علوم [١١–٢٠ من ٥٤ كتاب]

بداية اللانهاية: تفسيراتٌ تُغَيِّر وجه العالَم

ديفيد دويتش

ما مدى ما أحرزه الإنسانُ من تقدُّمٍ في بحثه عن الحقيقة؟ لقد كافح البشر على مَرِّ التاريخ لفهم أسرار الحياة، من أبسطها إلى ما يبدو منها كالمعجزات. وفي هذا الكتاب العميق الجديد، يؤكِّد ديفيد دويتش على أن «التفسيرات» مهمةٌ جدًّا في الكون، وأن السَّعيَ إلى تحسينها هو المبدأُ المُنظِّمُ الأساسيُّ ليس فقط للعلم، بل لكافة المساعي الإنسانية الناجحة كذلك. يأخذنا ديفيد دويتش في رحلةٍ عبر كلِّ ميادين العلم الأساسية، فضلًا عن تاريخ الحضارة، والفن، والقِيَم الأخلاقية، ونظرية المؤسسات السياسية، يتتبَّع فيها كيف نصوغُ تفسيراتٍ جديدة، ونتخلَّى عن السيئة.

يرى ديفيد دويتش أيضًا أن كلَّ تقدُّمٍ — نظريًّا كان أم عمليًّا — إنما نَتجَ عن نشاطٍ بشريٍّ واحد؛ وهو السَّعيُ إلى تفسيراتٍ جيدة. ورغم أنه سعيٌ بشريٌّ خالص، فإن تأثيرَه هو أيضًا حقيقةٌ جوهريةٌ عن الواقع على أعلى المستويات اللابشرية الكونية؛ بمعنى أنه يتناغم مع القوانين العامة للطبيعة التي هي في الواقع تفسيراتٌ جيدة.

ولكن هل من الضروريِّ أن يصلَ التقدُّمُ إلى نهايةٍ — سواءٌ أكانت كارثيةً أم شكلًا من أشكال الاكتمال — أم أن التقدُّمَ لا محدود؟ الإجابةُ أن التقدُّمَ لا محدود؛ وهذه «اللامحدودية» هي «اللانهاية» المُشارُ إليها في عنوان هذا الكتاب، والتي يستلزمُ شرحُها — وعرْضُ الظروفِ التي تُحقِّقُ التقدُّمَ أو تُعرقلُه — جولةً في كلِّ فرعٍ أساسيٍّ من العلوم والفلسفة تقريبًا؛ حيث نتعلمُ من كلٍّ منها أن التقدُّمَ — مع أنه ليس من الضروريِّ أن تكون له نهاية — لا بُدَّ له حتمًا من بدايةٍ؛ قضيةٍ أو حَدثٍ يُحفِّزُه، أو ظرفٍ ضروريٍّ ينشأُ فيه ويزدهر. وكلٌّ من هذه البدايات هي «بداية لانهاية»، كما تبدو من منظور ذلك الفرع من العلم أو الفلسفة. قد يبدو العديد من هذه البدايات — ظاهريًّا — غيرَ مترابطٍ أو متَّصل، ولكن الحقيقة أنها جميعًا وجوهٌ متعدِّدةٌ لسمةٍ واحدةٍ للواقع، يُسمِّيها المؤلفُ «بداية اللانهاية».

التطوُّر: مقدمة قصيرة جدًا

برايان تشارلزوورثوديبورا تشارلزوورث

يستعرض هذا الكتابُ الدقيق المُثير للفِكْر بعضَ أهم الاكتشافات والمفاهيم المتعلقة بعلم الأحياء التطوري؛ مثل: تشكُّل الأنواع وتشعُّبها، والتكيُّف، والطَّفَرات، والانتخاب الطبيعي. يتتبَّع برايان وديبورا تشارلزوورث تقدُّمَ الفِكْر التطوُّري منذ أن نُشِرت كتاباتُ داروين ووالاس منذ أكثر من ١٤٠ عامًا، وصولًا إلى الأدلَّة الحديثة التي تُقدِّمها دراسةُ التطورِ على المستوى الجزيئي. وينتهي الكتابُ بإظهار كيف توضِّح الأفكارُ التطورية بعضًا من أصعبِ المسائل في علم الأحياء الحديث؛ مثل: التساؤل عن سبب حُدوث الشيخوخة، وسبب تصرُّف بعض الحيوانات بإيثار.

علم الأحياء النَّمائي: مقدمة قصيرة جدًّا

لويس ولبرت

إن نموَّ خليةٍ مفردة؛ بويضةٍ مخصبة، إلى ذبابةٍ أو فيلٍ أو طفلٍ بشريٍّ لَهُو إنجازٌ مُذهلٌ للطبيعة يقترب من المعجزة. كيف يحدث هذا العمل المبهر؟ كيف «تعرف» البويضةُ ما تصير إليه؟

هذه هي الأسئلة التي يسعى مجال علم الأحياء النَّمائي للإجابة عنها. وهو مجال يرتبط عن كثبٍ بكلٍّ من علم الوراثة والتطوُّر وعلم الأحياء الخلوي. وهذه المقدمة القصيرة التي كتبها لويس ولبرت، العالمُ البارزُ في علم الأحياء النَّمائي، تُقدِّم ملخصًا وافيًا لما نعرفه عن النمو، وتُناقِش خطواتِه الحيويةَ الأولى، وتستكشف أحد أكثر مناحي البحثِ العلميِّ نشاطًا.

المملكة الحيوانية: مقدمة قصيرة جدًّا

بيتر هولاند

من الإسفنجيات إلى أسماك القرش، ومن عديدات الأرجُل إلى الثدييات، يتَّسم عالَم الحيوان بالتَّنوُّع الشديد، وقد تحسَّن فهمنا له تحسُّنًا كبيرًا في السنوات الأخيرة من خلال تحليلات الحمض النووي ودراسة عمليتَي التطوُّر والنَّماء.

وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يأخذنا بيتر هولاند في جولةٍ في مختلِف أرجاء المملكة الحيوانية، يبدؤها بتعريف الحيوان، ثم يستعرض مستويات التصنيف العليا للحيوانات (الشُّعَب) والرؤى الجديدة بشأن علاقاتها التطوُّرية بِناءً على البيانات الجزيئية، إضافةً إلى إلقاء نظرةٍ على الطبيعة البيولوجية لكلِّ مجموعةٍ من الحيوانات.

جاذبية مدهشة: من التفاحة إلى القمر

فرانسوا روتن

على مدار آلاف السنوات، كانت الجاذبية جزءًا طبيعيًّا من حياتنا اليومية، حتى إنه لم يأبَهْ أحدٌ بطرحها موضوعًا للنقاش. ولكن الأمور تغيَّرت في القرن السابع عشر عندما ظهر مفهوم الجاذبية الكونية؛ مما مهد السبيل أمام اكتشافات عدة.

يروي لنا فرانسوا روتن على صفحات هذا الكتاب قصة البعثات الاستكشافية الدولية التي تطورت بحسابٍ أكثر دقة للمسافة بين الأرض والشمس، ويشرح كيف نزن الأرض في معزل عما حولها، ويخبرنا كيف قاس علماء الفلك سرعة الضوء دون علم منهم، وكيف اكتشفوا الغلاف الجوي لكوكب الزهرة دون أن يسعوا وراء ذلك. إنها قصة شائقة، تجمع بين الماضي والمستقبل، وبين السماء والأرض.

الديناصورات: مقدمة قصيرة جدًّا

ديفيد نورمان

يبدو أن انبهارَنا بالديناصورات لن ينتهي؛ انبهارًا عزَّزته الأفلامُ السينمائيةُ والوثائقيةُ التي تزعمُ أنها تُجسِّد هذه الكائنات بدقةٍ وكأنها تُعِيدُها إلى الحياة. لكن إلى أي مدًى يمكنُ الوثوقُ في الصورةِ التي رسمتها تلك الأفلامُ للديناصورات، وما مدى اقترابها من الحقيقة؟ وهل تعكسُ حقًّا الاكتشافاتِ الجديدةَ أو أحدثَ الأبحاث في عالم الديناصورات؟

يكشفُ ديفيد نورمان في هذا الكتاب المشوِّق كيف مزَجَ العلماءُ بين علوم التشريح والوراثة والطب الشرعي، وأيضًا علم التصميم الهندسي، لتكوين صورة عن شكل الديناصورات، وطبيعة غذائها، وطريقة تحرُّكها وتفاعُلِ بعضها مع بعض. ومن خلال البحث في طريقة تطور الحياة الحيوانية على سطحِ الأرض، يُلقِي المؤلفُ الضوءَ على مَوضع الديناصورات في التاريخِ التطوُّري.

نظرية الألعاب: مقدمة قصيرة جدًّا

كين بينمور

توجد الألعابُ حولنا في كلِّ مكان: فالسائقون وهم يناورون وسط الزحام المروري يلعبون لعبة قيادة، وتُجَّار الصفقات وهم يقدِّمون العروضَ على موقع «إيباي» يلعبون لعبة مزادات، وعندما تتفاوضُ شركةٌ مع إحدى النقابات العمالية على أجور العام المُقبل فإنهما تلعبان لعبة تفاوض، وسعر رقائق الذرة في السوبر ماركت تحدده لعبةٌ اقتصاديةٌ. تأخذنا هذه المقدمة القصيرة جدًّا في جولةٍ قصيرةٍ داخل عالم نظرية الألعاب الرائع، وهو مجالٌ جديدٌ يحلِّل كيفية ممارسة الألعاب بطريقةٍ عقلانيةٍ. يشرح كين بينمور — وهو رياضيٌّ وباحثٌ معروفٌ في نظرية الألعاب — مفهوم النظرية بطريقة شائقةٍ وغير رياضية في آنٍ واحدٍ، لكنها تتسمُ أيضًا بنظرتها المتعمِّقة؛ حيث يثبتُ كيف يمكن لنظرية الألعاب إلقاء الضوء على كل شيءٍ؛ بدءًا من التجمعات الاجتماعية، ومرورًا بعمليات صنع القرار، وانتهاءً بالاستراتيجيات الناجحة لممارسة ألعاب الورق.

تاريخ العقاقير والعلاج

صابر جبرة

ينفرد «صابر جبرة» بتجميع تاريخ صناعة الدواء في هذا المؤلَّف.

تنوَّعت طرقُ العلاج قديمًا؛ حيث اعتقدَتْ بعضُ القبائل في مداواة المرضى بالزيوت والأعشاب، والبعضُ الآخَر قام بربط الدواء بالسحر عن طريق تلاوة التعاويذ على المرضى، أما الفراعنة فكان لهم السبق في اكتشاف فوائد النباتات وتأثيرها في شفاء أمراضٍ بعينها، كما تخصَّصوا في عمليات «التحنيط» للحفاظ على جثث الموتى، وكان لإثيوبيا دور كبير في استخراج الدواء من حبوب البنِّ، وهو ما عُرِف بعد ذلك بمادة الكافيين. وقد برع علماء العرب في خلط النِّسَب الكيميائية من المركبات والزيوت والسموم في بعض الأحيان من أجل صناعة العقاقير، وقام «ابن البيطار» بوضع أُسُسِ استخدام الحشائش بمختلف أنواعها، وقام بتصنيف كتاب «الأدوية المفردة»، وقد استكمَلَ علماءُ العصر الحديث هذه الاكتشافات وما زالوا مستمرين.

العلم الزائف

بن جولديكر

في هذا الكتاب الرائع — الذي يجمع بين الحكمة وخفة الظل — يفضح بِن جولديكر أسرار الأطباء الدجالين، والإحصائيات المغلوطة، والصحفيين مروجي الشائعات، وشرور شركات الدواء.

منذ عام ٢٠٠٣، يعكف د. بن جولديكر على فضح البيانات الطبية الخادعة في عموده الشهير «العلم الزائف» بصحيفة «ذا جارديان». وفي هذا الكتاب الكاشف الرائع، يتناول خدعة التطعيم الثلاثي وإعلانات مواد التجميل المضللة، والعلاج بالوخز بالإبر والمعالجة المثلية، والفيتامينات، وعلاقة البشر المرتبكة بكل أنواع «السموم». بأسلوب غاضب وساخر يصحبنا بن جولديكر في رحلة مرحة وكاشفة في جنبات العلم الزائف الذي نتلقاه يوميًّا على يد المحتالين والدجالين، ثم يطلق في نهاية هذه الرحلة أجهزة الإنذار لتنبيهنا.

عجائب الفيزياء: ألغاز ومفارقات وغرائب

كريستوفر يارجودسكيوفرانكلين بوتر

في هذا الكتاب، يصطحبنا الخبيران العِلميان كريستوفر يارجودسكي وفرانكلين بوتر في رحلة نستكشف فيها غرائب عالم الفيزياء؛ رحلة نجد فيها إجابات على المئات من الألغاز المحيرة. ستكتشف بعد قراءتك للكتاب لماذا يسهل انتقال الصوت فوق سطح الماء (خاصة في فصل الصيف)، وكيف يمكن رفع فأر في مجال مغناطيسي، وسبب أهمية الدوران الخلفي عند التصويب في كرة السلة، وما إذا كانت النساء في نفس قوة الرجال حقًّا.

يقدِّم هذا الكتاب — الذي يضم ما يقارب ٤٠٠ سؤال وإجاباتها بشأن كل شيء، بدايةً من سيارات السباق إلى البراغيث المتقافزة والفيلة المختفية — مجموعة من الغرائب والمفارقات التي من شأنها أن تكون مصدر تسلية وتحدٍّ حتى لأذكى محبي العلم. وسواء أكنت عالِم فيزياء أم شخصًا عاديًّا يرغب في تحسين قدراته العقلية، ستصحبك هذه المجموعة من التحديات الفيزيائية المثيرة والغريبة في رحلة فائقة الإمتاع تكشف لك عن مدى ارتباط الفيزياء بشتى مناحي حياتنا اليومية.