ما الماضي إلا قلب ثانٍ يخفق بين الجوانح.

هنري باتاي

الإنسان سائح أعمى، يمشي على غير هدى تقوده الأنانية في الحياة، فإن استأنس من نفسه القوة والبأس؛ داس في مشيته بحذائه الضخم آلافًا من الضعفاء، وإن خارت عزيمته دون إدراك غايته واستشعر بالضعف يتمشى في أنحائه؛ اتخذ لنفسه الحيطة، وتنحى عن حذاء القوي ليكيد له خفية ويمكر به علانية، حتى إذا سنحت له الفرصة دفع به من قمة العز والغنى إلى هاوية الذل والفقر، وأصبح بعده قويًّا ذا مِرَّة، يدوس بحذائه الجديد من شاطره البؤس والشقاء أيام تعاسته.

والحب جزء من الطهارة منتشر في الهواء، يسكن بيئة من الوجود خصيصة به، فإذا مر بها الإنسان ولا مندوحة له عن ذلك، واستنشق فيها عبير الحب، وتفتحت عيناه بأصابع الحب النارية، ورأى نور الفضيلة ساطعًا يبهر بصره، خلع عنه رداء الرذيلة، وعاش دهرًا شريف النفس طاهر القلب. ثم لا يلبث أن يقطع تلك البيئة الطاهرة، ويدخل في ظلمات الحياة ينهش فيها الطمع قلبه النقي، ويمزق الفساد لحمه الناعم، ناسيًا ذلك النور الساطع الذي أضاء قلبه الأسود حينًا من الدهر.

تلك حال سواد الناس، لا يعبئون بماضيهم حلوًا كان أو مرًّا، ينسون ما لاقوه فيه من ألم أصلى ضلوعهم وأرمض جوانحهم، تمر أمامهم الحوادث وكلها عِبَر فكأنها ما مرت، وكأن الحياة أمامهم دار لهو وطرب لا يذوقون فيها إلا الملذات، أما الآلام فحرام أن تدخل قلوبهم. والآلام هي من نعم الله على الناس؛ لأنها الباعث الأكبر على المحبة والشفقة، ومن عاش دون أن يتألم فوجوده عدم. وما أحلى هذه السويعات التي يقضيها الإنسان في مكان منعزل لا يؤانسه فيه إلا سكون الطبيعة يقطعه من آونة لأخرى خرير المياه وزقزقة العصافير. هناك يتذكر الإنسان ماضيه، فتمر أمامه صور مختلفة منقوشة بريشة الذكرى على صحيفة روحه.

والماضي وإن عده الناس أحلامًا في أحلام، فهو جزء من الحقيقة، فكما أنك لا تعيش بدون طعام تأكله وماء تشربه وهواء تتنفسه، فأنت أيضًا في حاجة لتلك الساعات الساكنة التي تستسلم فيها للذكرى؛ إذ الحياة — كما قال شكسبير — مصنوعة من أقمشة الأحلام.

أكتب للناس هذه الحادثة الغرامية، ولا أريد بذلك أن يقف كبيرهم وصغيرهم على أسرار قلب حزين لم ينبض غير عشرين ربيعًا، ثم أسكتته يد التعاسة فسكت. ولكني أود أن أعثر على تعس مثلي يسكب معي على قبر هذا القلب الطاهر دموعه الحارة، ونتشاكى سويًّا نكبات الدهر.

هذه المقالة فاتحة مقالات عنوانها حديث غرام كان المؤلف يرغب أن يتممها فلم يفعل، ولم تظهر غير هذه القطعة وعنوانها الماضي.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.