ألعاب الصبيان عند العرب

ألعاب الصبيان عند العرب

أحمد عيسى

الألعاب التي يمارسها الإنسان في طفولته وصباه تمثِّل عنصرًا هامًّا في بناء الشخصيَّة الفرديَّة والمجتمعيَّة من جهة، ومعلمًا تراثيًّا وحضاريًّا من جهة أخرى، فلكل أمَّة ألعابها القديمة التي تعكس ثقافتها ومزاجاتها. ومن هنا يقدِّم لنا الدكتور «أحمد عيسى» حصرًا بخمس وستين لُعبة مختلفة وجد فيها صبيان العرب متعتهم وتلهِّيهم، وقد استقاها المؤلِّف من كتب اللغويين والمحدِّثين. وإننا إذ نطالع في هذا الكتاب عديدًا من أسماء الألعاب المستغرَبة التي لم تعُد تطرق آذاننا، إلا إن مسمَّياتها ما يزال عدد غير قليل منها باقيًا إلى يومنا هذا، فمن منا لم يلعب «جُبَّى جُعَل»؛ الشقلبة بوضع الرأس على الأرض ثم الانقلاب على الظهر، أو لُعبة «الدُّوَّامَة» المعروفة الآن بالنحلة التي تُلفُّ بخيط وتُلقى لتدور، أو «الأُنْبُوثَة» لُعبة الكشف عن المخبَّأ … وغيرها الكثير.

عن المؤلف

أحمد عيسى: طبيب وأديب ومؤرخ مصري، وُلِدَ بمدينة رشيد في محافظة البحيرة عام ١٨٧٦م، وأتم تعليمه الأساسي بها، ثم انتقل إلى المدرسة الخديوية، والتحق بعدها بمدرسة الطب بالقاهرة.

تخصَّص عيسى في أمراض النساء، كما عمِل بالطب الباطني في العديد من المستشفيات، إلا أنه لم يستمر في مزاولة المهنة، واتَّجه إلى التأليف والترجمة، وكان يحرص على حضور الدروس في تخصُّصات معرِفية أخرى بالجامعة المصرية (جامعة القاهرة). وقد أجاد أحمد عيسى بعض اللغات السامية، واليونانية، واللاتينية. كان عضوًا في العديد من الجمعيات والمجالس كجمعية الهلال الأحمر، ومجلس المجمع العلمي بدمشق، والمجلس الأعلى لدار الكتب المصرية، والأكاديمية الدولية لتاريخ العلوم بباريس، وقد انتقل عيسى إلى رحاب الله عام ١٩٤٦م.