… دارت مناقشة بيني وبين أستاذ جامعي عاد أخيرًا من المغرب حول أصل قبائل البربر، وذكر لي الأستاذ أن أصل البربر غامض وأنهم يعتزون بقوميتهم مع شدَّة تمسكهم بالدين، وأذكر أنني قرأت أن البربر إنما انحدروا من سلالة الفينيقيين الذين أسسوا قرطاجنة في الشمال الأفريقي، فلما قضى الرومان على دولتهم انتشروا في شعاب الجبال. وقيل: إن ابن خلدون إنما كان يتقرب إلى بعض زعماء البربر الذين ربطته بهم صلة قومية قبل مقدمه إلى مصر، وأرجو أن تتفضلوا بالبيان الشافي عن هذا الموضوع في يوميات الأخبار …

منصور جاب الله، إسكندرية

كان ابن خلدون على نقيض ما يقال شديد الاعتزاز بنسبته العربية يبحث عن أصولها حيثما نزل في بلاد المغرب والمشرق، وكلامه عن أصل البربر منقول عن الروايات القديمة التي تمتزج فيها التواريخ بالأقاويل والظنون، ولو صحت روايته لكان البربر والصينيون والفرس والأوربيون من أصل واحد، وهو على التحقيق غير صحيح إلا على اعتبارهم جميعًا من الجنس البشري قبل افتراق الأصول والسلالات.

أما الثابت على وجه اليقين فهو «أولًا» أن بلاد البربر كان فيها سكان قدماء منذ العصر الحجري الأول، وأن تلك البلاد تتلقى المهاجرين إليها منذ أقدم العصور من جزر البحر المتوسط الشرقية، ومن الشواطئ الفينيقية، ومن أوروبة الجنوبية. ويقول المؤرخان جسل Gsell وبيرونيه :Peuronnet إن الآثار ببلاد الجزائر وما حولها توجد لها نظائر في إقليم مصر والنوبة منذ خمسة آلاف سنة، كما يعلم من تاريخ الرومان أنهم استنجدوا بحلفائهم في اليمن والحبشة فأنجدوهم بقوة كبيرة بقيت في أفريقية الشمالية، ولم يعد منها إلى موطنها الأول غير القليل.

والذي نعتقده أن اسم أفريقية نفسه محرف من اسم أبرهه اليمني الحبشي إذا وقع فيه الاختلاف المعهود في نطق الحروف المنقولة إلى اللاتينية، فإن أبرهه تكتب بتلك الحروف Aprecha وليس أقرب من تحويل الباء الثقيلة إلى فاء كما تحولت في كلمة أفلاطون، ولا أقرب من تحويل السين إلى قاف كما تحولت في كلمة قبرص فتنطق «أبركشة» على هذا الوضع: «أفريقش» وأفريقة على ألسنة اللاتين.

ويدعونا إلى هذا الاعتقاد أن اسم أفريقش غير موجود في اليمن والحبشة فيما عدا اسم قائد الحملة الذي احتل بعض شواطئ الشمال، فسميت باسمه، وأما اسم «أبرهة» فهو من أشيع الأسماء قديمًا بين اليمانية والإثيوبيين.

وقد تشابهت بعض العادات في المساكن والمدافن بين أفريقية الشمالية وأوروبة الجنوبية، ويجوز أن تكون الهجرة القديمة متبادلة بين الجانبين.

والذي يفهم من دلالة اللغة أن اللغة البربرية لا تشبه اللغات السامية في قواعد الاشتقاق ولا في قواعد تكوين الكلمات من الأفعال الثلاثية، وهي كذلك لا تشبه اللغات الأوروبية في قواعد النحت والتركيب، ولكنها تتلاقى مع جميع هذه اللغات في بعض الخصائص الثانوية.

وخلاصة ما يعلم من جملة الأخبار والآثار أن قدماء البربر يوجد فيهم الجنس الأبيض، وإلى جانبه الجنس الأسود أو الأسمر، وأن الهجرة إلى بلادهم لم تنقطع قط من جوانب البحر المتوسط، وبقايا لغتهم الأولى تدل على مقاربة وثيقة لبقايا اللغات في بلاد القارة الشرقية، ومنها وادي النيل.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (3)

  • default avatar
    hakima algerie ·٢٧ فبراير ٢٠١٥، ١٨:٥٣ م

    الامازيغ من اقدم32 شعب والعلم الحديث يبين من خلال علم الجينات ان سلالة الامازيغ هي سلالة افريقيةE1b1b-M81 نسبتها في شمال افريقيا اكثر من 75%..سلالة الامازيغ وسلالة الفراعنةE1b1b-M78 تحورتا من السلالةE1b1b-M35 التي نشات في القرن الافريقي منذ اكثر من28الف سنة ق.م وهذا لا يعني طبعا انهم سود البشرة.وتاريخ الامازيغ يرجع الى الاف السنين اي منذ العصر الحجري وهذا ما اثبتته الحفريات من خلال الحضارات التي ظهرت خلال العصر الحجري الوسيط منها الحضارة العاترية والقبصية والوهرانية.

  • default avatar
    hakima algerie ·٢٧ فبراير ٢٠١٥، ١٨:٥٣ م

    الامازيغ من اقدم32 شعب والعلم الحديث يبين من خلال علم الجينات ان سلالة الامازيغ هي سلالة افريقيةE1b1b-M81 نسبتها في شمال افريقيا اكثر من 75%..سلالة الامازيغ وسلالة الفراعنةE1b1b-M78 تحورتا من السلالةE1b1b-M35 التي نشات في القرن الافريقي منذ اكثر من28الف سنة ق.م وهذا لا يعني طبعا انهم سود البشرة.وتاريخ الامازيغ يرجع الى الاف السنين اي منذ العصر الحجري وهذا ما اثبتته الحفريات من خلال الحضارات التي ظهرت خلال العصر الحجري الوسيط منها الحضارة العاترية والقبصية والوهرانية.

  • default avatar
    muhab ·٢٨ ديسمبر ٢٠١٤، ٢١:٥ م

    في بدلية الأمر أقول ان هدا المقال الجيد كا في فترة افتقرت فيه المعلومات التاريخية عن أصل الأمازيغ او كما يسموه دول الأقطاب بالـ(البربر) حيت ان بعد مايقارب عن 55 سنة عن المقالة تم أكتشاف في العلم الأوركولجي يدل على الأمازيغ هم سكان الأصلين لشمال افريقيا و نظرية الأصول لهدا العرق تغيرت بعد تطور العلم وطبعا لا يجب الخلط بين المعلومات الدينية والعلمية ...فقصة السامية و الحامية هيا مصطلحات دينية عن سام و حام و أظن اننا اجتزنا هده المرحلة واصبحنا نعتبر التاريخ مادة علمية يتم تدريسها في جامعات عالمية