نرجع لسيادتكم في مسألة من مسائل الدين والطب معًا، وهي تتعلق بتحريم أكل لحم الخنزير؛ فقد سمعت من الدكتور صالح شكري الطبيب المشهور بعلاج الأمراض عن طريق الغدد والخمائر أنه قرأ أخيرًا بحثًا عن لحم الخنزير في كتاب ألماني عنوانه «الجديد في الطب» للعالم الكبير ركويج Recke Weg خلاصته أن لحم الخنزير يحتوي مادةً من فصيلة «الهوموتكسينا» تعوق عمليات الجسم للتخلص ممَّا يعرض له من سموم، فضلًا عن احتوائه نسبة عالية جدًّا من الكبريت لا توجد في غيره من اللحوم.

وإني أرجع إلى سيادتكم سائلًا عن مدى صحة هذه الآراء، وهل قام الدين بتحريم أكل لحوم الخنازير على أساس علمي أو على أساس ديني موروث من الأديان الكتابية السابقة للإسلام.

شوقي علي هيكل، كلية دار العلوم

وكل ما نستطيع أن نعقب به في هذا الموضوع أن المرجع الذي أشار إليه الدكتور شكري موجود متداول، وأنه يضيف سببًا جديدًا إلى السبب العلمي الذي يفسِّر لنا شيئًا عن تحريم لحم الخنزير، وهو قابلية هذا اللحم خاصة لاحتواء ديدان مرض التريشنوزا Trichinose، وهي تنتقل منه إلى آكليه فتستقر في عضلاتهم وتتكاثر فيها تكاثرًا وبيلًا قد يودي بالحياة.

وهذه المعلومات التي سمعتموها من الطبيب الفاضل تفيدنا ولا شَكَّ عند البحث عن الأسباب العلمية، وعن الأضرار الصحية التي تُسَوِّغُ التحريم، ولكن تحريمات الأطعمة في الأديان ترجع إلى أسباب حيوية وأسباب تاريخية موروثة وأسباب «تأديبية» لا تحيط بها تعليلات الطب في جميع الظروف، وقد نعرف منها القليل أو الكثير، وقد نجهلها جميعًا في بعض الحالات الخاصة، ولكن السبب «الديني» الذي ينبغي أن نستحضره ولا نغفُل عنه في حكمة الأوامر والنواهي أن بعضها مقصود لترويض النفوس على فضيلة الطاعة الواجبة للأوامر الإلهية، ولو لم نقف على أسرار حكمتها في باطنها، وهكذا تُرَاضُ النفوس على فضيلة الطاعة في كل نظام مُتَّبَعٍ بين الجماعات وفي كل رياضة ذات غرض «تأديبي» معلوم، ولو لم تُوجَدْ عندنا الأنظمة التي تفرض على الإنسان قَبول الطاعة لغير سبب يحيط به لما استقام عمل الجيوش ولا عمل السفارات ولا عمل التعليم الذي يناسب الإنسان في كل عمر من أعماره المتوالية، ويبتدئ معه من أصغر أعماره في سن الطفولة التي لا تعقل أسباب الأوامر والنواهي، ولو شرحت لها الغاية ما يُستطاع من الإسهاب.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.