مدونات [٧٥١–٧٧٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • الطوفان والسفينة
    نجيب محفوظ · ٤ يونيو ١٩٨٧

    قال الشابُّ: «إنك تَحُثُّني على تسجيل اسمي في جدول الانتخابات باعتباره حقًّا لي، وواجبًا عليَّ في آنٍ، فما معنى الانتخابات؟ وما معنى الحقوق؟ وما معنى الواجبات؟ إنها كلام في كلام في كلام، إني يائس تمامًا، متشائم حتى النهاية، لا ثقةَ لي في قولٍ أو فعلٍ أو رجلٍ أو حاضرٍ أو تاريخ، تعلَّمْتُ تعلُّمًا ناقصًا، وأُلْحِقْتُ بعملٍ لا خير فيه لنفسي ولا للناس، أو هو بطالة مُقَنَّعة كما تقولون بصدقٍ، ولي مرتَّب لا يُشبِع ولا يُغنِي، ولا يحقِّق لي الاستقلال عن أسرتي المطحونة، وأنا محروم من مطالب الحياة الأساسية كالحُب والزواج والمسكن، وأعيش بلا أملٍ في عالم كئيب، مُحاصَرًا بالقذارة والضجيج والانتهازيين واللصوص من جهة، وبأصحاب الملايين العابثين من جهة أخرى، في مجتمع ظالم باغٍ ينادي بلسانٍ كاذب بسيادة القانون والعدل، ويمارس التفرقة بين أبنائه بالمحسوبية والامتيازات، هذا هو حالنا نحن الشُّبَّان، ولا يُستثنَى منه إلا من سانده الحظ بأبٍ غنيٍّ، أو أُمٍّ غنية، أو مَنْ وَجَد في الخارج فرصة عمل تغيِّر موازينه، فلا تُحدِّثني عن الانتخابات والحقوق والواجبات والغد الموعود بالأمل والفلاح. …

  • كيف يخزِّن الدماغ الذكريات؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٤ يونيو ٢٠١٤

    يسجِّل علماء الأعصاب نشاطَ الخلايا العصبية الفردية لتوضيح الكيفية التي تُخزَّن بها الذكريات في الدماغ الحي. تخيَّل أن دماغك يحتوي على جهاز بالغ الصغر يستطيع أن «يرى» لحظة تكوُّن ذكرى جديدة. ماذا سيسجِّل إذن؟ بما أن الدماغ يتكوَّن من خلايا عصبية ترتبط معًا في شبكة غاية في الاتساع، فإنه يبدو منطقيًّا إذن افتراضُ أنَّ جزءًا ما من تلك الشبكة سينشط عندما تشهد — على سبيل المثال — ولادةَ أول طفل لك. …

  • العواقب القاتلة لإطلاق أسماء إناث على الأعاصير
    جيريمي دين · سايبلوج · ٦ يونيو ٢٠١٤

    تطبيق القوالب الفكرية المتعلقة بالتمييز بين الذكور والإناث على الظواهر الجوية قد يكون له عواقب مميتة. وَجَدَ بَحْثٌ جديدٌ أَجْراه باحثون من جامعة إلينوي أنَّ الأعاصير التي تُطلَق عليها أسماء إناث من المحتمل أن تتسبَّب في عددِ وفياتٍ أكبر بكثير من تلك التي تَحْمل أسماءَ ذكورٍ. …

  • العقيدة والقدوة
    نجيب محفوظ · ٢٢ أكتوبر ١٩٧٦

    كنت جالسًا في «كافيه لابيه» في الصباح الباكر، شبه منفردٍ بالبحر، يهيئ لي الجو كافة أسباب الراحة والصفاء، لولا أن أخبار التحقيقات المختلفة عن التعذيب والفساد المنشورة في الصحف كانت قد أقامت سدًّا منيعًا بين النفس من ناحية وبين الراحة والصفاء من ناحية أخرى، كنت كذلك عندما جلس أمامي فجأة كهلٌ وقورٌ وهو يبتسم كالمعتذر، قدَّم نفسه فإذا به شيخٌ من شيوخ الطب الباطني في الإسكندرية، وإذا به يبتدرني دون مقدمة: ماذا ترى؟ …

  • الصراع والحضارة
    نجيب محفوظ · ١١ أغسطس ١٩٨٣

    الصراع على الحكم حركة اجتماعية طبيعية، وفي موجاته المتلاطمة تجد المؤشر الذي يومئ إلى لون الحضارة التي تريد أن تَسُودَ في عصر من العصور. وليس من المتعذِّر معرفة اتِّجاه المؤشر لمن يتابع الأحداث بإدراك سليم. فإن تكن الديمقراطية راسخة الدعائم فما عليك إلا أن توازن بين الأحزاب القائمة، أو أن تلجأ إلى جس نبض الرأي العام بالوسائل الاستخبارية المعروفة، وإن تكن الديمقراطية مقيَّدة بحدود أو شبه ملغاة، أو ملغاة تمامًا، فما عليك إلا أن تلقي نظرة شاملة على المجتمع تمسح بها مؤسساته وتجمُّعاته وسجونه ومعتقلاته، حتى تظفر بقرائن تلقي ضوءًا على المستقبل القريب أو البعيد. …

  • العمل أمانة
    نجيب محفوظ · ٢ فبراير ١٩٨٩

    نحن مطالبون بالعمل في كل حين، كأنما هو الأمانة التي حملناها في هذه الدنيا لتعميرها، وفي هذه الفترة بالذات من حياتنا يصبح العمل فريضةً لا يجوز أن تغيب عنا لحظة واحدة. ولعله لا يكفي أن نلتزم بالعمل، بل علينا أن نحبه، فليس مثل الحب طاقةً ودافعًا، بل لا يكفي أن نحبه، فمن حُسْن الطالع أن نحبه أكثر ولو درجةً واحدةً من الثمرة المرجُوَّة منه، حقًّا، إن الثمرة حق مشروع لكل عامل، ولكن شدَّ ما يتعرض الإنسان للمحن إذا أحبها أكثر من العمل نفسه، عند ذاك يمسي العمل مجرد وسيلة، وربما — عند الإحباط أو الضيق — استبدل الإنسان وسيلة بأخرى، فينزلق للتشتُّت أو يتهاوى في الضياع. …

  • كيف تصبح كاتبًا فاشلًا؟ … سبع نصائح
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٢ سبتمبر ٢٠١٤

    كل الكُتَّاب سيقولون لك كلامًا آخر، سيقدمون لك عشرات النصائح التي تبدأ ﺑ «كيف تصبح كاتبًا جيدًا»، سيخطُّون لك الطرق التي تجعلك — إذا سِرتَ عليها — كاتبًا مرموقًا. لكني سأقول لك العكس: ما الذي إذا فعلته فلن تصبح كاتبًا ناجحًا؟ ما الذي إذا حافظت عليه فستصير كاتبًا فاشلًا؟ …

  • خواطر مكسور
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٤ سبتمبر ١٩٥٤

    لعلها كانت إجازة من تلك الإجازات القهرية التي يفرضها علينا القدر فرضًا حين نحتاج إليها، ثم لا نسمح بها لأنفسنا بمحض اختيارنا. لعلها كذلك، ولعلها ليست كذلك … فما ينبغي أن ننزلق في الدعوى على القدر ونحن لم نفرغ بعد من حديث الانزلاق. وليس من شأننا نقحم القدر في حكاية خطوات نمشيها أو نقعد عن مشيها، أو حكاية أيام نقضيها في سكون، فما نظن أن سجل المدَّعين على الأقدار قد بقي فيه من البياض في عصرنا هذا ما يتقبل المزيد … إن عثرات الدنيا كلها قد تتلخص اليوم في هوستين اثنتين من هوسات الدعوى على الأقدار الإلهية والأقدار الكونية: هوسة الخبيث المخبول هتلر، وهوسة الخبيث الشرير كارل ماركس، وكلاهما ممن احتكر مشيئة الغيب لدعايته ودعواه. …

  • الامتنان يعزِّز القدرة على ضبط النفس ويوفِّر المال
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٨ يونيو ٢٠١٤

    لدينا حليف جديد في معركتنا ضد الإغراء. يمكن للشعور بالامتنان أن يساعد الناس في مقاومة الإغراء، حَسَبَما ذكرت دراسة جديدة نُشِرت في دورية سايكولوجيكال ساينس. وفي حين أنه بات من المؤكَّد حاليًّا أن ممارسة الشعور بالامتنان أسلوب فعَّال لتعزيز الشعور بالسعادة، فإن ارتباطه بعملية صنع القرار لا يزال أقلَّ وضوحًا. …

  • لماذا لا تحقق العبارات الإيجابية النتائج المنشودة لدى البعض؟
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٩ يونيو ٢٠١٤

    لطالما ظلت العبارات الإيجابية عمادَ كُتُب المساعدة الذاتية، لكن لماذا لا تفلح لدى البعض؟ وفقًا لكثير من هذه الكتب تبدو الفكرة بسيطة وبديهية: تكرار جُمَل مثل «أنا شخص محبوب» أو «أنا واثق من نفسي» سوف يَدْفَع المرء قُدُمًا نحو تلك الحالات. مع ذلك تُوضِّح الأبحاث النفسية أن تلك العبارات لا تنجح مع الجميع، بل قد تعطي نتائج عكسية بالنسبة للبعض (وود وآخرون، ٢٠٠٩). …

  • الحوار وشبه الحوار
    أحمد ع. الحضري · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٣١ أغسطس ٢٠١٤

    في حلقة ما من برنامجٍ «حِواريٍّ» يجلس الضَّيفان أحدهما في مواجهة الآخر، وبينهما مقدِّم البرنامج، بعد دقائق من بداية الحلقة يعلو صوتاهما، ويبدأ الاحتداد. يمكننا أن ندرك دون صعوبة من المشهد الذي نراه ومن طريقة الحوار التي نسمعها أن الطرفين هنا لا يخاطب أحدهما الآخر، هما في الحقيقة يخاطبان جمهور المشاهدين في خطب قصيرة عصبية متبادَلة يقاطع فيها كلٌّ منهما خَصمه. …

  • الحكاية وما فيها: أيهما تتبع … حياتك أم خيالك؟
    محمد عبد النبي · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٢٧ أغسطس ٢٠١٤

    ذات مرَّة قال القاصُّ والروائي الأمريكي رون كارلسون: «دائمًا ما أكتب بناءً على تجارِبي الشخصية سواءٌ عشتُها أم لم أعشها.» ولعلَّه يقصد هنا أنه يحاول أن يعيش تلك التجارب الغريبة عليه، ويتبناها بوعيه وخياله، يومًا بعد آخر، سواءٌ قبل عملية الكتابة أو على الورق، بحيث تصير جزءًا لصيقًا به، لا يكاد يختلف كثيرًا عن التجارِب التي خاضها بشحمه ولحمه. …

  • لماذا يا روبن؟
    محمد أبو زيد · مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة · ٢٦ أغسطس ٢٠١٤

    كانت حالة الحزن التي عَمَّتِ الجميع على رحيل الفنان الأمريكي روبن ويليامز مفاجِئةً للجميع، ربما لأنهم لم يتوقعوا أنهم يحبونه لهذه الدرجة، حتى الذين شاهدوا له فيلمًا واحدًا أصابتهم نفس الحالة بسبب رحيل الرجل، حتى الذين كانوا يعرفون صورته فقط، شعروا في ملامحه بعضًا ممَّن يعرفونه. …

  • الشعور بالملل يمكن أن يُشعِل شرارة الإبداع
    جيريمي دين · سايبلوج · ١١ يونيو ٢٠١٤

    يؤمن بعض الكتَّاب بأن قدرًا كافيًا من الملل كفيل بمساعدتهم في التوصُّل إلى أفكار جديدة. أظهرت دراسات حديثة أن الشعور بالملل يمكن أن يولِّد الإبداع لدى الناس، وهذا يعود في جزءٍ منه إلى رغبتهم في الهروب من الشعور بالملل؛ ذلك الشعور الرهيب المحبط الذي لا طائل من ورائه. …

  • كيف تحقق تواصلًا بصريًّا مقنعًا
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢ يونيو ٢٠١٤

    كيف تغيِّر المواقف من نوع التواصل البصري الذي يتبادله الأفراد. إن التواصل البصري الزائد عن اللازم قد يزيد من مقاومة الآخرين لمحاولات الإقناع، وفقًا لما كشفته إحدى الدراسات الحديثة. تأتي هذه النتائج على عكس النصيحة الشائعة التي توصي بالحفاظ على تواصل بصري نشِط مع الآخرين إذا أردتَ إقناعهم. …

  • الأثر النفسي للَعِب الأطفال والبالغين خارج المنزل
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٣ يونيو ٢٠١٤

    إذا قضى الأطفال كلَّ وقتهم داخل المنزل، فكيف يمكن أن يقدِّروا جمال الطبيعة؟! اكتشفَتْ دراسةٌ حديثةٌ أنَّ الأطفال الذين يلعبون في الهواء الطَّلْق لديهم إحساس بالعزيمة والرِّضا عن الذات أقوى من أولئك الذين لا يلعبون في الخارج. اكتشفَتْ الدراسةُ — التي نُشِرت في دورية جورنال أوف ذا ستادي أوف ريليجَن، نيتشر آند كلتشر — أن الأطفال الذين كانوا يلعبون خارج المنزل لمدة تتراوح بين ٥ إلى ١٠ ساعات أسبوعيًّا كان لديهم اتصال روحاني أقوى مع الطبيعة (فان فيرين وكيليرت، ٢٠١٣). …

  • «لكنني قد لا أوَفَّق»
    سيث جودين · سيث جودينز بلوج · ٣١ مايو ٢٠١٤

    حقًّا، قد لا تُوَفَّق. قد تعلو بآمالك حتى عنان السماء، ثم تتحطم تلك الآمال على صخرة الواقع. قد تتخذ قرارًا بشأن المسار الذي تودُّ أن تسلكه، ثم لا تسلك هذا المسار. قد تتعلَّق بتصوُّرٍ ما عن المستقبل، ثم تكتشف أنه لن يتحقَّق. كم سيؤلمك ذلك؟ …

  • التعرض لمستويات زائدة من الهرمونات الستيرويدية في الرحم يسبب التوحُّد
    جيريمي دين · سايبلوج · ٧ يونيو ٢٠١٤

    دراسة جديدة ربما تسهم في تفسير شيوع التوحد في الذكور أكثر منه في الإناث. أظهر بحث جديد أُجري بالمملكة المتحدة والدِّنمارك أن الأطفال الذين يصابون بالتوحُّد فيما بعدُ يتعرضون لمستويات زائدة من الهرمونات الستيرويدية داخل رحم الأم. استعانت الدراسة بالسائل السلوي من أحد البنوك البيولوجية بالدنمارك، أُخذ من ١٩٥٠٠ امرأة، ممن فضَّلْنَ إجراء بزل السلى المعتاد بين الأسبوع الخامس عشر والسادس عشر لفحص مشكلات النمو (بارون كوهين وآخرون، ٢٠١٤). …

  • النوم بعد التعلُّم وعلاقته بتحسين الذاكرة
    جيريمي دين · سايبلوج · ١٠ يونيو ٢٠١٤

    النوم عقب التعلُّم يُسبِّب تغيُّرات فيزيائية في القشرة الحركيَّة. للمرة الأولى تُظهِر الأبحاث أن النوم بعد التعلُّم يُشجِّع خلايا المخ على تكوين روابط مع بعضها البعض. وهذه الروابط، المسمَّاة بالأشواك الشجيرية، تسمح بتدفق المعلومات عبر الوصلات العصبية. …

  • الضغط النفسي على المدى الطويل يسبب اضطرابات عقلية
    جيريمي دين · سايبلوج · ٥ يونيو ٢٠١٤

    الضغط النفسي المزمن يسبب خللًا في التوازن الدقيق بين المادة البيضاء والرمادية. يتسبب الضغط النفسي على المدى الطويل في إحداث تغيُّرات في المادة البيضاء والرمادية في المخ؛ مما يساعد في تفسير علاقته بالاضطرابات الانفعالية، والقلق الذي يصيب الإنسان في وقت لاحق من حياته. …

  • إنقاص الوزن بالاستمتاع بممارسة الرياضة
    جيريمي دين · سايبلوج · ٩ يونيو ٢٠١٤

    كشفتْ دراسة أُجريت في علم النفس عن سبيلٍ للهروب من فخ محاولة إنقاص الوزن عن طريق زيادة التمرينات الرياضية التي يعقبها تناول كميات أكبر من الطعام. يحدث أمر غريب عندما يبدأ الناس في ممارسة التمرينات الرياضية بهدف إنقاص الوزن. فعلى الرغم من زيادة السعرات التي يحرقونها، فهم كثيرًا ما يفشلون في التخلُّص من الكيلوجرامات الزائدة من أوزانهم. …

  • نصف مليار سنة من الانتحار
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٠ يونيو ٢٠١٤

    كي نحيا، لا بد أن تموت أجزاءٌ منَّا. في كل يوم تتقلص مليارات من خلايانا، وتنقسم إلى أجزاء صغيرة تتخلص منها خلايا أخرى حارسة، ويُطلَق على هذا الانتحار الخلوي المنظَّم البسيط اسم «الاستماتة» أو الموت الخلوي المبرمَج، وحياتنا تعتمد عليه. تبدأ أيدينا على شكل كتلة غير مميَّزة الشكل، والاستماتة هي التي تنحت الأصابعَ عن طريق قتل الخلايا الموجودة بين تلك الأصابع. …

  • روح الإنسان في صراع الجبابرة
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٢٥ يونيو ١٩٥٥

    قيل لستالين مرة: إن هذا القرار يغضب البابا، فتبسم مستهزئًا وسأل محدثه: وكم فرقة حربية عند البابا؟! وستالين رجل ماكر حصيف كما ثبت من سيرة حياته قبل الحكم وبعده، ولكنه لم يثبت قط سعة الأفق وبعد النظر كما أثبت المكر والحصافة، وربما جاء الزلل أحيانًا من إسرافه في الثقة بدهائه واتهام الناس جميعًا بالاحتيال عليه، فقد ورد في مذكرات تشرشل أنهم أبلغوه أنباء الاستعداد الألماني للهجوم على روسيا قبل ابتداء الهجوم بعدة أسابيع، فهز كتفيه ساخرًا كمن يقول: وعلينا نحن هذه الألاعيب؟ …

  • عناكب اجتماعية تختار وظائفها تبعًا لشخصياتها
    إد يونج · نوت إجزاكتلي روكيت ساينس · ١٨ يونيو ٢٠١٤

    كنتُ عالِمًا سيِّئًا، لكنني أبلي بلاءً أفضل بكثير بصفتي كاتبًا؛ إذ إنني أفتقر إلى الشرارة الإبداعية لتصميم تجارب ماهرة، ولكن يمكنني صياغة استعارة جيدة أقارن فيها نفسي بأحد العناكب. تمنعني سرعة تقلُّب أفكاري من التركيز على مجال واحد، ولكنها تكون نعمة عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع مجموعة كبيرة من المواضيع. …

  • السوداوية والإصابة بالخَرَف
    جيريمي دين · سايبلوج · ٢٩ مايو ٢٠١٤

    ارتبطتِ السوداوية من قبلُ بسوء الصحة البدنية، ولكن ما تأثيرها على المخ؟ وفقًا لدراسة جديدة نُشِرَتْ في الدورية الطبية نيورولوجي (نوفونين وآخرون، ٢٠١٤)، فإن الأشخاص ذوي المستويات العالية من السوداوية أكثر عرضةً للإصابة بالخَرَف. فقد اكتُشِف بالفعل أن أولئك الذين يعتقدون أن الآخرين تُحرِّكهم دوافع أنانية في المقام الأول — تعريف انعدام الثقة الناجم عن السوداوية — يعانون من صحة بدنية أسوأ؛ فقد ارتبطت السوداوية بأمراض القلب على سبيل المثال. …