أدب [٥١–٦٠ من ٢٣٢ كتاب]

الحياة والحركة الفكرية في بريطانيا

طه حسينوأحمد محمد حسنين باشاوعلي مصطفى مشرفةوحافظ عفيفي

لا يمكن إنكار فضل الحضارة الرومانية القديمة وما قدَّمَتْه لمسيرة الثقافة الإنسانية؛ حيث كانت أعمال الروَّاد القدامى من الفلاسفة والمفكرين والعلماء الذين نبغوا في «أثينا» وحواضر الثقافة الباعثَ الرئيسيَّ لأوروبا العصورِ الوسطى التي بدأت نهضتها من «إيطاليا» ثم لحقت «إنجلترا» و«فرنسا» بمواكب النور والحضارة فاشتعلت بين البلدين منافسة حميدة على الريادة العقلية والعلمية لقرون، فأُنشئت فيهما الجامعات ومُوِّلَت الأبحاث العلمية والرِّحلات الاستكشافية من أصحاب الحَظْوة السياسية، وإذا تحدثنا عن النموذج البريطاني الإنجليزي كمثال، نجد أن مؤسساته الجامعية والعلمية قد قدمت الكثير والكثير من الإنجازات العلمية والفكرية؛ فكانت ولا تزال الجزر البريطانية قبلة طلاب العلم والباحثين من كل بلاد العالم، والكتاب الذي بين يديك يرصد فيه كوكبةٌ من علماء ومفكري مصر الحياةَ الفكريةَ والعلميةَ البريطانيةَ وأسسَ نجاحها ونقاطَ قوَّتها.

على هامش الأرصفة

عبد العزيز بركة ساكن

خلف الأقنعة العاديَّة تتوارى دائمًا حكاياتٌ غير عادية؛ تنسجها خيوطٌ متشابكةٌ من أغرب الأحداث والتفاصيل، تأخذك في رحلة عبر مُخيِّلة أبطالها ودواخلهم، فكأنك تشاركهم هذيانًا محمومًا لأكثر أفكارهم خصوصيةً، تنجح المشهديَّة المُتقنة في إيصالك للتفهُّم برغم غرابة الحدث أو قسوته، فتغدو حدة الجنون أُلفةً، وأغرب الاحتمالات ممكنة. شخوصٌ لم يحلموا بأكثر ممَّا يستحقون، ولم يريدوا أكثر من أن تتحسن جودة حيواتهم بالقليل من الأمنيات المُحقَّقة، جمعٌ من الأحياء ينبذ الاغتراب ويحلم بالاندماج في واقعٍ أفضلَ لا أكثر، نسج «عبد العزيز بركة ساكن» من حكاياتهم عالَمًا ستُلهمك تفاصيلُه، وتتركك في انشغال دائم بمراقبة الأحداث الخفية الدائرة، «على هامش الأرصفة».

كليلة ودِمنة

عبد الله بن المقفع

هو دُرَّة التراث العالميِّ، وواحد من أفضل كتب الأدب التي تخطَّت أطُر المكان وحدود الزمان لتعيش بيننا حتى اليوم. إنه الكتاب الذي يتناوله الصغار فيستمتعون بحكاياته، والكبار فيستنبطون منه المعاني العديدة والعميقة. وقد اصطبغ الكتاب بصبغات أكثر الحضارات الشرقية ثراءً؛ فهو نتيجة تلاقي ثلاث حضارات هي (الهندية والفارسية والعربية)، والشائع أن مؤلِّفه هو الحكيم الهندي «بيدبا»، وقد كتبه لينصح به الملك «دبشليم»، ثم انتقل الكتاب إلى الأدب الفارسيِّ عندما قام «برزويه» بترجمته إلى «اللغة الفهلوية» وأضاف إليه، وأخيرًا وصل إلى الأدب العربيِّ حينما قام «عبد الله بن المقفع» بترجمته مضيفًا إليه بدوره. ولا شكَّ أن الكتاب يحمل في طياته أبعادًا سياسية واجتماعية؛ جعلته حتى اليوم مادةً للبحث والاستقصاء، وسيظل «كليلة ودمنة» مصدر الإمتاع الأدبيِّ المفضَّل لدى الكبار والصغار.

أحاديث روسية

إلياس أنطون

لا يكاد التراث الشعبي لأيِّ أمة يخلو من القصص والمأثورات التي تعكس قِيَم المجتمع وفلسفته وتُبْرِزُ هُوَيَّتَهُ، كما أن هذه الحكايات المُسَلِّيَة هي إحدى أهم الأساليب، التي تتناقل بها الأجيالُ المعرفةَ ويَبُثُّ الأجدادُ فضائلَ السلوك في الأحفاد بشكل سهل مُبَسَّط؛ فأحيانًا ما تكون قصصًا خيالية قصيرة، شُخُوصها هي حيوانات عاقلة متكلمة (كما في «قصص كليلة ودمنة» الشهيرة و«حكايات أيسوب») أو بين البشر وبعضهم، وقد انتقى الأديب الروسي الساخر «إيفان كريلوف» بعضًا من الحكايات الشعبية الروسية الشهيرة ذات المغزى الفلسفي والأخلاقي ليُقَدِّمها في هذا الكتاب الذي عَرَّبَ مادَّتَه اللبنانيُّ «إلياس أنطون»، بحيث تكون قريبةً ومألوفة لِذَوْق القارئ العربي.

مطالعات في اللغة والأدب

خليل السكاكيني

مجموعة من مقالات وأبحاث ومحاضرات في اللغة والأدب، نشر «خليل السكاكيني» بعضها بجريدة «السياسة الغراء» أوائل القرن الماضي. أراد من خلالها تقويم المعوج من الألسنة تارة، ومناقشة قضايا لُغويَّة تارة أخرى مثل؛ تطور اللغة وتاريخ الحروف الهجائية. وعني الكاتب في مُجمل مطالعاته الأدبية بقضية تطوير اللغة، وإكسابها روح العصر، وإبعادها عن الجمود والتكلف، حتى إنه تناول لُغة الجرائد والصحافة في مَبحث مُنفصل لِمَا تُمَثله الصحافة من أهمية في تكوين ثقافة الأمم. وأفسح الكاتب في كتابه هذا مجالًا كبيرًا لمساجلة دارت بينه وبين الأمير «شكيب أرسلان» أحد أركان النهضة الأدبية، حول مذهبي الكتابة القديم والجديد. وجاءت هذه المساجلات ردًّا من الأمير على مقال للمؤلف بجريدة «السياسة الغراء» بعنوان «تطور اللغة في ألفاظها وأساليبها.»

أشهر الأمثال

طاهر الجزائري

«وإنَّك لأصنَع من النَّحل، وأطْيَش من فراشة …» إن مِثل هذا التعبير الدارج في عصره قد يُعَدُّ محض مجاز أُريدَ به وصف حالة، إلا أن المهتم بالتراث وخباياه سيرى فيه أكثر من ذلك بكثير؛ فبين البحث في مبنى الكلمة ولحنها، وبين استنباط الكثير عن قائلها من وصفٍ لإنسانيته وعلاقاته وأفكاره؛ ستجد مرآةً لمجتمع بأَسْرِه في جملة واحدة على قدرٍ عالٍ من البلاغة والتكثيف. وإذ كانت «الأمثال» فنًّا أدبيًّا فلكلوريًّا مهمًّا، فقد عمل الباحثون في تراث الشعوب على توثيقها، وكذا كان الحال في شأن الأمثال العربية؛ فنجد العديدين ممن حرَصوا على تجميعها وتصنيفها والاستنباط منها، أمثال «أبي الفضل الميداني» و«الزمخشري» و«طاهر الجزائري» مؤلف الكتاب الذي بين أيدينا، والذي جمع فيه عددًا من الأمثال الدارجة وفهرَسها، وأفرد مساحة للحديث عن فوائدها وعلومها.

الأوابد

عبد الوهاب عزام

جمع «عبد الوهاب عزام» في هذه «الأوابد» عظيم إنتاجه، وأوفر أدبه، وأحسن نظمه ونثره، وأزكى ما صفت له روحه، فكانت بحق أوابد مجتمعات على غير ميعاد، فتجد بها إلى جانب المقاصد الإنسانية الشاملة نزعات إسلامية، وأخرى عربية قومية، وغيرها تاريخية. وهي بهذا ليست متنافرة الوجدان، إنما هي صورة من الجمال والحق والخير ومكارم الأخلاق تتمثل في كل شئون الحياة أحيانًا، وتتجسد في تاريخ الإسلام ومآثر العرب أحيانًا أخرى. وﺑ «الأوابد» مُتَّسع لصفاء النفس، وغدوات الروح، وسوانح الفِكر؛ فهي كلمات صادقات أراد بها الكاتب الحق والخير والصلاح والإصلاح، ونظمها بأسلوبه الفذ لتناسب عموم القُرَّاء، جامعًا بها أشتاتًا مما جاد به خاطره هنا وهناك.

الأمثال العامية: مشروحة ومرتبة حسب الحرف الأول من المثل

أحمد تيمور باشا

يضم هذا الكتاب طائفةً من الأمثال الشعبية العامية التي تجسد إرثًا مهمًّا في ميدان الأدب الشعبي، وقد جمع أحمد تيمور هذه الأمثال وَرَتَّبَها وفقًا للأبجدية العربية، وكتابه هذا أشبه بقاموس يُعينُ على فهم مفردات الحياة الاجتماعية عند البسطاء الذين كانوا سببًا في نشأة هذا النوع من الأمثال، ويُحْمَدُ للكاتب في هذا المُؤَلَّف ذِكْرُه للمناسبة التي كانت أشبه بلحظة التنوير في خَلْقِ المثل؛ وذلك نظرًا لأهميتها في الكشف عن البواعث الاجتماعية التي انتقلت بالمثل من خصوصية الحال عند صاحبه إلى عمومية التداول بين كافة أطياف المجتمع على اختلاف طبقاتهم وأعراقهم. وإنه لمن الإنصاف لهذا الكتاب أن نَصِفَه بأنه سجل المثل السائر عَبْرَ الزمان المُنْصَرِمِ العابر.

أدب العرب: مختصر تاريخ نشأته وتطوره وسير مشاهير رجاله وخطوط أولى من صورهم

مارون عبود

على أوراق هذا الكتاب يعرض مارون عبود لصورة بانوراميَّة للأدب العربي؛ فيتناول العرب وبلادهم وأنسابهم ولغتهم منذ ما قبل الإسلام متحدِّثًا عن الشعراء الأولين وأصحاب المعلقات السبع، ثم يعرض للأدب والشعر والنثر والخطابة والرواية والخط في عصر صدر الإسلام والعصر الأموي والعباسي، هذا الأخير الذي يؤرِّخ له بأربعة عصور، ثم ينتقل بعد ذلك إلى ما أسماه عصر الانحطاط؛ وهو عصر دخول المغول وسقوط الدولة العباسيَّة. ويستكمل مارون رحلته التاريخيَّة في الأدب العربي حتى يصل بنا إلى أوائل القرن العشرين معرِّجًا على روَّاد النهضة الأدبيَّة الحديثة أمثال إبراهيم اليازجي، وبطرس البستاني، وإبراهيم الأحدب، وأمين الريحاني. ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا الكتاب أشبه بموسوعة صغيرة الحجم تضمُّ بين طيَّاتها تعريفًا عامًّا ومبدئيًّا عن كافَّة جوانب أدب العرب، وذلك بأسلوب سَلِسٍ ورشيق.

المختار

عبد العزيز البشري

مِمَّا لا شَكَّ فيه أن الأدب العربي هو مِحْوَر ثقافة الأديب العربيِّ في كل عصر، لذا؛ لم يَكُنْ غريبًا على أحد رجاله، والذين حَمَلُوا مِشْعَلَه في القرن العشرين أن ينهضوا بالكتابة فيه. وقد رأى «عبد العزيز البشري» الأدب العربي من زاويتين؛ الأولى أنه عَرَبِيٌّ من حيث «الشكل والصورة»، والثانية أنه مِصْرِيٌّ من حيث «الجوهر والمضمون»، ودعا إلى بَعْث الأدب العربي من جديد، كما عَرَضَ لعدد ليس بالقليل من القِصَص القصيرة وأَدْرَجَهَا تحت عنوان «الوصف» و«المداعبات والأفاكيه». وترجم لعدد من معاصريه مَثَّلُوا عِدَّة اتجاهات بين السياسة والفكر والأدب والموسيقى. وناقش قَضِيَّةَ الفن مُتَتَبِّعًا آثارها حتى عَصْرِه، وما وَصَلَتْ إليه على يد «عبده الحامولي»، وعَرَضَ لقضية البلاغة وتَعْقِيدها ثُمَّ تَطَوُّرها. ويُمَثِّل هذا الكتاب عُصَارَةَ أفكار البِشْرِيِّ التي تَجَسَّدَتْ في كل كِتَابَاتِهِ.