كتب [١١٥١–١١٦٠ من ١٢٠٧ كتاب]

الفيلُ الأبيضُ

كامل كيلاني

تحكي عن فيل وأمه عاشا وحيدين إلى أن أنقذ الفيلُ حطابًا من الهلاك ولكنه خانه وأخذه إلى الملك.

ثَمَرَةُ الْخِلافِ

كامل كيلاني

تحكي خلافًا بين أخوين على قسمة التفاحة.

طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

عبد الرحمن الكواكبي

عاش عبد الرحمن الكواكبي خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وهي فترة عانت الأمم العربية فيها الكثير من الضعف والهوان، فهمَّ المستعمِر بها يغتصب أراضيها، ويستنزف مواردها، وقد شخص عبد الرحمن الكواكبي في كتابه «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد» سبب هذا الداء الذي رآه يتمثل في الاستبداد السياسي، بأنواعه الكثيرة، ومنها استبداد الجهل على العلم، و استبداد النفس على العقل، فهو يقول: إن الله خلق الإنسان حرّا، قائده العقل، فكفر وأبى إلا أن يكون عبدًا قائده الجهل، و يرى إن المستبد فرد عاجز، لا حول له ولا قوة إلا بأعوانه أعداء العدل وأنصار الجور، وأن تراكم الثروات المفرطة، مولِّدٌ للاستبداد، ومضرٌ بأخلاق الأفراد، وأن الاستبداد أصل لكل فساد، فيجد أن الشورى الدستورية هي دواؤه.

أصدقاء الربيع

كامل كيلاني

في أصيل يوم من أيام شهر «مارس» هب نسيم دافئ يبشر بمقدم الربيع؛ ملك فصول السنة، ويؤذن بانقضاء فصل الشتاء. وقد استقبلت الكائنات كلها هذا الفصل البهيج فرحة متهللة، ودبت حرارة الشمس فأنعشت النفوس، وأخذت الأرض زينتها فأنبتت من كل زوج بهيج.

شمشون الجبار

كامل كيلاني

تحكي عن قوه شمشون وغيرة السلطان منه وكيف أقنع دليلة بالقضاء على شمشون.

شَهْرَزَادُ بِنْتُ الْوَزِيرِ

كامل كيلاني

تدور أحداث القصة حول ملك عادل منصف يحمي رعيته، ولكنه يتفاجأ بخيانة زوجته فيقرر الانتقام منها، ولشدة صدمته عاش في الأوهام وقرر الانتقام من كل بني جنسها من النساء، إلى أن يلتقي بشهرزاد بنت الوزير التي أسرته بسعة اطلاعها وحسن حديثها فتغير الملك من حال إلى حال.

سِـمْسِـمَة

كامل كيلاني

تحكي عن مغامرات عقلة الإصبع مع السلطان والفأر الأبيض.

في الطريق

إبراهيم عبد القادر المازني

القصة هي أحد الألوان البديعة للعمل الأدبي يصور فيها المؤلف حادثة من حوادث الحياة أو عدة حوادث مترابطة، ويتعمق في تقصيها والنظر إليها من جوانب متعددة ليكسبها قيمة إنسانية خاصة مع الارتباط بزمانها ومكانها وتسلسل الفكرة فيها وعرض ما يتخللها من صراع مادي أو نفسي وما يكتنفها من مصاعب وعقبات على أن يكون ذلك بطريقة مشوقة تنتهي إلى غاية معينة. فما بالنا إذا كان من يقوم بذلك هو المازني ذاك الأديب العملاق، الذي يقدم لنا في هذا الكتاب مجموعة من القصص القصيرة الفكاهية والساخرة التي تتناول الأوضاع والجوانب الاجتماعية والنفسية بالوصف والنقد، ليطل بنا المازني من خلالها على تفاصيل ودقائق الحياة في زمنه. لقد أثبت المازني في هذا العمل قدرته على الولوج إلي النفس البشرية في لين ورفق لسبر ما استطاع من أغوارها، وفك أكبر قدر من أسرارها.

١٧ رمضان

جُرجي زيدان

«روايات تاريخ الإسلام» هي سلسلة من الروايات التاريخية تتناول مراحل التاريخ الإسلامي منذ بدايته حتى العصر الحديث. وركَّز فيها جرجي زيدان على عنصر التشويق والإثارة، بهدف حَمْل الناس على قراءة التاريخ دون كلل أو ملل، ونَشْر المعرفة التاريخية بين أكبر شريحة منهم، فالعمل الروائي أخف ظلًّا عند الناس من الدراسة العلمية الجادة ذات الطابع الأكاديمي المتجهم.

وتدخل رواية «١٧ رمضان» ضمن سلسلة روايات تاريخ الإسلام. وهي الرواية الرابعة التي يكتبها زيدان في هذه السلسلة، وتتضمن وقائع مقتل الإمام علي، وما أعقب ذلك من بسط لحال الخوارج. هذه الوقائع التي كانت في أصلها امتداد لتاريخ الفتنة الذي بدأ بمقتل ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان، وانتهى باستئثار بني أمية بالخلافة والخروج من أهل البيت. ويتابع زيدان هذه الحقبة التاريخية من خلال سرده الروائي المتميِّز للنص، بحيث جسد نصه حياة كاملة استدعت الماضي، وجعلته حيًّا في ذهن قارئه.

أسرة السناجيب

كامل كيلاني

تحكي القصة حياة السناجيب ومغامراتهم في الغابة.