قد يكون النحاس أحد العوامل البيئية الرئيسية في الإصابة بمرض ألزهايمر، هذا ما أشارت إليه دراسة أُجرِيت مؤخرًا أوضحت الكيفيةَ التي يمكن بها لهذا المعدن أن يمنع المخَّ من التخلُّص من بروتين سامٍّ.

استُخلِصَ هذا الاستنتاج من دراسة أُجرِيت على خلايا دماغية أُخِذت من فأر وإنسان، وقد نُشِرت هذه الدراسة في دورية بروسيدنجز أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينسز (سينج وآخَرون، ٢٠١٣).

يشرح الدكتور رشيد دين — من مركز جامعة روتشستر الطبي، وأحد الأعضاء الرئيسيين بفريق الدراسة — الأمر قائلًا:

من الواضح أنه بمرور الوقت يكون التأثير التراكمي للنحاس هو إتلافَ الأنظمة التي تتم بواسطتها إزالة أميلويد بيتا — وهو بروتين سامٌّ — من المخ.

يمثِّل هذا التلف أحدَ العوامل الرئيسية التي تسبِّب تراكمَ هذا البروتين في المخ وتكوين اللويحات، وهي الخاصية المميزة لمرض ألزهايمر.

الأميلويد بيتا هو منتج ثانوي سامٌّ ناجم عن النشاط الخلوي، وهو عنصر حاسم في ظهور اللويحات التي توجد في أدمغة المصابين بمرض ألزهايمر.

في هذه الدراسة الحديثة، وُضِعت نِسَبٌ منخفضة للغاية من النحاس في ماء شرب الفئران على مدار ثلاثة أشهر، ثم فُحِص مدى تأثير ذلك على أدمغتها.

توصَّلَ القائمون على هذه الدراسة إلى أن النحاس تراكَمَ في الأوعية الدموية التي تغذِّي المخَّ بالدم.

أعاقَ النحاس بعد هذا عمليةَ إزالة الأميلويد بيتا من خلايا المخ.

أكَّدَ الباحثون على حدوث هذه العملية في خلايا المخ لدى الفئران والبشر على حدٍّ سواء.

اختراق النحاس للمخ

في المرحلة الثانية من البحث، فحص الباحثون كيف يؤثِّر النحاس على خلايا مخ الفئران مع مرور الوقت.

وقد اكتشفوا أنه مع تقدُّم العمر يصبح الحاجز الدماغي الدموي «مُنفِذًا» أو «مساميًّا»، ومن ثَمَّ يستطيع النحاس اختراق المخ.

في هذه الحالة غالبًا ما يزيد النحاس المتسرِّب إلى المخ إفرازَ أميلويد بيتا.

وعليه تشير هاتان العمليتان مجتمعتين إلى أن النحاس بإمكانه العمل على منع التخلص من أميلويد بيتا، وكذلك تحفيز إنتاجه في المخ.

الاستهلاك المتوازن

نظرًا لكون النحاس من المعادن الأساسية المنتشرة في كل مكان والضرورية لكثير من وظائف الجسم؛ فإننا لا نستطيع ببساطة وقف استهلاكه في نظامنا الغذائي.

يقول دين:

النحاس معدن أساسي، ومن الواضح أن هذه الآثار ناتجةٌ عن التعرُّض له لفترة طويلة من الوقت. الحل هو تحقيق التوازن بين استهلاك النحاس بكمياتٍ أقل من اللازم واستهلاكه بكميات أكثر من اللازم. لا نستطيع حاليًّا تحديدَ المستوى المناسب، لكن في النهاية ربما يلعب النظام الغذائي دورًا مهمًّا في تنظيم هذه العملية.

Copper Pinpointed as Main Environmental Cause of Alzheimer’s Disease by Jeremy Dean. Psyblog. March 16, 2012.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.