مدونات [١٠٥١–١٠٧٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • النقد المنهجي
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٩ مايو ١٩٦٢

    يسألُ الأديبُ المجتهدُ «محمد محمد المرشدي بركات» عن ضُروب من النقدِ الأدبي أو التاريخي، الذي يُنشر في هذه الأيام ويُطْلِقُ عليه النقادُ المشتغلون به اسمَ النقد على المنهج — أو على المنهج العلمي في بعض الأحيان — ويخصُّ كاتبَ هذه السطور جانبٌ كبيرٌ منه كلما تناول أولئك النقاد «العلميون» بعض مؤلفاتنا في الأدب والتاريخ. …

  • خرافات الشرق والغرب
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢١ يناير ١٩٥٦

    يرد إلينا مع البريد الأوروبي، منذ مطلع العام، أشتات من التنجيمات والنبوءات التي تنشرها الصحافة والتقاويم، ويدعي أصحابها العلم بالتنجيم والقدرة على مطالعة الغيب، في أمور الدول والشعوب وأفراد الناس — أو المواليد — على حسب المنازل والفصول. وا رحمتا للشرقيين المساكين! …

  • ألوان الأيام
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ١٦ يناير ١٩٥٤

    إن بعض الفلاسفة ينكرون وجود الزمن، ويزعمون أنه وهم من أوهام العقل الإنساني لا وجود له في الواقع، ولكن الإنسان يشعر به لأنه يشعر بالحوادث تتوالى، فيسمي هذا التوالي زمنًا أو وقتًا، أو ما شاء من هذه الأسماء. على كل حال هذه مسألة خلاف، لكن المسألة التي لا خلاف عليها أنه لا يُنْظَر بالعين ولا يُعْرَف له لون كان له وجود. …

  • طوالع العام … وطوالع العالم
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٢ يناير ١٩٤٥

    التنجيم صناعة سهلة؛ لأن المجهود الأكبر فيها يقوم به الزبون، ولا يبقى على الصانع غير مجهود قليل، يشاركه الزبون فيه على أكثر الاحتمالات. وأغبى الأغبياء هو الذي يتكلم عن المستقبل فيثبت كذبه مائة في المائة قبل أن يأتي المستقبل، إن أكثر الناس يكذبون على الحاضر في رائعة النهار فيصدقهم الناس مرة بعد مرة بعد مرات. …

  • سومرست موام في الثمانين
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٦ فبراير ١٩٥٤

    من عادة الغربيين أن يحتفلوا ببلوغ أدبائهم المعروفين سن الثمانين، وهي عادة تقليدية كواجب التحية في البيئات المهذبة يُطالب بها الإنسان المهذب، وإن كان على نفور أو كراهية لمن يُحييه، وله أن يَشوب تحيته بما يَعِنُّ له من الفتور أو الغمز المستور، ولكن ليس له أن يُهمل هذا الواجب في مجتمع «محترم». …

  • معلهش من واردات الغرب
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٣ أكتوبر ١٩٦٣

    إن «ما عليه شيء» هي «معلهش» إذا نَطَق بها عربي فصيح، ولكننا لا نذكر فيما قرأناه ووعيناه أن هذه العبارة كانت من العبارات المتداولة على ألسنة الفصحاء بالمعنى الذي تداولنا به كلمة «معلهش» في الأيام الأخيرة … كان جان كوكتو يحب الشرق، ولكنه لم يحببه قط لأحسن ما فيه … كان يحب شرق «معلهش» ويحييه على طريقته حين ألَّف كتابه بهذا الاسم، وحرص على تسميته بالكلمة العربية وهو يظن أنها فريدة في معناها بين لغات العصر، فلا توجد في هذا المعنى كلمة تماثلها باللغات الأوروبية. …

  • مصر التي تبكي وتغني …!
    عباس محمود العقاد · مجلة آخر ساعة · ٣ سبتمبر ١٩٤٤

    أنا واثق أنني قد استرحت نهائيًّا من سؤال الملكين! لأن زملاء هذين الملكين الموقرين قد سبقوهما إلى كل سؤال يخطر على البال أو لا يخطر على البال، واستوفوا حصة عشرين مَلَكًا من ذوي الاختصاص في التحقيق والاستجوابات وكتابة المحاضر بين إخواننا الملائكة الموقرين! …

  • التجاوب بين الأديب والحياة
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢١ مارس ١٩٦٢

    كان مصرع «همنجواي» مثارًا للبحث في قضية من أكبر قضايا الأدب والفن في عصرنا الحاضر، وهي قضية التجاوب بين نفس الإنسان العصري وبين الحياة. إن الأدب هو أصرح الفنون تعبيرًا عن حياة الإنسان في عصره، فهل يعتبر انتحار الأديب الكبير اعترافًا عمليًّا من أدب العصر بفقدان قيمة الحياة؟ …

  • تحضير الأرواح
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٩ فبراير ١٩٦٠

    آنَ «للنفس» أن تبحث «المرآة» نفسها بعد أن نظرت طويلًا في صفحة المرآة. خمسون سنة، أو ستون، أو سبعون من أخلاط التحليل والتعليل، بين العقد النفسية ومركبات النقص، والوعي الباطن، والوعي الظاهر، واللاوعي، والتابو، والفوبي، والساديزم، والماسوشزم، وكل اسم، وإزم، وإثم، يخطر على البال، أو لا يخطر على البال! …

  • أدب مدارس النقد ومدارس الدعاية بين جيلين
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٢ يوليو ١٩٥١

    من الواجب أن نُفَرِّق بين مدارس النقد ومدارس الدعاية؛ لأن التفرقة بينها حمايةٌ للأفكار وصيانةٌ للوقت وكشفٌ للخداع الذي يُرَوِّجُهُ المخادعون لاستغلال الناس وتسخير عقولهم واستحقاق شكرهم باسم الرأي والمصلحة العامة، وهم في الواقع مستحقون منهم للسخط والزراية؛ لأنهم يُرَوِّجُون بينهم الغفلةَ ويضحكون منهم وهم ينظرون إليهم مُصَدِّقين مُنْقَادين من وراء ستار الخداع والتضليل. …

  • قصة أو تاريخ؟!
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٢٢ نوفمبر ١٩٤٩

    أَذْكُر للكاتب الإسباني الكبير «بلاسكو أبانيز» قصة صغيرة، يتحدَّث فيها عن ثلاثة من الفرنسيين؛ أحدهم معلم والآخر طبيب والثالث جندي قديم على ما أَذْكُر، وقعوا في أَسْر الألمان حين احتلوا قريتهم، فصاح المعلم: ليسقط غليوم الثاني! فسخر منه قائد الفرقة الألمانية، وقال له: إنك يا هذا تريد أن تنتحر على حسابنا … فإنْ شِئْتَ فانْتَحِرْ بعيدًا عنَّا! …

  • فردريك فرنسوا شوبان (١٨١٠–١٨٤٩): بمناسبة الذكرى المئوية لوفاته
    عباس محمود العقاد · مجلة الكتاب · مايو ١٩٤٩

    كان مثلًا في التبكير إلى ساحة النبوغ، ومثلًا في التبكير إلى ساحة الخلود. وُلِد في سنة ١٨١٠ وتُوفِّي في سنة ١٨٤٩ ولمَّا يبلغ الأربعين. وكأنما أراد القدر أن يعوضه عن قِصَر حياته؛ فأعطاه في أولها ما تعوَّدَ أن يعطيه النوابغ في آخر الحياة. فظهر في الحفلات الكبرى وهو دون العاشرة، وثابر على الظهور بعد ذلك فلم يضيع قط سنة من سنيه القليلة، إلا ما ضيَّعه عليه المرض والفاقة على كره منه. …

  • شم النسيم والبصل
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٢٦ مايو ١٩٥٦

    وها نحن أولئك لا نأبى أن نُحْسَب من الواقعيين أو من الطبيعيين حيث يصح هذا الحساب؛ لأننا ننتقل من أبراج السماء ومذاهب الأدب إلى البصل والفسيخ. كتب إلينا العالمُ الكيمي الدكتور «ناشد سيفين» من الإسكندرية يقول تعقيبًا على ما كتبناه عن شَمِّ النسيم: وهذا العيد — كما قلتم — هو عيد رأس السنة، وعادةُ شمِّ البصل عند القيام من النوم في صباح ذلك اليوم هي للتذكير بهذا، وهو تقليد مأخوذ من عادةٍ لا تزال باقية في الريف إلى أيامنا، وهي أن يشمَّ الطفلُ البصلَ عند ولادته لتنبيهه بما له من رائحةٍ نفَّاذَةٍ، غير أن الناس الآن لِجَهْلِهِم الغاية من هذا التقليد وسببه صاروا لا يكتفون بشمه بل يأكلونه، ولكي يجعلوا أكله مُستساغًا أضافوا إليه الفسيخ فصار طعامهم المفضل في يوم شمِّ النسيم. …

  • كابوس … وكوابيس
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٩ يونيو ١٩٥٤

    إنها كوابيس. نعم، ولكن لا تقل: نعوذ بالله، إلا أن تعوذ بالله على كل حال، قبل قراءة المقال، وبعد قراءة المقال! هي كوابيس، ولكنها قبل كل شيء «تسلية الفيلسوف» التي يلعب بها في ساعات الفراغ. ولقد قيل عن الفلسفة كلها، بجدها وهزلها: إنها لعبة عقلية، أو «حركة جمبازية» في الدماغ … فإذا كان هذا شأن الفلسفة كلها؛ فلا يفزعن أحد من لعب الفلاسفة وهم في جدِّهم خطر مأمون. …

  • قنبلة على تل رمل!
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٢ مايو ١٩٦٣

    رَوَتِ الأخبارُ أنَّ العالِمَ الأثريَّ اللبنانيَّ هنري فرعون «ألقى قنبلة في الدوائر الإسلامية ببيروت عندما أعلن أن لديه وثيقة مكتوبة بخط النبي محمد صلوات الله عليه.» وأضافت الأخبار «أن صحيفة بيروت المساء نشرت هذا النبأ، وقالت إنه يجري الآن فحص الوثيقة لإثبات مدى صحتها … وقد صرح الدكتور عبد الحفيظ القاضي من كبار الدين الإسلامي لوكالة «اليونايتدبرس»، بأن المسلمين يعرفون أن محمدًا كان أميًّا وكان يستخدم خاتمًا بدلًا من التوقيع، وقال إنه يشك في صحة هذه الوثيقة، ولا يستطيع أن يعرف كيف يمكن إثباتها. …

  • في السجن
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٠ أغسطس ١٩٥٦

    قصة السجين الذي أحال السجن إلى «غرزة» حشيش ينبغي أن تُؤخَذ على حذر شديد. ولا نريد بالحذر الشديد أنها مكذوبة لا تحدث في السجون؛ فقد حدث هذا وأغرب من هذا يوم كنا في السجن وعرفناه وخبرناه، وكان أول هذه «المعروفات» التي وقعت لنا في صباح اليوم الأول تهريب «الولعة» التي هي ألزم من الحشيش والتبغ وأصعب في التهريب، ثم عرفنا كيف يتفننون في التهريب حتى بلغوا من إتقان هذه الصناعة أن يُدْخِلوا إلى «الزنازين» أخطر الممنوعات في ذلك الحين وفي كل حين، وهو الكوكايين وأبوه الأفيون. …

  • صالح عبد الحي
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٩ مايو ١٩٦٢

    كان لصالح عبد الحي — رحمه الله — دور من أدوار الغناء الحديث، ولم يَكُنْ «مُغَنٍّ واحدٍ» معروفٍ بلون من الغناء يُنسب إليه وحده ويتميز به بين أنداده ونظرائه من أبناء جيله. كان هو الصلة الأخيرة بين عهدين منفصلين من عهود النهضة المجددة في فنون الغناء والموسيقى والتلحين؛ وهما: عهد عبده الحامولي ومحمد عثمان، وعهد أم كلثوم وعبد الوهاب. …

  • تحديد الزوجات بقانون
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٤ يناير ١٩٦٠

    في الصحف اليوم، أن أكثر من ستين سيدة تَجَمَّعْنَ أمام محل شيكوريل لتقديم التماس بتعديل قوانين الأحوال الشخصية فيما يتعلق بتعدد الزوجات، وبيت الطاعة، وحضانة الأطفال. وتساءل فريق من قراء الخبر: هل يجوز تحديد الزوجات بقانون؟ ووَضْع السؤال على هذه الصيغة يبتعد بنا عن محور المسألة كلها، وهو حق المجتمع في منع الأضرار التي تصيبه بجملته، أو تصيب أفراده على حدة. …

  • الطربوش
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ١٥ أكتوبر ١٩٥٥

    الطربوشُ يُفَارِق الرءوسَ، أو الرءوسُ تُفَارِق الطربوشَ. ومن اليسير أن ترى ذلك بنظرة واحدة إلى الشارع؛ فإن اللون الأحمر الذي كان يُواجِهُ عينيك من كل رأس لم يَبْقَ منه غير بقعة هنا ورقعة هناك، وكلها في طريقها إلى الزوال … وأراني لم أبصر هذه الحقيقة المحسوسة من طرابيش الشارع كما أبصرتُها من طرابيش ثلاث زالت من رءوس ثلاثة، كل أصحابها من أبناء العِشْرة السابقة ومن أقطاب الهيئات العلمية «التقليدية» … وهي آخر من يخرج على التقاليد. …

  • الموالد … وأسواق الأدب
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٩ سبتمبر ١٩٦٢

    كان عبد الله نديم — خطيب الثورة العُرابية — مناضلًا بفطرته التي وُلِدَ عليها قَبْلَ أن تُولَد الثورة، طُبِع على المناوشة في ميدان السياسة، كما طُبِع عليها في ميادين الأحاديث والأسمار، وتعوَّدَها في عالم الفكاهة والعبث، كما تعوَّدَها في عالم الجد والعمل. ومن معاركه الفكاهية التي تُذكَر في تاريخه إلى جانب معاركه القلمية واللسانية، تلك المعركة الطريفة التي نَشَبَتْ بينه وبين عُصبة «الأدباتية» من رُوَّادِ المولد الأحمدي قبل اشتعال الثورة العرابية بخمس سنوات (١٨٧٧)، وقد حُفِظَتْ لها محاضر مكتوبة وتقع في خَمْس مَلازِم من التغييرات الأزهرية، ونشرت منها صحيفةُ الأستاذ في العدد الحادي والأربعين من سنَتِها الأولى مقتبساتٍ تدل عليها: اتفق لي أني كنتُ بمولد سيدي أحمد البدوي — رضي الله تعالى عنه — سنة ١٢٧٤ هجرية وكان معي السيد علي أبو النصر، والشيخ رمضان حلاوة، والسيد محمد قاسم، والشيخ أحمد أبو الفرج الدمنهوري. …

  • بين كذبة أبريل … وشم النسيم
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ١٩ أبريل ١٩٦١

    في هذا العام افتقدنا — بحمد الله — نغمتَيْن تعوَّدنا أن نَسْمَعهما في موسم الربيع، متلاحقتَيْن بين أول أبريل ويوم شم النسيم. «كذبة أبريل» ماتت في هذه السنة أو كادت أن تموت، وكانت منذ ثلاثين أو أربعين سنة عادة سنوية يستعد الناس لها هجومًا ودفاعًا قبل موعدها بأيام، فلا يمضي أول أبريل حتى يعقب بعده من ضحايا السهو والغفلة مئات ومئات، وحتى يكون لكل سهوة أو غفلة حديث، بل أحاديث، في أندية السمر، ومجالس الأسر، وأخبار الصحف التي تصطنع الفكاهة، أو تتقبلها بغير غضاضة عند اللزوم. …

  • تمصرت وتعبدت
    عباس محمود العقاد · جريدة الأساس · ٢٤ أكتوبر ١٩٤٩

    منذ شهور تجري صحيفة «المصري للمصريين» على خطة واحدة تتواتر بها أنباؤها البرقية المفصلة على حسب الظروف، والمُنجَّمة على حسب الوقائع، والمركبة على حسب الأهواء والأغراض. خطة فحواها أن الاحتلال باقٍ، وأن الجلاء بعيد، بل فحواها أن الاحتلال هين، وأن الجلاء غير مرغوب فيه، وأسلوبها في عرض هذه الخطة هو نشر الأحاديث والإشاعات التي تُروى عن الصحف الإنجليزية والساسة الإنجليز، وتتكفل «المصري للمصريين» بإذاعتها على المصريين — التي هي لهم — بغير تعليق ولا تفنيد ولا استنكار! …

  • سحر الجواهر … وسحر الكواكب
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ١٦ نوفمبر ١٩٥٤

    للجواهر سحر نافذ، أقول ذلك وأنا لا أذكر أنني رأيت شيئًا من الأشياء التي يسمونها بالسحر فصدقته ورأيت فيه قوة غير قوة الخداع والخفة. ولكني أقول كذلك إنني لو صدقت السحر غاية التصديق، لما استطعت أن أنسب إليه فعلًا أقوى من فعل الجوهر الذي نراه من بعيد أو من قريب. …

  • خواطر عيد الميلاد
    عباس محمود العقاد · جريدة أخبار اليوم · ٢٥ ديسمبر ١٩٥٤

    في سنة ١٧٤٠ كتب القس «دانهاور» من ستراسبورج يَعْجَب من شجرة عيد الميلاد قائلًا: «إنه بين الصغائر التي يشغل بها الناس أوقاتهم في عيد الميلاد بدلًا من اشتغالهم بكلمات الله، أنهم يقيمون شجرة من فروع التنوب يزينونها بالعرائس والحلوى السكرية، ويهزونها لِتسَّاقط ثمراتها. …

  • الهوس بفن التصوير في المغرب
    عباس محمود العقاد · جريدة الأخبار · ٢٢ أغسطس ١٩٦٢

    من مصلحة الفن الخالد أن يشتد الهوس أحيانًا بفنون التقاليع التي يسميها أصحابها بعشرة أسماء في وقت واحد، ثم تنطوي هذه الأسماء جميعًا فلا يبقى منها اسم واحد بعد انقضاء عددها من السنين. واشتداد الهوس بهذه التقاليع الزائلة مصلحة غير مقصودة للفن الخالد كما ذكرنا؛ لأن هذه التقاليع لن يبلغ من أثرها أن تمسح من صفحات الخلود فنًّا مكتوبًا له البقاء، ولكن التهوس بها حينًا بعد حين قد يكفي لتنبيه المتشككين إلى قيمة الفن الصحيح، كلما أوشك أن ينساها المتأخرون من أنصار الفنون الجميلة على السماع. …