كتب [١١٣١–١١٤٠ من ١١٩٣ كتاب]

أحاديث المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

هي مجموعة من الأحاديث الإذاعية الممتعة والمشوقة التي ألقاها المازني على مسامع الناس عبر الأثير، أي أنها صيغت في الأصل أحاديث لتقال فيتلقفها السامع، ولم تكتب ليتلقفها القارئ، لذلك اتسمت هذه الأحاديث (المكتوبة) بخفَّة الموضوع وجاذبيَّته. وقد تناول المازني فيها موضوعات عدة، منها ما كان في الأدب والنقد، ومنها ما كان في التاريخ، كهجرة الرسول عليه الصلاة والسلام، ومصرع الحسين، وقد خامر هذه الأحاديث روح السخرية والفكاهة الملازمة للمازني وأسلوبه الساحر والفتَّان في عرض ومناقشة الموضوعات.

ثلاثة رجال وامرأة

إبراهيم عبد القادر المازني

هل يوجد إنسان لا يحب؟! الحب فطرة في الإنسان، حتى إذا لم يجد الإنسان من يحب، أحب نفسه أو على الأقل استحبَّها. لذلك فتجربة الحب تجربة إنسانية أصيلة. والحب الرومانسي بين الرجل والمرأة أحد أنواع الحب الذي قد يفلح، وقد يفشل، وقد يلاقي قبولًا من الطرفين أو قبولًا من أحدهما وفتورًا أو رفضًا من الآخر، إلا أن كل ذلك لا يمنع وجود الحب ومعايشته للواقع الإنساني. لذلك يستعرض المازني هذه التجربة الأصيلة في حياة الإنسان من خلال هذا العمل الروائي الرائع والمثير، الذي تدور أحداثه حول فتاة فاتنة، قدَّرت لها الأقدار أن تختار بين ثلاثة رجال التقت بهم في حياتها هم: «حليم» الرجل الأول في حياتها، و«نسيم» الرجل الثاني الذي أبدى لها حبًّا أدخلهما في حيرة بالغة، دفعتها إلى أن تتخذ قرارًا بشأن علاقتها به. أما ثالثهما فهو الرجل المدعو «حمدي» الذي طالما حلمت به.

قصة حياة

إبراهيم عبد القادر المازني

لم تكن حياة إبراهيم عبد القادر المازني (هذا الأديب العملاق والناقد الفذ) منذ نعومة أظفاره إلى أن صار رجلًا بالحياة المرفهة. فقد ولد المازني في بيت فقير، ومات أبوه وهو بعد طفل، فقامت أمه وحدها على تربيته ورعايته، بما توفر لها من قليل المال، وضئيل المورد. وقد عانى المازني في تعليمه أيضًا، فبعد أن عقد العزم على أن يكون طبيبًا، ودخل مدرسة الطب، لم يتحمل قلب الأديب مشاهد التشريح والدم التي اعتاد عليها أهل الطب، فأغمي عليه. وانتقل بعدها إلى مدرسة الحقوق، التي عدل عنها فيما بعد إلى مدرسة المعلمين نظرًا لارتفاع مصاريفها. وما لبث المازني أن عمل بالتدريس فور تخرجه حتى تركه، واتجه إلى عالم الصحافة والأدب ليبدأ الطريق من هناك. وهناك فقط، سطر بقلمه ما سطر، وقدَّم لنا ما قدَّم، من بديع الكلام، شعرًا ونثرًا، أدبًا ونقدًا. وفي هذه السيرة يلج المازني بأسلوبه البليغ إلى عمق تفاصيل حياته بكافة نتوآتها منذ النشأة حتى الكبر.

وَرْدَةُ اليَازجِي

مي زيادة

وردة اليازجي هي أديبة لبنانية، اشتهرت بكتاباتها الأدبية والشعرية، فقدمت لونًا مميزًا من الأدب والشعر، وكانت لها الريادة في النهضة الأدبية النسائية أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وقد أظهرت وردة اليازجي نبوغًا فكريًّا منذ الصبا، حيث قرأت الأدب على أبيها الشيخ ناصيف اليازجي، كما نظمت الشعر، وكان أكثر شعرها في المراثي، وقد تجمع لها ديوان صغير بعنوان حديقة الورد، وقد حاولت الآنسة مي زيادة في هذا العمل أن تبرز القيمة الأدبية والشعرية لوردة اليازجي، حيث قدمت مي عملًا نقديًّا متميزًا وفريدًا، تابعت من خلاله الأديبة والشاعرة وردة اليازجي في حياتها وفكرها وشعرها.

تحرير المرأة

قاسم أمين

«تحرير المرأة» هو كتاب لقاسم أمين في الإصلاح الاجتماعي، أثار ضجةً كبيرةً وقت ظهوره ليس فقط بين أوساط المثقفين ولكن أيضًا بين عَامَّة الناس؛ نظرًا لتناول الكتاب موضوع المرأة بصورة غير مألوفة لما تدرجت عليه الأدبيات الاجتماعية المصرية السائدة في ذلك الوقت، حيث حاول قاسم أمين في هذا الكتاب أن يلفت النظر إلى الأوضاع الاجتماعية والسياسية والثقافية التي تعيشها المرأة المصرية آنذاك، إذ كانت تعاني قهرًا اجتماعيًّا نابعًا من العادات والتقاليد الموروثة المرتبطة في أحيان كثيرة بالفهم الخاطئ للموروث الديني والقواعد الأخلاقية السليمة، وقد تطرق قاسم أمين لهذه الأوضاع التي فرضت قيودًا على حركة المرأة داخل مجتمعها ووطنها، ومنعتها من تأدية دورها النهضوي في بناء الأمة من أجل فهمها وتشخيصها، ومن ثمة معالجتها وإصلاحها.

قبض الريح

إبراهيم عبد القادر المازني

يجمع إبراهيم عبد القادر المازني في هذا الكتاب عددًا من أهم مقالاته النقدية والأدبية التي تناولت آراءه فى كبار المفكرين من الشرق والغرب، كما تحدث فيها أيضًا عن ذاته، وعن الكتب، وعن المشاعر الإنسانية، وعن أثر العمى في الغريزة النوعية، وضرب مثلًا ببشار بن برد وأبي العلاء وكلاهما أعمى، وعرج قليلًا نحو الفلسفة. كما تحدث عن أزمة كتاب «في الشعر الجاهلي» الذي ألفه طه حسين، وأثار عاصفة وزوبعة نقدية في ذلك الوقت. وتناول موضوعات أدبية متنوعة كالشعر والخطابة والتمثيل والتصوير، وحكى لنا أيضًا عن رحلاته وذكرياته وأصدقائه والمرأة في حياته. وذلك كله بسرده الشيِّق والممتع، ونقده اللاذع، وأسلوبه الفكاهي الساخر المحبب إلى النفس.

الفيلُ الأبيضُ

كامل كيلاني

تحكي عن فيل وأمه عاشا وحيدين إلى أن أنقذ الفيلُ حطابًا من الهلاك ولكنه خانه وأخذه إلى الملك.

ثَمَرَةُ الْخِلافِ

كامل كيلاني

تحكي خلافًا بين أخوين على قسمة التفاحة.

طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

عبد الرحمن الكواكبي

عاش عبد الرحمن الكواكبي خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وهي فترة عانت الأمم العربية فيها الكثير من الضعف والهوان، فهمَّ المستعمِر بها يغتصب أراضيها، ويستنزف مواردها، وقد شخص عبد الرحمن الكواكبي في كتابه «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد» سبب هذا الداء الذي رآه يتمثل في الاستبداد السياسي، بأنواعه الكثيرة، ومنها استبداد الجهل على العلم، و استبداد النفس على العقل، فهو يقول: إن الله خلق الإنسان حرّا، قائده العقل، فكفر وأبى إلا أن يكون عبدًا قائده الجهل، و يرى إن المستبد فرد عاجز، لا حول له ولا قوة إلا بأعوانه أعداء العدل وأنصار الجور، وأن تراكم الثروات المفرطة، مولِّدٌ للاستبداد، ومضرٌ بأخلاق الأفراد، وأن الاستبداد أصل لكل فساد، فيجد أن الشورى الدستورية هي دواؤه.

أصدقاء الربيع

كامل كيلاني

في أصيل يوم من أيام شهر «مارس» هب نسيم دافئ يبشر بمقدم الربيع؛ ملك فصول السنة، ويؤذن بانقضاء فصل الشتاء. وقد استقبلت الكائنات كلها هذا الفصل البهيج فرحة متهللة، ودبت حرارة الشمس فأنعشت النفوس، وأخذت الأرض زينتها فأنبتت من كل زوج بهيج.