مدونات [١٨٠١–١٨٢٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • النصح الضائع
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٧ يونيو ١٩٤٥

    هو الذي ألحَّ في تقديمه إلى وزارة المعارف ألَّا تشق على نفسها ولا على الناس بالغلو في الاستماع للبيداجوجيا، والإغراق في الاستجابة إلى ما تدعو إليه من هذا التحذق الذي لا يغني، والتألق الذي لا يُجدي، والتلكؤ الذي لا يفيد. فليست البيداجوجيا في آخر الأمر إلَّا فنًّا ناشئًا لم يبلغ بعدُ أن يكون علمًا، ولا أن يستكشف القوانين التي يمكن أن تطمئن إليها أجيال الناس على اختلاف البيئات والظروف، وإن كثر الكلام في البيداجوجيا منذ قرون وقرون. …

  • مستقبل الديمقراطية
    طه حسين · مجلة الهلال · ديسمبر ١٩٤١

    أنا واثق بأن ليس على الحضارة الإنسانية خطر حقيقي من هذه الحرب مهما يعظم هولها، وأنا واثق بأن الديمقراطية هي خير ما عرف الناس من نظم الحكم، وأنا من أجل هذا مطمئن إلى أن الحضارة إن خرجت ظافرة من هذه الحرب، فستخرج الديمقراطية معها ظافرة. ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل! …

  • عوج
    طه حسين · النداء · ٢ مارس ١٩٤٨

    أخصُّ ما تمتاز به حياة الأحرار في البلاد الحرة التي لا يرهقها الظلم، ولا يفسد الطغيان عليها أمرها أنها مستقيمة، لا تحب العوج، واضحة لا تحب الغموض، صريحة لا تحب الرمز ولا الإيماء. وأظن أن المصريين إذا خلوا إلى أنفسهم، وإذا خلا بعضهم إلى بعض، وأمنوا الرقباء والساعين بالنميمة والوشاية بينهم وبين السلطان؛ يعرفون في غير مشقة ولا جهد أن حياتهم العامة في هذه الأيام لا تمتاز بما تمتاز به حياة الأحرار من حب الاستقامة وبغض الالتواء لسياستهم، قد التوى بعضها على بعض، والتوت على أصحابها، والتوى أصحابها عليها كما التووا على أنفسهم، وكما التوى كل واحد منهم على نفسه؛ حتى أخذها الغموض من جميع أقطارها، وشملها اللبس من جميع نواحيها، وأصبح الحديث بها والحديث عنها والحديث فيها أشبه شيء بخطرفة المحمومين وهذيان النائمين، لا يدل إلَّا على اضطراب في التفكير واختلاط في المزاج وانحلال في الشعور. …

  • خطرات نفس … اللاجئون العرب
    منصور فهمي · جريدة الأهرام · ١٢ يوليو ١٩٥٢

    من أساطير العرب الأقدمين أنهم كانوا يزعمون أن عظام القتيل الذي لم يؤخذ بثأره تصير طائرًا يصيح عند قبر هذا القتيل، ويردِّد طلب السقيا. فإذا أُخِذَ بالثأر شال ذلك الطائر وغاب، فيسكن الصوت الصائح الخصيم. وأذكر اليوم ذلك لمناسبة ما ورد من اعتداءات اليهود على العرب، ومن أن مؤتمرًا عُقِدَ للِجَان الهدنة العربية بدمشق، للنظر في أمور اللاجئين ومصائرهم وطرائق غوثهم، وما قد يقع عليهم من عدوان. …

  • لعب
    طه حسين · جريدة البلاغ · ١٦ سبتمبر ١٩٤٥

    هل قدَّمَتْ حكومتنا إلى الحكومة البريطانية مذكرة تطلب فيها الجلاء، وحل مشكلة السودان، وتعديل المعاهدة؟ قال قوم: نعم. وقال قوم: لا. وقال فريق: ويمين الله ما ندري! كما يقول الشاعر القديم. والظريف الطريف، والغريب العجيب أن الذين قالوا: نعم؛ من الوزراء، وأن الذين قالوا: لا؛ من الوزراء، وأن الذين قالوا: لا ندري؛ من الوزراء! …

  • حديث المساء: مداورة
    طه حسين · كوكب الشرق · ١٥ فبراير ١٩٣٤

    وقد تكلم صدقي باشا آخر الأمر بعد أنْ آثر الصمت وتعلق به وألح فيه، وكان الذي أخرجه عن هذا الصمت كلام نشرته المقطم مساء أمس، وظن صدقي باشا أنه أوحي به إلى المقطم، بل قال صدقي باشا: إنه سمع منذ أيام أنَّ الوحي سيهبط على المقطم بهذا الكلام. فلما هبط الوحي على المقطم — إنْ صح ما قاله صدقي باشا — لم يجد محب الصمت بدًّا من أنْ يخرج عن الصمت، ولم يجد الدكتاتور العظيم مندوحة عن أنْ يقبل هذا التحدي، وأنْ يرد على كلام بكلام، ولا ينبغي أنْ تنخدع بما قاله صدقي باشا، فإن صدقي باشا لم يقل في حقيقة الأمر شيئًا، إنما أحس أنَّ وحيًا هبط على المقطم، فأنزل هو وحيًا على الأهرام، واستحال الأمر إلى خصومة بالوحي، وحرب بالكلام بين شخص مستتر يوحي إلى المقطم، وشخص ظاهر يوحي إلى الأهرام. …

  • هل أزفت ساعة الوداع؟
    طه حسين · جريدة البلاغ · ١٤ أغسطس ١٩٤٥

    يُقال إن مجلس الوزراء قد نظر في إلغاء الأحكام العرفية أثناء اجتماعه الأخير، ويقال إنه لم يكتفِ بالتحدث في ذلك، وإنما أخذ يمهد له تمهيدًا عمليًّا لا أعرف كيف يكون، ولكن يظهر أن الحكومة المصرية تنتظر أن يصل إليها نبأ الاستسلام الياباني بغير شرط ولا قيد؛ لتعلن إلغاء الأحكام العرفية. …

  • خطرات نفس … الدستور المصري – واجبنا اليوم
    منصور فهمي · جريدة الأهرام · ٢٧ أكتوبر ١٩٢٢

    سلطة الشعب، وكرامة الإنسان، والحرص على الحريات بأنواعها، والمساواة في حظيرة الحق والواجب، تلك هي أهم الأركان التي تقوم عليها دساتير الأمة الراقية، وتلك هي الأضواء التي يسطع لألاؤها في آفاق واسعة تسعى فيها الأمم لطلب العزة والرقي. ويخيل إليَّ أن علينا للدستور وعهده واجبًا، وأن للدستور علينا حقًّا كبيرًا. …

  • تحية للرافعي
    منصور فهمي · جريدة الأهرام · ١٢ مايو ١٩٣٧

    مات «مصطفى صادق الرافعي»، وما لقيته إلَّا مرات قليلة قد لا تتجاوز أصابع اليد عددًا، ولم ترتبط بيني وبينه عقدة الصداقة الخاصة التي طالما يكون من شأنها أن تؤلف بين قلوب الناس على الأنس والمودة في الحياة، وطالما يكون من شأنها في الممات أن تأوي الأسى في القلوب. …

  • أزمة الحضارة وعجلة الغرب
    منصور فهمي · جريدة الأهرام · ٦ مارس ١٩٥٠

    عزيزي الأستاذ ميرزا بك قرأت بعظيم العناية خطابك في المأدبة التي أقامتها أسرة تقلا باشا ترحيبًا بصاحب جريدة «شيكاغو تريبيون»، واطمأنت نفسي لما نمَّ عنه هذا الخطاب النفيس من نزعة محمودة وفكر ناضج حري بالتقدير، جدير بالتأمل والنظر. لقد أبرزت في أحسن تصوير ما تكنه النفسية العربية بخاصة والشرقية بعامة حيال الحضارة الغربية الراهنة، فهي في نظر العروبة أزمة الإنسان المتمرد على القيم الأصلية؛ ففقد بذلك وحدته الداخلية وتماسكه النفسي، وأصبح يتلمسها من مادية لا تقي من الحيرة والقلق. …

  • بين الجد والمزاح
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٥ أبريل ١٩٤٥

    ليس من الضروري أن تكون السياسة جِدًّا كلها، وليس من الضروري أن تكون السياسة هزلًا كلها، وإنما يمكن أن يكون فيها كثيرٌ من الجِدِّ، وقليلٌ من الهزل في بعض الأحيان، وأن يكون فيها كثيرٌ من الهزل، وقليل من الجِدِّ في بعضها الآخر. وليس في هذا كله شيء من الغرابة؛ فما زالت أمور السياسة إلى الآن تجري على أصولها القديمة، التي تقتضي أن تكون الدخائل والأسرار ذات الخطر وقفًا على أفراد قليلين يحتكرون درسها وتوجيهها والتصرف فيها، وأن تكون حول هذه الدخائل والأسرار أشياء كثيرة تظهر مهمة عظيمة الخطر، ويكثر فيها الأخذ والرد، ويشتد فيها الحوار والجدل بين ما نسميه الرأي العام العالمي أحيانًا، وما نسميه الرأي العام الوطني أحيانًا أخرى. …

  • مشكلة الشرق
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ١٤ أكتوبر ١٩٤٥

    ليست المشكلة الخطيرة مقصورة على أوروبا، فللشرق مشكلاته أيضًا، وليست مشكلات الشرق بأهون شأنًا، ولا أقل خطرًا على التعاون الدولي من مشكلات الغرب. وليس من شك في أن للحياة الأوروبية الجديدة المعقدة أشد التعقيد، خطرها وأثرها البالغ في مستقبل التوازن الدولي، ولكن ليس من شك أيضًا في أن الحياة الشرقية الجديدة معقدة شديدة التعقيد، وفي أنها مصدر لمصاعب ستؤرق ساسة الغرب، وستكلفهم ألوانًا من العناء؛ ذلك لأن حياة العالم، كما قلنا غير مرة، لم تقم قط، ولا يمكن أن تقوم على العزلة والانفصال، وإنما هي تقوم على ارتباط المنافع، وتبادل المصالح، واشتباك الاتجاهات، مهما تختلف ومهما تتباين. …

  • وأخيرًا …
    طه حسين · جريدة البلاغ · ١٦ ديسمبر ١٩٤٥

    كل شيء يجري في مصر على خير ما يحب المصريون، وعلى أحسن ما يشتهون، نظامٌ مستقرٌّ كما تستقر الجبال، وأمنٌ شاملٌ ينعم به الأقوياء والضعفاء على السواء، واستقامةٌ في العمل لم يسجل التاريخ مثلها لأمة من الأمم في عصر من العصور، وصدقٌ في القول سيصبح مضرب الأمثال لمستقبل الأجيال، كل شيء يجري في مصر على خير ما يحب المصريون، كل شيء يجري في اطراد وانتظام كما تجري الشمس والقمر في السماء. …

  • حياد …
    طه حسين · مجلة المصور · ٦ سبتمبر ١٩٤٠

    ما أظن أن أحدًا من الذين يقودون الرأي في مصر — أو يرون لأنفسهم قيادة الرأي — يرضى أن يهيئ الشباب المصريين لحياة الحياد، هذه التي تقوم على الخوف والجبن، وعلى الأثرة وحب النفس، والتي تنتهي إلى إهدار عزة الوطن وكرامته في سبيل أمن الفرد ولذته. كلمة يحبها الناس أشد الحب؛ لأنها تُصوِّر أمالًا عِذابًا وأماني خلابةً، تصور الأمن والدعة، وتصور السلم والعافية، وتصور الاستمتاع بلذات الحياة المادية والمعنوية، والناس من حولك يشقون بالخوف والفزع وبالهلع والجزع وبالحرب وآثامها، وبضروب الحرمان التي لا تُحصَى، والإنسان مؤثر لنفسه بالخير دائمًا، تدفعه هذه الأثرة إلى الجبن والضعة في كثير من الأحيان، وهو أشد استعذابًا لسعادته حين يشقى الناس من حوله، وأشد استمتاعًا بأمنه حين يخاف الناس من حوله، يرى نفسه ممتازًا بالخير الذي لم يظفر به غيره؛ فيرى بذلك لنفسه فضلًا على الناس. …

  • خوف
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ١٨ نوفمبر ١٩٤٥

    مهما تكن النتائج الخطيرة التي جناها العالم من أنصار الحلفاء، فإنها بعيدة كلَّ البعد عمَّا كان العالم يصبو إليه ويطمع فيه من هذا الأمن الشامل الكامل الذي يملأ النفوس ثقةً والقلوب اطمئنانًا. وربما كان من الحق أن يُقال إن انتصار الحلفاء قد ملأ الأرض خوفًا وقلقًا لا أمنًا وهدوءًا. …

  • سؤال
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٢٦ أبريل ١٩٤٥

    وأخيرًا كان افتتاح المؤتمر في سان فرانسيسكو بعد أن ملأ الدنيا وشغل الناس، كما كان يقال في شأن شاعر عربي قديم. فلم تمتلئ الدنيا حديثًا عن مؤتمر من المؤتمرات كما امتلأت بحديث هذا المؤتمر، الناس يتحدثون عنه منذ الصيف الماضي قبل أن يحدد مكانه وموعده، وقبل أن توجه دعوته إلى الدول المشتركة فيه، ومن يدري؟ …

  • جو الحب والبغض
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٢٥ مارس ١٩٤٥

    ألم يبلغ غضبُك أمدَه بَعْدُ؟! أيستطيع الناس أن يبغضوا دائمًا وأن يعاقبوا دائمًا؟! سؤال أجراه الشاعر الفرنسي العظيم راسين في القرن السابع عشر على لسان بيروس بن أخيل إلى أندروماك، تلك التي ملأت قلبه حبًّا بعد أن ملأ قلبها لوعةً وحزنًا. فقد كان أخيل — أبو هذا البطل — قد قتل هكتور زوج هذه البطلة، وكان البطل نفسه قد دمَّر طروادة، وصبَّ على أهلها موتًا وخرابًا، وثكلًا ويتمًا، وترملًا وتأيُّمًا. …

  • حديث المساء: جريء
    طه حسين · كوكب الشرق · ١٦ فبراير ١٩٣٤

    هو — من غير شك — دكتاتورنا العظيم صدقي باشا، فقد تستطيع أن تبحث بين المصريين وغير المصريين عن رجل تستطيع أن تصفه بهذا الوصف وأنت مطمئن واثق بأنك لم تخطئ ولم تقصر ولم تسرف، فلن تجد غير هذا الرجل العظيم. وعظماء الرجال يمتازون في أكثر الأحيان بصفات خاصة تُشخِّص عظمتهم، وتخطر للناس كلما ذُكِرَتْ أسماؤهم؛ فهذا يمتاز بالرحمة، وهذا يمتاز بالشجاعة، وهذا يمتاز بسعة العقل، وهذا يمتاز بسعة الحيلة، وهذا يمتاز بطيبة القلب، وهذا يمتاز بحب التقاليد، وهذا يمتاز بالإقدام يتبعه الإحجام، وبالكر يتبعه الفر، وبالتورط في الكلام … أما صدقي باشا فيمتاز بالجرأة … بالجرأة التي لا حد لها … لا في الطول، ولا في العرض، ولا في العمق. …

  • بعد الاتفاق …
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ٣٠ ديسمبر ١٩٤٥

    يقال: إن المنتصرين قد استطاعوا — بعد الجهد — أن يتفقوا أو أن يقاربوا الاتفاق، ولم يكن من ذلك بد. فالذين تعاونوا على كسب الحرب، وجنوا ثمرات هذا التعاون، يجب أن يتعاونوا — ولو إلى حين — على تنظيم السلم. ضرورة لا منصرف عنها، فقد سئمت الشعوب الحرب، وأصبحت في حاجة إلى أن تستريح، وإلى أن تعوض ما خسرت وتصلح من أمرها ما أفسدت هذه الأعوام الثقال الطوال. …

  • لقاء بعد يأس
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٢٠ مايو ١٩٤٥

    عرفته من بعيد كما عرفه المثقفون جميعًا في أقطار الأرض كلها؛ لأن شخصيته الثقافية والسياسية فرضته على هؤلاء المثقفين فرضًا منذ الحرب العالمية الماضية. ولعلي قد سمعت اسمه لأول مرة قبل تلك الحرب، وقبل أن أتصل بالثقافة الأوروبية اتصالًا مباشرًا، حين كان الطلاب المصريون الذين كانوا يدرسون في مدينة ليون يتحدثون بشئون مصر السياسية، فيجدون من عمدة المدينة رعاية لهم، وعناية بهم، وعطفًا عليهم. …

  • أزمة التعليم
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ٢٨ أكتوبر ١٩٤٥

    لو أتيح لوزير المعارف أن تُكشَف له الحجب، وتُرفع له أستار الغيب، لرأى ما لا يرى، ولسمع ما لا يسمع، ولعلم أن في أمور التعليم أشياء كثيرة تحتاج إلى أن يمنحها عنايته، ويقف عليها جهده، ويبذل في سبيلها من الجهد المخلص الصادق ما يردُّ كثيرًا من القلوب إلى الأمن بعد الخوف، وإلى الاطمئنان بعد القلق، وإلى الأمل والرجاء بعد اليأس والقنوط. …

  • في وزارة المعارف: سرعة وبطء
    طه حسين · جريدة السياسة · ٣١ ديسمبر ١٩٢٣

    الناس مجمعون على أن في وزارة المعارف حياة بعد موت، أو حركة بعد سكون على أقل تقدير، ولكنهم يختلفون في هذه الحركة، فيراها بعضهم سريعة سرعةً تحول بينها وبين الإجادة والإتقان، ويراها بعضهم بطيئة بطأً قد لا يُمكِّنها من الوصول إلى بعض ما تريد. وليس عجيبًا أن يُجمع الناس على أن وزارة المعارف حية متحركة في هذه الأيام، فما نعلم أن الناس سمعوا بوزارة المعارف، أو تحدثوا عنها، أو اتخذوها موضوع المناقشة والجدال كما يسمعون ويتحدثون، وكما يناقشون ويجادلون في هذه الأيام. …

  • مصير الشرق العربي
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ١٦ سبتمبر ١٩٤٥

    ليس للناس حديث في هذه الأيام إلا هذا المجلس الذي يجتمع في لندرة، مؤلفًا من وزراء الخارجية للدول الخمس الكبرى؛ فأحاديث هذا المجلس هي التي تُغذِّي أنباء البرق، وإذاعة الراديو، ومقالات الصحف. وهذه الأحاديث منوَّعة بالطبع، لا تختلف باختلاف الموضوعات التي يمكن أن يدرسها هذا المجلس فحسب، بل تختلف كذلك باختلاف النظرات التي تنظرها الأمم المختلفة إلى كل موضوع من هذه الموضوعات أيضًا. …

  • تفصيلات
    طه حسين · جريدة البلاغ · ١٦ يونيو ١٩٤٥

    يُقال إنَّ حضرة صاحب الدولة رئيس الوزراء يحب التفصيلات، ويُعنَى بالدقائق الهيِّنة من الأمور، ويرى بعضُ أصدقائه وبعضُ خصومه أن هذه الخصلة من خصاله تستأهل النقد؛ لأنها تَصْرِفه عن عظائم الأمور. وأرى أنا أنها مزية من المزايا وخصلة من الخصال الحميدة؛ لأنها تدل على دقة في الملاحظة وعناية باليسير والخطير جميعًا. …

  • حديث اليوم: مسألة التعليم
    طه حسين · جريدة السياسة · ٢٢ يونيو ١٩٢٣

    ليست المسألة الآن أن نعلم كيف ندرس العلم؛ فقد نعرض لهذه المسألة بعد حين، وإنما المسألة هي أن نعلم لِمَ ندرس العلم. ولقد أُحِبُّ أن يعرض ناس كثيرون لدرس هذه المسألة والجواب عليها، وأن ينشروا مباحثهم وآراءهم؛ ففي ذلك خير كثير لا شك فيه. على أن جواب هذه المسألة يختلف باختلاف من تلقى إليه هذه المسألة. …