ما الذي يمكن أن يكون أكثر رعبًا من وقوف دودة على ذيلها من أجل التعلق بحشرة مارة؟ الجواب: ألف دودة تتحد معًا من أجل بناء برج ملتوٍ ومتموج ونابض بالحياة للتعلق بحشرة مارة.

برج من يرقات دودة أسطوانية في حالة سُبات.
برج من يرقات دودة أسطوانية في حالة سُبات.

إن دودة «بريستيونتشاس باسيفيكاس» هي أحد أنواع الديدان الأسطوانية أو المستديرة، وهي واحدة من ٢٥ ألف نوع من أكثر الحيوانات وجودًا على كوكب الأرض. يغزو هذا النوع من الديدان الأسطوانية على وجه الخصوص أجسام يرقات خنفساء الجعران. لكنها ليست كائنًا طفيليًّا، كما أن عاداتها بلا شك وديعة مقارنةً بالكائنات التي تُعرض عادةً في هذه المدونة. فهي ببساطة تنتظر حتى يموت عائلها لأسباب طبيعية، ثم تتغذى على الميكروبات التي تنمو على جثته.

لكن أولاً يجب عليها الوصول إلى داخل خنفساء. في مرحلة مبكرة من حياتها تتوقف هذه الديدان عن النمو وتدخل يرقاتها في حالة من السُّبات؛ فتصبح قوية تستطيع التكيف والبقاء في الظروف القاسية. تقف هذه اليرقات على ذيلها وتحرك أجسامها على أمل الالتصاق بأية خنفساء مارة.

إلا أن سايدر بينكوف وأكيرا أوجاوا من معاهد ماكس بلانك اكتشفا أن مجموعات من يرقات ديدان «بريستيونتشاس باسيفيكاس» التي في وضع السُّبات تستطيع الاتحاد معًا — في عدد يصل إلى الألف — من أجل بناء برج واحد متحرك.

يبلغ طول كل دودة ربع ملليمتر، لكن البرج يمكن أن يصل طوله إلى سنتيمتر. وبعض تلك الأبراج يكون كبيرًا للغاية بحيث يمكن رؤيته بالعين المجردة وتصويره باستخدام عدسة ماكرو، حتى وإن كانت الأعضاء المكونة له مجهرية.

يا له من عمل جماعي، ويا له من تآزر، رغم أننا لا يمكن أن نراه أبدًا على ملصق تحفيزي!

تشكل أنواع أخرى من الديدان الأسطوانية، مثل «سي إليجانس» المفضلة لدى علماء الأحياء، أبراجًا مثل هذه أيضًا، لكنها تكون صغيرة وتتفكَّك بسهولة. على العكس من هذا، تكون الأبراج التي تكونها ديدان «بريستيونتشاس باسيفيكاس» قوية على نحو لا يصدق. حاول بينكوف وأوجاوا وَخْزَها بسلك معدني، ولكنها لم تتفكَّك. وعندما غمروها بالماء أخذت اليرقات تسبح، لكنها ظلت معًا في كتلة مترابطة. الأمر الوحيد الذي نجح في تفكيكها هو رشة من أحد المطهرات. عند إضافة هذه المادة إلى الماء، تحللت الأبراج إلى مجموعة من اليرقات الفردية.

فسَّر الفريق البحثي هذا بأن الديدان لا بد أنها تلتصق معًا بفعل مادة كيميائية دهنية أو شمعية مقاومة للماء لكن يمكن إذابتها بالمطهرات. بالفعل شاهدوا الديدان وهي تفرز قطرات صغيرة على جلدها عقب دخولها بفترة قصيرة جدًّا إلى حالة السُّبات. تحتوي هذه القطرات على جزيء شمعي ضخم (C  60H  100O  2N)، وهو أحد أطول الجزيئات التي يمكن العثور عليها في أي حيوان أو نبات. أطلق الفريق عليه اسم «نيماتويل».

إن «النيماتويل» صمغ يعطي أبراج الديدان التَّمَاسُك الذي تتميَّز به. عندما صنع الفريق هذه المادة الكيميائية ووضعوها على دودة «سي إليجانس»، وجدوا أنه حتى هذا النوع من الديدان الأسطوانية بإمكانه الاتحاد في أبراج متماسكة.

يعتقد بينكوف وأوجاوا أن ارتفاع البرج يعطي لليرقات المكونة له فرصة أفضل للالتصاق بإحدى الخنافس. فبمجرد أن تتعلق إحداها بقشرة الحشرة، يمكن للبرج بأكمله أن يتعلق هو الآخر بها؛ حيث إن كل أفراده مرتبطة معًا من خلال مادة «النيماتويل».

إلا أن اكتشافهم هذا أدى إلى طرح كثير من الأسئلة. ما الذي يجمع الديدان معًا في المقام الأول؟ وكيف تنظم حركتها من أجل إنتاج موجة متماسكة؟ وهل ثمة محاولات خداع في الأمر؟

تذكرني ديدان «بريستيونتشاس باسيفيكاس» بنوع آخر من الكائنات المجهرية يطلق عليه «ديكتاستيليام ديسكوديام». إنه ليس حيوانًا وإنما عَفَن غَروي، والذي يكون في معظم الأحيان في شكل أميبا أحادية الخلية، لكن يمكن لمجموعة من هذه الكائنات الاتحاد معًا في شكل بزاق متعدد الخلايا. يتمدد البزاق ببطء لأعلى، ويكوِّن حافظة أبواغ في أعلى حامل أبواغ طويل. تبقى الأميبا التي تنتج أبواغًا، أما التي تكوِّن حامل الأبواغ، فإنها لا تستطيع البقاء وتموت في النهاية. يؤدي هذا إلى وجود صراع؛ فبعض الأميبا تكون مخادعة فتنتج المزيد من الأبواغ أكثر من نصيبها المفروض، وتساهم بشكل قليل في صنع حامل الأبواغ.

هل ينطبق الأمر نفسه على ديدان «بريستيونتشاس باسيفيكاس»؟ هل يحتمل أن الديدان الأسطوانية الموجودة في أسفل حامل الأبواغ تُترك مكانها؟ هل يفرز البعض منها كمًّا أقل من «النيماتويل» (الذي يتطلب إنتاجه كمًّا كبيرًا من الطاقة)، معتمدة بدلًا من ذلك على المادة الصمغية التي تفرزها جاراتها؟

A Thousand Worms Merge into a Living Tower by Ed Yong. Not Exactly Rocket Science. March 8, 2014.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.