القرن العشرون

عباس محمود العقاد

يُعدُّ القرن العشرون أكثر فترات البشرية ثراءً في الأحداث التاريخية الهامة؛ فخلال أقل من نصف قرن قامت فيه حربان عالميتان التهمتا الأخضر واليابس، وأكلتا زهرة شباب الملايين، كما ألقيت أول قنبلة ذرية لتُفني الآلاف لحظة الانفجار. كما زخر بتغيرات كُبرى في مجالات الحياة الإنسانية دشنتها النظريات العلمية، والفلسفية، والسياسية، والمخترعات الحديثة، ليظهر التناقض جليًّا في مُراد الجنس البشري، فتارة يعكف على علوم الذرة ليُخرج منها طاقة رهيبة يقتل بها إخوته، وتارة أخرى يستخدم تطبيقات ذلك العلم ليصنع أدوية لأمراض حَارَ العلماءُ في مداواتها زمنًا طويلًا ليصبح السؤال المُلح: هل ينتصر الإنسان على الطبيعة ويروضها بما فيه الخير للبشر، أم يخرج الأمر من يده فيعجل بدمار بيئته؟ ويرصد العقاد خلال صفحات الكتاب ملامح القرن العشرين العلمية، وانعكاساتها على البشر روحيًّا وثقافيًّا وإنسانيًّا.

عن المؤلف

عباس العقاد: أديبٌ كبير، وشاعر، وفيلسوف، وسياسي، ومؤرخ، وصحفي، وراهبُ محرابِ الأدب. ذاع صِيتُه فملأ الدنيا بأدبه، ومثَّلَ حالةً فريدةً في الأدب العربي الحديث، ووصل فيه إلى مرتبةٍ فريدة.

وُلِد «عباس محمود العقاد» بمحافظة أسوان عام ١٨٨٩م، وكان والده موظفًا بسيطًا بإدارة السِّجلات. اكتفى العقاد بحصوله على الشهادة الابتدائية، غير أنه عكَفَ على القراءة وثقَّفَ نفسَه بنفسِه؛ حيث حَوَتْ مكتبتُه أكثرَ من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد بالعديد من الوظائف الحكومية، ولكنه كان يُبغِض العملَ الحكوميَّ ويراه سجنًا لأدبه؛ لذا لم يستمرَّ طويلًا في أي وظيفةٍ الْتحَقَ بها. اتجَهَ للعمل الصحفي؛ فعمل بجريدة «الدستور»، كما أصدَرَ جريدةَ «الضياء»، وكتب بأشهر الصحف والمجلات آنذاك. وَهَبَ العقادُ حياتَه للأدب؛ فلم يتزوَّج، ولكنه عاش قصصَ حُبٍّ خلَّدَ اثنتَيْن منها في روايته «سارة».

كُرِّم العقاد كثيرًا؛ فنال عضويةَ «مَجمع اللغة العربية» بالقاهرة، وكان عضوًا مراسِلًا ﻟ «مَجمع اللغة العربية» بدمشق ومَثيلِه ببغداد، ومُنِح «جائزة الدولة التقديرية في الآداب»، غير أنه رفَضَ تسلُّمَها، كما رفض «الدكتوراه الفخرية» من جامعة القاهرة.

كان العقاد مغوارًا خاض العديدَ من المعارك؛ ففي الأدب اصطدَمَ بكبار الشعراء والأدباء، ودارت معركةٌ حاميةُ الوطيس بينه وبين أمير الشعراء «أحمد شوقي» في كتابه «الديوان في الأدب والنقد». كما أسَّسَ «مدرسة الديوان» مع «عبد القادر المازني» و«عبد الرحمن شكري»؛ حيث دعا إلى تجديد الخيال والصورة الشعرية والتزام الوحدة العضوية في البناء الشعري. كما هاجم الكثيرَ من الأدباء والشعراء، مثل «مصطفى صادق الرافعي». وكانت له كذلك معاركُ فكريةٌ مع «طه حسين» و«زكي مبارك» و«مصطفى جواد» و«بنت الشاطئ».

شارَكَ العقاد بقوةٍ في مُعترَك الحياة السياسية؛ فانضمَّ لحزب الوفد، ودافَعَ ببسالةٍ عن «سعد زغلول»، ولكنه استقال من الحزب عام ١٩٣٣م إثرَ خلافٍ مع «مصطفى النحاس». وهاجم الملكَ أثناء إعداد الدستور؛ فسُجِن تسعة أشهر، كما اعترض على معاهدة ١٩٣٦م. حارَبَ كذلك الاستبدادَ والحكمَ المطلقَ والفاشيةَ والنازية.

تعدَّدَتْ كُتُبُه حتى تعدَّتِ المائة، ومن أشهرها العبقريات، بالإضافة إلى العديد من المقالات التي يصعُب حَصْرها، وله قصةٌ وحيدة، هي «سارة».

تُوفِّي عام ١٩٦٤م تاركًا ميراثًا ضخمًا، ومنبرًا شاغرًا لمَن يخلفه.