يحدث أمر غريب عندما يبدأ الناس في ممارسة التمرينات الرياضية بهدف إنقاص الوزن.

فعلى الرغم من زيادة السعرات التي يحرقونها، فهم كثيرًا ما يفشلون في التخلُّص من الكيلوجرامات الزائدة من أوزانهم.

أحد الأسباب التي يفسِّر بها الناس هذه الظاهرة هو أنهم يبدءون في تناول المزيد من الطعام بعد التدريبات.

يبدو الأمر منطقيًّا؛ فمع حرق المزيد من السعرات الحرارية، يتناول المرء المزيد من الطعام؛ ومِن ثَمَّ تنتهي به الحال حيثما بدأ، أليس كذلك؟

هذا يقودنا إلى السؤال التالي: لماذا إذنْ نُتعِب أنفسَنا بأداء التمرينات من أجل إنقاص الوزن؟

الإجابة هي: لأن هذا نشاط ممتع.

وقد يكمن في هذه الكلمة الصغيرة «المتعة» سبيل للهروب من هذه الحلقة المفرغة من زيادة التمرينات ثم الإكثار من الطعام.

كانت هذه الفكرة هي ما ألهم كارولينا ويرل وزملاءها عمل تجربة لمعرفة كمية الوجبات الخفيفة التي يتم تناولها بعد ممارسة التمرينات الرياضية كوسيلةٍ لإنقاص الوزن في مقابل تلك التي يتم تناولها بعد ممارستها لمجرد الاستمتاع (ويرل وآخرون، ٢٠١٤).

لدراسة هذا التأثير طُلب من ٥٦ سيدةً، أغلبهن بدينات، ممارسةُ المشي لمدة نصف ساعة يليها تناول طعام الغداء.

إلا أن الباحثين أضافوا حيلة بسيطة عند تحديد إطار المشي:

  • أخبَروا نصف السيدات أنه تمرين رياضي، وأنه ينبغي لهن مراقبة مستوى الإجهاد لديهن.
  • أخبَروا النصف الآخر أنهن يقضين وقتًا ممتعًا فحسب، وأن بإمكانهن الاستماع إلى الموسيقى أثناء المشي والاستمتاع بوقتهن.

فيما بعدُ، وفي وقت الراحة وتناوُل طعام الغداء، أظهرت هؤلاء السيدات — دون دراية بالأمر — الفرق بين أداء التمرينات كوسيلةٍ لإنقاص الوزن وممارستها لمجرد قضاء وقتٍ ممتع.

لم تكن السيدات اللاتي قضين «وقتًا ممتعًا» أسعد وأقل شعورًا بالإرهاق فحسب، بل تناولنَ كذلك كميات أقل من البودينج والمشروبات الغازية.

وعمومًا، رغم حرق جميع النساء لنفس قدر السعرات الحرارية أثناء المشي، فإن اللاتي مشَيْن من أجل المتعة تناولن طعامًا أقلَّ فيما بعدُ.

يبدو أن سبب هذا الاختلاف يكمن في كيفية تأثير طريقة التفكير في التمرينات الرياضية على سعي الأفراد للحصول على مكافآت:

إن الانهماك في نشاطٍ جسديٍّ يؤدي — على ما يبدو — إلى البحث عن مكافأةٍ إذا ما فكَّر فيه الأفراد باعتباره تمرينًا رياضيًّا، عكس ما يحدث عند اعتباره نوعًا من المتعة.

ويرل وآخرون، ٢٠١٤

ومِن ثَمَّ فإن أفضل نصيحة هي التوقُّف عن أداء التمرينات بهدف إنقاص الوزن، ولكن ليكن هدفك قضاء وقتٍ ممتع.

وإذا قمتَ مصادفةً بأداء بعض التمرينات الرياضية بهدف إنقاص الوزن في الوقت نفسه الذي تستمتع فيه، فهذا أفضل!

Stop Exercising, Start Having Fun by Jeremy Dean. Psyblog. June 9, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.