كتب [٣٤١–٣٥٠ من ١٢٠٧ كتاب]

البدوية

إبراهيم رمزي

«البَدويَّة» فتاةٌ تَقطُن الصحراء، وتهيم حبًّا بابن عمها الذي يعشقها ويَسْتَرِق مقابلتها دون عِلم أبيها. افتُتِن بها أحد الخلفاء الفاطميين «الآمر بأحكام الله الفاطمي» الذي اشتهر بحب البَدويَّات، بعد أن حَكَت له إحدى جواريه عنها لإغراء الخليفة وقتله، حتى وقعت عينه عليها، وخاض الصراعات إلى أن قُضِيَ عليه بسبب وَلَعه بها. برع الكاتب في عرض متناقضات المجتمع البدوي، وتمثل ذلك في طاعة أبي البدوية للخليفة على الرغم من كُرهِه له، وكذلك رفض البدوية التآمر ضد الخليفة رغم رغبتها في الانتقام منه. كما تعرض المسرحية بين طياتها مشاهد من الصراع على الخلافة الذي كان قد نشب إبان حُكم الفاطميين. عُرِضَت لأول مرة عام ١٩١٨م على مسرح «برنتانيا» وأدتها فرقة عبد الرحمن رشدي، وفي عام ١٩٢٢م نَشر مؤلفها «إبراهيم رمزي» نص المسرحية في كتاب مستقل.

الحقيبة الزرقاء: رواية عصرية أدبية غرامية

نقولا حداد

الحبُّ من القصيدة الأولى؛ قصيدة «النرجسة الذابلة» التي ألقاها «مستر إدوارد سميث» في حفل تخرُّجه بجامعة «كمبردج» البريطانية، كانت من حيث لا يدري مُطلِقةً شرارة الحبِّ الأولى في قلب «اللايدي لويزا بنتن» التي لم تكن بدورها تدري أن إدوارد إنما كتب قصيدته من وحي ما قرأه من شعرها العذب. يأخذنا «نقولا الحدَّاد» في روايته هذه إلى أروقة ذلك السِّجال المحبَّب الرقيق، والذي لا يُعكِّره سوى الاصطدام بالواقع الأقلِّ رقَّة؛ ذلك أنَّ غزارة عِلم إدوارد وأدبه الجمَّ لم يشفعا له لدى «آل بنتن» ليُقرِّبوه زوجًا لابنتهم، في ظل ما كان ماثلًا أمام أعينهم من مكانته الاجتماعية المتواضعة. فهل يستسلم العاشقان أم ترضخ عائلة اللوردات النبلاء، أم أنَّ سرًّا تخبِّئه حقيبة زرقاءُ قديمة قادرٌ على إدارة دفَّة الحكاية وخلق نهايةٍ غير مُتوقَّعة؟

ديوان عابر سبيل

عباس محمود العقاد

يقدم العقاد في ديوانه الشعري «عابر سبيل»، ألوانًا طريفة وجديدة من الموضوعات الشعرية، لم يسبق أن تناولها أحد من الشعراء. ليبين أن الشعر ليس مقصورًا على غرض دون الآخر؛ فأمور حياتنا وأحداثها تصلح جميعًا مواضيع شعرية، كأنه يقول أن للأدب وظيفة في طرح قضايا المجتمع وعرض مشكلاته، فيخرج بالشعر من ضيق أساليب القدماء وطرقهم النمطية في بدء القصائد ومحدودية موضوعاتهم، لآفاق أرحب في التناول والأحاسيس، حيث تتجلى سمات مدرسته الشعرية المسماة بـ«مدرسة الديوان» من حيث الدعوة للتجديد في الموضوعات، والاستعانة بمدرسة التحليل النفسي، والاتجاه للشعر الوجداني، فنجد في ديوانه شعرًا عن «عصر السرعة» و«الفنادق» و«عسكري المرور» و«المَصْرِف»، وغيرها من الموضوعات التي اعتُبر التطرُّق إليها شعريًا شيئًا غريبًا آنذاك.

ديوان من دواوين

عباس محمود العقاد

جمع العقاد في هذا الديوان مجموعة مُنتقاة من أشعاره التي سبق أن نُشرت في دواوين شعرية أخرى له، فأسماه «ديوان من دواوين». لتتبدى هنا ملامح مدرسته المُجدِّدة في الشعر (مدرسة الديوان)، فنجد مواضيع شعرية جديدة تمامًا في قالب تميَّز بوحدة القصيدة عضويًّا وفنيًّا؛ فكانت العاطفة الغالبة على القصيدة واحدة ذات موضوع محدد، نابذًا أساليب القدماء في بناء القصيدة وافتتاحها بما اعتادوا عليه من الغزل والبكاء على الأطلال. فيتحدث عن «عسكري المرور» و«فن السينما»، ويصف الشتاء في مدينته أسوان. كما نلمس عاطفته الوجدانية وتعبيره عن عواطف نفسه ليعبر شعره عن ما يقلقه من مشكلات، فنجد قصائد كـ «ندم» و«مزيج» وغيرها، حيث يتبدَّى الطابع النفسي والفلسفي لفكر العقاد.

المسألة الشرقية

مصطفى كامل

«المسألة الشرقية» هو عمل تاريخي بالأساس، إلا أنه لا يخلو من غرض سياسي قَصَدَ به «مصطفى كامل» نُصرَة القضية المصرية، عرَّف فيه المسألة الشرقية بأنها ذلك الصراع القائم بين دول أوروبا ودولة الخلافة العثمانية المترامية الأطراف ووجودها في قلب القارة العجوز، ولعل المتأمل يرى أن الغرض الأبرز من مناقشة مثل هذه القضية الكبيرة هو وضع حركة الاستقلال التي كان يقودها «مصطفى كامل» من أجل تحرير مصر في إطار مُحدد، من خلال التركيز على عداوة «بريطانيا» لمصر وللدولة العثمانية والعالم الإسلامي، فالمسألة المصرية لم تكن إلا حلقة في ما أصبح يُعرَف في السياسة الدولية في القرن التاسع عشر بالمسألة الشرقية.

المعاهد المصرية في بيت المقدس

أحمد سامح الخالدي

في العصور الإسلامية الممتدة من حكم الفاطميين إلى حكم العلويين مرورًا بالأيوبيين والمماليك، كانت مصر وبلاد الشام مشمولتَين تحت دولة واحدة تتخذ من الأولى مقرًّا لها، وكلما ازدهرت دولة منها، امتدَّ الإصلاح والتشييد إلى جميع المناحي بامتداد السلطان. وحيث كانت القدس تحتلُّ على الدوام المنزلة الرفيعة لدى عموم المسلمين في كل زمان، تسابق الولاة والحكام الذين تعاقبوا على حكم مصر على تعمير بيت المقدس وما جاوره، فأنشَئوا بمعاونة المهرة من المعماريين المصريين العديد من المعاهد العلمية والمدارس، والزوايا، والربط، والخوانق. ونطالع في هذا الكتاب أطرافًا من أخبار المنشآت المصرية في القدس، وذيوع شهرتها، والمدى الذي وصلت إليه في أوج تألقها مقصدًا لطلاب لعلم والأدب، وملتجأ للصوفية، ورباطًا للمجاهدين.

أدب التمرد: إرهاصات الثورة في أعمال أدباء مصر

سوزان شاندا

في هذا الكتاب، تُوضِّح سوزان شاندا كيف ساهم الأدبُ المصريُّ في تهيئة الناس للثورة، وكيف أن الكُتَّاب والأدباء المصريين قد مهَّدوا السبيل لها منذ سنوات؛ ففي ظل وضع سياسي متأزِّم، تجاوزوا الخطوط الحمراء كافة، وكشفوا أَوْجُهَ النفاق والفساد المستشري في البلاد، بل وسخروا من ضحالة النظام الحاكم. وكانت رواية علاء الأسواني الأكثر بيعًا «عمارة يعقوبيان»، التي صدرت عام ٢٠٠٢، هي التي أطلقت الشرارة. فقراءة الروايات — التي كانت حتى ذلك الحين حِكرًا على النخبة المثقفة — صارت السبيل الممتع للتأمل الذاتي لدى القارئ العادي. وأصبحت الكتب الجديدة تُناقَش على شبكات التواصل الاجتماعي وفي الصحف المستقلة والمقاهي. وقد ألهبت النقاشاتُ العامَّةُ النَّقدَ الموجَّه إلى النظام، وساعدت على التمهيد لإسقاطه. ومنذ سنوات، خلق الكُتَّاب في مؤلَّفاتهم — وكأنهم أجهزة استشعار لنبض الشارع المصري — أجواءً مشحونة بسخط ملموس.

على صفحات هذا الكتاب، يتحدث ١٦ أديبًا وأديبة من أجيال عدة عن الرقابة الذاتية والشجاعة الأخلاقية ودور الكتابة في التأمل الذاتي والتحرُّر وأهمية المفكِّرين لعملية التغيير الاجتماعي. ومن بين هؤلاء الكُتَّاب: جمال الغيطاني، وخالد الخميسي، ونوال السعداوي، وأهداف سويف، ويوسف رخا.

وحي القلم

مصطفى صادق الرافعي

يرسم مصطفى صادق الرافعي كتابه هذا بريشة الفنان، ويُزيِّن معانيَه بحُلِيِّ البيان، ويلوِّنه بحسن الإيمان، فتتداخل الحدود بين العالم المادي وعالم الإنسان، فلا يدري القارئ أحقيقةٌ ما يقرؤه في هذا الكتاب أم خيال؟! أعقلٌ هو أم جنون؟! حقًّا، لقد أفاد الرافعي بما فاض به خاطرُه، وجاد به فكرُه، وسال به قلمه، فسطَّر مجموعةً رائعة من النثريات، تباينتْ بين فصولٍ ومقالاتٍ وقصص عن مواضيع متنوِّعة، كتبها في ظروفٍ مختلفة وأوقاتٍ متفاوتة، فأخرج لنا في النهاية تحفةً أدبيةً استحقَّتْ أن تُسمَّى بحقٍّ «وَحْي القَلَم».

الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية (الجزء الثالث)

شكيب أرسلان

قام الأمير شكيب أرسلان برحلة إلى إسبانيا، استغرقَت ستَّ سنوات، قضاها يجوب في كافة الأرجاء والنواحي، متنقِّلًا من مكان إلى آخر، يزور المعالم التاريخية التي كانت خيرَ شاهد على تاريخ الحضارة الأندلسية العريقة التي قامت على هذه البقعة من الأرض في وقت من الأوقات؛ وذلك من أجل أن يَقْرِن الرواية بالرؤية، وأن يجعل القدم رداءً للقلم، وأن يجعل الرحلة أساسًا للكلام وواسطةً للنظام، وأن يضمَّ التاريخ إليها، ويفرِّع التخطيط عليها؛ لذلك لا يُعَدُّ كتاب «الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية» مجرَّدَ مرجع نظري في تاريخ الأندلس وأخبارها، ولكنَّه حياة بكاملها رَسَمَها أمامنا شكيب أرسلان، تضمَّنت ما اشتملت عليه مدن تلك البلاد من عُمران وحضارة وجمال طبيعة، ومن نَبَغَ من علماء تلك المدن وشعرائها وأدبائها. كما لم يكتفِ شكيب أرسلان بكل ذلك، بل أضاف للكتاب التعليقات والحواشي التي زادته قيمةً ورصانةً.

هارون الرشيد

أحمد أمين

لعل الخليفة «هارون الرشيد» هو أكثر خلفاء العصر العباسي شهرة ومعرفة بين الناس وذلك لِمَا تَحَقق في عصره من نهضة عِلْمية وأدبية، حيث قَرَّب من مجالسه الشعراء والأدباء وأهل العلم كما ازدهرت حركة التجارة الخارجية ونَمَت العلاقات السياسية بين دولة الخلافة وممالك أوروبا فأهدى الرشيدُ الهدايا النفيسة والطريفة للإمبراطور «شارمان» التي عَكَسَت ما وَصَلَت له الحضارة العربية مِنْ تَقَدُّم آنذاك. أيضًا طار صيت الرشيد إلى أن بَلَغ الغربَ بسبب ما حَكَتْه روايات «ألف ليلة وليلة» عن الحياة الباذخة التي كانت عليها قصور الخليفة. كما يسرد المؤلف في هذا الكتاب الكثيرَ من الأحداث السياسية الكبرى على عهد الرشيد كصعود «البرامكة» وتنامي نفوذهم ثُمَّ محنتهم الشهيرة بسبب انقلاب الخليفة عليهم.