لعله البقية الباقية من المريدين الذين حضروا على السيد جمال الدين الأفغاني ولازموه زمنًا في أواخر أيامه.

ذلك هو الأستاذ عبد القادر المغربي الذي فقدته اللغة العربية في هذا الأسبوع، وكان إلى عهد قريب قوة عاملة في خدمة اللغة والثقافة، كأنه لا يزال في العشرين.

وقد كان — رحمه الله — يقول لنا إن تاريخ ميلاده «سهل الحفظ»؛ لأنه يساوي مجموعة الحروف في كلمة «المغربي» بحساب الجُمل زائدة واحدًا.

ومجموعة الحروف في اسمه رحمه الله — بعد زيادة واحد — تساوي سنة «١٢٨٣ هجرية»، فكأنه قد بلغ التسعين زائدة واحدًا حين توفاه الله، ولكننا رأيناه في جلسات المؤتمر الأخيرة، كما كنا نراه بدار المؤيد يوم كان يعمل في تحريره، لا تفوته جلسة من الجلسات ولا يحضر إحداها إلا كانت له مشاركة في بحث من بحوثها أو خلاف من خلافاتها.

ومن كلماته الأخيرة التي يذكرها كاتب هذه السطور وهو يرد عليه: أكل شيء بالمنطق؟!

وكان جوابي بين الفكاهة والجد «ولا كل شيء بغير المنطق.»

وخرجنا من الجلسة ضاحكين في ذلك اليوم؛ لأنه كان — رحمه الله — لا يثور حتى يهدأ بعد قليل.

وفي إحدى الثورات بينه وبين الأستاذ عبد العزيز فهمي — رحمه الله — كان الأستاذ عبد العزيز أسرع إلى الرضى من صاحبه؛ فصالحه وألحَّ عليه في قبول دعوته إلى الغداء بنادي محمد علي … وكنت من المعارضين للكتابة بالحروف اللاتينية؛ فقلت لعبد العزيز «باشا»: إنك بهذه الطريقة يا باشا تغري الناس بمعارضتك … فقبض على يدي وهو يقول: وأنت أيضًا تحضر الصلح … ولم يَدَعْ يدي إلا في السيارة إلى طريق المائدة، ولم نبرح المائدة يومئذ حتى كنا قد استوعبنا من تاريخ الحركة الوطنية وتاريخ السيد جمال الدين ما تمتلئ به «موائد» الصفحات.

إن الأستاذ المغربي ليُذكَر ببحوث كثيرة في اللغة، ولكنه لا يُذكَر في هذه الأيام خاصة ببحث من بحوثه الكثيرة كما يُذكَر ببحثه عن الاشتقاق.

إننا إذا فهمنا الفرق بين لغة الاشتقاق ولغة النحت بطل الجدال العقيم في أقوال «المصلحين» المتعجلين.

فالحركة جزء مهم من بنية الكلمة في لغة الاشتقاق؛ لأنها قد تغير معنى الكلمة من النقيض إلى نقيضه، ويُضاف إلى هذا الفارق أن المشتقات والمصادر تختلف في أبواب الفعل الثلاثي، كما تختلف: فتح فتحًا، وكرم كرمًا، وبلغ بلوغًا … ولا تتغير هذه الأوزان جميعًا بتغيير حروف الكتابة، ولا يمكن أن تتغيَّر بتغير الأوزان …

بسيطة جدًّا مرة أخرى …

في غاية البساطة والله العظيم …

رحم الله الأستاذ المغربي، ورحم الله اللغة وأبقاها الله.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.