قدم المهندس إبراهيم شكري إلى مجلس الشعب اقتراحًا بمشروع قانون بشأن إجراء الانتخابات في مجلس الشورى على أساس قائمة الأغلبية النسبية وليست الأغلبية المطلقة، وأرجو أن يدرس المجلس الاقتراح باعتباره مطلبًا قوميًّا يطالب به كل مواطن مؤمن بالديمقراطية، وحق الشعب في انتخاب نوابه وحكامه، وأن يكون مصدر السلطات بالحق والفعل، ولا مجال لنا لسوء الظن الحزبي الذي قد يحدو بالبعض إلى معارضة الاقتراح بوصفه اقتراحًا من المعارضة، وقد فرضت ظروف حياتنا اتفاق الرأي بين الحكومة والمعارضة في أمور غير قليلة مثل محاربة الفساد، والتركيز على الإنتاج، وجانب لا يستهان به من السياسة الخارجية. وهذا الاقتراح الأخير من المطالب التي نرجو ألا يختلف فيها الرأي فهو يقوم على المنطق والعدل، ويحفظ لكل صوت يبديه مواطن حقه من الاحترام والفاعلية، ويضمن للتمثيل النيابي عدالة لا تتحقق في ظل أي أسلوب آخر من أساليب الانتخاب، فضلًا على أنه يصون للأقليات وزنها مهما يكن حجمها، وبخاصة أن الأقلية الوطنية المصرية ذائبة في الشعب بحكم التجانس في الأصل، والتوحد في الثقافة، والمشاركة الأبدية في الخير والشر. أرجو صادقًا أن يتوج الاقتراح بإقرار المجلس، وأن يكون خطوة أولى تتلوها خطوات لكسر القيود وإلغاء القوانين الاستثنائية ورفع العزل عن القادة، واستقبال عهد جديد للحرية الكاملة.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.