حين يتعلق الأمر بتحديد مصدر أحزاننا، فإننا ننزع إلى عدم التفكير كثيرًا في صغائر المشكلات التي تعترض حياتنا اليومية؛ فهي في النهاية ليست سوى مشكلات صغيرة لا مجال للمقارنة بينها وبين الحوادث الجسام.

هل تُلقي لصغائر الأمور بالًا؟

هل تُلقي لصغائر الأمور بالًا؟

قد تتأخر عن اجتماع، أو ينفد طعامك، أو تُحرَّر لك مخالفةٌ بسبب إيقاف سيارتك في مكان ممنوع فيه الانتظار. إنها أمور مزعجة حقًّا، لكنها ليست خطيرة على الإطلاق.

بدلًا من ذلك، ننزع إلى إلقاء اللوم على الأحداث الجِسَام في الحياة، كالطلاق، والمرض، والوفاة. وعند البحث عما يُفقِدنا التحكم في أعصابنا، نكون أمام النقطة التي ينصبُّ عليها تركيز باحثي علم النفس؛ وهي الحوادث الجِسَام.

لكن كثيرين يدركون أنه على الرغم من أن المشكلات البسيطة في الحياة أقل خطورة، فإنها أكثر عددًا، ومن ثَمَّ يمكن أن تتفاقم بمرور الوقت. وسواءٌ كانت الأحداث المسبِّبة للتوتر كبيرة أو صغيرة، فإن كيفية تعاملنا معها يشكِّل فارقًا كبيرًا.

مسببات التوتر اليومية

في بحثٍ جديدٍ نُشِر في مجلة «سايكولوجيكال ساينس»، درست سوزان تشارلز وآخرون (٢٠١٣) ردود أفعال بعض الأشخاص على مسببات التوتر اليومية، وكيف انتهى بهم الحال بعد عشر سنوات. سُئِل المشاركون عمَّا أصابهم بالتوتر يوميًّا على مدار ثمانية أيام، وعمَّا شعروا به بوجه عام. ونُقِل عن المشاركين أنهم تعرَّضوا لكافة مسبِّبات التوتر المعتادة مثل المشادات الكلامية، وتعطُّل الثلاجة، والتأخُّر عن أحد المواعيد.

بعد مرور ١٠ سنوات، عاد الباحثون إلى المشاركين مرة أخرى وسألوهم هل تلقَّوا علاجًا للتوتر أو الاكتئاب أو أي مشكلات انفعالية أخرى خلال العام الماضي.

أظهرت النتائج أن كيفية استجابة الأشخاص لمسبِّبات التوتر البسيطة في الحياة اليومية لها علاقة باحتمال إصابتهم بمشكلات نفسية في غضون عشر سنوات (بالمناسبة، بلغ عدد الأشخاص الذين عانوا من أحد الاضطرابات واحدًا من بين كل خمسة تقريبًا).

وهذا يتفق مع دراسات حديثة أخرى أظهرت أيضًا أن ردود أفعال الأشخاص على مسببات التوتر العادية تُنبِئ باحتمالية ظهور أعراض الاكتئاب عليهم (على سبيل المثال، دراسة بريندت بيريش وآخرين، ٢٠١١).

سواء أكانت المشكلات كبيرة أم صغيرة، فإن كيفية استجابتنا لها هي الأهم. فمَن ينزعون إلى أسوأ التصرفات هم الذين تصدُر منهم ردود الأفعال الانفعالية الأقوى على الأحداث الصغيرة والجسيمة.

إننا نميل إلى الاعتقاد بأن الاكتئاب دائمًا ما يكون ردَّ فعلٍ لوقوع حدث سيئ حقًّا، وأحيانًا يكون كذلك بالفعل، لكن في أحيان أخرى يكون تراكُم صغائر المشكلات بعضها فوق بعض سببًا في تعاستك.

Can Everyday Hassles Make You Depressed? By Jeremy Dean. Psyblog. March 15, 2013.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.