في بعض الأحيان نحصل في حياتنا على ما توقَّعناه تمامًا. وليس من مثال أصدق على ذلك من العلاقات الاجتماعية.

فعندما نقابل شخصًا جديدًا، إذا توقَّعنا أن يروق لنا — أيًّا كان السبب — فعادةً ما نروق له. وإذا أحسسنا توجُّسًا أو بدايات نفور، عندئذٍ قد تسوء الأمور بسرعة.

أطلق علماء النفس على تلك الظاهرة «نبوءة القبول»، وقد تحدثتُ عنها قبل ذلك تفصيلًا.

المشكلة تكمن في أن الأشخاص عديمي الثقة في أنفسهم أو الذين يعانون من التوتر فيما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية يتحوَّل الأمر عندهم إلى نبوءة الرفض. فالتوجُّس من ملاقاة أشخاص جُدُد يُعبَّر عنه ظاهريًّا في صورة سلوك متوتر، وهو ما يؤدي إلى الرفض.

إلا أنه ثمة بحث جديد في مجلة سايكولوجيكال ساينس يقدِّم تمرينًا بسيطًا يساعد على تعزيز الثقة في مجال العلاقات الاجتماعية، ويُفترَض أنه يحوِّل نبوءة الرفض إلى نبوءة قبول مرة أخرى.

تأكيد الذات

قاست دانو أنتوني ستينسن وآخرون (٢٠١١) مقدارَ الثقة في مجال العلاقات الاجتماعية الموجود لدى ١١٧ مشارِكًا، وذلك بسؤالهم عن مدى اتفاقهم مع عبارات من قبيل: «يرى أصدقائي أن لي أهمية كبرى في حياتهم.» و«شريكي يحبني حبًّا غير مشروط، ويتقبَّلني كما أنا.»

وطُلِب من نصفهم أن يؤدوا مهمة بسيطة جدًّا تتعلق بتأكيد الذات؛ فكان على المشاركين أن ينظروا إلى قائمة تحوي ١١ قيمة تتضمن أشياء؛ مثل: العفوية، والإبداع، والأصدقاء، والعائلة، والجاذبية الشخصية … وما إلى ذلك. ثم رتَّبوها حسب أهميتها وكتبوا فقرتين ذاكِرِين فيهما سببَ أهمية البند الذي وضعوه على رأس القائمة.

تبيَّن من النتائج أن تلك المهمة البسيطة رفعت معدَّل الثقة في مجال العلاقات لدى الأشخاص العديمي الثقة مقارنةً بالمجموعة الضابطة. وفيما بعدُ لُوحِظ أن سلوكهم صار أقل توترًا وسجَّلوا شعورًا زائدًا بالثقة. وعند متابعتهم بعد أربعة أسابيع ثم بعد ثمانية أسابيع، كانت الإيجابيات ما زالت ظاهرة.

فيبدو أن مهمة بسيطة كتلك كافية لتعزيز الثقة الاجتماعية لدى الأشخاص الشاعرين بانعدام الثقة.

A Simple Boost for Social Confidence by Jeremy Dean. Psyblog. September 29, 2011.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (3)

  • default avatar
    abdullah ·٧ سبتمبر ٢٠١٦، ١:٣٣ ص

    لم أفهم الفكرة بصراحة ....ماذا يعنى هذا ؟...هل يعنى لو أعطيتنى قائمة بها 11 شيئا من ضمنها الصداقة مثلا والعفوية مثلا ...ووضعت العفوية فى المقام الأعلى فلن أخشي مثلا من الرفض ؟...على أساس إنها not a big deal ...لأنه فى حاجات أهم من الصداقة ؟....كما قلت بصراحة لم ألتقط الفكرة

  • default avatar
    Ayman Ahmed ·٢١ مايو ٢٠١٤، ٠:١٦ ص

    رائع .. شكرا :)

  • default avatar
    Ahmed Sharawy Trainer Trainer ·٢٠ مايو ٢٠١٤، ١٨:١ م

    كلام مميز وعلمي وعملي