مدونات [٢٢٥١–٢٢٧٥ من ٣٧٧٢ تدوينة]

  • الجامعة شعلة قوية حرة ملأت العقول نورًا والقلوب حرارة
    طه حسين · جريدة الأهرام · ٢٨ ديسمبر ١٩٥٠

    باسم هذه الجامعة — أساتذتها وطلَّابها — أرفعُ إلى جلالتكم أصدق الشكر وأعمقه، وأخلص الحمد وأوفره، لهذا الفضل العظيم الذي شملتمونا به حين تفضلتم ورضيتم أن تشهدوا هذا الحفل. وإن هذا الشكر العميق الذي أرفعه إلى جلالتك — يا مولاي — لا يعبر عن شعور هذه الجامعة وحدها، وإنما يعبر عن شعور الجامعات المصرية كلها، بل يعبر عن شعور الذين يعنون بالعلم — يَدرُسونه ويُعلِّمونه — في جميع أقطار مملكتك. …

  • حديث المساء: مأزق …
    طه حسين · كوكب الشرق · ١٧ مايو ١٩٣٣

    الناس جميعًا مقتنعون بأن الموقف السياسي الذي انتهت إليه مصر سيئ إلى أقصى غايات السوء، رديء إلى أبعد آماد الرداءة، لا يختلف أحد في ذلك، ولا يجادل فيه أحد، وإنما يختلفون في المخرج الذي يجب أن يلتمس للتخلص من هذا المأزق، والرجوع إلى حياة يسيرة تهدأ فيها النفوس، ويطمئنُّ الناس فيها على منافعهم وآمالهم. …

  • حديث المساء: توسُّع …
    طه حسين · كوكب الشرق · ٥ أبريل ١٩٣٣

    بين يدي مجلس النوَّاب في هذه الأيام مشروع قانون تتعجل الحكومة إصداره، كما تعجلت إصدار قوانين الجامعة منذ حين. ومن الحق على المصريين الذين يفكرون في المستقبل السياسي لهذا البلد تفكيرًا نزيهًا، صادقًا، خالصًا من كل شائبة، أن يقفوا عند هذا القانون وقفة فيها شيء من الروية والتنبُّه؛ لما يشتمل عليه من نذير، فهو ينذر بخطر شديد قد لا يفطن له الناس عند النظرة الأولى، لكنهم لا يكادون يطيلون النظر فيه حتى يشعروا بأن حربًا عنيفة تُهيَّأ لمستقبل الديمقراطية في مصر! …

  • موسم
    طه حسين · جريدة الأهرام · ٢٣ سبتمبر ١٩٤٩

    هذا الصيف يريد أن ينصرم، ويهم أن يمضي بقيظه المحرق وحرِّه المرهق وكسله الذي يكف النفوس عن النشاط، ويصد الأجسام عن العمل، ويفرض على الناس في مصر حياة خامدة هامدة، يحيونها كما يستطيعون لا كما يريدون. وهذا الخريف يريد أن يُقبل بنسيمه العذب الذي يردُّ الحياة إلى النفوس، والنشاط إلى الأجسام، ويحبب إلى العقول أن تفكر، وإلى القلوب أن تشعر، ويُتيح للناس أن يبتسموا للحياة، وأن يستقبلوها فَرِحين، بل مبتهجين لها، يصرفونها حسب حاجاتهم وإرادتهم، وحسب منافعهم ومآربهم. …

  • حديث المساء: سيادة …
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢١ ديسمبر ١٩٣٣

    مصر دولة مستقلة ذات سيادة ما في ذلك شك ولا ريب، ولا إلى الجدال في ذلك مذهب أو سبيل. قد أعلنه الدستور القديم ولم يهمل إعلانه الدستور الجديد؛ فإنكاره إثم، والشك فيه جرم والتواء به خروج على الدستور والنظام. ونعوذ بالله أن ننكر أن الدولة المصرية مستقلة وأنها سيدة في بلادها، تأمر وتنهى، وتأتي وتذر، ليس لأحد أن يمانعها في ذلك أو يَحُول بينها وبين ما تريد منه، ومجلس الوزراء هو مظهر هذه السيادة، أو قُلْ هو أداة هذه السيادة، يُجْرِيها وينفذ أحكامها ويَصُونها من عبث العابث واعتداء المعتدي. …

  • حديث الوادي: مساواة …
    طه حسين · جريدة الوادي · ٥ أغسطس ١٩٣٤

    أجمل ما تشتمل عليه الرسالة البرقية التي أرسلها مكاتب التيمس إلى صحيفته، يتحدث فيها عن رحلة رئيس الوفد الأخيرة، نقده للرئيس؛ لأنه لا يريد أنْ يتعاون مع أحزاب المعارضة الأخرى على قاعدة المساواة. هذا النقد جميل حقًّا، وهو خليق بالإكبار والإعجاب، وخليق بالتفكير فيه، والتفسير له، بنوع خاص؛ فرئيس الوفد رجل ظالم حقًّا، يعترف له الإنجليز، ويعترف له خصومه من المصريين بأنه زعيم الكثرة من الشعب، وبأن التصريف المعقول لأمور الشعب من دونه أمر لا سبيل إليه، ثم يقول له الإنجليز، ويقول له خصومه من المصريين: ما بالك تظلم وتطغى، وتأبى أنْ تعمل مع غيرك من الساسة على قاعدة المساواة؟ …

  • حديث المساء: تجارب …
    طه حسين · كوكب الشرق · ٥ فبراير ١٩٣٤

    زَعَمُوا أنَّ وزارتنا قوية، شديدة القُوَّةِ، مُستقرة مُمْعِنَة في الاستقرار، تأمن الناس جميعًا ويأمنها الناس جميعًا، ليس بينها وبين الشعب الأخير ما يكون بين الحاكم والمحكوم من الصلات. وزعموا أنها مُسَيْطِرَةٌ على الأَمْرِ كُلِّه في مِصْرَ، حَافِظَةٌ على الناس أمنهم كله وما يحتاجون إليه من الدعة والطمأنينة في ظل النظام، وأنها إنما وفقت إلى هذا لأنها مُسيطرة على القلوب، مُتَسَلِّطَةٌ على النفوس، مُسْتَأْثِرَةٌ بالعواطف، مُصَرِّفة للأهواء، لا تأمر الناس إلا ائتمروا، ولا تنهى الناس إلا انتهوا، ولا تريد إلا أسرع الناس إلى تحقيق ما تريد. …

  • حديث اليوم: أمثلة
    طه حسين · جريدة السياسة · ٤ أغسطس ١٩٣٢

    لم أكن إذن مخطئًا ولا مسرفًا حين قدرت أن رئيس وزرائنا سيستفيد من زيارته لروما، وسيقوم من عظيم إيطاليا السنيور موسوليني مقامَ التلميذ النجيب من الأستاذ البارع. فرئيس الوزراء نفسه يسجل هذه التلمذة في رسالته البرقية التي يودع بها أستاذه قبل أن يفارق أرض إيطاليا الجميلة. …

  • في وزارة المعارف: مدرسة اللغات القديمة أيضًا
    طه حسين · جريدة السياسة · ١٢ يوليو ١٩٢٣

    بين يديَّ الآن «التقرير النهائي للجنة الجامعة الحكومية». أقرأ فيه ما كتب عن درس الآثار في هذه الجامعة. وكانت وزارة المعارف قد ألَّفت لدرس هذا الموضوع لجنة لا بأس بها، وكان أعضاء هذه اللجنة الأستاذ المسيو «لاكو» مدير مصلحة الآثار المصرية، والأستاذ المسيو «فوكار» مدير المعهد الأثري الفرنسي في مصر، وصاحب السعادة عبد الحميد باشا مصطفى، وصاحب السعادة أحمد كمال باشا، وانفصل عن اللجنة صاحب العزة علي بك بهجت مدير دار الآثار العربية. …

  • حديث المساء: عامة
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢٧ أكتوبر ١٩٣٣

    كل مصري يأبى أن تحكم مصر بغير العدل والدستور والقانون، ويلح في أن تكون إرادة الأمة قوام الحكم وعماد الوزارة، ومصدر الهيئات النيابية، التي تشرع القوانين وتراقب السلطة التنفيذية. كل مصري من هذا الطراز رجل من العامة الذين لا ينبغي أن يقدر لهم قدر أو يقام لهم وزن، أو يحفل بآرائهم وإرادتهم في تصريف الأمور! …

  • حاملات الشموع
    طه حسين · جريدة البلاغ · ٧ مارس ١٩٤٦

    لست أدري أي أمير من أمراء الأقاصيص جادل وزيرًا من وزرائه فيما يُحكى عن بعض الفلاسفة من أنه قال إن العادة طبيعة ثانية. وكان الأمير يؤمن لهذه الفيلسوف ببُعد النظر وصِدق الحكم وحصافة الرأي وحُسن الاستقصاء. وكان من أجل ذلك يصدق أن العادة طبيعة ثانية، وأن الحيوان يمكن أن يخرجه التأديب عن طوره الغريزي وعن وحشيته الفطرية، فيتثقف بثقافة الحضارة ويتَّخذ من أخلاقها وآدابها طبيعة ثانية. …

  • هنا وهناك
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ١٧ فبراير ١٩٤٦

    ولنبدأ بما يجري هناك قبل أن نتحدث عمَّا يجري هنا؛ فموضوع هذه الأحاديث متصل دائمًا بشئون السياسة العالمية، وأظن أن شئون السياسة العالمية تُدرَّس هناك لا هنا، وتُجرى في لندرة لا في القاهرة، بل أكاد أعتقد أن علم الحكومة المصرية بما يحدث هناك محدود، لعله لا يتجاوز علم أي فرد من الأفراد الذين يقرءون الصحف ويسمعون الراديو. …

  • حديث المساء: عيد
    طه حسين · كوكب الشرق · ١٣ نوفمبر ١٩٣٣

    نعم، عيد، سواء أرادت الوزارة ذلك أم لم ترد؛ فقد تبسط الوزارة سلطانها على الشوارع والطرق، وعلى المعاهد والدور، ولكن الوزارة لن تستطيع أن تبسط سلطانها على النفوس والقلوب؛ لأن النفوس لا تكسب بالشرطة، ولأن القلوب لا تنال بقوة الجند، وإنما تكسب النفوس بالحب، وتنال القلوب بالرضى والمودة الخالصة، والثقة التي لا يبعثها خوف، ولا يثيرها رجاءٌ، والوزارة تعلم حق العلم، تعلم أكثر مما نعلم نحن نصيبها من حب النفوس لها، ورضى القلوب عنها، وثقة الأمة بها، واطمئنان الشعب إليها. …

  • خطر
    طه حسين · النداء · ١٦ ديسمبر ١٩٤٧

    لست أُبْغِض شيئًا كما أُبْغِض إلقاء الدروس في الوعظ والإرشاد، وتنبيه الغافلين، وإيقاظ النائمين، وتحذير الذين لا يُغْنِي فيهم التحذير ولا النذير. وأنا مع ذلك مضطر إلى هذا أشدَّ الاضطرار، أراه واجبًا تفرضه الوطنية الصادقة، وتفرضه الكرامة الإنسانية، ويفرضه الحرص على ألَّا تتعرض مصر للأخطار العنيفة قبل إبانها، وعلى أن يسلك هذا الوطن البائس طريقه إلى التطور في أناة ورفق وهدوء، لا تعصف به العواصف، ولا يجري عليه ما جرى على بعض الأمم من هذه الثورات التي لا تُبْقِي على شيء. …

  • حديث المساء: تهنئة
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢٦ مارس ١٩٣٣

    نعم لا بد من تهنئةٍ، بل من تهنئاتٍ كثيرة يساق بعضها إلى الأمة، ويساق بعضها إلى الحكومة، وتتصل بأشياء كثيرة لا ينبغي أن تمر دون أن تُهنَّأ عليها الأمة، ودون أن تُهنَّأ عليها الحكومة، ولست أدري لماذا لا أحس حاجة إلى الاستعجال في تهنئة الأمة، وإنما أنا حريص أشد الحرص على أن أقدم للحكومة قبل الأمة أصدق التهنئة وأخلصها؛ لما وُفِّقت إليه أمس من البراعة في فن التمثيل المضحك، والتفوق في فن التسلية وتجلية الهموم. …

  • جامعة الإسكندرية: رأي الدكتور طه حسين
    طه حسين · جريدة الأهرام · ١٥ ديسمبر ١٩٤١

    يُعنى مجلس الوزراء في هذه الأيام بمسألة إنشاء جامعة في الإسكندرية، ويشغل هذا الموضوع أذهان رجال جامعة فؤاد ووزارة المالية. وقد رأى أحد محرري «الأهرام» استطلاعَ صاحب العزة الأستاذ الدكتور طه حسين بك المراقب العام للثقافة العامة رأيه في هذا الموضوع، فوجه إليه السؤال التالي: ما رأيك في هذه الخطوة التي خطتها الجامعة والحكومة في سبيل إنشاء كلية مستقلة للحقوق في الإسكندرية؟ …

  • حديث المساء: خداع
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢٦ فبراير ١٩٣٤

    أَمَّا أن المصريين ضيقون بهذا العهد السعيد الذي ينعمون بخيراته وبركاته منذ أربعة أعوام، فذلك شيء لا شك فيه، ولَعَلَّ أشدهم ضيقًا بهذا العهد وأحرصهم على أن يزول، هم الذين أحدثوه أنفسهم، بعد أنْ بلوا ما بلوا من ثمراته، وجنوا ما جنوا من حسناته، ولعل صدقي باشا نفسه أشدهم الآن كرهًا لهذا العهد وتبرُّمًا به وحِرْصًا على أن يزول بعد أن أسَّس ما أسَّس، وشيَّد ما شيَّد، ثم نظر فإذا هو ينبذ نبذًا ويطرح إطراحًا، وينتهي إلى حال سيئة رديئة لم يكن في مثلها يومًا من الأيام. …

  • حديث المساء: مغالطة
    طه حسين · كوكب الشرق · ٨ أبريل ١٩٣٤

    تهزأ المورننج بوست من المصريين؛ لأن جماعة منهم فيما تزعم همُّوا بتحريق دار الشرطة حين أرادوا أن يروا الاستقلال، فحالت الشرطة بينهم وبين ما أرادوا، وسُئِلَ هؤلاء الناس عن الاستقلال ما هو؟ فقالوا إنه شيء يُؤْكَلُ، وهو على كل حال شيء يُرَى. ونعترف بأنَّا لا نفهم استهزاء المورننج بوست من هؤلاء الناس، الذين لم يُوْجَدوا من غير شك ولكنَّا نفرض أنهم موجودون، والذين لم يأتوا من غير شك ما تضيف إليهم الصحيفة الإنجليزية، ولكننا نفرض أنهم قد أتوا؛ فمن المحقَّق أن الاستقلال شيء يُرَى وشيء يُمَسُّ، ولعل من آثاره ما يؤكل أيضًا، ومن حق المصريين وقد تحملوا ألوان المشقة، وصبروا لضروب الجهد، وضحوا بالأنفس والأموال في سبيل هذا الاستقلال؛ أن يروه وأن يستمتعوا لا بالنظر إليه فحسب، بل بتذوُّق ثماره والانتفاع بآثاره كيفما كان هذا الانتفاع، أكلًا وشربًا ومساواةً، إلى غير ذلك من فنون الحس والشعور. …

  • حديث المساء: شكر
    طه حسين · كوكب الشرق · ٣٠ نوفمبر ١٩٣٣

    ولكنه يختلف باختلاف الناس؛ فقوم يشكرون بالقلم، وقوم يشكرون بالعصا، ومهما تفعل فلن تغيِّر من طِبَاع الناس شيئًا، ولن تبدِّلَ من جواهر نفوسهم قليلًا ولا كثيرًا، إنما تستطيع أن تسجِّل منها ما ترى وتلفت الناس إليها ليعلموا أين الخير وأين الشر، وليتبيَّنوا أين الرشدُ وأين الغيُّ. …

  • حديث المساء: خطأ
    طه حسين · كوكب الشرق · ١٨ مارس ١٩٣٣

    يظهر أن بُعْد الدار يؤثِّر في تصوُّر الناس الأشياء وحكمهم عليها، وإنْ كانوا من أعلم الناس بها وأفهمهم لدخائلها، كما أن بُعْد أدوات الحس عن المحسوسات يُضعِف تأثُّر الحواس بالأشياء. فصديقنا محمود عزمي من أعلم الناس بمصر، وبما يحدث فيها من الحوادث، ومَن يضطرب فيها من الناس، وهو كذلك عالِم حق العلم بطبيعة الحياة والأحياء في هذا البلد، ولكن عهده بوطنه بعيد، وداره عن وطنه نازحة، فهو يتصوَّر الأشياء من بُعْد، وينتظر من الناس أكثر مما كان ينتظر منهم لو أنه حديث العهد بهم مقيم فيهم، يراهم كل يوم، ويتحدث إليهم كل يوم، ويرى وقع الحوادث في نفوسهم، ويسمع تعبير ألسنتهم عن وقع هذه الحوادث، واضطراب أصواتهم بما تجد نفوسهم من لذة وألم، ومن نعيم وبؤس، ومن سرور وحزن، ويحس في أثناء هذا كله ما تُخفِيه الضمائر الخفية من رضًى وسخطٍ، ومن رجاءٍ ويأسٍ، إذًا لَانتظر من الناس غير مَن ينتظر منهم الآن، ولَطلَبَ إلى طبيعة الأشياء غير ما يطلب إليها الآن، فقد ابتسمتُ كارهًا صباح اليوم ابتسامة كلها مرارة وحزن عميق، حين رأيته ينتظر أن تكون الصحف الموالية للوزارة أشد من صحف المعارضة إلحاحًا على الحكومة في تغيير نظام السجون بالقياس إلى جرائم الرأي، وفي الإسراع إلى تحسين حال صديقنا توفيق دياب في سجنه. …

  • حديث المساء: جنون
    طه حسين · كوكب الشرق · ٦ يونيو ١٩٣٣

    هو فنونٌ من غير شك، فمنه الهادئ المطمئنُّ، ومنه الهائج الحاد، ومنه الوادع الأنيس، ومنه النافع الجامح، ومنه ما يكون في الصمت، ومنه ما يكون في الكلام، ومنه ما يكون في السكون والاستقرار، ومنه ما يكون في الحركة والاضطراب، ومنه ما يكون ضحكًا، ومنه ما يكون بكاءً، ومنه ما يكون فنونًا أخرى لا سبيل إلى إحصائها إلا أن تقرأ كتب الأطباء، أو تسأل القائمين على المجانين في سراي العباسية، تلك التي ذكرها أحد النواب أمسِ، والتي زعم أنها تخرج لمصر سادتها وقادتها الذين يُشرفون على أمورها، ويدبِّرون مرافقها هذه الأيام! …

  • حديث المساء: زيارة
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢٤ أكتوبر ١٩٣٣

    لم يكن صدقي باشا في يوم من الأيام أقوى مما كان أمس، كما أن وزارة صدقي باشا لم تكن في يوم من الأيام أقوى مما كانت في اليوم الذي رفع فيه صدقي باشا استقالتها إلى جلالة الملك، وكما أن حزب الشعب لم يكن في يوم من الأيام أقوى مما كان في اليوم الذي طافَتْ فيه تلك الجنود الخفية على أعضائه بتلك العريضة، التي كانت تلغي حكم الرئيس في الوزيرين المفصولين المردودين. …

  • من عمل الشيطان
    طه حسين · مجلة مسامرات الجيب · ٢٤ مارس ١٩٤٦

    كان هذا من عمل الشيطان ليس في ذلك شك؛ لأنه مخالف لطبيعة الأشياء، لأن السماء ترتفع عن العناية بهذه الصغائر. الحب يسعى إلى القلوب من طريق العيون، ومن طريق الآذان؛ من طريق الصورة التي تراها العين فتنقلها إلى النفس بما تحمل من دواعي الميل والنفور، أو من طريق الصوت الذي تحمله الأذن إلى القلب بما يشيع فيه من أسباب الحنان أو القسوة. …

  • حديث المساء: رجل
    طه حسين · كوكب الشرق · ٢٣ أكتوبر ١٩٣٣

    اللهم لا رادَّ لما قضيتَ، ولا مانعَ لما أمضيتَ، ولا منكرَ لحكمكَ، ولا معقب لأمرك، وإنما هو الإذعان لقوتك البالغة يعصمنا من الجهل، والطمع في رحمتك الواسعة يعصمنا من اليأس، فقد أردتَ — فلا مبدِّلَ لما تريد — أن تكون حياة الشعوب أمام الأحداث والخطوب، مزاجًا من العجز عن مناهضة القضاء، ومغالبة الأيام، ومن الأمل في لطفك الذي لا حد له، ورحمتك التي وسعت كل شيء. …

  • في اتحاد الجامعة بين هيكل ومطران
    طه حسين · جريدة السياسة الأسبوعية · ٢١ إبريل ١٩٢٨

    أراد اتحاد الجامعة المصرية أن يستعير من أمثاله في الجامعات الإنجليزية عادة يظهر أنها مألوفة هناك، وأن لها أثرًا غير قليل في تقويم ألسنة الطلاب وتعويدهم الخطابة والبراعة فيها، فأقام منذ أسابيع حفلة كانت فيها مناظرة باللغة الإنجليزية في موضوع غريب هو: الغرض من الجامعة؛ أهو كسب الحياة أم العلم الخالص؟ …