توصَّلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يُعَانُون من أقصى درجات التوتر بعد العمل يحصلون على أقل استفادة من مشاهدة التليفزيون أو ممارسة ألعاب الفيديو بهدف الاسترخاء.

في الواقع إن الأشخاص الذين يَتَعَرَّضُون لأقصى درجات التوتر يشعرون أيضًا على نحوٍ أكبر بالخزي والفشل للُّجُوء إلى التليفزيون وألعاب الفيديو للاسترخاء.

ومن قبيل المفارقة أن الأشخاص الذين يعانون من أقصى درجات الإرهاق بعد العمل هم أكثر مَن يَستفيدون من الاستلقاء أمام التليفزيون.

لطالما أثبتَتِ الأبحاثُ أن الأنشطة التي لا تحتاج نسبيًّا إلى إعمال العقل مثل متابعة وسائل الإعلام، يمكن أن تساعد الأشخاص على استعادة طاقاتهم الذهنية، ولكن لا يبدو الأمرُ كذلك بالنسبة إلى الأشخاص الواقعين تحت طائلة التوتر.

هذه النتائج تأتي من استقصاءات شملت ٥٠٠ شخص في سويسرا وألمانيا (راينيكي وآخَرون، ٢٠١٤).

سُئِل هؤلاء الأشخاص عن كَمِّ العمل الذي أنجزوه في اليوم الماضي، وعن قدر التعب الذي شعروا به، وعن قدر ألعاب الفيديو أو برامج التليفزيون التي اندمجوا معها.

وسُئِلوا أيضًا عن مشاعر الذنب والتسويف التي تنتابهم، وعن إن كانوا قد شَعَرُوا أن وقت فراغهم كان مؤثِّرًا في مساعدتهم على استعادة طاقتهم من جديد أم لا.

قال د. ليونارد راينيكي قائد فريق الدراسة:

نحن في سبيلنا لفهم السبب وراء أنَّ متابعة وسائل الإعلام يمكن أن تكون لها تأثيرات مفيدة بالنسبة إلى الحالة النفسية للأشخاص، من خلال تحفيزهم على العودة إلى طبيعتهم.

وتُعَدُّ هذه الدراسة خطوةً مهمةً للوصول إلى فهم أعمق لهذا الأمر.

فهي تُثْبِتُ أن العلاقةَ ما بين متابعة وسائل الإعلام وسلامة الحالة النفسية للفرد في الواقع معقَّدةٌ، وأن متابعة وسائل الإعلام ربما تتعارَض مع أهداف وواجبات أخرى في الحياة اليومية قد تكون أقلَّ إمتاعًا ولكنها على جانبٍ أكبرَ من الأهمية.

إحدى التبعات التي تَنْطَوِي عليها نتائجُ هذه الدراسة هي أن تقليل الأفراد من شعورهم بالذنب تجاه الكيفية التي يقضون بها أوقات فراغهم التي يحتاجون إليها بشدة؛ يمكن أن يكون مفيدًا.

فالشعور بالذنب من أنك تسترخي عندما تكون مُتعَبًا يَعْنِي أن الأمر سينتهي بفشلك في الاسترخاء على النحو السليم.

من الأفضل بكثير أن تُلْقِي كُلَّ شيء وراء ظهرك وتنغمس كليًّا في العرض التليفزيوني أو لعبة الفيديو المفضَّلة لديك، وتَدَع نفسك تشعر بفوائد ذلك.

The Ironic Reason Why Chilling out Does Not Re-Energise You by Jeremy Dean. Psyblog. September 22, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.