نُظرت أول أمس أمام محكمة القضاء الإداري الدعوى التي رفعها الدكتور سيد محمد باشا مدير المنطقة الشمالية للتعليم ضد وزارة المعارف، وطلب فيها إلغاء حركة ترقيات تخطته، وقال المدعي: إنه عندما تخطته حركة الترقيات أرسل كتابًا شخصيًّا إلى الدكتور طه حسين — وزير المعارف وقتذاك — عتب عليه فيه تصرُّفه معه.

وقد رد الدكتور طه حسين عليه بالكتاب التالي:

سيدي الأستاذ سيد محمد باشا …

تلقيتُ كتابكم، ولو استمعت لما أثاره من الغضب في نفسي لعاقبتكم عليه، ولو استمعت كذلك لما قُدِّم إليَّ من شكوى أثناء عملكم بالمراقبة العامة للمستخدَمين أو المراقبة العامة للتعليم الحر؛ لأبعدتكم عن الوزارة … ولكن الله يقول: ().

فعسى ألا تعود إلى كتابة مثل ما كتبت فتتعرض لما لا أحب أن تتعرض له. وقد كنَّا أزمعنا نقلك إلى الزقازيق تنفيذًا لما قدمنا إليك من وعد، وقد هممت أن أعدل هذا النقل وأدعك حيث أنت، ولكن الآية الكريمة التي تلوتُها آنفًا تحملني على ألَّا أغيِّر عملًا أردت به الخير لما قدمتَ من إساءة … فاستأنف عملك الجديد راضيًا مرضيًّا؛ وإلا فعليك وحدك تبعة ما تعمل وما تقول … ولك تحياتي خالصة.

وزير المعارف (إمضاء)

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.