مسرحيات [١١–٢٠ من ٣٣ كتاب]

أردشير وحياة النفوس: قصة غرامية تلحينية

أحمد زكي أبو شادي

لا شك أن الأدب العربى مليء بالنوادر والإبداعات، ولكن تظل «ألف ليلة وليلة» أحد أهم روائع هذا الأدب؛ لذا حرص الكثير من أدباء العصر الحديث أن يستمدوا من قصصها ما يروق لهم. وكان من هؤلاء «أحمد زكي أبو شادي» الذي اقتبس منها قصة «أردشير وحياة النفوس». وهى قصة غرامية تدور أحداثها فى بلاد فارس، حيث تعيش الأميرة الجميلة «حياة النفوس» بنت الملك «عبد القادر»، التي رفضت كل الخطَّاب الذين تقدموا لها، حينذاك يسمع بقصتها الأمير «أردشير» ويتعلق بها ويحبها، لكنها ترفض الزواج منه؛ فيغامر من أجل الفوز بقلبها، ويرحل من بلاده راجيًا أن ينال رضاها، فما السر في رفض الأميرة الزواج؟ ما الذي سيفعله الأمير ليستحوذ علي قلبها؟

عدو الشعب

هنريك إبسن

هي مسرحية تدور أحداثها في بلدة ساحلية، جنوبي النرويج، حيث تتسم الصلات بين أفرادها بالرِّباط الأُسري، وتتجسد الأواصر النَّفعية بين سكان هذه البلدة في شخوصٍ بعينهم؛ كصاحب المدبغة، والمطبعة ورئيس تحرير جريدة «رسول الشعب» التي تصدر في البلدة وتشكل الرأي العام لسكانها. وتدور المسرحية حول إشكالية رئيسة؛ هي الاستغلال وتضليل الرأي العام من أجل الحصول على ما يسمى بالحمامات السياحية، والعلاجية في هذه البلدة، ويتجلَّى في هذه الفكرة الاستغلالية إيثار المنفعة الشخصية على المنفعة العامة، والتحكم في مصادر الأموال، وزيادة نفوذ رجال الأحزاب، وإشكالية أخري فرعية يلفت الكاتب النظر إليها وهي مظاهر البزخ والترف التي تُضِرُ باقتصاديات البلاد؛ مما يهدد الطبقات الدنيا في هذه البلدة، وتسليط الضوء على مثل هذا النوع من القضايا طبيعةٌ ميزت هذا الكاتب على مدار تاريخه الروائي.

كريستوف كولومب

مارون عبود

عانى «كريستوف كولومب» الكثيرَ والكثيرَ في طريقه لاكتشاف العالم الجديد، ولعلَّ معاناته هذه هي ما صنعت مجده بعد أن اكتشف العالم الجديد أو «الأمريكتين». والرواية ترصد هذه المتاعب عن طريق الحكي المسرحي، حيث يقابل «كريستوف كولومب» راهبين ويحكي لهما كلَّ ما يعانيه منذ أن تجرَّع الفقر وتخبَّط في القُرى، إلى أن رفضت دولته مشروعه، وكذلك رفضته مملكة «البرتغال»، إلى أن وافقت ملكة «إسبانيا» على تمويل رحلته. والرواية تاريخية مسرحية تعتمد على الحبكة والأحداث التاريخية إبَّان معارك الأوروبيين مع حكام «غرناطة» العرب بالأندلس، واعتمد مؤلفها «مارون عبود» في سرد الأحداث على الشعر الذي جاء على لسان شخصياتها في كثير من مشاهدها.

زينوبيا ملكة تدمر: أوبرا تاريخية كبرى ذات أربعة فصول

أحمد زكي أبو شادي

هي الأوبرا التاريخية التي تمثلها «زينوبيا» ملكة تَدْمُر؛ تلك المرأة الطموحة التي تُحَطِّمُ كُلَّ القيم النبيلة على صخرة المطامع. وتدور فكرة القصة حول التطلُّعَات السياسية لزينوبيا، والتي سخَّرت من أجلها كل قدراتها العقلية، وأنزلت المشاعر النبيلة من سمو غاياتها لخدمة أغراضها في الحكم؛ فقد جلست على عرش تدمر بذريعة أنها الوصِيَّة على ابنها «هبة الله» وأرسلت حملةً عظيمة لمحاربة الرومان بقيادته وقيادة «بيلنيوس» قائد جيوشها الذي كان يطمع في الزواج منها لكي يكون ملكًا على تدمر، لكنها هُزِمَتْ وسِيقَت أسيرةً إلى روما، وهناك قصَّت على الإمبراطور الروماني «أورليان» حقيقة مطامع «بيلنيوس» في حكمها فقضى بإعدامه، وأعاد إليها منزلتها الملَكية وأنزلها ضيفةً كريمة على روما.

ثارات العرب: أدبية تاريخية غرامية تشخيصية

نجيب الحداد

تُبحِر بنا مسرحية «ثارات العرب» في ليالي وأيام العرب القديمة، نلتمس فيها مشاهدهم وشخصياتهم. والمسرحية تاريخية في المقام الأول، إلا أنها لا تخلو من الشعر الذي اعتمد عليه الكاتب اعتمادًا كبيرًا في إيصال الكثير من المعاني والأفكار. ومنذ بداية المسرحية وتبدأ الحبكة الدرامية في تكوين العقدة بعد الأخرى إلى أن تصل لذروتها في النهاية وتُحل هذه العقد عن طريق أبطال المسرحية.

ومن غير المعقول أن يهجر الغرام وقصصه المسرحية، فقد احتوت المسرحية على غير قصة غرامية أثرت الحكي، وأعطته رونقًا يليق بأيام العرب الأولى. كما لم تخلُ المسرحية من الخيال، بل كان أحد أهم المؤثرات الدرامية بها. فهي حقًّا مسرحية تحمل من الأدب أجله، ومن التاريخ أحسنه، ومن الغرام أبهاه.

الملك لير

ويليام شكسبير

إن نجاحنا في الحياة يعتمد في المقام الأول على حسن تقديرنا للأمور، وعلى تمييز الطيب من الخبيث. فمهما يكن الأمر، علينا أولًا إعمال العقل؛ لأن فقدانه يعني فقدان كل شيء. هذه هي الرسالة التى أراد أن يرسلها لنا «شكسبير»؛ فلو أن الملك «لير» عقل الأمور لما انخدع في حب ابنتيه «غونوريل» و«ريغان» وفقد كل شيء. لقد عمل شكسبير على التأكيد على انتصار الشر بمقتل الملك وابنته، وأصرَّ على هذه النهاية التراجيدية كي يبقى أثرها في نفس المتلقي. وقد تجاوزت الرواية حدود المحلية الإنجليزية وانطلقت نحو العالمية، وكان لها أثر كبير في الأدب العالمي؛ فتُرجمت إلى عدة لغات لأكثر من مرة — كان منها العربية — كما مُثِّلت على المسرح العالمي والعربي، واعتبرها بعض النقاد أكثر المسرحيات المأساوية إثارة للنفس.

ابن الشعب

فرح أنطون

«ابن الشعب» هي مسرحية تمثيلية سياسية غرامية تتجلى فيها سطوة إخضاع القيم والمثل الشريفة إلى صولجان السلطة. ويجسد هذا المعنى بطل هذه القصة «ريشار» ذلك الفتى الطامح إلى علياء السلطة، ولكن تَعَلُّق الفتى الغَرِيْر يختلف عن تَعَلُّق السياسي البصير. إن ريشار كان يطمح إلى تقلُّد منصب نائب في المجلس الإنجليزي، طموحًا آزرته أفئدة الشعب الذي أحبه؛ لأنه كان دائم التصدي للسياسة التي ينتهجها مجلس الوزراء الإنجليزي— آنذاك— فأكسبه النضال ضد فسادها شخصية الزعامة التى أذْكَتْهَا جذوة النضال، والسبب الآخر أن طموحه لاعتلاء هذا المنصب كان طموحًا منزَّهًا عن الأغراض؛ ولكن سرعان ما تُوْأَد المبادئ في قبور المطامع السياسية، فقد أغراه بريق المنصب فدفعه إلى التخلي عن زوجته «جاني» التي استبدلها «بميس ويلمور» لكي يرتقي إلى منصبٍ سياسي أعلى. وفي النهاية فقد حبيبته «جاني» باسم شرعية الطموح السياسي.

ضجة فارغة

ويليام شكسبير

يخلط شكسبير الجِد بالفكاهة في مسرحيته التي استقى مادَّتها من رواية «سان تمبريو» الإيطالية التي دارت أحداثها في ميلانو، وقد اقتبس منها فكرة الغدر السائدة في القَصص الإيطالي التي جسدها «دون جون». ويجمَعُ شكسبير بين المتناقضات في مسرحيته، فيمزجُ بين المأساة والمَلْهَاة، كي يُبرهِنَ على عُمق المأساة الأخلاقية والإنسانية التي تعرّضتْ لها بطلة القصة، وهذا ما عَهِدناه في كتابات شكسبير؛ فهو الكاتب الذي يمتلك منطقية الفيلسوف العقلية، ومَلكة الأديب الإبداعية، وقد اتَّسمتْ شخصياته بالثقافة العالية، والبراعة في صياغة دليل الإدانة الذي يضع البريء في ساحة الاتِّهام.

سيرانو دي برجراك

إدموند روستان

«سيرانو دي برجراك» هي مسرحية تجسدُ في جوهرها ضربًا من ضروب الكوميديا البطولية التي تختزلُ كل المكارم الأخلاقية والفرائد الإنسانية في كلمتين هما: التضحية، والإيثار؛ فالكاتب يضرب في هذه المسرحية أروع الأمثلة التي تجسد مغزى القدسية في الحب؛ من خلال قصة البطل المحب «سيرانو دي برجراك» الذي أُوْلِعَ بابنة عمه الجميلة «روكسان» التي أُلِفَت أنسجة رِقَّتها من حبها للشعر، والأدب، وقد أجاد سيرانو دي برجراك تلك الفنون التي أحبتها؛ ولكنه كان دميم الهيئة، فجمع في شخصه تركيبةً مؤلمة من الذهن اللامع بوميض الشعر والأدب، والقدر السيء المتجسد في قبح الهيئة. فأراد البطل أن يُكمل الصورة الجمالية فاستعار لإكمالها صديقه الوسيم «كرستيان» الذي امتلك الجمال الآثِر، وافتقر إلى اللفظ الجميل الشاعر؛ فأعار له البطل وريقات في صورة رسائل شاعرة يرسلها إلى محبوبته، فافتُتِنت بكرستيان؛ لأنها وجدت فيه الفارس المُعبرِ عن حُلمها الطموح. ويرى الناقد الكبير «اميل فاجيه» أن الكاتب قد اجتاز عنصر الزمن في ثلاثة قرون جمعت بين الخيال والفكاهة اللفظية واللطافة المعنوية؛ فحق لها أن تكون ملهاةً ملحمية كما وصفها صاحبها.

العبرة بالخواتيم

ويليام شكسبير

هي مسرحية كوميدية ساخرة استطاع من خلالها شكسبير أن يرسم بريشته الأدبية الساحرة صورة بليغة لشخصية «هيلين» الزوجة التي حطمت جدران صمت وإعراض زوجها عنها؛ وأبدلتها إلى محبةٍ سَطَّرَت في صفحة الأدب الإنجليزي فريدةً من فرائد شكسبير الأدبية؛ فقد أراد شكسبير أن يدلل على أنَّ المرأة إذا حملت بين جوانحها حبًّا صادقًا؛ استطاعت أن تولِّدَ من جذوته شُعلةً من وميض الصبر الذي يبرهن على انتصار مكرها في حسم المعركة لصالحها؛ فتتحول بفضل صبرها ومكرها من مقهورة إلى قاهرة. ويرى النقاد أن هذه المسرحية لم تكن وليدة إبداع شكسبير وحده، وإنما شاركه فيها «توماس ميدلتون»؛ وذلك وفقًا للتحليل الأدبي المُعمَّقِ لمفردات المسرحية والنَّظم البلاغي، حيث تتضح البصمة الأسلوبية المُمَيزة لميدلتون، كما تعزي هذه الشراكة إلى النَّهج التعاوني الذي انتهجه كُتاب ذلك العصر في إخراج العمل الأدبي.