أخفق المسرح المصري أو لم يقم، وهذا أصح، لأن الذين حاولوا هذا الأمر لم يجدوا من يسدد خطاهم، ويأخذ بيدهم، ويشد أزرهم، فخابت مساعيهم، وضاعت عليهم جهودهم وأموالهم، وتخبطوا حينًا، ثم يئسوا وانصرفوا عن أمر لا طائل تحته، ولا محصول وراءه، ولا خير فيه لا لهم ولا للأدب ولا للناس.

ويخطئ من يظن أن الذنب للحكومة وحدها، وأن تقصيرها في بذل العون للمسرح قعد به ثم قضى عليه، ولا ريب أن الحكومة أهملته وتركته للأقدار، حتى صار في النزع، ثم حاولت أن تدركه، ولكن بعد أن تفاقمت العلة وتَعضَّلت المداوي، فلم ينقذه المال الذي بُذل له، بل أزلفه إلى البوار الذي لم يبقِ منه مفر، ذلك أن المال لم يكن كل ما بالمسرح فقر إليه، فقد بدأ مستغنيًا بنفسه عن مثل هذه المعونة، وكان في أول عهده يلقى من الإقبال والتشجيع ما ينفي عنه الشعور بوجود خلة تتطلب أن تسد، ثم فتر الإقبال وانصرف الناس لأنهم لم يجدوا ما يطلبون، وما كان خليقًا أن يؤدي إلى قيام مسرح مصري بالمعنى الصحيح، فقد كان المسرح معنيًّا بالترجمة والنقل والتمصير. فكان صدى للمسارح الغربية ولم تكن له صبغة مصرية. وليس عندنا ممثلون في وزن ممثلي الغرب، والحياة المصرية لا تشبه الحياة الغربية إلا في بعض المظاهر المنقولة، ومجتمعنا يقوم على نُظم تغاير نظم الغرب من وجوه شتى، على الرغم من كثرة ما أخذنا عنه واقتبسنا منه، وكذلك تختلف الروح والمزاج والطبائع والنزعات. فإنا شرقيون على فرط ما نحاول أن نتغرَّب، وما زال صحيحًا أن الشرقَ شرقٌ، والغرب غربٌ، وأنهما لا يكادان يلتقيان، والشرق مهبط الأديان، والغرب مصانع آلات، والأديان لا تهبط الآن في شرق أو غرب، ولكن مزاح النفوس هو هو، كما كان، في الناحيتين، وتهيؤها واستعدادها واتجاهها، وأسلوبها في تلقي الحياة وتناولها، ولا عبرة بالتعليم أو الجهل في هذا الباب، وإنما العبرة بالروح العامة، وقد يزوِّرها التعليم الحديث ويخفيها أو يسترها، ولكنه لا يستطيع أن يغيرها.

لهذا كان ما يمثَل على المسرح المصري من الروايات المترجمة أو الممصرة، لا يستولي على هوى الجمهور، ولا يُشعره أن ما يراه يصور حياته كما بدت للكاتب، وبعد أن أفرغ عليها صبغة الفن، فبقي المسرح غريبًا أجنبيًا وإن كانت لغته العربية حينًا، والعامية أحيانًا، وصار المرء يؤثر أن يقرأ هذه القصص في الأصل أو بإحدى اللغات التي نُقلت إليها، أو أن يشاهد ما يُعرض منها في دور السينما.

وقد قطع المسرح — أو باعد على الأقل — ما بينه وبين الأدب، فكانت تلك جناية ليس كمثلها جناية، ألوت به أشد الإلواء، وأتت عليه من قواعده، ولسنا نفرد رجال المسرح أو الأدباء باللوم، فإن كلًّا من هؤلاء وهؤلاء يحمل نصيبه، ولعل رجال الأدب قصروا في الاتصال بالمسرح، وعسى أن يكون الذنب للاتجاه العام الذي سار فيه الأدب المصري بعد نهضته الحديثة، فقد كانت العناية كلها — أو جلها — بالشعر والبحث والنقد، ولم تكن القصة تشغل حيزًا في هذه الحلبة الواسعة، ولكن رجال المسرح كانوا أشد تقصيرًا، فقد كانوا يستطيعون أن يحولوا إليهم جدولًا من ذلك النهر الفياض، غير أنهم تهيبوه وأشفقوا من مطالبه، وظنوا أن في مقدورهم أن يستغنوا عنه، وأجروا سفينتهم على العامية فجنحت بهم ولزقت بالأرض، وتحطمت على الصخر.

والعامية لفظة نطلقها هنا على اللغة وعلى أسلوب التناول أيضًا، فنحن نعني بها الجهل باللغة، والجهل بالروح التي كان يجب أن يستوحيها المسرح، وهو توسُّع في التعبير نجيزه لأنفسنا في هذا المقام ولا نرى منه بأسًا، ولا نخشى معه التباسًا. والأدب وحده هو الذي يدخل في وسعه أن يهتدي إلى اللغة الموافقة لقصة المسرح، وهو وحده الذي يستطيع أن يستلهم روح الجماعة. فأما أنه هو الذي يقدر على الأداء الموافق، فلأن الأدب ذوق وبصر وسليقة وعلم وفن، فإن لم يكن هذه فهو ليس بأدب، وأما قدرته على الاستيحاء، فذاك لأنه فن، والفن ملكة يحصل بها إدراك الحقائق وإبرازها على نحو يصدق على العموم وإن كان يبدو أنه في أمر على الخصوص، ومن هنا فرق ما بينه وبين التجربة، فإنها معرفة بأحوال معينة وخبرة بها تقتصر عليها، ولا تتسع حتى تكون شاملة. أما الفن فيتعلق بالحقائق العامة، وهو فطنة لا علم، وملكة قد تساعدها الخبرة ولكنها لا تخلقها، وذوق تصقله وترهفه المرانة غير أنه لا يُكتسب بها، وإن كانت المرانة تفيد الحذق والبراعة.

ولا يقل أحد إن الجماهير لا تقدر الأدب، وإنها يشق عليها أن ترتفع إلى طبقته كما يتعذر عليه هو أن ينزل إليها، فإن القول بهذا جهل وغفلة، والذي يذهب إلى هذا الرأي إنما ينظر إلى الشكل والعبارة لا إلى الجوهر والموضوع، ثم هو يخلط بين ضروب متباينة من الأدب. نعم، يعسر على الجماهير غير المثقفة أن تنتفع أو تستمتع ببحث أو درس، أو أن تدرك القيمة الحقيقية لقصيدة، وأن تفطن إلى عناصر الجمال أو الجلال أو القوة فيها، ويعييها أن تبين لماذا يطربها الشعر أو يروقها الكلام ويطيب موقعه من نفوسها، أو يؤثر فيها، ولكنها تميز بغريزتها وإن لم تميز بعقلها، وتحس بروحها وإن عزها الاهتداء إلى السبب والقصة بعد شيء لا عناء عليها في فهمه، لأنها حوادث ووقائع قد يكون أو لا يكون وراءها معنى عويص أو فكرة عميقة، على أن الوقوع على المراد لا يعجز الجمهور إذا سيق مساق القصة، وللناس نفوس، وفيهم نظر ولهم إدراك وإحساس إذا لم يكن لهم علم. وأسلوب القصة يسهل التلقف، ويقرب المغاص، وفي وسع القارئ أو المشاهد أن يعرف مبلغ الصدق في التصوير إذا لم يستطع أن يفطن إلى دقائق الفن، كما يعجب بالصورة ويشهد لها بالصدق في التعبير، والقوة في النطق، وإن غابت عنه المزايا الفنية التي لا يراها أو لا يستطيع الحكم عليها إلا أهل هذا الفن والعارفون به.

وقد تم هدم المسرح لما ظهرت السينما الناطقة، لأن مجالها أرحب، وميدانها لا تكاد تحصره الحدود، وقد تضعضع المسرح في أوربا من جرائها، فلا بدع أن قوضته في مصر، وهو هناك يعاني منها البرح، فغير مستغرب أن يدركه هنا الفناء، وعسير بعد السينما الناطقة أن يقوم في مصر مسرح إلا في ظل الحكومة وبمالها ورعايتها، ولكنه لا خير في هذه الرعاية إذا لم يفض عليه القائمون به الصبغة المصرية، ولم يخلعوا عنه ذلك الثوب المستعار الذي انتهى بأن صار كفنًا له، وقد صار أمل المسرح المصري معقودًا الآن برجلين اثنين يتوليانه: حافظ عفيفي باشا، والشاعر خليل مطران، فإذا خاب هذان، فلست أرى أملًا للمسرح وراءهما.

وقد كانت عناية الحكومة — إلى الآن — بالأوبرا دون غيرها، وصحيح أنها اعتادت في السنوات الأخيرة أن تمنح الفرق إعانات، وأن تبذل للممثلين مكافآت، ولكن الإعانة كانت ضئيلة لا تغني، والمكافأة كانت زرية، وكان الأسلوب الذي تجري عليه وزارة المعارف في منحها لا يخلو من امتهان لكرامة الممثل. على أن هذا كله لم يكن إلا سترًا لجودها على الأوبرا، وليست الأوبرا مصرية، ولا التمثيل فيها بلغتنا، ولعل مصر هي الدولة الوحيدة التي تبني دارًا للأوبرا لتستقدم إليها فِرقًا من أمم شتى تمثل بلغاتها المختلفة وتضمن لها الربح، وإن كان أبناء البلاد لا يذهبون إليها ولا يشهدون ما يمثَّل على ملعبها. وهو تكلف شديد انفردنا به، ولا غاية منه إلا أن يجد السياح حين يفدون دارًا للأوبرا، عامرة بمثل ما ألفوه في ديارهم، ولو أن هذه الأوبرا كانت مصرية والتمثيل فيها كذلك، لكان هذا أبعث على سرور السياح، لأنهم لا يجيئون إلى بلادنا ليروا فيها ما يرون في بلادهم، بل ليطلعوا على ما عندنا نحن، مما لعلنا تميزنا به خالفناهم فيه، ولو وثقوا أن ما عندنا ليس إلا صورة، لما تركوه لما جشموا أنفسهم عناء السفر ومشقات الرحلة ونفقاتها، وليت الفِرق التي نبذل لها المال لنفاخر بهـا من الطراز الأول!

والغريب بعد ذلك أن الفرق المصرية كانت تزاد عن دار الأوبرا إلا في الندرة القليلة والفلتات المفردة، وهذا حال يجب أن يقلب ليعتدل، وعارٌ ينبغي أن يغسل عنا، ومهزلة يجب أن تقصر الحكومة عنها، وإلا صح فينا بعد ألف سنة أننا أمة تضحك من جهلها الأمم.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.