تاريخ [٨١–٩٠ من ٢١٢ كتاب]

لعب العرب

أحمد تيمور باشا

تزخر الثقافة العربية بالعديد من المنتجات الفنية والإبداعية الضاربة بجذورها في التراث العربي كالفنون الشعبية بأنواعها، وكذلك أشكال الترفيه ووسائل التسلية السائدة قديمًا، والتي تعكس ملامح البيئة العربية وبعضًا من خصائصها الاجتماعية، ومن خلال دراستنا للتراث تتكون لدينا فكرة عن طبيعة الحياة التي عاشها أجدادنا وتفاصيلها اليومية؛ حيث يُمْكِنُ تَلَمُّس حقائق ومعلومات نفيسة لا نجدها في التاريخ المُدَوَّن، فيرى المؤرخون أن لكل مأثورة أو حكاية شعبية أو تقليد من التقاليد أصلًا يعود إلى بعض الحقائق المحددة في تاريخ الإنسان، وقد جمع المؤلف في هذا الكتاب وصفًا للألعاب التي كان يتسلى بها أطفال العرب قديمًا؛ حيث يمكن أن نستشف القيم التربوية والتقاليد التي كانت تُغْرَسُ في نفوس الأطفال من خلال اللعب؛ كالصبر والتعاون والمنافسة الشريفة وغير ذلك.

التحفة السنية في تاريخ القسطنطينية

سليمان بن خليل بن بطرس بن جاويش

لم تتعرض دولة في العالم لمِثل ما تعرضت له «الدولة العُثمانيَّة» من حملات عنيفة وضارية استهدفت التشهير بملوكها والنَّيل من أعلامها، وتشويه تاريخها والطعن فيه عن طريق التلفيق والافتراء. ولقد انتهج بعض المؤلفين والمؤرخين العرب هذا النهج، إما لمنطلقات سياسية وفكرية خاصة بالمؤلف أو بلده، مثلما هو حال بعض دول المشرق العربي ومؤرخيه، أو بسبب التأثر بالكتابات الغربية المتحيِّزة، عن غير وعي ولا بصيرة. ويأتي هذا الكتاب كأحد الدروع المُدافعة عن هذه الدولة الغرَّاء، فيبين أصلها، وسلالتها، وأبناءها حتى عهد السلطان «عثمان الغازي»، كما يشتمل على بعض الفوائد والأعلام المرتبطة جغرافيًّا وتاريخيًّا بهذه الدولة وما غزته من ممالك.

نظام الأتينيين

أرسطوطاليس

ما من أحدٍ يشكُّ في أن الحضارة اليونانية شكَّلت مهد الفكر السياسي، وأنها استطاعت بما وعته من تجارب أن تكون ملمَّةً بالعديد من النظم السياسية، وكان لكل مدينةٍ في اليونان نظامها الخاصُّ الذي أرتأته صالحًا لها. وتعددت تلك الأنظمة بين ديمقراطية، وملكية، وأرستقراطية، وأليجراكية، وغيرها. وهنا يرصد «أرسطو» النظم التي تتابعت على «أثينا» (المدينة اليونانية التي خرج منها نور الحضارة) حتى عام ٤٠٣ قبل الميلاد، كما يستعرض أداء مؤسسات الدولة، وشروط الحصول على المواطنة. وترجع أهمية ترجمة «طه حسين» لهذا الكتاب إلى العربية إلى كونه وثيقة هامة للفكر السياسيِّ الذي كان سائدًا في العصور القديمة، تؤكِّد على أن النظم ليست جيدةً أو سيئةً بذاتها، ولكن تطبيقها هو ما يجعلها عادلةً أو غير عادلة.

مصر في قيصرية الإسكندر المقدوني

إسماعيل مظهر

هذا الكتاب عبارة عن مجموعة الرسائل التي كتبها «إسماعيل مظهر» تعريفـًا بتاريخ مصر القديم، وقد بدأها بحقبة دخول مصر تحت حكم القيصرية المقدونية التي أسسها «الإسكندر الأكبر»؛ وذلك لاعتبار هذه الحقبة بمثابة أحد الفترات الزمنية الفاصلة بين عصر الفراعنة وعصر الاستعمار الأوربي. كما أن دخول الإسكندر مصر كان إعلانًا بانتهاء حكم الفراعنة بمصر، ودخولها في حوزة الرومانيين تارة والمقدونيين تارة أخرى، وحرص الكاتب على إيراد مجموعة من التفاصيل الدقيقة بين دفتي الكتاب لإشباع نَهَم القارئ مثل؛ رحلات «الإسكندر» في صحراء مصر، ونشره للثقافة «الهِلينيَّة» بالأقاليم، كما ذُيِّلَ الكتاب بملحق لتعريف بعض ما جاء فيه من مصطلحات تُشير إلى مواقع ومدن وأشخاص.

حركة الترجمة بمصر خلال القرن التاسع عشر

جاك تاجر

الترجمة هي نقطة الالتقاء بين الأنا والآخر، وهي السبيل الذي من خلاله نستطيع أن ننهل من علوم وآداب الأمم الأخرى؛ حيث يمكننا تقييم مدى تقدمنا قياسًا بالأمم التي نترجم عنها، ويقاس مدى تقدم الأمم من خلال تعداد الكتب التي تترجم عنها. وقد جاءت حركة الترجمة المصرية متأخرة؛ نتيجة ما كانت تعانيه مصر من عزلة فرضها عليها كلًّا من المماليك والعثمانيين، ومع دخول الحملة الفرنسية إلى مصر (١٧٩٨م – ١٨٠١م)، قام عددٌ من المستشرقين الفرنسيين بترجمة المراسيم الإدارية للعربية، كما ترجمت بعض الكتب إلى الفرنسية، وقد كانت أولى إرهاصات الترجمة إلى العربية كتاب «الأمير» لميكافيللي الذي تُرجم عام ١٨٢٥م، ومع إنشاء «مدرسة الألسن» عام ١٨٣٥م؛ اتسعت حركت الترجمة وتقدمت بشكل كبير، وقد ركزت الترجمة المصرية في القرن التاسع عشر على الكتب المكتوبة بالفرنسية.

هيرودوت: مقدمة قصيرة جدًّا

جينيفر تي روبرتس

يُعزَى ظهور التاريخ لأول مرة إلى اليونان في القرن الخامس قبل الميلاد؛ وكانت ثمرته الأولى سرد هيرودوت التاريخي للحروب الفارسية. ولما كان هيرودوت مفكِّرًا نقديًّا وقاصًّا مثيرًا، فقد جعل ذلك العمل الساحر كنزًا ثريًّا يضم كل ما أثار اهتمامه. وفي هذه المقدمة القصيرة جدًّا، تبيِّن جينيفر تي روبرتس لماذا يستمر ذلك الكتاب إلى الآن مصدرًا لإمتاع القراء وإثرائهم، وذلك في إطار مناقشة مقارناته العابرة للثقافات على صعيد أمور مثل عادات الطعام والزواج، ورؤيته عن الآلهة، وافتتانه بالطقوس التي تكتنف الموت والدفن؛ أي الجوانب المختلفة لفضوله الذي لم يعرف حدودًا.

الصهيونية العالمية

عباس محمود العقاد

تَطرُق كلمة «الصهيونية» أسماعنا بشكل مُتكرر في وسائل الإعلام المختلفة، فتبدو كيانًا أسطوريًّا غامضًا لا سبيل لمواجهته. وفي هذا الكتاب يقدم العقاد (مدعمًا بالأسانيد العلمية) دراسة موجزة عن ماهية الصهيونية كحركة سرية عملت تحت الأرض منذ نشأتها، متتبعًا مسارها عبر التاريخ حتى قيام دولتها بفلسطين. فيمضي في كشف أكاذيبها وادعاءاتها؛ كأكذوبة تفوُّق الشعب اليهودي على سائر الأمم، ودعوى اضطهاد اليهود التي كانت الصهيونية نفسها سببًا فيه بالكثير من أفعالها وأفكارها العنصرية، وأيضًا بالعزلة الإجبارية التي فرضتها على اليهود عن باقي المجتمعات. كما يكشف كذلك أساليب ومكائد الصهيونية ضد المجتمعات التي جاورت أو احتوت اليهود. ليختتم العقاد دراسته الموجزة برؤيته لمستقبل الصهيونية والتحديات التي تواجه دولتها العنصرية «إسرائيل» من مشكلات داخلية وخارجية.

تاريخ مصر من الفتح العثماني إلى قُبيل الوقت الحاضر

عمر الإسكندريوسليم حسن

يتميز تاريخ مصر في العصر الحديث بالديناميكية؛ فهو مليء بالأحداث الجِسام التي يصعُب على أي مؤرخ استيعابها جملةً واحدةً؛ فقد خضعت مصر للسيطرة العثمانية منذ عام ١٥١٧م، عندما استطاع السلطان سليم الأول القضاء على الدولة المملوكية وإعدام آخِر سلاطينها «طومان باي». غير أن المماليك استغلوا الضعف الذي أصاب الدولة العثمانية؛ فاستطاع علي بك الكبير أن ينفرد بالحكم، ولكن سرعان ما عاد الحكم للعثمانيين مرةً أخرى، حتى أتت الحملة الفرنسية على مصر ودامت ثلاث سنوات، تقلَّد بعدها «محمد علي» الحكم ونهض بالبلاد، ولكن أوروبا تصدت لنهضته وقضت عليها عام ١٨٤٠م، واستمر تدخُّلها في شئون مصر حتى احتلتها عام ١٨٨٢م.

تاريخ فلاسفة الإسلام: دراسة شاملة عن حياتهم وأعمالهم ونقد تحليلي عن آرائهم الفلسفية

محمد لطفي جمعة

يعدُّ هذا الكتاب معجمًا فلسفيًّا تاريخيًّا يؤصل فيه الكاتب لتاريخ فلاسفة الإسلام من خلال دراسة جامعة يتناول فيها حياتهم، وآثارهم الفلسفية، والعلاقات التي تربطهم بوزراء وأمراء عصرهم، وما أُثِرَ عنهم من شمائل أخلاقية، ونظرياتٍ فلسفية، وما حذقوه من علومٍ بلغوا بها ذروة المجد الفلسفي، وصنعوا من نبوغهم فيها دعائم التقدم الذي كان لَبِنَةً رئيسَةً في التفوق العلمي الذي ارتقت إليه أوروبا، وقد أفرد الكاتب في هذا الكتاب فصلًا مُسْهبًا للحديث عن التصوف؛ لأنه يعد ضربًا من ضروب الفلسفة، وقد وفق الكاتب حينما وضع هؤلاء الفلاسفة الأفذاذ موضع المقارنة مع فلاسفة الغرب، بأسلوب يحتكم فيه إلى المفاضلة العلمية، وينأى به عن التحيزات العنصرية للجنس العربي؛ فهو يتخذ من ميزان العلم أداةً شاهدة على جدارة هؤلاء العلماء في اعتلاء مكانة مرموقة فوق الأرض.

مصر والحضارة الإسلامية

زكي محمد حسن

مثلت مصر للعالم الإسلامي واسطة العقد منذ فتحها المسلمون في القرن الأول الهجري، فكانت مصر منبع الثقافة، ومورد الغذاء الفكري، وحاضنة العلماء والأدباء، وأحد أهم مراكز العالم الإسلامي الثقافية، بل برزت في عهد الفاطميين كأكبر منازع للخلافة العباسية، بجوار دولة الأمويين في الأندلس. وتجانست مصر على مر التاريخ مع مكنونات الإسلام بلغته وثقافته وعقائده على عكس بعض الإمارات كتركيا والأندلس وإيران اللواتي ظللن على لغتهن وعاداتهن برغم خضوعهن للحكم الإسلامي. وفي هذه الدراسة يعرض لنا الكاتب «زكي محمد حسن» ما كرَّسته مصر لخدمة الحضارة الإسلامية، فساهمت فيها بنصيب وافر، وأنجبت كثيرًا من أعلام المسلمين في العلوم والآداب والفنون والسياسة، وهي محاضرة ألقاها الكاتب، ضمن سلسلة محاضرات نظمها الاتحاد المصري الإنجليزي عن مصر عام١٩٤٢م.