارة أخرى، وتعددت الآراء فيها تبعًا للمواقف المختلفة، والأهواء المتضاربة، ولعله لم يكن من الممكن استخلاص فكرة موضوعية عنها قبل أن يخطو التاريخ خطوة حاسمة، وتصبح معالم طريقها الأساسية صالحة للمشاهدة عن بعد معقول. …

  • الإذاعة والتليفزيون والثقافة
    نجيب محفوظ · ٢٣ أغسطس ١٩٨٤

    من واجب الإذاعة «مسموعة ومرئية» أن تعتبر نفسها مسئولة مسئولية خاصة عن الثقافة الوطنية في هذه الفترة من الزمن، إنها تبعة يلقيها عليها الواقع الحضاري الراهن بكل قوته وثقله وحضوره التي يتجاوز بها الحلم والأماني. لا أعني بذلك تيئيسًا لأنصار الكلمة المقروءة، ولا تهوينًا من دعوتهم إلى الثقافة الجادة، ولا استخفافًا بالمقولة بأن الكتاب هو مستودع الثقافة الرفيعة، ولا تقليلًا لجهود وزارة الثقافة ورجالها فيما يقدِّمون من خدمات في مجالات الكتاب والمسرح والسينما والموسيقى والثقافة الجماهيرية والآثار، بل وما نأمل أن تحدثه وزارة التربية في برامجها من تجديدات تعيد إلى الثقافة مكانتها بين الناشئين، وإلى اللغة العربية أهميتها وتجويدها. …

  • الدعم في مجتمع الحرية والعدل
    نجيب محفوظ · ٢٥ أكتوبر ١٩٨٤

    الدعمُ إجراءُ ضرورةٍ اتُّخِذَ لمعاونة فئات من الشعب على مواجهة غلاء لا قِبَل لمواردهم المحدودة به، ولا ذنب عليهم فيه. وكما أن حقهم في الغذاء والكساء والمأوى والتعليم وسائر الخدمات الإنسانية حق إنساني غير قابل للمناقشة، فأي دعم مقرَّر في هذا المجال لا يجوز كذلك أن يكون موضع مناقشة خاصة وأننا نعيش في كنف دولة هي وريثة ثورات مجيدة للحرية والعدالة الاجتماعية. …

  • أعمال ورجال
    نجيب محفوظ · ٨ يناير ١٩٨١

    في حياتنا إنجازات جليلة تشهد لمن قام بها بعلو الهمة، وصدق الضمير والإخلاص في العمل، كما أنها تحقق في مجالاتها المختلفة فوائد ملموسة، وتمضي بنا خطوات في طريق النمو والبناء والأمل، منها ما تحقق في ميزاننا النقدي من وفرة لأول مرة منذ عهد سحيق، فبَلَّ ريقنا الجاف من القلق بنقطة من المياه العذبة. …

  • أفكار وأشياء
    نجيب محفوظ · ١٩ يوليو ١٩٧٦

    يتعامل الإنسان في حياته مع أفكار وأشياء يعايشها، ويتكوَّن بها، ويسعى في سبيلها. وعمومًا هي دوافعه إذا حللنا دوافعه، وأهدافه إذا أحصينا أهدافَه. والأفكار تتضمن العقائد والديانات والفلسفة والعلم والفن، والأشياء تتمثل في الآلات والسلع وما يجري مجراها، والحياة الطبيعية تقتضي التوازن بين الجانبين؛ بين الأفكار والأشياء، أو بين الروح والمادة كما عبر عن ذلك الأقدمون ومن يشاركهم تصوُّرَهم من المحدثين. …

  • العلاج النفسي يُحَقِّق سعادةً تَفُوق ما يُحَقِّقه المال
    جيريمي دين · سايبلوج · ٤ يونيو ٢٠١٤

    قد يشتري المالُ السعادةَ ما دُمْتَ تُنْفِقه على العلاج النفسي. المال: تحتاج قدرًا كافيًا منه كي تعيش، لكن الكثير منه لا يجعلك في غاية السعادة. ذلك ما سمعناه جميعًا سواء عَبْرَ الدراسات النفسية أو من أفواه الأغنياء، لكني أتساءل في بعض الأحيان: هل نتصرَّف باعتبار ذلك حقيقة؟ …