إن دراسة دلالات ارتداء اللون الأحمر رائجةٌ للغاية في أوساط علم النفس الآن.

في العام الماضي أعلنت مدونة سايبلوج نبأً مثيرًا، مفاده أن احتمال ارتداء النساء ملابس حمراء أو وردية اللون يزيد في الوقت الأعلى خصوبةً عند المرأة خلال الشهر.

وفي المقابل، على نحو أو آخر، أثبتت أبحاث أخرى أن الرجال يظنون أن ارتداء المرأة اللون الأحمر علامة على التفتُّح الجنسي.

إلا أنه ما زال ثمة أسئلة محورية لم تلقَ إجابة.

على سبيل المثال: هل تلاحظ المرأة أنَّ زوجها أبدى ملاحظة على ارتداء امرأة أخرى زيًّا أحمر اللون، ومن ثم تنتابها الغيرة والرغبة في حماية زوجها؟

يسرني أن أقول إنه بفضل دراسة جديدة نُشِرَت في دورية بِرسوناليتي آند سوشل سايكولوجي بوليتين؛ صار لدينا إجابات الآن (بازدا وآخرون، ٢٠١٤).

عرض الباحثون على بعض النساء صورًا لأُخريات يرتدين أثوابًا لونها إما أخضر وإما أحمر (انظر أعلاه).

ثم اختبروهن بحثًا عن إشارات «الانتقاص من شأن الأخريات» أو «الحرص على الزوج».

وفيما يلي يشرح آدم بازدا قائدُ فريق الدراسةِ الاختبارَ:

يتضمَّنُ الانتقاص من قدر أحدهم تسفيهه؛ لجعله يبدو أدنى مكانةً أو غير مرغوب فيه، أو مُنَفِّرًا، مع إظهار المرء نفسه في المقابل بمظهر المتفوق الأكثر قبولًا لدى الناس.

والحرص على الزوج يتلخَّص في حماية المرأة شريكها الرومانسي من الدخول في علاقات رومانسية أو جنسية مع أخريات.

وكانت الإجابة هي: نعم، كان احتمال أن تلجأ النساء إلى «الانتقاص» أو «الحرص على الزوج» يزيد عند ارتداء المرأة المستهدَفَة ثوبًا أحمر اللون.

هذا هو الدليل.

الدليل على أننا جميعًا نعرف مدلول ارتداء اللون الأحمر لكلٍّ مِن مرتديه، والناظر إليه، ومَن يراقب الناظر إليه.

ها قد أنذرناكن جميعًا يا مَن ترتدين اللون الأحمر من القنابل الموقوتة التي أسدلتنها حول أجسادكن.

وأرى أن الأَسلَم أن ترتدي المرأة ملابس رمادية اللون.

Wearing Red: The Danger Signals It Sends by Jeremy Dean. Psyblog. July 12, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.