من المعروف عن الناس جميعًا أنهم يميلون إلى الثناء والتقريظ، وينفرون من الذم والانتقاد، وحب الثناء في جملته خصلة حسنة محمودة العاقبة؛ لأنه يدعو إلى طلب الكمال، وما لم يكن نزوة من نزوات «الأنانية» العمياء فهو سبيل إلى العمل الذي يستحق الثناء، ولكن كراهة النقد ليست بصفة محمودة في جميع الأحوال؛ لأنها تنطوي على أخطاء كثيرة تدل على ضيق العقل، كما تدل على ضيق الخلق وضيق المجال.

أول هذه الأخطاء: اعتقاد المرء أن الناقد أفضل دائمًا من المنقود، فهو إذا سمع النقد ظن أن الذي يوجهه إليه يستعلي عليه، ويدعي أنه مُبرَّأ من العيب الذي يُسنده إليه، ولولا ذلك لهان وقع النقد في نفسه؛ لأنه يشعر أنه ومَن يَنقدُه سواء.

وقد يكون المنقود أفضل من الناقد فيما يتعلق بذلك العيب وفيما يتعلق بسواه. والحقيقة المُشَاهَدة أن الناقد لا يكون أفضل من المنقود في عيوبه، ولا أقدر منه على عمله المنتقد ولا على سائر أعماله. كل منا يستطيع أن ينظر إلى بيت من البيوت فيرى أنه سخيف البناء غير صالح للسكن، ولكننا لا ندعي لهذا أننا أقدر على البناء والهندسة من بانيه ومهندسه. وقد يُعيي الكثيرين منا أن يقيموا حجرًا على حجر في جدار صغير. وكل منا يذوق الطعام فيستعذبه أو يعافه، وليس كل آكلٍ بقادر على إعداد صفحة من الطعام خير من التي يعافها، ولو كان عليمًا بكل عيب من عيوبها في صناعتها وفي مذاقها، وكل منا يستطيع أن يقرأ كتابًا فيشعر بنقصه في جانب من جوانبه؛ لأنه كان ينتظر المزيد من البيان في ذلك الجانب، ولكن لا يُفهم من ذلك أن القارئ المنتقد أعرف بصناعة التأليف من صاحب الكتاب.

وقصة المصور الصيني معروفةٌ تصلح للذِّكر في هذا المقام: كانت له صورة يعرضها ويتوارى خلف ستار المصنع ليستمع إلى أقوال الناظرين إليها، وكان منهم إسكاف عاب شكل الحذاء؛ لأنه لا يطابق القالب المخصص لصنعه، فأخذ المصور بملاحظته وأصلح عيبه كما اقترح الإسكاف، وعاد هذا في اليوم التالي فأطمعه التفات المصور إلى رأيه وأكثرَ من الملاحظة على أجزاء الصورة من الرأس إلى القدم، فبرز له المصور من وراء الستار وأملى عليه درسه في هذه المرة: إنك أحسنت فيما عرفت، فلا تُسِئ فيما تجهل، وقِفْ بقدميك على حذائك ولا تزد عليه. ومهما يكن من إحسان هذا الناقد في ملاحظته، فهو إحسان كلام لا إحسان عمل؛ لأنه لو سئل أن يصلح الخطأ في حذاء الصورة لما استطاع أن يزيل عيب الصناعة فيها، ولا يزال المصور أقدر منه على إصلاح عيوب الصورة حتى في شكل الحذاء.

فالناقد يبدي ما يشاء من العيوب، ولا يجعله ذلك أفضل ولا أقدر على إصلاح العيوب من صاحب العمل إذا كره الاستماع إليه أنفةً من التسليم له بالتفوق عليه، حتى لو اعتقد صاحب العمل أن التفوق عليه ممتنع أو مستحيل، ولا امتناع ولا استحالة فيه، ويحسن بالناقدين والمنقودين جميعًا أن يذكروا أن القدرة على إظهار العيوب أسهل جدًّا من القدرة على إظهار الحسنات؛ فإن الطفل قد ينظر إلى أعظم العظماء فيضحك منه، ويلمح عيوبه الظاهرة من لمحة خاطفة، وقد يستطيع أن يحكيه في عيوبه سخرية وعبثًا، فيجيد محاكاته كل الإجادة، ولكنه يقضي عشرات السنين قبل أن يعرف حسناته وفضائله، وقد يقضي العمر كله ولا يقدر على محاكاته في حسنة من حسناته، أو فضيلة من فضائله، كما استطاع في طفولته أن يحاكي ذلك العظيم في مشيته، أو لهجة كلامه، أو جملة حركاته.

وما برحتْ معرفة العيوب قريبة إلى أصحاب العيوب، ومعرفة الحسنات عسيرة على غير أصحاب الحسنات. ومن أخطاء الكارهين للنقد أن كراهيتهم لم تنم على ضعف الثقة بالنفس كما تنم على ضعف الثقة بالناس، وضعف الثقة بالقيم الأدبية، وكل قيمة من قيم التقدير والكرامة.

فالرجل الذي يعرف عمله لا يضيره أن يجهله غيره، والرجل الذي يملك ثروته ويأمن عليها لا يضيره أن يحسبه هذا أو ذاك في عداد الفقراء. ومن كان واثقًا من قوته فهي بين يديه يجدها حاضرة عنده كلما احتاج إليها، وإنما يضطرب الضعيف الذي تشاع عنه القوة كذبًا، إذا شاع عنه الضعف بدلًا من القوة؛ لأن ما تخلقه الإشاعة تقضي عليه إشاعة مثلها، وما يثبت على الحق لا تمحوه الأباطيل.

فليس أدل على ضعف الثقة بالنفس من خوف النقد واتقاء المزاعم، كذلك يدل على ضعف الثقة بالناس أن يحسبهم الكارهون للنقد ألعوبة يلعب بها كل ناقد، وأرجوحة تميل بها الأهواء مع كل جاحد وحاقد. وما كان في وسع أحد قط أن يلعب بآراء الناس كافة، وإن وسعه أن يلعب بآراء القليلين منهم إلى حين، وقديمًا قيل ما قيل عن نوابغ الدنيا وعباقرة الأزمان، فذهب القيل والقال، وبقيت مآثر النبوغ والعبقرية ساطعة سطوع الشمس، راسخة رسوخ الجبال.

وأشد من ضعف الثقة بالنفس ضعف الثقة بالناس، بل هذا هو سبب ضعف الثقة بكل شيء، وبكل إنسان، فإن الذي يشك في وجود القيم الصحيحة في العالم يخشى الخطر على كل قيمة، ويحسب المجد كالهوان، وأن الجواهر كالحجارة، وأن العملة المشروعة كالزيوف الممنوعة، ليس بين شرعها ومنعها إلا صيحة تعلو هنا، أو ضجة تخفت هناك.

ولسائل أن يسأل: لماذا يحرص الإنسان على سمعة لا قيمة لها؟ وما قيمة السمعة التي لا تحفظ نفسها بنفسها؟ وما معنى الخوف على قيمة محفوظة يراها العارفون فلا يخلطون بينها وبين الأعراض والقشور؟

إن كان للعمل الأدبي أو العمل الاجتماعي قيمة مقدورة يعرفها الناس، فلا خوف عليها من النقد والناقدين، ولا حذر عليها من كيد الكائدين وحقد الحاقدين، وإن لم تكن للأعمال المأثورة قيمة دائمة، فلماذا نحرص عليها ونشفق من زوالها، ونطلب لها الدوام، وليس لها حظ من الدوام.

إن خوف النقد عادة غير محمودة العاقبة في جملتها، عادة لا يؤمن صاحبها بحقه على نفسه، ولا يؤمن بحق مرعي لغيره، ولا يطمئن إلى قيمة تحميه من عوارض القلق وبوادر الشكوك، فالكاره للنقد يخطئ في خوفه من النقد الصواب ينفعه وينفع الناس، ولا يصغره في نظر نفسه، ولا يفهم منه حتمًا أنه أقل قدرًا وأضعف قدرة من ناقديه.

وهو يخطئ في خوفه من النقد الخطأ؛ لأنه يحجر على آراء غيره، ولا يرى لهم حق المخالفة له ولو خالفوه مخطئين، ولعله يخطئ سبيل العزاء في الحالتين، فحسبه من عزاء لو شاء أن يتعزى أن ينظر إلى ناقديه: هل سلموا من النقد؟ وهل وافقهم الناس على كل ما قالوه؟ وهل يرى بين الناس أحدًا يرضى عنه جميع الناس كائنًا ما كان شأنه، وبالغًا ما بلغ من العلم والرفعة ومحاسن الأخلاق؟

قال الحكيم الأندلسي ابن حزم — الملقب بإمام النقاد: «من قدَّر أنه يسلم من طعن الناس وعيبهم فهو مجنون، ومن حقق النظر وراضَ نفسه على السكون إلى الحقائق وإن آلمتها في أول صدمة؛ كان اغتباطه بذم الناس إياه أشد وأكثر من اغتباطه بمدحهم إياه.»

ثم مضى يفسر ذلك برأيه فقال: إن مدحهم إياه إن كان بحق وبلغه مدحهم له أسرى ذلك فيه العُجب فأفسد فضائله، وإن كان بباطل فبلغه فسُرَّ به؛ فقد صار مسرورًا بالكذب. وهذا نقص شديد.

وأما ذم الناس إياه، فإن كان بحق فبلغه فربما كان ذلك سببًا إلى تجنبه ما يعاب عليه. وهذا حظ عظيم، وإن كان بباطل فصبر اكتسب فضلًا زائدًا بالحلم والصبر.

وأحسن الحكيم فيما قال وفيما علل، ولو شاء لزاد عليه أن الاغتباط بالذم كثيرًا ما يكون من قبيل الثناء المعكوس، وإنه لثناء معكوس لا رياء فيه إذا صدر عن حسد ورغبة في إنكار الفضل الذي يشعر به الحساد، فيحاولون إخفاءه بالذم والإنكار، وربما كان إنكار اللئيم أبلغ في الشهادة لصاحب الفضل من ثناء الكريم. ولقد كان ابن حزم مبتلًى في زمانه بحسد الحساد، فأثاروا عليه الخاصة والعامة، وأحرقوا كتبه، وحرموا قراءته، فقال:

لئن تحرقوا القرطاس لا تحرقوا الذي

ملأت به القرطاس بل هو في صدري

ثم بقي ابن حزم في كتبه المأثورة وزال حاسدوه، فلا يذكرهم الناس إلا إذا ذكروه ليصغروهم ويكبروه.

ومنذ خمسين سنة كانت كلمة ابن حزم هذه شعار الجريدة التي تولى تحريرها أستاذ الجيل أحمد لطفي السيد، وكان يجعلها شعارًا له وجوابًا على نقد الناقدين، وخلاف المخالفين، وهم كثيرون، فانتهى النقد والخلاف إلى تقدير واعتراف، ولم يبق من جيل الحكيم المصري — خليفة ابن حزم في نظرته إلى الثناء والذم — إلا من يدين له بالأستاذية والسبق إلى سواء السبيل في فهم الوطن والوطنية.

وقد نُسيت أعمال لم ينقدها أحد، وبقيت أعمال لم تسلم من النقد في زمانها ولا بعد زمانها، وعمل العاملون وكتب الكاتبون فلم يستحقوا البقاء بما سمعوه من ثناء، ولم ينقطع غيرهم عن عمل أو كتابة خوفًا من نقد مضى أو نقد يجيء.

وأشفق بعضهم من التأليف؛ لأنه يجر إلى القدح والتعنيف، لا بل جاء في الأمثال أن من أراد بعدوٍّ سُوءًا فليزين له تأليف كتاب، أو تحبير مقال.

فإن صح هذا المثل فهو صحيح على شريعة السيد المسيح: «أحبوا أعداءكم، وباركوا لَاعِنِيكم.» فمن تمنى لعدوه أن يُؤلِّف، فتلك أمنية صديق لصديق، أو أمنية عدو لعدو محبوب.

نعم، وكالتأليف في أمر النقد كل عمل باقٍ تبنيه الهمم والعقول، وتقول فيه الألسنة ما تقول.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.