مدونات [٩٥١–٩٧٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • محكمة لمحاسبة المزيفين اللامعقولين
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٣ أبريل ١٩٦٣

    إن النقد اليدوي أصلح من النقد الفكري لكشف الستار عن حقيقة التزييف الذي يأبى أصحابه — بطبيعة الحال — أن يعترفوا بتزييفهم أو ترويج تزييف الآخرين بالترجمة أو التقريظ. والذي نقصده بالنقد اليدوي ذلك التدبير الواقعي الذي يعمد إليه الناقد لتسجيل السخافة على أصحابها بعمل محسوس لا شك فيه، ينساقون إليه وهم يجهلون أنهم يغالطون أنفسهم، أو يعرفون ولكنهم يحسبون أن الناس سوف لا يعرفون أنهم مغالطون. …

  • بعد فترة الانتقال
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٤ مايو ١٩٥٥

    أسلم الآراء في اعتقادي أن نعمل في هذا الموضوع بقرار هيئة قومية يجري انتخابها على أساس قانون عصري يتكفل بتمثيل الأمة المصرية بجميع طبقاتها وطوائفها، ولا يشترط فيها شرط من شروط التمييز بالثروة أو بالمركز أو بالسن، ويصلح لعضويتها كل مصري بلغ الخامسة والعشرين. …

  • شفيق غربال في ذمة التاريخ
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٥ أكتوبر ١٩٦١

    في ذمة التاريخ شفيق غربال، فَقَدَتْه الثقافة العربية عَلَمًا من أعلام التربية والتاريخ يَقِلُّ نظراؤه بيننا على كثرة المربين والمؤرخين. كان — رحمه الله — مربيًا معلمًا في حياته الخاصة، حين يكون أكثر شغل المربين في المدرسة، وأكثر شغل المؤرخين في صفحات الكتاب. …

  • نعم القدرة على تحمل تبعات الوطن وتحمل معها تبعات للإنسانية جمعاء
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٧ نوفمبر ١٩٦٣

    تمت اليوم حفلات مهرجان الشعر الخامس بالإسكندرية. وقد كان هذا المهرجان — كما كانت المهرجانات السابقة — معلمًا بارزًا من معالم الطريق، على مراحل تاريخ الأدب عامة والشعر خاصة في ثقافتنا العربية. ولا نصف المهرجان بغير وصفه الملموس حين نقول: إنه كان حجة قائمة للشعر العربي في هذا العصر بين سائر عصوره الزاهية، وإنها الحجة التي تحفظ للشعر العصري مكانته المرعية عند المقارنة بينه وبين الشعر في عصور اللغة العربية من ماضيها إلى حاضرها، وتدفع عنه كل ما يحتج به المحتجون عليه من ناقديه والمتنقصين لأدب هذا العصر وآداب العصور الأخرى على عمومها. …

  • نعمة النسيان
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٩ مايو ١٩٤٩

    من النِّعَم الجزيلة التي يستمتع بها صاحبُ المقامِ الرفيع مصطفى النحاس باشا نعمة النسيان! يستمتع بها في سرف بالغ وترف سابغ وشرف دامغ نابغ … وأمتع ما في نعمة النسيان هذه أنه نسيان مُعَلَّق بالإرادة متصل بالمزاج؛ يريد رِفْعَتُه أن يَذْكُر فيَذْكُر، ويريد أن ينسى فينسى؛ فهو يذكر ما يهواه على ما يهواه وينسى ما يشاء حسبما يشاء! …

  • ماركة البنت في أغنية اليوم
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢١ أغسطس ١٩٦٣

    اتفق لي أن سمعت أصوات الناشئين جميعًا بعد طبقة أم كلثوم وعبد الوهاب، فأعجبني منها ما يعجب جماهير هؤلاء الناشئين، لكنني لم أزل أشعر بفراغ منتظر بعد ذلك الإعجاب السريع كأنه إعجابنا بالثمرة المعلقة على الغصن في انتظار «الاستواء»! ربما كان حديث النقاد الموسيقيين عن أزمة الأصوات الفنية حديثًا مبالغًا فيه أو مصروفًا إلى غير معناه. …

  • بين آراء كينز في الإصلاح ومناقشات الفابيين في الفكر الاشتراكي
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٢ ديسمبر ١٩٦٢

    قرأنا في الأسابيع الماضية مناقشاتٍ حول الفكر الاشتراكي، اختلفوا فيها حول آراء كينز في الإصلاح وحول مناقشات الفابيين في الفكر الاشتراكي، ولم نقرأ رأيكم في هذه الموضوعات … فهل يجد القارئ العربي رأيكم على صفحات الأخبار؟ ولكم الشكر والتقدير والاحترام. يقال عن الزوبعة في غير طائل: إنها زوبعة في فنجان، ولكن هذه الزوبعة التي أشرتم إليها ليست بزوبعة وليس لها فنجان، وهي أولى أن يقال فيها ما كان يقوله فقيد الجيل في أمثالها: إنها غير ذات موضوع! …

  • قلم جديد، لا … بل ذاكرة جديدة
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٨ أغسطس ١٩٦٣

    الذين يستمدون التاريخ من الذاكرة، يخطئون عمدًا أو سهوًا، ويتذكرون لغيرهم أحيانًا ما لا يتذكرونه لأنفسهم. وما أكثر المحاباة من الذاكرة إذا هي احتفظت مع ذكرى الوقائع بذكريات الخصومة وسوء الفهم والتردد بين الحاضر والماضي بقلبين ولسانين وتاريخين! تاريخنا الحديث بحاجة إلى إعادة كتابة وتحرير. …

  • الواقعية في الشعر وفي الغيط
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٢ ديسمبر ١٩٦٣

    من علامات الأديب الكبير أننا نجد في أدبه شاهدًا حاضرًا على كل قضية من قضايا الأدب الإنساني في عصوره المختلفة، فلا يخلو الشاعر الكبير ولا الكاتب القدير من جواب على كل سؤال يسأله القراء عن قضية القديم والجديد، أو قضية الواقعية والمثالية، أو قضية التفاؤل والتشاؤم، أو قضية الإيمان والشك، أو قضية الهدف المرسوم والوجهة المطلقة؛ لأن النفس الإنسانية على اتساع جوانبها حاضرة في عمل الأدب الكبير، ولا تلوح لنا هذه النفس متجزئة متفرقة إلا في أعمال الأدباء المحدودين ممن ينحصرون في بعض جوانبها كأنهم جزء من إنسان. …

  • الدعوة إلى الهدم والفوضى
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ١٩ أكتوبر ١٩٤٩

    يحسب بعض الناس أن الدعوة إلى مذاهب الهدم والفوضى مقصورة على التبشير بمبادئها الصريحة، وإعلان أغراضها المقررة في كتبها ومنشوراتها. ومن الواضح أن دعاة الهدم والفوضى لا يبلغون من المجازفة أو من البلاهة هذا المبلغ؛ لأنهم يدلون على أنفسهم بسهولة، ويعرضون أنفسهم للعقاب من أول كلمة إذا صرحوا بدعوتهم وأعلنوا الناس أنهم يدعونهم إلى هدم حضارتهم، وتقويض مجتمعاتهم، وينتظرون منهم تلبية ندائهم وتصديقهم بغير تردد ولا مقاومة. …

  • برميل النفاية والأدب الواقعي: دفاع … عن الفسيخ!
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٢٦ مايو ١٩٥٦

    كتب إلينا حضرة المهندس الزراعي «الأستاذ فرحات هلالي» يقول — تعليقًا على رأينا في الأدب الشعبي — إنه لا يفهم الأدب الشعبي بالمعنى الذي يريده بعضهم؛ لأن القراء عندنا يقرءون لجميع الكتاب. ثم استطرد إلى السؤال عن رأينا في الإسلام والشيوعية مما لا يتسع المقام لتفصيله، وقد نعود إليه في مقال آخر. …

  • تسابق الأدباء

    يعتقد الفريق الغالب من نقاد الأدب ومؤرخي الثقافة في الغرب، أن الشعر عندهم قد دخل في أزمة من أزماته الشديدة، منذ أواخر القرن التاسع عشر. ويجعل بعضهم الجيل السابق لاشتعال الحرب العالمية الأولى مبدأ هذه الأزمة. فمنذ «الثمانيات» في القرن التاسع عشر — كما يقولون — لم يزدهر الشعر في أمة من أمم الحضارة الغربية، ولم ينبع في هذه الفترة شعراء يضارعون نوابغ الشعراء في القرن الذي سبقها. …

  • ملحوظة في ذيل اليومية
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١ مايو ١٩٦٣

    والملحوظة في ذيل هذه اليومية نعلق فيها على تعليقات السيد «رجاء النقاش» فنقول له عن يقين إنها ستضعه في مكان لا يستطيع الهرب منه … ولا يستطيع كذلك أن يجترئ فيه على عقول القراء؛ لأن الجرأة على عقول الناس شيء له حدود. فالأمانة التي نؤديها للفكر الإنساني عمل نضطلع به منذ خمس وثلاثين سنة، إذا وقفنا به عند هذا الحد الذي يكفي لجواب السؤال … وقد كان ذلك قبل ميلاد السيد «رجاء النقاش» ببضع سنوات، ولم نكن حين كتبناه نحسب حسابًا لمقدمه إلى هذه الدنيا ولا للحج إلى «ندوتنا» يوم الجمعة كما يقول! …

  • مصرع مارلين مونرو بيديها: جريرة المأساة مولدها على الرغم منها
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٣ فبراير ١٩٦٣

    وامرأة مسكينة يرثى لها: كل من تفوتها أسباب السعادة من مصدرها الوحيد الذي تستمد منه المرأة سعادتها ولا تستمدها من غيره، وهو أنوثتها الصادقة … وقد كانت «مارلين مونرو» امرأة بغير أنوثة تمت لها أسباب السعادة من مظاهرها الكثيرة، وهي مظاهر الجمال والمال والشهرة والإعجاب والمتعة، فشقيت وسئمت كل ما ملكته من نِعم الحياة المشتهاة، وأولها الجسد الذي خيل إلى الكثيرين من عشاق فنها أنه السعادة كلها لمن يملكه لحظات من الحياة! …

  • الجامعة العربية في الميزان
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٢٦ يناير ١٩٤٩

    مصر أقل الدول غرضًا من الجامعة العربية. ومصر أقل الدول حاجة إلى الجامعة العربية. ومصر أكبر الدول عبئًا في الجامعة العربية. ومصر الآن أوضح الدول عذرًا من تصحيح موقف هذه الجامعة وإعادة النظر في أمرها. هي أقل الدول غرضًا من الجامعة، بل هي لا غرض لها في منفعة خاصة تجنيها من ورائها؛ لأن العرب جميعًا يعلمون كما تعلم مصر أنها لم تتطلع إلى شبر واحد من الأرض تضيفه إلى بلادها، ولا إلى غنيمة مادية تنفرد بها. …

  • عصر الصيام
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٨ مايو ١٩٥٤

    في الأسبوع الماضي ثبتت رؤية رمضان، أو على الأصح ثبتت نهاية شعبان؛ إذ كان شعبان قد انتهى بغير شك لأنه أتم ثلاثين يومًا، وهو غاية ما يبلغه الشهر القمري بحساب التقويم. أما بحساب الواقع فهو متوسط بين التسعة والعشرين والثلاثين، وإذا حُسِبَ باليوم والساعة والدقيقة والثانية بَقِيَ في النهاية فَرْق يوم كُلَّ ألْفَيْ سنة وأربعمائة، ولم تبلغ السنةُ الهجريةُ هذا الفَرْقَ بَعْدُ، ولا هي معرضة لبلوغه، بفضل هذا التدقيق في رؤية الهلال كل رمضان وكل موسم من مواسم الحج وكل عيد من الأعياد. …

  • شيخ النقاد … هل وُلِد؟ اسألوه
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٤ ديسمبر ١٩٦٣

    شيخ النقاد — بلا قافية — ينسى دروس صباه … يا ولداه! وشيخ النقاد — بشهادته لنفسه — هو الدكتور المندور. ودروس صباه التي ينساها هي دروس كثيرة جدًّا، نَسْتَعِيد منها في هذه اليوميات درسًا واحدًا «صغيرًا»، كان موضوعه التصغير في شعر المتنبي، شاعر العربية الكبير. …

  • بن غوريون … وبن جوريون
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٣ يونيو ١٩٦٢

    يقول السيد أحمد محمد المطيري بالمؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر إنه ينتابه أحيانًا شعور بالغيظ وهو يقرأ في لغتنا العربية كلمات متعددة غير متفق على حروفها، ومنها على سبيل المثال — لا على سبيل الحصر — كلمات الكونغو والكونجو أو تاجور وتاغور، أو بن غوريون وبن جوريون، أو كامو وكامي، وجوته وجيته … فهل هناك أصل لهذا الخلاف في نطق الجيم والغين بين أساطين اللغة؟ …

  • تسليم البضاعة
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٢٦ أكتوبر ١٩٤٩

    نشرت جريدة «الإجبشيان غازيت» — كما عرف قراء الأساس — «أن جريدة المصري عينت المستر أرنست مين محررًا لقسم الشئون الخارجية بها.» وأن مستر أرنست مين هذا قضى سبع سنوات في السفارة البريطانية سكرتيرًا أول لقسم الاستعلامات، وكان من المعروفين بنزعاته الاستعمارية التي تدل عليها مراجعة الدعوة البريطانية في هذه السنوات. …

  • بين المعاني والألفاظ
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٥ ديسمبر ١٩٦٢

    من رسالة عن معرض الكتاب بالإسكندرية، يقول الطالب الأديب «أحمد موفق محمد إبراهيم جاد الله»: إنه في ندوة الأستاذ يوسف السباعي وَجَّهَ إليه أحدُ الحاضرين سؤالًا عن ماهية الأدب الشعبي، فأجابه الأستاذ يوسف بأنه الأدب الذي يُكتب باللغة العامية ليفهمه جمهرة الناس على اختلاف طبقاتهم، وأنه يخالف سيادتكم فيما ترونه من أن الأدب مهما بلغت لغته من الفصاحة، ومهما كان الموضوع الذي يتناوله هو أدب شعبي، ما دام مقصودًا إلى الشعب. …

  • في انتظار الدليل الحاسم
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٧ أغسطس ١٩٦٠

    شفاء من داء الغرور بالشهرة أن نسمع اليوم من يسأل: ومن هو هذا وليام ستيد الذي كتبتم عنه في اليوميات الماضية لمناسبة الكلام عن تحضير الأرواح؟ وليام ستيد الذي كان أشهر من نورثكليف — نابليون الصحافة — في زمانه، أو لعله على هذا الأسلوب من التشبيه كان «بابا» الصحافة يوم كان نابليون الصحافة يملك أزِمَّة التايمز، والديلي ميل، وعشرات من الصحف اليومية والأسبوعية والمجلات الشهرية ونصف الشهرية. …

  • بين العرائس … والشياطين
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٣٠ يناير ١٩٥٤

    في وقتٍ واحدٍ صدر باللغة الإنجليزية كتابان هامَّان؛ أحدهما: عن الأدب الروسي من عهد «شِيخوف» إلى اليوم، والآخر: عن الأدب الإنجليزي الحديث. أما الأول: فمُؤلِّفُهُ هو الأستاذ «مارك سلونيم» Slonim الروسي، الذي كان أستاذًا لأدب بلاده في جامعة «براغ»، ثم انتقل إلى باريس؛ حيث يشتغل بالكتابة وإلقاء المحاضرات. …

  • بين أسلوب ماركس وابن عبد القدوس
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٧ أكتوبر ١٩٦٢

    في رسالة للأستاذ الغزالي حرب المدرس الأول للغة العربية بدار المعلمين في بنها، يقول الأستاذ موجهًا الخطاب إلى كاتب هذه اليوميات: … قلتم في يومياتكم: إن الموضوع الذي نال به كارل ماركس شهادة الدكتوراه بالمراسلة كان بحثًا من بحوث الأدب اليوناني لا بحثًا علميًّا بالمعنى المصطلح عليه في عصرنا. …

  • مأساة الإنسان في العصر الحديث
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٨ ديسمبر ١٩٦٣

    في خطاب من القانوني الفاضل الأستاذ خالد أحمد سلام وكيل نيابة شبراخيت يقول الأستاذ: إنه قد «ترددت في الأوساط الأدبية، وخاصة عند من يسمون بكتاب الطليعة عبارة مأساة الإنسان في العصر الحديث … فهل لكم أن تلقوا الضوء على هذه الفكرة على صفحات جريدة الأخبار؟» ونظن أن الرجوع إلى نشأة المأساة في أقدم عصورها كافٍ لإلقاء الضوء على ما يسمى اليوم بمأساة الإنسان العصري أو مأساة الضمير الإنساني في العصر الحاضر. …

  • إمكانيات
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٥ يوليو ١٩٦١

    هذه كلمة جديدة شاعت على الألسنة والأقلام في السنوات الأخيرة، وقاطعتها في كل ما أكتب وما أقول فلم أنطق بها قط إلا لأعلن امتعاضي منها واعتراضي عليها وعلى جميع المصادر الصناعية التي استحدثها المعاصرون قياسًا على الخليط الدارج من كلمات «اللهجة العربية التركية» في لغة الدواوين، قبل بضعة أجيال. …