للجواهر سحر نافذ، أقول ذلك وأنا لا أذكر أنني رأيت شيئًا من الأشياء التي يسمونها بالسحر فصدقته ورأيت فيه قوة غير قوة الخداع والخفة.

ولكني أقول كذلك إنني لو صدقت السحر غاية التصديق، لما استطعت أن أنسب إليه فعلًا أقوى من فعل الجوهر الذي نراه من بعيد أو من قريب.

وللجوهر سحر لا شك فيه … للجوهر سحر لا تفسره قيمته المعلومة، ولا جماله المحسوس، ولا زينته في النظر … لا تفسره ألف جنيه يُباع بها، ولا تفسره لمعة فيه أو لون يثبت عليه، ولا تفسره الحلية ولا الوجاهة، ولا شيء مما يُقاس ويُوزَن ويُسحَب بالأرقام.

وما هو السحر؟

هو كل مجهول لا نراه ولكنك تلمس قوته وترجوه أو تخشاه، ونحن قد نتخيل هذه القوة وندرك أسبابها أو نخمنها ونقدرها.

هي الفتنة التي تتخيل الحسناء أنها تخلب بها الأنظار.

هي الثقة التي يتخيلها صاحب الجوهر أمانًا من الفاقة وعنوانًا للجاه والثروة.

هي الحذر الذي ينفي الثقة ويزلزلها.

هي النشوة التي تشبه السُّكْر في جميع أغراضه ولوازمه، وقديمًا كان السكران ينكر السُّكْر في اللحظة التي يأخذه فيه السُّكْر ويغلبه ويحس أنه لا يقدر عليه.

وقديمًا كان هذا شأن السحر والهوى في عقول المسحورين:

يقولون مسحور يُجَنُّ بذكرها!

وأقسم ما بي من جنون ولا سِحْرِ

وأقسم يا صاحبي إنك لمسحور ومجنون.

وكل فعل يُقال فيه هذا المقال فهو من السحر وإليه، أو السحر كله منه وإليه … مفعول مجهول لا تفسره القيم المعلومة، وقد تفسره على ذلك النحو الذي يزيده غموضًا على غموض، ذلك هو سحر الجوهر الفعال.

وهو إلى حد كبير سحر «الفلوس» في نفوس الناس … فربما كان بلاء الفلوس جميعًا أنها أصبحت عندهم قيمة مبهمة لا تفسرها الحاجة إليها ولا تفسرها قدرتها على الشراء.

ولن يستريح الناس من شرورها إلا إذا أصبحت «فلوسًا» ليس إلا، وحُسِبَتْ قيمتها بمقدار ما تشتريه.

كنز الجميع

ولنجرب من سحر الجوهر أن نذكر لطائفة من الناس أن جوهرة نفيسة ضاعت، أو أن كنزًا من الجوهر النفيس ضاع، ولاحظ في الحال أثر ما تقول. إنهم يحسون كأنما هذه الجواهر قد ضاعت منهم وأنها ينبغي ألا تضيع.

كيف يضيع هذا الكنز الثمين؟

كيف يُقال عن الحسناء — مثلًا — إنها جوهرة مكنونة مبالغة في صيانتها وإعزازها، ثم تقول عن جوهرة من الجواهر إنها ضاعت ولم ينقذها أحد من الضياع؟!

تحدَّثْنا في مقال عن جواهر الخديو عباس التي ضاعت ولم يُعثَر عليها كما قال أغاخان في مفكراته، وتحدثنا في المقال نفسه عن كوكب المريخ وغيره من الكواكب المهجورة. نحن في عصر الإحصاء يا صاح.

وحكم الإحصاء هنا أن الجواهر أنفس عند الناس من الكواكب بنسبة ثلاثة إلى واحد، وأن سحرها اليوم أفعل من سحر النجوم. لماذا؟ لأن النجوم بعيدة؟

كلا يا صاح، إن الجواهر لأبعد منالًا من النجم عند كثير من الناس، ولكن الجواهر تسحر اليوم حيث لا تسحر النجوم ذات الطوالع والأرصاد.

ونعود إلى فعل المجهول أو الفعل الذي بعضه مجهول معلوم. إن علم الفلك قيد النجوم بقيود من الحساب لا تخطئ لمحة عين، وأما الجوهر فلم يوجد بَعْدُ علم من علوم الفلك أو الأرض يُقيِّده هذا التقييد.

أمثلة لها جواب

من الأسئلة التي سُئلتُها حول قصة أغاخان سؤال عن جواهره التي خُطِفَتْ منه، وسؤال عن الجواهر التي وُزِن بها عند الاحتفال بميلاده. وهما سؤلان لهما جواب من كلام أغاخان. أما الأسئلة الأخرى عن جواهر الخديو وأمواله ففي ذمة التاريخ أو في ذمة الذين سرقوها، وهي ذمة فيها — ولا شك — متسع للجميع.

البقشيش

إن الأديب الذي سألني عما قاله أغاخان عن جواهره المخطوفة قد أحسن صنعًا؛ لأن القصة تستحق الرواية ولا تُهمَل إلا لتقديم غيرها عليها مما هو أعم وأهم في نظر التاريخ.

كان مسلك الرجل عند خطف جواهره، مسلك الفيلسوف الساخر الذي شبع من الدنيا وشهد غفلة الناس، وجرَّبَ الخوف والرجاء كل يوم فكذب كلًّا منهما مرات بعد مرات.

وقد رواها بعد أن كاد ينساها، أو هو يحب أن يُفْهِم القارئ أنه كاد ينساها، فلم يذكرها إلا في ختام الفصل كأنها بقية من «عفش» المسافر تذكرها قبل أن يودِّع القطار.

قال بعد بضعة سطور من التمهيد:

… وزجُّوا بفوهات بنادقهم إلى داخل السيارة، وكانت إحداها على مدى قراريط من زوجتي والأخرى فوق صدري، ولم نشعر بالخوف المعهود في هذه الحالات، ولا أقلقنا أمر الشعور به. وأذكر أنني رأيت يدَي الرجل الذي وضع السلاح على صدري ترتجفان في عنف ووَجَل، وخطر لي أن السلاح على هذا خليق أن ينطلق كأنه سينطلق بعيدًا مني، وقالت لي خادمة زوجتي بعد ذلك إنها كانت تفكر بغير اضطراب متسائلة: ومتى يقتلون الأمير؟ وكانت زوجتي إلى جانبها لا تحس فزعًا ولا خوفًا على الإطلاق، وقلت لهم بصوتي المعتاد في الحديث: إننا لا نقاوم … خذوا كل ما تريدون.

واختطف أحدهم حقيبة الجواهر التي كانت في حجر زوجتي، وقال وهم يتراجعون إلى سيارتهم: كونوا لطافًا ودعونا ننصرف … وكادوا يَثِبون إلى سيارتهم حين عادت إليَّ فكاهتي ووجدتني أناديه: تعالَ، تعالَ، إنك قد نسيت بقشيشك. وعاد أحدهم، فأعطيته حفنة من الفرنكات كانت في جيبي قائلًا: إليك البوربوار، خذ البقشيش Pour boire.

فأخذه وهو يردِّد في طريقه إلى السيارة: «مرسي، مرسي، مرسي.»

… وبعد أربع سنوات على التقريب قُبِض على ستة أشخاص وحُوكِموا في سنة ١٩٥٣ وحُكِم على ثلاثة منهم، وهذا على ما أظن كل ما يستحق أن يُقال عن هذا الحادث الفريد من نوعه بين تجاربي الطويلة.

أما وزن الأغاخان بالجواهر في سن السبعين وما قبلها فهو صحيح، وتشمل المفكرات على صور له وهو يجلس في الميزان، ويُؤخَذ من تقديره لبعض الهدايا النقدية التي جُمِعَتْ له في إحدى هذه المناسبات أن قيمته بسعر الجواهر بلغت نصف مليون جنيه، ولا يدل هذا على نفاسة نادرة في قيمة جميع الجواهر التي تبرع بها المؤمنون، مع المعروف من ضخامة الأمير الموزون.

الكوكب المهجور

هذا عن رسائل الجواهر.

أما رسالة الكوكب المهجور، فصاحبها يسأل: ما هي الدلائل التي تنفي وجود الحياة على المريخ؟

ونحسب أن المطلوب هو حصر الدلائل التي تثبت وجود الحياة هناك، وليس فيما نعرفه دليل يثبتها أو يرجحها بسبب متفق عليه. فمن العلماء من يفسر اللون الأخضر المتغير على سطحه بوجود الماء والنبات، ومنهم من يعتبر هذا الظن من الشطط البعيد كما قال العلامة «جيمس جينس».

وقد كان القائلون بوجود الحياة على المريخ يستندون إلى الخضرة التي تُشاهَد عليه وتختفي بعد حين، وكانوا يظنون أنها تشبه مواسم الزرع على الكرة الأرضية، ولكنهم كانوا يشاهدون في منظار الطيف لونًا أقرب إلى اللون الأزرق مخالفًا لما على الأرض من لون «الكلوريفيل» الأخضر الذي يمتص قبسًا من اللون الأحمر ويبدو كالبياض في المصورة الشمسية، وتلك عقدة لم ينجح في حلها جماعة القائلين بسكنى المريخ.

وأخيرًا، ظهر في المراصد الروسية على المناطق الثلجية أن النبات القريب من هذه المنطقة يشبه في تلك البقع التي تظهر على المريخ وتختفي من حين إلى حين، فكل ما يُقال إذن على سبيل الترجيح أن الثلج يطغى على المريخ أو يكاد، ولو ثبت هذا لما كان دليلًا راجحًا على وجود الأحياء فيه الآن أو قبل الآن.

ودعوه يا قوم يكون كيف يكون:

والله ما في الحياة شيء

تأسى على فقده العيون

وصدق أبو العلاء، لو أنهم يعقلون.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.