ثمة دراسة جديدة — تضمَّنت أكثر من ألف مشارك — تُعَد واحدة من الدراسات الأولى التي تناولت الآثار بعيدة المدى للمساحات الخضراء على الصحة العقلية (ألكوك وآخرون، ٢٠١٤).

في تلك الدراسة، تمت متابعة الأشخاص المشاركين طيلة خمسة أعوام، انتقل بعضهم خلالها للعيش في مناطق حضرية أكثر خُضرة، بينما انتقل آخرون إلى مناطق حضرية أقل خُضرة.

فتبيَّن من النتائج — بصفة عامة — أن الأشخاص الذين انتقلوا إلى مناطق حضرية أكثر خُضرة استشعروا تحسُّنًا فوريًّا في صحتهم العقلية.

ذلك التحسن كان لا يزال قابلًا للقياس تمامًا بعد انتقالهم بثلاثة أعوام.

وبالنسبة إلى الذين انتقلوا إلى مناطق أقل خُضرة، لم يكن النمط مطابقًا تمامًا للتوقُّعات.

ففي المقابل، عانى الناس تدهورًا في الصحة العقلية حتى قبل أن ينتقلوا، ولكن صحتهم العقلية عادت إلى سابق عهدها مع مرور الوقت.

وضعت الدراسة في الاعتبار العوامل التي يمكن أن تكون ذات صلة بالانتقال. على سبيل المثال: ربما كان الانتقال إلى حي أسوأ ناتجًا عن مشكلات في العمل. ولكن حينما وُضِعَ الوضع الوظيفي والتعليم والدخل في الاعتبار، ظلت الآثار باقية.

قال المؤلف الرئيسي للدراسة، إيان ألكوك:

لقد أثبتنا أن الأشخاص الذين ينتقلون إلى مناطق أكثر خُضرة تتحسَّن صحتهم العقلية تحسُّنًا ملحوظًا ومستمرًّا. وتلك النتائج مهمة لمخططي المناطق الحضرية الذين يفكرون في إدخال مساحات خضراء جديدة في البلدات والمدن؛ إذ تشير إلى أنَّ ذلك قد يحقق منافع طويلة الأجل ومستمرة للمجتمعات المحلية.

والمذهل أنَّ التحسن الذي طرأ على الصحة العقلية دام فترة طويلة نسبيًّا.

وقد نتوقَّع أنْ يعتاد الناس على بيئتهم الجديدة، ومن ثم تعود صحتهم العقلية إلى سابق عهدها.

ذلك هو ما يحدث في المعتاد عندما يحصل الناس على علاوة. ففي البداية يصيرون أكثر سعادة، ولكنهم سرعان ما يعتادون الدخل الزائد، وينخفض مستوى سعادتهم الإجمالي ليعود إلى مستواه السابق.

نحن لا نعلم بالضبط كيف تولِّد المناطق الحضرية الأكثر خُضرة تلك الزيادات المستدامة في قدر الشعور بالسعادة، ولكنه على الأرجح ليس من قبيل المصادفة أنَّ:

  • ثمة دراسة توصَّلت إلى أنَّ مجرد النظر إلى صورة منظر طبيعي تكفي لتحسين الإدراك.
  • دراسة أخرى توصَّلت إلى أنَّ الأنشطة التي تُمارس في الهواء الطلق لها أقوى تأثير معزز على صحتنا العقلية.

Urban Living: Green Spaces Improve Your Mental Health by Jeremy Dean. Psyblog. January 12, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (1)

  • default avatar
    هاني المياحي ·٣٠ أبريل ٢٠١٤، ٢٣:٢٣ م

    شكرا لبنى مقال رائع