نهاية كل شيء: من الإنسان إلى الكون

كريس إمبي

ترجمة إيناس المغربي

مراجعة محمد فتحي خضر

كل إنسان يعلم يقينًا أنه فانٍ لا محالة، رغم أننا نحاول دومًا التغافل عن هذه الحقيقة. ومع هذا فإن قليلين فقط هم من يعرفون، بمساعدة من الأفكار الثاقبة التي قدمتها لنا أحدث الأبحاث العلمية المبدعة، ما يقوله العلم عن الموت على نطاق أوسع. وهنا يأتي دور كريس إمبي الذي يؤرخ زمنيًّا لموت النظام بأكمله: بداية من موت الفرد، والنوع، والغلاف الحيوي، والأرض، والشمس، ومجرة درب التبانة، وانتهاءً بموت الكون بأسره.

بلغة لا تخلو من جرعة صحية من المرح، يوضح هذا الكتاب كل شيء بداية من تكنولوجيات إطالة العمر وسباق التسلح التطوري بين الميكروبات والبشر وصولًا إلى الإعتام الحتمي للشمس و«الانفصام العظيم» للكون، مانحًا إيانا نظرة نادرة عن الكون بدوننا.

عن المؤلف

كريس إمبي: أستاذ جامعي بارز بقسم الفلك بجامعة أريزونا في توصن. له العديد من الكتابات الشهيرة في علم الفلك، بالإضافة إلى كتاب «الكون الحي» الذي نال اهتمامًا واسعًا من النقاد.