سمعتُ وقرأت كثيرًا عن ضعف الانتماء لدى أجيالٍ من الشباب، وبرغم ذلك فقد انزعجت جدًّا حين تحداني شاب قائلًا: أنا لا أجد معنى في دعوتك إلى الانتماء الوطني … لماذا أنتمي إلى الوطن؟ أي خير يعِدني به الوطن كي أنتمي إليه؟ فليس من شَهِدَ كمن سَمِعَ. وإني من جيل يعتبر الانتماء إلى الوطن فطرة وغريزة فعلًا، يهون عليه أن يجده موضع نقاش أو سخرية. ترى ما الذي أفسد هذه الفطرة لدى البعض؟ أيكون للأيديولوجيات — كالقومية العربية واليسارية مثلًا — أثر في ذلك؟ ربما لا تخلو من أثر، ولكنها لا تمحو من القلوب حب الوطن الأصلي أبدًا، وإِذَنْ فلا بد من مزيد من البحث عن العلل.

ليس السبب هو أن الناس ينقسمون إلى أغنياء وفقراء، وأصِحَّاء ومرضى، متعلمين وأميين، ولا حتى بين عاملين وعاطلين، فقد يوجد ذلك كله ويتفهم الناس أسبابه وينشَطون لمقاومته بدون أن يتلاشى من القلوب حبهم الطبيعي لوطنهم، ولكن الأمر يختلف إذا شعر الشباب بأن الوطن لا يوزع الحب والرعاية لجميع أبنائه بالمساواة والعدل، ربما لا يساوي بينهم في المال ولا في مزايا طبيعية كثيرة، ولكنه يساوي بينهم أمام القانون ويطبق عليهم معاملة واحدة ويهيئ لهم فرصًا واحدة، إذا شعر الشباب بهذه العدالة فقد يصبر على سوء حظه إلى حين، وقد ينتظر فرصته بدون كفر أو حقد، وأما إذا اختل ميزان العدل الذي هو أساس المُلك فسوف يصادفك من يقول لك: أي خير يعِدني به الوطن حتى أنتمي إليه؟

ونحن في كل خطوة نفتقد هذا العدل: نفتقده في الطريق، في المصالح الحكومية، في المستشفيات، في الاختيار للوظائف، في شَغْل الوظائف الأعلى، في كل شيء توجد التفرِقة، حتى قتلنا قيمة الانتماء، كما قتلنا قيمة العمل، وبغير هاتين القيمتين لا يكون مجتمع، ولكن تَجَمُّع من الانتهازيين والفهلويين واليائسين.

يجب أن نعيد القيمة إلى العمل والانتماء، ولن يتطلب ذلك مِنَّا إلا سيادة القانون وتقديسه وتطبيقه بالعدل المطلق، واعتبار الإخلال بذلك جريمة اجتماعية كبرى يعاقب عليها بالسجن المؤبد.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (1)

  • default avatar
    Saber Ali ·٢٩ أغسطس ٢٠١٥، ١٣:١٦ م

    فى رأى ان للدوله دور حيوى ومهم فى تفعيل قيمة الانتماء بالمساواه فى الحقوق بين الجميع لان الظلم البين يولد كره بين