كتب [٤٨١–٤٩٠ من ١١٩٣ كتاب]

دراسات في المذاهب الأدبية والاجتماعية

عباس محمود العقاد

يُقدِّم العقادُ مجموعةً من المقالات الرصينة في الأدب والاجتماع تتنوع قضاياها ما بين الخاص والعام، فيتحدَّث عن النهضة في الأدب العربيِّ وأسبابها، كما يُناقِش الاتجاهاتِ الأدبيَّةَ الحديثةَ، وعلاقةَ الأدب بحياتنا، ويطرح هذا التساؤل: هل نترجم النصوص الأجنبيَّة أم نُعرِّبها، فنضيف ونحذف من النصِّ الأصليِّ؟ بالإضافة للعديد من القضايا والموضوعات الأدبيَّة، ثم يُعرِّج بنا على مجموعة من المقالات التي يعرض فيها نظرتَه لمشكلات اجتماعيَّة كُبرى كانت في عصره؛ كالإقطاع وأزمة التعليم، ويناقش أيضًا مستقبل الاشتراكيَّة في مصر كمذهب اجتماعيٍّ واقتصاديٍّ، وقضيةَ الوعيِّ السياسيِّ في البلاد العربيَّة، كما يدافع عن حريَّة الرأي والإبداع الذي يصوغه قلمُ مُفكرٍ أو ينحته إزميلُ فنَّان؛ ليُجمِل لنا الكتابُ خلاصةَ آراء العقاد الفكريَّةِ التي أولاها قلمه طوال عمره.

وحي الأربعين

عباس محمود العقاد

لا يكاد يُذكَر مصطلح «تجديد الشعر» إلا ويُذكَر «العقاد»؛ فقد سار بشعره بعيدًا عن التقليد الفَجِّ، والتقيُّد المذموم. وديوانُ «وحي الأربعين» يمثِّل ذروة رشد شاعرية «العقاد»؛ إذ أتى فيه بكل جديد في نظمه، وخرج فيه عن كل مألوف في شعره، فأنجبتْ بناتُ أفكاره ألوانًا من الشِّعر والمقطوعاتِ تتحسَّس ملامحَ الحياة، وتُعبِّر عن دروب الناس فيها، وتغوص في بحر من المعاني السامية؛ فهي: تأملات في الحياة، وفي الخواطر، وفي القصص، وفي الوصف، والمناجاة، والقوميَّات، والاجتماعيَّات؛ تحدَّى بها أصحاب الجمود العقليِّ، وتجلَّى هذا التحدِّي في قصيدة «الغزل الفلسفي»، وقد نظم «العقاد» أغلب قصائد هذا الديوان في سن الأربعين.

مطلع النور

عباس محمود العقاد

غيرت البعثة المحمدية من تاريخ البشرية؛ فالدين الجديد أقام دولة أخذت تتسع رقعتها حتى نازلت دولًا عظمى وإمبراطوريات كبرى آنذاك، ودعا لعقيدة التوحيد وقت أن شاعت العقائد الشركية والوثنية وغيرها من الأديان الباطلة. ولكي نلم بتاريخ الإسلام وأثره في تغيير الخريطة الروحية والجغرافية للعالم، فلا بد لنا من الاطلاع على أحوال العالم قبل بعثة النبي محمد؛ لنعرف أي الأديان كانت منتشرة؟ وما منظومات القيم والأخلاق التي حكمت تلك المجتمعات؟ وهل حفظت تلك المنظومات سلامة مجتمعاتها أم سبَّبتْ تدهورها؟ وأن نتعرف على الأحوال السياسية والاجتماعية والثقافية التي سادت الجزيرة العربية (مهبط الرسالة)، والظروف التي عاشت فيها قبائلها، وخاصة أسرة النبي محمد وقبيلته التي نشأ فيها.

عقائد المفكرين

عباس محمود العقاد

توالت الاكتشافات العلمية الكبرى في القرون الأربعة الأخيرة؛ حيث فسرت الكثير من الظواهر الطبيعية، ونتج عن هذه الثورة العلمية أن وثق الناس أكثر في العلم، وبدءوا يتملمون ضد سلطات رجال الدين حتى وصل الأمر إلى أن رفض البعض الدين بالكلية، وأسقطوا العقائد الدينية مما ترك خواءً نفسيًّا وروحيًّا، وجعل الناس أكثر قلقًا تجاه قضايا الوجود وموقع الإنسان في هذا الكون وسبب وجوده.

ويقوم العقاد في هذا الكتاب بتتبع النظريات والفروض العلمية كنظرية النشوء والارتقاء، وكشوف كوبرنيكوس، والقوانين العلمية المادية، كذلك أرَّقت مشكلة وجود الشر في العالم أذهان الفلاسفة. ويرى أن تلك النظريات والأفكار الفلسفية كانت سببًا في الإلحاد والإنكار؛ وذلك عندما اعتنقها البعض وجعلها بديلًا عن العقائد الدينية.

ويقول العقاد: إن المائتي سنة القادمة ستكون كافية للفصل في أزمة العقيدة الحاضرة.

القرن العشرون

عباس محمود العقاد

يُعدُّ القرن العشرون أكثر فترات البشرية ثراءً في الأحداث التاريخية الهامة؛ فخلال أقل من نصف قرن قامت فيه حربان عالميتان التهمتا الأخضر واليابس، وأكلتا زهرة شباب الملايين، كما ألقيت أول قنبلة ذرية لتُفني الآلاف لحظة الانفجار. كما زخر بتغيرات كُبرى في مجالات الحياة الإنسانية دشنتها النظريات العلمية، والفلسفية، والسياسية، والمخترعات الحديثة، ليظهر التناقض جليًّا في مُراد الجنس البشري، فتارة يعكف على علوم الذرة ليُخرج منها طاقة رهيبة يقتل بها إخوته، وتارة أخرى يستخدم تطبيقات ذلك العلم ليصنع أدوية لأمراض حَارَ العلماءُ في مداواتها زمنًا طويلًا ليصبح السؤال المُلح: هل ينتصر الإنسان على الطبيعة ويروضها بما فيه الخير للبشر، أم يخرج الأمر من يده فيعجل بدمار بيئته؟ ويرصد العقاد خلال صفحات الكتاب ملامح القرن العشرين العلمية، وانعكاساتها على البشر روحيًّا وثقافيًّا وإنسانيًّا.

الفصول

عباس محمود العقاد

لم يكن العقاد أديبًا وشاعرًا كبيرًا فقط، بل كان كذلك صحفيًّا له مقالات رأي مميزة تناول فيها الكثير من القضايا الاجتماعية، والأدبية، والسياسية، ويضم هذا الكتاب المُسمى بـ«الفصول» مقالات العقاد الأولى في الصحف المصرية وقد جمعها فيه، وقال في مقدمتها: إن ما كتبه كان في سبيل الحق والجمال والقوة؛ فالحق هو جوهر الحياة والمقصود الأسمى منها، وقد سعى في مقالاته العلمية والفلسفية إلى تبديد ظلام الجهل بنور الحق، كما رأى أن الجمال هو غاية تطلب لذاتها؛ فكانت مقالاته في الفن والأدب إلتماسًا لمواطن الجمال الذي بحياتنا، وكذلك تناول في مقالاته ما يبرز أشكال القوة في الحياة، فالقوة هي سمة هذه الدنيا التي لم تعرف ضعفًا قط.

أعاصير مغرب

عباس محمود العقاد

«العالم، النفس، مصر، الذكرى» متنقلًا في الزمان والمكان يجوب «العقَّاد» وقد جاوز الخمسين من عمره غياهب تلك الفضاءات الكُبرى الأربعة. والعنوان «أعاصير مغرب» أتى معبِّرًا عن اضطراب العالم المحيط بالشاعر إبَّان الحرب العالمية الثانية، هذا من جهة، ومن جهة أخرى كانت نفس الشاعر تضطرب بأعاصير الكهولة، لكنه وعلى الرُّغم من ذلك لم يعتزل الشعر ككثير من أقرانه، وإنما بقيت جذوة الشعر متَّقدة بوجدانه، فكما أنَّ القدرة على الحب لا تنقضي بانقضاء سني الشباب، فإن الغَزَل لم يكُن ليكون بمنأًى عن قلم العقَّاد وقد بلغ منه الشيب مبلغه، فالأعاصير الطاغية تعصف حينما تشاء. وإلى جانب حيويَّتها وتدفُّقها العذب بحكمة شاعرٍ أتعبته الأيام، يُميِّز قصائد الديوان اشتمالها على مراثٍ لعدد من معاصري العقَّاد أمثال: الأديب السوداني معاوية نور، والشاعرة اللبنانية مي زيادة.

الإنسان الثاني

عباس محمود العقاد

«المرأة» ... هذا المخلوق الذي دارت حوله الدوائر؛ فأصبح كالكوكب يجذِب الأقمار إليه ولا يلحقوا به. و«العقاد» هنا يرى المرأة وقد استحوذت على مدارات الحياة، وشغلت العقول، وبلغت سيرتها الأفق؛ فيحاول أن يُعيدها لطبيعتها الأنثوية بعد أن جرَفتها الحضارة المادية عن كل ذي صلة بأصلها. فقد أرَّق العقاد وضعُ المرأة بعد أن عايش خروجها عن دائرتها التي خُلقت من أجلها؛ فأصبحت لا تريد أن تكون زوجة، ولا أُمًّا، بل شعرت بأن عاطفتها وحُنُوَّهَا على من حولها أصبح دورًا لا يليق إلا بالعبيد والإماء. حتى إن الكاتب وصف عصره بـ«عصر المرأة».

اللغة الشاعرة

عباس محمود العقاد

اللغة العربية كما يقول العقاد هي «لغة شاعرة» ذات موسيقى، مقبولة في السمع يستريح إليها السامع، كما تمتاز عن سائر اللغات بحروف تفي بكافة المخارج الصوتية وتستخدم جهاز النطق أحسن استخدام، فتنفرد بحروف لا نجدها في أبجدية سواها كالذال والضاد والظاء.

وهي كذلك لغة ثرية بمفرداتها الفصيحة الصريحة التي تحمل بداخلها موسيقى خفية، فنجد أن الشعر العربي (ديوان العرب وتاريخ أحوالهم) المنظوم من تلك المفردات، منفرد باجتماع القافية والإيقاع والأوزان القياسية في آنٍ واحد.

كما تتميز العربية بوضوح أزمنتها وعدم اللبس فيها. وخلال صفحات هذا الكتاب يصحبنا العقاد فى رحلة فنية سريعة تُمتع الأنظار والأفهام بجماليات لغة القرآن، مناقشًا شبهات المستشرقين المشككين في جماليات هذه اللغة وعلو شأنها، متبعًا أسلوبه العلمي الرصين ومسلحًا باطلاعه العميق على علوم اللغة.

سارة

عباس محمود العقاد

في كثيرٍ من الأحيان يستطيع الإنسان أن يحسمَ أمره وينجوَ من الحيرة والارتياب؛ فيتخذ قرارَه ولا يأبه بعواقبه. لكن في أحاديث الحب والغرام لا يكون القرار سهلًا بالمرة؛ فحين يتملَّك الشكُّ من الحبيب، يقع بين شِقي الرَّحَى؛ فلا هو قادر على أن يستمرَّ في حبٍّ ليس له فيه وافر النصيب، ولا هو قادر على الفراق، وتزداد النار اشتعالًا وتحرق فؤاده. ورواية «سارة» على الرغم من أنها الوحيدة لعملاق الأدب «العقاد»، فإنه نجح كالعادة في تجسيد الحالة النفسية لبطلها بحرفيةٍ أدبيةٍ رائعة. حكى فيها العقاد إحدى تجارِبه العاطفية القاسية التي ظل أَثَرُها المرير باقيًا في قلبه حتى نهاية حياته.