أسطول داروين: كيف ربح أربعة رحَّالة إلى أسترالاسيا معركة التطور وغيَّروا وجه العالم

إيان ماكالمان

ترجمة مجدي محمود المليجي

مراجعة محمد فتحي خضر

يحكي لنا إيان ماكالمان، المؤرخ الثقافي الفائز بجوائز عديدة، قصصَ تشارلز داروين وأبرز مناصريه وزملائه: جوزيف هوكر، وتوماس هَكسلي، وألفريد والاس. تبدأ الحكاية بيوم ٢٦ من أبريل عام ١٨٨٢؛ ذلك اليوم الحزين الذي شهد جنازة داروين، ثم يعود المؤلف بالزمن إلى الوراء ويروي قصة حياة كل واحدٍ من هؤلاء المستكشفين واكتشافاته العلمية.

لقد سافر علماء التاريخ الطبيعي الأربعة على نحوٍ منفصل من بريطانيا إلى نصف الكرة الجنوبي بحثًا عن المغامرة والشهرة العلمية. وبدايةً من رحلة داروين الأولى على متن السفينة بيجل في عام ١٨٣٥، وانتهاءً باستكشاف والاس للأمازون، ثم منطقة الملايو في أربعينيات القرن التاسع عشر وخمسينياته، توصَّل كل واحدٍ من زملاء داروين أولئك على نحوٍ مستقل إلى اكتشافاتٍ أدَّت به إلى اعتناق نظرية داروين الثورية عن التطوُّر. يكشف هذا الكتاب النقاب عن القصة غير المروية لأعظم مؤيدي داروين، الذين خاضوا خلال حياته حربًا للأفكار حول قضية التطوُّر، والذين مضَوْا بعد ذلك في توسيع نطاق أعماله ودعمها.

عن المؤلف

إيان دَنكان ماكالمان: مؤرخ أسترالي وأستاذ باحث في جامعة سيدني، ومتخصِّص في تاريخ بريطانيا وأوروبا في القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر.