كتب [٦٩١–٧٠٠ من ١١٩٤ كتاب]

الانتخابات والأحزاب السياسية الأمريكية: مقدمة قصيرة جدًّا

إل ساندي مايسل

قليل من الأمريكيين، بل وقليل للغاية من مواطني الدول الأخرى، يتفهمون العملية الانتخابية في الولايات المتحدة. إن نسب المشاركة في الانتخابات في الولايات المتحدة تتسم بالتدني البالغ مقارنة بغالبية الدول الديمقراطية الناضجة. وربما يكون سبب هذا هو قلة المنافسة في أرجاء البلاد في ظل تمتع حزبين فقط بفرص حقيقية للفوز، رغم حقيقة أن عددًا كبيرًا من المواطنين لا يدينون بالولاء لأي من هذين الحزبين، بل وينظرون إليهما نظرة سوء.

هذه المقدمة القصيرة جدًّا تعرِّف القارئ بهذه القضايا وغيرها، وتقدم نظرة مطلعة على الطريقة التي يعمل بها نظام الانتخابات الأمريكية فعليًّا، إضافة إلى إلقاء الضوء على بعض مثالبه.

فصول من المثنوي

جلال الدين الرومي

«فصول من المثنوي» هو كتاب ترجم فيه الأديب والناقد الكبير عبد الوهاب عزام فصولًا من كتاب المثنوي لجلال الدين الرومي. وقصد عزام بهذا الكتاب التعريفَ بهذا الأديب الصوفي العظيم، وبالأدب الصوفي الذي زخرت به اللغة الفارسية. والمثنوي هو ديوان شعر باللغة الفارسية يعني بالعربية النَّظْم المزدوج، وهو النظم الذي يُقَفِّي فيه الشاعر شطرَا البيت، ويتحرر من وحدة القافية في القصيدة. ومن الجدير بالذكر أن للمثنوي شهرة أدبية عريضة. وقد تُرجم إلى لغات عدة، وتناوله العديد من الكتب والدراسات الأدبية والنقدية.

رجال الحكم والإدارة في فلسطين: من عهد الخلفاء الراشدين إلى القرن الرابع عشر الهجري

أحمد سامح الخالدي

تحتلُّ فلسطينُ أهميةً خاصةً في التاريخ الإسلاميِّ؛ فهي أولى القبلتين وثالث الحرمين، وقد قَدَّر الحكامُ هذه الأهميَّة حق قدرها، حتى إنَّ الخليفة الأُموي «سليمان بن عبد الملك» فكَّر أن يتَّخذها مقرًّا للخلافة، وبذل العربُ جُلَّ ما في وسعهم حتى يستردوها من الصليبيين. وقد حُكِمت فلسطينُ في عهودٍ إسلاميَّةٍ عديدة؛ منها العهد الراشدي، والأموي، والعباسي، والعثماني. وقد تعدَّدت أساليبُ الحكم والإدارة فيها بتعدد مراكز الحكم؛ فانتقلت تبعيتها بين دول الشام، وكانت أحيانًا تمثل إمارةً مستقلةً بذاتها، بل إن القدس في العهد العثمانيِّ اعتُبرت «متصرفية» تتصل بنظارة الداخلية مباشرة. ويُصنِّفُ هذا الكتاب قائمة ببليوجرافيا هامة لمن يريد أن يتصدَّى لدراسة تاريخ فلسطين في العهد الإسلامي؛ فقد جاء هذا الكتاب ليسد نقصًا في المكتبة العربية.

الدرجات الست وأسرار الشبكات: علم لعصر متشابك

دانكن جيه واتس

من أمراض تصير أوبئة إلى جنون يتفشى في الأسواق، من أفراد يسعون وراء المعلومات إلى شركات تنجو من الأزمات والتغيرات، من بِنية العلاقات الشخصية إلى الخيارات التكنولوجية والاجتماعية التي تتخذها مجتمعات بأكملها، ينسج دانكن جيه واتس شبكة من الاكتشافات الجديدة في مجموعة من أفرع المعرفة ليعرض لنا قصة علم جديد ومثير، جارٍ الآن العمل على بنائه، ومسيرته الشخصية في تشكيل هذا الفرع المعرفي الحديث. فعلى الرغم من انتشار الشبكات من حولنا في كل مكان على أرض الواقع، سواء أكانت تصل بين أجهزة كمبيوتر أم نظم اقتصادية أم منظمات إرهابية، لم يحاول العلماء تفسير آليات عمل هذه الهياكل الغامضة سوى مؤخرًا فقط. يتناول دانكن جيه واتس، أستاذ علم الاجتماع في جامعة كولومبيا وأحد المؤسسين الرئيسيين لنظرية الشبكات، في هذا الكتاب المتميز، بالشرح المفصل البحث المُبتكَر الذي يقود طليعته برفقة علماء آخرين بهدف رسم مخطط لعالمنا المتشابك.

رسالة لغوية عن الرتب والألقاب المصرية: لرجال الجيش والهيئات العلمية والقلمية منذ عهد أمير المؤمنين عمر الفاروق

أحمد تيمور باشا

إنَّ كتاب «رسالة لغوية عن الرُّتَبِ والألقاب المصرية» يُعَدُّ بحقٍّ مُعجَمًا فريدًا من نوعه؛ فهو شاهدٌ على عصره، مُرشِدٌ لمن أتى بعده، ينير الطريق أمام الدارسين ومُحبِّي المعرفة. ويرصد المؤلِّف في كتابه تسلسل الرُّتَب المُتَّبعة في مصر (في ذلك الوقت) بشكل مُنَظَّمٍ ودقيقٍ، مما لا يُرهِق القارئ؛ فقد نظَّم الرُّتَب طبقًا لموضوعها من حيث الرُّتب العسكرية، والملكية (المدنية)، ورُتب علماء الأزهر الشريف، ورُتب خِرِّيجِيه، وقد أفرد للرُّتب العسكرية نصف الكتاب تقريبًا، مما يدل على أهمية الجيش والعناية بتنظيمه في تلك الفترة، كما اهتمَّ أيضًا المؤلف بذكر تاريخ كل رتبة، ومن الجدير بالذِّكر أن هذا الكتاب لم يُوضع بغرض النشر، بل قام «أحمد تيمور» بتأليفه ليكون مرشدًا للَّجنة التي عُهد إليها بإعادة هيكلة وتعريب الرتب المصرية.

جَنَّة الشَّوْك

طه حسين

يسعى «طه حسين» في هذا الكتاب إلى أن يبعث أحد الفنون الأدبية القديمة المُسمَّاة بـ «الإبيجراما» (أي النقش باليونانية)، حيث يرى أن هذا اللون الأدبي يناسب حياتنا الحديثة ذات الإيقاع السريع اللاهث، بمسئولياتها الكثيرة التي تجعل الإنسان يميل لتفضيل الإيجاز على الإطناب والتطويل الغارقين في الصَّنْعة أو العاطفة. وهكذا تعود نصوص «الإبيجراما» من جديد بعد أن سكنت أرفف المكتبات القديمة ونقشها الغابرون على جدران المعابد والقبور اليونانية، فنُطَالِعها نثرًا أو شعرًا، شريطة أن تلتزم بالشكل الذي تعارَفَ عليه أساتذةُ هذا الفن من اليونانيين واللاتينيين؛ وهو أن يحقِّقَ النصُّ شروطَ التكثيف الموجز للفكرة في ألفاظ أنيقة غير مبتذلة، تصنع كيانًا أدبيًّا مكتملًا تسيطر عليه روحُ المفارقة الواضحة، فيثير ذلك عقل القارئ وعاطفته معًا.

خلاصة تاريخ اليونان والرومان

جُرجي زيدان

ضمن اهتمامه بالحضارات القديمة، يقدِّم لنا «جُرجي زيدان» خلاصة تاريخ دولتيْ اليونان والرومان، مع التأريخ لعاداتهم وطبائعهم، علومهم وفنونهم، علمائهم وفلاسفتهم، فضلًا عن موطنهم الجغرافيِّ وتوسُّعاتهم. يبدأ الكتاب بوصف قارَّة أوروبا كواحدة من قارات العالم القديم، وخصائصها الديمغرافية، ومراحل تمدُّنها، ومنها ينتقل إلى بلاد اليونان، حيث يقف على نشأتها ونموِّها، وأهم معالمها من عمران واقتصاد وشرائع، كما يتطرَّق إلى أهم شخصياتها، وكذلك حروبها الشهيرة وفتوحاتها، وصولًا إلى ما آلت إليه في العصر الحديث. وبالمثل يعرض لبلاد الرومان، ويُجمِلُ في جدوالَ أهمَّ الأحداث والمحطَّات التاريخية لكلٍّ من الدولتين مرتبة حسب سنة وقوعها من الأقدم إلى الأحدث. يتميَّز الكتاب بغزارة المعلومات الواردة فيه وحسن ترتيبها، دون حشوٍ أو تطويل، الأمر الذي يجعله مناسبًا للاستعانة به كمرجعٍ مفتاحيٍّ يُستخدم كمدخل للقراءة التاريخية المتعمِّقة.

نِدَاءُ البَرِّيَّةِ

جاك لندن

تعد رواية «نداء البرِّيَّة»، التي نُشرت في عام ١٩٠٣، من أبرز روائع المؤلف الأمريكي الشهير جاك لندن، بل وتعد عمله الفني الأكثر تميزًا. وهي تروي قصة كلب اسمه «باك» يتم اختطافه من حياة الدعة والراحة التي كان يحياها كحيوان مدلل في منزل القاضي ميلر في وادي سانتا كلارا الذي تغمره الشمس، ويُلقى به إلى فوضى منطقة كلونديك التي استقبلت أناسًا من كل حدب وصوب بعد اكتشاف معدن الذهب هناك. يواجه «باك» قسوة الحياة ومشاقها على الثلوج وهو يجر الزلاجات. ورغم ذلك، يكتشف «باك» في داخله قوة لم يكن يعرفها، وغرائز ورثها عن أسلافه من كلاب البرِّية، والتي كانت تكشف عن نفسها كلما تعرض للخطر. وفي النهاية، يلبي «باك» نداء البرِّية، ويعيش في أحضانها بعد رحيل سيده جون ثورنتون — السيد الوحيد الذي أحبه — فتنقطع صلته بعالم البشر، ويعود إلى عالمه الأصلي في البرِّية.

أحاديث القرية: أقاصيص وذكريات

مارون عبود

هي عبارة عن مجموعة من الأقصوصات التي دارت في قرية الكاتب، والتي تتحدث بلسان حال المواقف المألوفة في حياتنا الاجتماعية بأسلوب قريب إلى أفهام العامة، وثيق الصلة بقاموس حياتهم، ومَنْ يقرأ هذه الأقصوصات يجد أنَّ الكاتب ينهل من معين البساطة اللفظية المصبوغة بصبغة الحياة اليومية، وكأنه يقصُّ على قُرائه مشاهدًا من دفتر حياته، بواسطة مداد يحمل حبرًا من واقع الحياة، يكتب به مذكراته في رحاب قريته، بأسلوبٍ ساخر يلخص مأساة الحياة على لسان كلمات يرسم من خلالها الكاتب ملامح الدَّهر وتقلباته، في صورة أقصوصاتٍ استلهمها من وحي قريته التي تفيض بالمعاني الإنسانية.

روح الاجتماع

غوستاف لوبون

يضع غوستاف لوبون في هذا الكتاب تصنيفًا للجماعات وفقًا لأحوالها النفسية، والاجتماعية، والعَقَديَّة، والدينية، موضحًا الدور الذي تلعبه الأخلاق والمشاعر في صياغة المعتقدات التي تقود حركة التاريخ. ويسلك الكاتب مسلكًا يرتكزُ على القواعد العلمية دون الالتفات إلى الآراء والمذاهب المتحيزة. ويتناول السمات العامة للجماعات، وقانون وحدتها الفكرية والنفسية، ومدى تأثير الأعراف والتقاليد على توجهاتها؛ لأن التقاليد تقوم في جوهرها على فكرة الحشد؛ أي توحيد كافة التيارات الفكرية والقوى الحركية التي تتألف منها الجماعة في اتجاه واحد. ويوضح الكاتب أيضًا مدى تأثر الجماعات بالرموز والعلامات التي تُسْهِم في توجه هذه الجماعات نحو فكرة معينة.