أدب [٢١١–٢٢٠ من ٢٣٠ كتاب]

المرأة ليست لعبة الرجل

سلامة موسى

هو كتاب ينتمي إلى ما يسمى في الأديبات الفكرية بالتيار النسوي، وهو تيار تحركه دوافع متعلقة بقضايا المرأة، حيث يتفق هذا التيار فيما بينه على أن هدفه النهائي هو القضاء على أشكال القهر المجتمعية المتصل بالنوع الجنسي، ليسمح للجميع نساءً ورجالًا بالنمو والمشاركة في المجتمع بأمان وحرية. ومعظم النسويين مهتمون بشكل خاص بقضايا عدم المساواة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بين النساء والرجال، ويجادل بعضهم بأن مفاهيم النوع الاجتماعي والهوية بحسب الجنس تحددها البنية الاجتماعية. فإذا ألقينا نظرة على هذا الكتاب وجدنا أن النظريات الاجتماعية والسياسية، والفلسفات الأخلاقية للتيار النسوي كامنة خلف نصوص مقالاته.

أشهَر الخطب ومشاهير الخطباء

سلامة موسى

أراد سلامة موسى من هذا الكتاب أن يبين ما للخطابة من تأثير ودور في حركة التاريخ، وكيف أن الخطباء هم أفراد متميزون عمن حولهم في قدرتهم على شحن وتعبئة الجماهير، وإشعال حماسهم وبلورة الأفكار في أذهانهم، ودفعهم للإيمان بها والتمسك بأهدابها، بل والدفاع عنها حتى الموت، فالخطيب إذا كان فذًا وموهوبًا، يستطيع أن يجعل من الفكرة المجردة عقيدةً في أذهان الناس يرون العالم من خلالها. وقد مزج سلامة موسي في كتاب «أشهر الخطب ومشاهير الخطباء» بين التاريخ والأدب؛ حين اختار مجموعة من الشخصيات التاريخية ذات القدرات الخطابية المؤثرة والفعالة التي شكلت وجدان الجماهير وغيرت اتجاه حركة التاريخ، كذلك أشار إلى عالم الأدب بوصف الخطبة أحد الأشكال الأدبية التي لا تنحصر فقط في عالم النصوص والمعاني والألفاظ بل في فكرة الأداء وارتباط النص بشخصية قائله.

وحي بغداد

زكي مبارك

كم من مرة يقف قلم الكاتب متحجَّرًا مستعصيًا على الكتابة، وإذا به فجأة يسيل بالكلمات فيضًا، وكأن البحر صار مدادًا لكلماته، فنقول ساعتها «نزل الوحي!». هذا ما حدث مع زكي مبارك عندما زار بغداد ومكث فيها بضعة أشهر، فأراد أن يكتب عرفانًا لبغداد التي أوحت له الكثير من الأفكار والمعاني، حيث أخرج زكي مبارك هذا الكتاب «وحي بغداد» تحية لمدينة الرشيد التي اتصل بها نحو تسعة أشهر قضاها في يقظة عقلية أوحت إلى قلمه ألوف الصفحات، وقد رجا زكي مبارك لهذا الكتاب أن يكون سنّة حسنة لمن يقطنون العواصم العربية والإسلامية، عسى أن تحبب هذه السّنة العرب والمسلمين في بلادهم بما يبتكرون من شائق الوصف ورائع الخيال.

موبي ديك

هيرمان ميلفيل

إسماعيل بحار متجول، يخرج في رحلة على متن مركب صيد الحيتان بيكود التي يمتلكها القبطان أهاب. سرعان ما يكتشف إسماعيل أن أهاب يريد صيد حوت بعينه يدعى موبي ديك، وهو حوت أبيض شرس، وذلك لأن الحوت كان في السابق قد دمر مركب أهاب وقضم ساقه. وهكذا يسعى أهاب للانتقام.

عشرون ألف فرسخ تحت الماء

جول فيرن

أنت على وشك دخول عالم المغامرات في أعماق البحار. انضم إلى بروفيسور آروناكس وهو يبدأ البحث في أمر مخلوق بحري مفترس، لكنه يواجه شيئًا غير عادي على الإطلاق، وهو القبطان نيمو الغامض وغواصته العجيبة. إنها رحلة شيقة مليئة بالمخاطر والاكتشافات.

جزيرة الكنز

روبرت لويس ستيفنسون

يخرج جيم هوكينز الصغير في مغامرة رائعة للعثور على كنز القراصنة، لكن بعدما يتضح له أن طباخ السفينة وأفراد الطاقم هم أنفسهم قراصنة خطيرون، يجد جيم نفسه مضطرًا أن يتصرف كالرجال؛ فإما أن يتصدى للخطر أو يفقد حياته.

أبيض الناب

جاك لندن

كان أبيضُ الناب ذئبًا في شطر منه وكلبًا في الشطر الآخر. وُلد في برية الشمال الموحشة القاسية، وهي عالم بغيض يحكمه قانون واحد هو: «كل أو تؤكل». بعد سنوات من المعاناة، يحظى أبيض الناب بفرصة في حياة أفضل عندما يكوِّن صداقة مع إنسان، فهل سيهجر أبيض الناب عادات الحياة البرية التي ألفها من أجل فرصة للحب ورفقة بني البشر؟

بيتر بان

جي إم باري

فر بيتر من منزله يوم مولده لأنه لم يرد أن يكبر، وصار منذ تلك اللحظة يعيش مع «الصبية التائهين» والجنيات على جزيرة اسمها نيفرلاند. دخل يومًا ما مع جنيته تينكر بيل إلى حجرة نوم أطفال آل دارلينج وأقنعهم أن يطيروا معه إلى نيفرلاند. انضم إلى بيتر بان والأطفال في مغامرة مذهلة، لتتعرف على عصابة القراصنة وقائدها العظيم الكابتن هوك وعلى التمساح العملاق.

مغامرات روبين هود

هاورد بيل

بعدما أصاب روبين هود بسهمه أحد رجال الشريف، اضطر أن ينضم إلى مجموعة الرجال الخارجين على القانون في غابة شيروود، بدلًا من مواجهة الموت. تابع الأعمال البطولية لروبين ورجاله وهم يسرقون من الأثرياء ليعطوا الفقراء، ويقاتلون من أجل العدالة.

فيض الخاطر (الجزء الثامن)

أحمد أمين

هي مجموعة من المقالات الأدبية والاجتماعية التي كتبها أحمد أمين وجمعها بين دفتي هذا الكتاب الذي سماه «فيض الخاطر» إن كتابة هذا العمل تأملية إلى حدٍّ كبير، تعكس خبرة ذاتية لا يستهان بها، فالكاتب يجعل أفكاره وعواطفه تمتزج امتزاجًا تامًّا بأسلوبه، بحيث تجيء عباراته جامعة لأكثر ما يمكن من أفكار وعواطف في أقل ما يمكن من عسر وغموض، فإذا قرأت هذا الكتاب فإنه سيروعك جمال معانيه أكثر مما سيشغلك جمال لفظه، فهو كالغانية تستغني بطبيعة جمالها عن كثرة حليِّها.